المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
يا عرب .. السودان فصله عمر لا معمر !ا
يا عرب .. السودان فصله عمر لا معمر !ا
10-22-2011 01:36 AM

يا عرب .. السودان فصله عمر لا معمر !

تاج السر حسين
[email protected]

بداية لابد لى من توضيح معلومه وردت فى مقالى السابق ذكرت فيها أحدى جرائم النظام الذى اختزل الثقافات السودانيه كلها حسب وصفة (حمدى) فى (قبيلتين)، وظهر هذا واضحا على القنوات الفضائيه خلال ايام العيد الفطر الماضى، دون أن اوجه اساءة الى هذه القبيله أو تلك، ومن جانبى لا أقبل بهيمنة ثقافة قبيلة على باقى القبائل حتى لو كنت انتمى الى احدى تلك القبائل التى تجد حظوه فى السودان، مثلما ارفض التمييز الدينى فى وطن متعدد دينيا و(مذهبيا) ومتنوع ثقافيا، وبخلاف ذلك أكون من زمرة الذين ينتصرون لأهلهم وأقاربهم وقبائلهم ظالمين ومظلومين.
وبالعوده لعنوان المقال، اقول .. نحن نعلم جيدا أن العرب تهمهم مصر وليبيا وسوريا واليمن ولا يهمهم السودان كثيرا ولذلك لا يهتمون به ولا يعرفون عنه وعن مشاكله وأزماته سوى (القشره)!
فكلما أستمعت الى مثقف يتحدث على احدى الفضائيات خاصة (الأسلامويين) أجده يتحدث عن الظلم والقمع والفساد وطغيان الحاكم فى الدوله التى ينتمى لها اضافة الى باقى الدول التى تشهد ثورات وأنتفاضات ، لكنه لا يذكر اسم السودان وما يدور فيه منذ زمن طويل، فى جنوبه وشرقه وغربه وحتى الشيوخ الذين يسمون (رجال دين) يفعلون نفس الشئ وهم يعلمون أن نظام البشير هو الذى تسبب فى فصل شمال السودان عن جنوبه، وأن نظامه أسوأ من نظام القذافى وبشار وعلى عبد الله صالح.
فالقذافى الذى مات ميتة بشعه وتم التمثيل به قبل موته، لم يقسم بلده وترك لشعبه ثروة ضخمه، بينما نجد البشير تسبب فى الأنفصال بتبنى سياسات حمقاء فى وطن متعدد دينيا ومذهبيا ومتنوع ثقافيا وفيه أكثر من 500 قبلية وأكثر من 130 لغه ولهجه .. ووطن على هذا الحال لا تنفع معه غير (الديمقراطيه) وغير الدوله المدنيه التى اساسها المواطنه، دون الدخول فى كثير تعريفات أو تفصيلات.
وللأسف المثقفين العرب من جميع البلدان فى غالبهم فريقين ، الفريق الأول لا يهتم بالسودان كثيرا ولا يعرف عنه الكثير، لكنه يقحم نفسه بالحديث عن السودان ومشاكله فيضلل الرأى العام وفريق أخر متأمر ضد شعب السودان ومستفيد من النظام الحاكم، وعدد من هؤلاء الفوا كتبا زيفوا فيها الحقائق وزوروها من أجل الحصول على عطايا وهبات الحزب الحاكم والفاسد فى السودان.
لكنهم حينما يتحدثون عن اوط اوطانهم التى ترزخ تحت حكم طاغية من الطغاة مثل (القذافى) فى ليبيا فسريعا وبعد أن يكشفوا طغيانه وأستبداده وما فعله ببلده، تجدهم أتجهوا لأتهامه بالتسبب فى مشاكل السودان وبفصل جنوبه عن شماله وكأن السودان يحكمه ملائكه مطهرون، أو احالوا تلك المشاكل لنظرية (المؤامرة) وأستهداف امريكا والغرب للسودان، وأمريكا والغرب هم من ساعدوا تلك الدول خاصة (ليبيا) فى التخلص من نظام القذافى الذى كان يمتلك ترسانة اسلحة ضخمه وأموال بلا حدود ولولا طائرات (الناتو) لأخمدت الثوره فى مهدها ولدك القذافى (بنغازى) بالأرض.
فلماذا حلال عليكم وحرام على أهل السودان ايها المثقفون العرب؟
والسودان يعرف حقيقة ما يدور فيه أهل السودان وحدهم، ويدركون جيدا من تسبب فى أزماته ومن قسمه ومن أشعل الحروب الأهليه ومن دمر اقتصاده وبنيته التحتيه.
كفاية (غبن) ايها المثقفون العرب وأتركوا الحديث عن السودان لأهله ولا تقصروا الحصول على معلوماتكم عنه على النظام الحاكم والفاسد وحده.
وليت نظام (عمر) أخذوا عظة وعبره مما جرى (لمعمر)، الذى كان ولآخر لحظه من حياته لا يصدق بأن شعب ليبيا رافضه وثائر عليه، بسبب الطغيان والأستبداد والشعور بالعظمه أو بسبب المعلومات المضلله التى تصله من الأرزقيه والمأجورين والمنتفعين، الذين كانوا يصورون له بأن شعبه معه ومتمسك بك، والقصه وما فيها (مؤامرة) أستعماريه، كما يفعل المثقفون العرب مع قضية (السودان).
وعلى كل فأن مصير (القذافى) هو مصير اى طاغيه فاسد ومستبد ويحصل على معلوماته من (أشباه الرجال) ومن الأرزقيه والمصلحجيه والمنتفعين.


تعليقات 1 | إهداء 1 | زيارات 1841

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#229342 [محمد عز الدين]
0.00/5 (0 صوت)

10-23-2011 09:28 AM
الأخ تاج السر
تحية طيبة لك ولكل الحادبين على مصلحة البلاد

إذا قارنا ما بين عمر ومعمر فهنالك اختلاف كبير بينهما

معمر قتل شعبه بينما عمر قتل شعبه وزرع الفتنة بين ألأخ وأخيه , والفتنة أشد من القتل .

معمر ترك لشعبه ثروة , بينما سرق البشير ثروات الشعب وتركهم في مكان ما بين الفقر والمجاعة .

مساوئ البشير كثيرة , لا تحصى ولا تعد

ويكفي ما يحدث الآن من تدهور اقتصادي قال الخبراء عنه أن بداية فقط لإنهيار اقتصادي كامل ... السودان له رب سينقذه بإذنه تعالى من هذه الآفة التي تسمى بالمؤتمر الوطني ...


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة