المقالات
المنوعات
أبوة (النعام).. غير
أبوة (النعام).. غير
02-15-2016 05:41 PM



حكايتان جميلتان مؤثرتان مثيرتان سمعتهما عن الأبوة الحانية المتناهية بداية حياتي العملية، الأولى من مربي الأجيال الأستاذ المرحوم عمنا عباس علي أحمد البصير هي قصة حقيقية أقرب إلى الخيال والأسطورة أطرافها ثلاث شخصيات: (جد + أب + إبن).. الأول والثاني يمتهنان الزراعة التقليدية بإحدى قرى الشمال بوسائلها البدائية.. في يوم غائط لاهب اقترح الجد على الأب الذي هو ابنه الاستراحة قليلاً (قيلولة) والتزود بالطعام والشراب والعودة مجدداً لتكملة العمل..طلب بإلحاح أن يضع (طوريته) ويلحق به؛ لكن تأخر الإبن الأب أقلق مضاجعه ليغدو ويروح الجد أكثر من مرة وهو يوعده بالمجيء فور انتهائه من جزء يسير تبقى لابد من انجازه قبل الراحة وعندما سئم الجد من فشل محاولات التوسل للراحة ذهب إلى بيته القريب من الحقل وأخذ حفيده الصغير ابن الإبن الأب أو إبن الأب الإبن على كتفه وحينما رأى الأوسط صغيره من البعد رمى بـ (الطورية) وجاء مهرولاً ومعاتباً والده الجد كيف تخرج بالطفل في هذا الجو المشمس، لكنه صعق برد الجد (الحكمة) ما تفتكر انك كبرت فأنت لا تزل لديّ صغيراً مثل طفلك.
الحكاية الثانية رواها لي من تجربته الشخصية العم العزيز عبدالله عوض الله أمد الله في عمره ومتعه بالصحة والعافية أنه كان يقوم مراراً وتكراراً أثناء ليل الشتاء الطويل القارس أو (القارص) ليتأكد ويعيد تغطية أطفاله.. مثل هاتين الحكايتين كثيرة ومتشعبة وتجدها في أغلب الآباء.. معظم الأبناء لا يعرفون ولا يقدرون الآباء حق قدرهم إلا بعد أن يخوضوا تجربة الأبوة.. حنان الأبوة والأمومة متأصلة في الإنسان والحيوان وهي من الغرائز الإلهية وليست من العادات المكتسبة.
أنا شخصياً لا أستطيع تكليف أبنائي بما لا يطيقون.. وبما يطيقون إن أحسست أن بها يسير عناء ومشقة.. لديّ حب المجازفة والمذاوقة (التذوق) إذا شعرت وشككت بباقيا طعام قد تغير طعمه أو لونه أو رائحته كثيراً أو قليلاً أضحي مفتدياً بنفسي مرحباً بالتسمم الغذائي من أجل أبنائي..أتحمل أشكال وأنواع التعب والنصب والمرض ورغم كل تلك المتاعب لا أحبذ زيارة الطبيب الذي أهرع إليه بمجرد نزلة برد تلعب وتمازح أحد الأطفال.
ندائي ورجائي إلى كل الآباء والأبناء أن يشكروا ويحمدوا الله كثيراً.. ربنا لو عبدناك ليل نهار فقط لنعمة الأبوة والبنوة ما عبدناك حق عبادتك.. لو عبدناك ما حيينا لنعمة البصر والسمع والنطق إنا لمقصرون.. الآباء والأبناء عندما ترى ابنك وتلاعبه وتداعبه وتسمع لطلبه وشكواه وهو كذلك فهي نعمة كبرى.. نحن مع هذه كل النعم من مشاهدة وسماع وكلام مشفقون على أبنائنا حد الوسواس القهري أحياناً.
أبوة الفنان الكبير الضرير النعام آدم.. غير، بنوة ولده الأصم والأبكم معاً.. غير.
عندما لم يجد النعام بداً تواصل مع الآخرين باسم ابنه.. خاطب الآخرين في شخصه، كان يسمع (الغير) ويتخيل ويمني نفسه ويخادع انه في حوار مع فلذة كبده.. وبعد أن أيقن باستحالة رؤية إبنه وعدم سماع صوته وقطع كل وسائل الاتصال كان لابد من اللجوء للشعر متنفساً وحيداً، الإبن كان أوفر حظاً من أبيه بما حباه الله من نعمة البصر والرؤية.. حينها خص إبنه الأصم والأبكم بهذه القصيدة الرائعة:
لا شوفتن تبل الشوق يعنى ما بشوفك
ولا ردا يطمن يعنى ما بتتكلم عشان اطمن عليك
فهذه كلمات الأغنية
لا شوفة تبل الشوق ولا ردا يطمّن
أريتك تبقى طيب أنت، أنا البي كلو هين
قليبا لي رهيّف عارفو ماب يحمل حنيّن
أنت ماب يغباك حالو الفيهو كل البيهو بيّن
بقيت مالي غير أشعاري أكتبه فيك وأدوّن
أقول يمكن تزيل ما بي ولاّ قليل تهوّن
ومالكن يا قماري بتشدن أيش لازمة تغنّن
نغيماتكن تهيج أشواقي للعينين يبكّن
بدّيكن وصية أمانة لي سيد روحي طيرن
ترا الحال العي شفتنو قولن ليهو أحكن
قوليلو السحب في روضو ما عادن يكبّن
وأضحى محل خراب ما فيهو غير زهرا مضبلن
قولن ليهو ليلو طويل.. طويل.. طولا يجنّن
لا قمرا ظهر في سماهو، لا نجمات يضوّن
وكل ماليهو يتصبّر يقول أيام يعدن
يمنّي لنفسو بي لقياك ولاّ ترد لو يمكن
لساعة واحدة كل يضع نفسه مكان النعام ليعرف نعم الله التي لا تحصى ولا تعد.. جرب لمرة واحدة وأنت العالم بخريطة قصرك.. فيلتك.. منزلك.. شقتك بليل دامس بعد إطفاء السراج التحرك داخلها إن أمكن.. ندعو الله أن يحفظ أن يحفظ آباء وأمهات وأبناء وبنات المسلمين.. ويمتعهم بأبصارهم وأسماعهم وقواتهم أبداً ما ابقيتهم يا رب العالمين.


ynab3@yahoo.com


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2356

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1415759 [لبني احمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2016 08:19 PM
سبحان الله اول مرة اعرف قصة القصيدة ، تبدو فصيدك غرامية . انا ولدي عندو التوحد مرات كتيرة بعاين ليهو في عيونه واسال اذا كان فاهمني. واخواتي مرات كتيرة بيردو بدله بيقولو لي يا ماما اذا كان بيتكلم كان هيقول كدة. ذي ما قيل تشوف بلاء غيرك يهون عليك بلاءك. الحمد لله علي كل شي وله في ذلك حكمه

[لبني احمد]

#1415739 [زرديه]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2016 07:31 PM
ممتاز ممتاز

[زرديه]

محيي الدين حسن محيي الدين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة