المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
البروف إبراهيم أحمد عمر أسئلة ليست للإجابة..!ا
البروف إبراهيم أحمد عمر أسئلة ليست للإجابة..!ا
10-22-2011 01:06 PM

البروف إبراهيم أحمد عمر أسئلة ليست للإجابة!!

تيسير حسن إدريس
tai2008idris@gmail.com

ما طفح على السطح من أسئلة حرجة، طافت بذهن البروف إبراهيم أحمد عمر، بعد مضي عقدين من الزمان، وضاق بها صدره ليقذف بها دفعة واحدة في وجه حزبه وقطاعه السياسي؛ علَّه يتخلَّص من عبء حملها، تعتبر منعطفا حاد الزاوية في مسيرة الرجل السياسية، وذات دلالات تستوجب الوقوف عندها والنظر إليها في ظل تداعيات الوضع السياسي الراهن، وما بلغته الأزمة الوطنية من تعقيدات جراء سياسات الإنقاذ، والتي يعتبر البروف أحد منظريها والمخططين لها والقائمين على تنفيذها، فهو من القيادات الإنقاذية التي لازمت النظام وحكوماته المتعددة في جميع مراحله، وهو بهذه الأسئلة التقريرية إنما يقدم تلخيصا موجزا عن مجمل تجربة حزبه خلال العقدين المنصرمين من الحكم المطلق للبلاد والعباد، وهنا مربط الفرس حيث تطل برأسها من ثنايا أسئلته التقريرية الناقدة عدة علامات تعجب واستفهام عن مغزى وهدف طرحها، وهو من القلائل الذين يملكون الإجابات الوافية عليها!!.
فمن الواضح أن البروف لم يقصد بتوجيه أسئلته الحصول على إجابات هي في جعبته، ويجيب عليها واقع الحال؛ بل جاءت في إطار النقد المبطن أو الدبلوماسي لمجمل سياسات النظام ومشروعه الذي مات وشبع موت، وفي سياق بحث الرجل المضني عن معادل نفسي يريح ضميره، وهو يرى كم الكوارث التي جلبها المشروع المتوهم لإنقاذ البلاد، ويعفيه ولو أخلاقيا أمام قواعد حزبه من إثم الفشل، بإدعاء أن القائمين على التنفيذ قد ضلوا السبيل ولم يحسنوا القيام بدورهم.
ولا أدري كيف تجاوز الرجل دوره المباشر في تنفيذ كارثة ما سمي (بثورة التعليم العالي) التي صارت مخرجاتها أضحوكة، ووصل الحال بالدول المجاورة والخليجية منها على وجه الخصوص لعدم الاعتراف بشهادات جامعتها، ورفض تعيين بعض خريجيها، لتختم فصول الكارثة التعليمية بمأساة استجداء الطالبات الجامعيات لمقالب القمامة، ينبشون فيها فجرا بحثا عن ما يسد الرمق، كما جاء على صفحات الصحف السودانية.
لذا يجب على من أراد التوقف أمام أسئلة البروف (المعلومة الإجابات) عدم التعجب من طرحها بهذا الشكل، وفي هذا التوقيت، من قيادي ضليع يعود إليه الإعلام كلما أراد الحصول على إجابات، وتلقي الشروح عن طبيعة استراتيجيات وخطط النظام؛ بل يجب النظر إليها وتمحيصها بعيدا عن زخرف المكابرة، وتعليل البروف الخجول عن (أزمة الثقافة داخل حزبه)، بوضعها في إطار أزمة النظام الحاكم الذي بات يعاني من الانهيار وفشل مشروعه الموصوف بالحضاري، وغدا يترنح عاريا من بريق الشعارات في مواجهة الواقع الذي أفرزته تجربته الطويلة في الحكم، واقع تبدو ملامحه أكثر بؤسا من مصير (سيزيف) الذي حاكمته آلهة الإغريق بحمل صخرة ضخمة من السفح لقمة الجبل، وأكثر مأساوية من مقتل معمر القذافي الذي نعت شعبه بالجرذان، وقتل مختبئا في أنبوب صرف صحي لنقل القاذورات التي من ضمنها الجرذان التي تعيش وتتكاثر في مثل تلك المناطق.
فخروج البروف عمر عن طوره بطرح مثل هذه الأسئلة النقدية الساخنة تدل على الشعور بعقدة الذنب وتأنيب الضمير، ونفاذ الصبر، وهو يرى الطاقم الإنقاذي سادر في غيه، ويرفض مجرد الإقرار بخطورة الوضع الماثل، ليس على السلطة وإمكانية الاستمرار فيها؛ بل على مجمل مستقبل الدولة السودانية ومقدرتها على التماسك والصمود في الشكل الجغرافي الحالي، وبالتركيبة السكانية الحالية، وقد تعمقت في أحشائها الرؤى والتوجهات القبلية والجهوية نتيجة سياسات الاستعلاء والإقصاء المتبعة، حتى كادت تعصف بنسيجها وتذروه أدراج الرياح.
فالأزمة الخانقة ضربت كل مناحي الحياة وتبدو كمفاعل نووي متصدع على أهبة الانفجار، والنظام يكابر ويغالط -في رعونة- ناموس الكون وطبيعة الأشياء، متقوقع خلف برامج ثبت فشلها، واستراتيجياته مهلكة، متدثر بوسائل إعلامه المضلل، ومعتمد على تصريحات أمثال (نافع) الخرقاء؛ لإرهاب الشعب في محاولة ساذجة لإخفاء عورته خلف إصبعه، مفترض في الآخرين العمى.
فالرجل قد قصد بطرحه للأسئلة الساخنة دق ناقوس الخطر في الآذان الإنقاذية، التي بها وقر، والإعلان بأن الأزمة الوطنية لم تعد شيئا مخفيا، وقد وصلت حد تهديد الوجود بعد انفصال الجنوب، وحمل (قوس الهامش) الممتد من دار فور حتى تلال البحر الأحمر للسلاح؛ طلبا للعدالة الاجتماعية، كما أراد القول ولو ضمنا بأن السياسات التي اتبعت في الفترة الماضية كانت خاطئة، وهي التي قادت لهذا الواقع المزري الذي أفضى للتردي الاقتصادي المشهود، واضعا البلاد والنظام معا على حافة الانهيار.
فالأسئلة في مجملها تعبر عن قناعة الرجل بأن الأزمة الوطنية قد تخطت الخط الأحمر، وتكشف عن دهشته وعدم رضاه من تعامل أقطاب حزبه المتراخي واللا مبالي، بعدما اتخموا بأموال السحت التي اكتنزوها بالتعدي السافر على المال العام، وزين لهم الشيطان الخلود في جنان الإنقاذ، فامتلكوا ذوات العماد، وامتطوا الفوارهه من المطايا والصبايا، غير معنيين بفقر الشعب وحرمانه، حتى اضمحلت طبقاته، وصار المجتمع السوداني ثنائي الطبقة فقط (طبقة هي لله المترفة، وطبقة عامة الشعب المعدمة).
فسياسات السوق الحر الاقتصادية، وإصرار الفطحل عبد الرحيم حمدي على تطبيقها، في مجتمع يعاني من التخلف الاقتصادي، وضعف الموارد وانعدام العدالة الاجتماعية، بالإضافة لسياسة التشريد والفصل التعسفي، وقطع الأرزاق التي اتبعها النظام، كان لها أبلغ الأثر في نسف الطبقة الوسطى، التي كانت تمثل الداعمة الحقيقية للبنية المجتمعية، وبتلاشيها تشتت عقد المجتمع، وأصابته العلل والأمراض الأخلاقية، حتى غاصت دور الرعاية بالمواليد مجهولي النسب، وشهد الوطن ظواهرا لم يعهدها من قبل، مثل اغتصاب القصَّر، والتعدي على المحارم، وتفشي تعاطي المخدرات بأنواعها في دور العلم، وسط الجنسين من الشباب، كل ذلك قد حدث والبروف إبراهيم حاضر وشاهد، ويعلم أكثر من غيره التفاصيل، وهو المشارك في وضع السياسات التي أفضت لمثل هذه النتائج المروعة .
وإذا أخذنا قضية الحوار مع القوى المعارضة كمثال لسوء السياسات وعدم مبديتها، نجد بصمة الرجل واضحة جلية فهو من مؤسسي نظرية (حوار الطرشان) الذي بنيت إستراتيجية منذ البدء لتحقيق أهداف محددة، ليس من ضمنها إتاحة الفرصة لمشاركة القوى المعارضة، أو حتى الوصول لاتفاق معها على أجندة وطنية ، حيث ظل البروف وحزبه على الدوام معنيين فقط بكسب الوقت، وضعضعت وحدة وتماسك القوى المعارضة، بسياسات البطش والإرهاب تارة والإغواء، وشراء الذمم تارة أخرى.
أما سؤال الرجل عن مدى نجاح حزبه الإسلامي في تحقيق أهدافه، وتوصيل رؤاه الرسالية، وخلق مجتمع رسالي، فهو من باب الفهلوة والمسخرة، فواقع الحال يغني عن السؤال، ويكفيه مراجعة (بند التعدي على المال العام) في تقارير المراجع لأي ميزانية خلال السنوات الماضية، ليعلم أن سؤاله في هذا الجانب لا طعم له ولا رائحة، وإذا أراد الاستزادة لكي يطمئن قلبه بأنها (لم تك يوما لله) فدونه الشارع العام وما يحدث فيه من جرائم وظواهر سالبة، يكاد يشيب من هولها الولدان، ودونه إشارات المرور وهو يمر على الكثير منها يوميا فليلقي ببصره خارج فار هته المكيفة ليرى عبر نافذته المغلقة وزجاجها المعتم حرائر السودان وكرام شيوخه يسألون الناس إلحافا، ويتوسلوا سد الرمق وما يقيم العود، ويقارن بين هذا المشهد التراجيدي ومبلغ المائتي مليون جنيه المنهوبة من منزل أحد أقطاب حزبه الإسلامي، ليعلم إن كان حزبه رساليا إسلاميا أم وصوليا ميكافيليا.
البروفيسور إبراهيم أحمد عمر الذي نال درجته العلمية عن جدارة واستحقاق قبل مجيء الإنقاذ وثورته التعليمية، وهو بلا شك ليس من الذين نالوها (باردة) لمجاهدتهم على كافة الجبهات عدى الأكاديمية، لذا فهو الأقدر وسط (الزفة) على قراءة الواقع الماثل، وتقيم مدى بؤسه يعينه على ذلك تجربته التي لم تنقطع مع الإنقاذ في التخطيط والتنفيذ لصياغة هذا الكارثة الوطنية الكبرى.
ومن هنا يتضح أن أسئلة الرجل لم تكن للإجابة؛ فهي ليست استفسارات بالمعنى المتعارف عليه؛ بل هي محض زفرات حرَّى، أراد أن يطلقها في الهواء، بعدما ضاق بها صدره ، تنفيسا عن ما يعتري النفس من كرب وقنوط، جراء الفشل الذي حاق بتجربة نظامه، والسقوط الداوي لبرنامج ومشروع حزبه.

تيسير حسن إدريس 22/10/2011م


تعليقات 4 | إهداء 1 | زيارات 1793

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#229712 [محمد أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

10-23-2011 08:28 PM
اللهم ارنا فيه عجائب قدرتك، ولا تمهلة، اللهم اجعله عبرة لهم جميعا


#229607 [منى]
0.00/5 (0 صوت)

10-23-2011 04:03 PM
انا المستغربه ليهو انوا طول عمرنا بنسمع بالحكومات البتاكل مال الشعب من المستضعفين واليتامى...... لاكن يطرشني ماسمعت بالايتام البياكلوا مال الشعب والحكومة


#229355 [فارس بلا جواد]
0.00/5 (0 صوت)

10-23-2011 09:49 AM
ليست ثورة التعليم العالي بل هي ثورة التعليم الفاضح
ليس هناك اسس في الجامعات، فكل جامعة لها سياسة خسيسة ، وهذه السياسات الخسيسة والدنيئة موجودة في تلك الجامعات، وأصبحت الجامعات همها الأكبر هو الكسب الغير مشروع من الطلبة ، ووهمهم بالماجستير ونهب أموالهم ، وفجأة يجد الشخص راسب في مادة بعد أن تم نهبه ثلاثة مليون ونصف جنيه، وبعد ذلك يقولون أنت مفصول ، وليس لديك شهادة لأنك قد رسبت في مادة، وهذه المادة من ضمن 16 مادة ، تخيل تجلس 16 مادة وتنجح في 15 مادة ، وتطلع من المولد بلا حمص ، لا دبلوم عالي ولا حتى شهادة تثبت بإنك قد جلست لأداء الإمتحانات لأنك مفصول.
أضف إلى ذلك الغش الواضح والفاضح في ما يسمى باختبارات التعيين ، وعدم إعادة تصحيح المادة ، وعدم اتاحة الفرصة لأي شيء، وهم يتخفون في ثوب ثورة التعليم الهابط .
إنها بكل بساطة جامعة وادي النيل التي لا يعترف بها.
بعد دفع المصاريف والسفر والترحال ، ونهبهم لأموالنا يقولوا هذه هي ثورة التعليم .

رضينا بالهم والهم لم يرضى بنا.


#229229 [القام دابو]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2011 11:27 PM
البروف من عرابي هذا النظام وهو ربان ما يسمى ثورة التعليم العالى والاصح ان تسمى ثورة التدمير العالى هؤلاء القوم لا يستحون يلوم من ويسال من ولكنه الخوف من السفينه الغارقة الكل يفكر فى كيفية القفز منها اليس ابراهيم احمد عمر والد ذلك اليافع الذى وجد فى رصيد حسابه ملايين الدولارات ثار حولها نزاع عقب وفاته مع ورثته وزوجته بنت شريف التهامى....تساولاته عن واقع الحال نوع من ذر الرماد على العيون ولكن ذاكرة الشعب لا تنسى وترصد كل شاردة وواردة ....لا تدعوا البراءة.....جميعكم مسوؤلون بالتضامن عما حدث وما قمتم به من دمار وفساد وافقار واشعال للحروب فى البلاد...بذل النصيحة فات اوانه ..اركزوا وارجوا الراجيكم .


تيسير حسن إدريس
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة