المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
استرخاص النفوس واستقتالها من أجل الأوطان
استرخاص النفوس واستقتالها من أجل الأوطان
10-22-2011 10:23 PM

استرخاص النفوس واستقتالها من أجل الأوطان

عروة الصاق
orwaalsadig@gmail.com

أكتب وتخنقني عبرات قد لا تخنقني في مقبل الأيام، والموضوع هو استقتال النفوس واسترخاصها الذي صار منهجا استحدثه الشباب في عوالمنا المستضعفة إسلامية كانت أو عربية أو إفريقية، فالجدود في السودان استرخصوا النفوس في سبيل الوطن مع مؤسسه الأول مهدي الأنام محمد بن السيد عبد الله عليه السلام، فقد خاضوا اللهيب واستبسلوا في وجه حمم اللهب، ونالوا مناهم بنيل المنية للقاء الله على الوجه الذي يرضاه في سبيل الكيان الذي انتموا إليه استجابة لنداء الله أن كونوا أنصارا لله فكانوا. واستشهدوا في سبيل الوطن الذي أن تحت وطأة المستبد المستعمر الدخيل الذي أفسد تاريخا نوبيا نضيرا وسودانيا خالصا، فهبت جموع الأنصار في كل بقاع السودان رغبة في الفناء لا البقاء وذلك لاستشراف عظمة اللقاء.
هؤلاء الآباء كانوا يتعلمون ويعلمون بعضهم كلمات لقنها لهم الثائر الأغر في أفواههم: (كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ) و (وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ) و (أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا) وقد وجدوا نصر الله أمامهم وحرروا وطنهم وملأوه كرامة وقسطا ونورا فلم تأفل تلكم الشمس ولم يتسلل اليأس إلى قلوبهم وقد كانت حاصدات المستعمر النارية تحصد شموخ الجباه الشم إلى أن افترش لهم حبيب المهدي وخليفته عبد الله بن السيد محمد (أبو عثمان) فروته ملاقيا الله في مشهد يشوهه اليوم كثير من أبناء السودان الذين لا أب لهم ولا أم في هذا التاريخ، وورث هذا الاسترخاص جيل آخر بعد أن انهمرت دموعه من مآقيه أسى وحسرة على ماضيه أشرق السودان في أوجز الأزمان بنور أصغر الصبيان من نسل المهدي عليه السلام، ففجر ثورة ناعمة ركلت المستعمر الإنجليزي ورمته خارج أرض الوطن بعبقرية فذة وقوة باهرة قال فيها شاعر الكيان عكير الدامر ممجدا ومادحا صاحبها طيب الله ثراه بقوله:
جهاد المهدي سيف سلاه يلمع ضاوي حكّموا في الرقاب الفي الشرع بتلاوي
وإنت جهــادك الليـــن بالهادية تتداوي مختلفة السيوف إلا الضرب متســاوي
وسار بهذه المعاني فصاحة قول عبد الله البنا:
أبوك غزا بالسيف فانقاد من طغى وسيــــفك للأعــداء رأي مســــدد
سلاحان ما هي في الرقاب فقاطع وآخــــر للأهـــــــواء غــار مبدد
مع هذه القوة الناعمة استقتل بعض الأنصار أنفسهم عند زيارة السيد محمد نجيب للسودان فكانت دماؤهم زاد الاستقلال الثاني ومشعل الثورة الإستقلالية الناهضة بالسودان الحديث ولم يكد النهار الاستقلالي تشرق شمسه حتى دخلت على السودان نكبة الاستبداد الدكتاتوري الذي صار بمثابة استعمار داخلي ولعب الاسترخاص دوره، فقد قدم اثنا عشر رجلا صميما هميما بميدان المولد أنفسهم رخيصة لأجل الانتفاض على نظام المشير عبود في أكتوبر 1964م وقد كان الشهداء في ذاك الوقت موكبا قاده الشهيد القرشي من جامعة الخرطوم.
ودارت الدائرة إلى أن عاد القدر لآل البلاء والثبات ووارثي المجد فليس لوارث المجد أن يرث مزاياه ويتنكر لوصاياه المعطونة في البلايا. فقد أورث الإمام الصديق المهدي (النجا في يوم الزحام) ورثته وصية ترددت أصداؤها وتتردد إلى يومنا هذا في ولده الطاهرين، فما أن قضى نحبه هب بنوه لخلاص الوطن وقد كان واستبسل الشهيد الإمام الهادي مسترخصا نفسه ومعه هذه المرة آلاف الرجال والنساء في أم درمان والجزيرة أبا وبعضهم في الكرمك فنال الذين نعموا لقاء الله وقرت أعينهم بذاك اللقاء على وجه يتمناه كل مؤمن.
ولم يركن بنوهم وذووهم وإمامهم الصادق المهدي صاحب العهد آنذئذ إلى صلف المستبد المايوي فجعلوا من مسيرة يوليو 1976م خطوة أرعدت وأرعبت المستبد المايوي وألهمت الشعب معنى الاستماتة في الحق فقفزت الثورات هنا وهناك شرقا وغربا شمالا وجنوبا وإضرابات وعطلت مفاصل الحياة اليومية مما جعل النظام الدكتاتوري المستبد المايوي في أضف صوره، مما قاد إلى انتفاضة غراء في رجب إبريل المجيدين في 1986م. وسارت مواكب الشهداء فقدم لأجل ذلك أبناء الجامعة الإسلامية زهرتهم في الحياة الدنيا وإن شاء الله في الآخرة الراكز برشم قائدا مسترخصا لذاته الفانية في سبيل الوطن وكان يسير جنبا إلى جنب الحبيب سلامة ولكن لم يطل فجر الخلاص فقد انقضت عليه ضباع الشؤم والنكد الإنقاذي جبهوية المنطلق إسلاموية الأيدلوجيا نازية الأخلاق، ولم يقف شغف النفوس للاستقتال فتقدم المتقدمون صفوفا طويلة في سجل الإستبداد والإغتيال الإنقاذي كان منهم على سبيل المثال لا الحصر في الطلاب ميرغني محمود النعمان سوميت ومعتصم الطيب ومعتصم أبو العاص ومحمد موسى والدكتور على فضل وغيرهم من السجل الذي ما أن تكتب إسم واحد منهم حتى ترتجف يداك لفظاعة ما نالوه من عصابة الإنقاذ التي استمرأت التعذيب والاستبداد وساومت وقامرت بكل ما ورثته من تركات وطنية كان أكبرها المقامرة والمغامرة ببيع الوطن وتقسيمه أمام مرأى ومسمع الأمم.
ما بقي لنا إلا أن نسير في هذا الطريق ونسترخص النفوس وإن دعا الداع أن نستقتلها في سبيل الوطن، فلم يكن بو عزيزي أول المستقتلين ولن يكون آخرهم طالما أن الأمم لا زالت تحكمها عصابات عميت عليهم أبصارهم فصاروا لا يرون شعوبهم إلا ما يرون وما يهدونهم إلا سبيل الغي والضلال والفساد والإنفراد والعناد والاستبداد.
فيا نفوسا لم تحدث نفسها بالخلاص وإرث الأجداد هبي إلى فجر ترتجيه واسترخصي ذاتك الفانية فإما نلت المراد وطفت مع الآباء عند مقعد الصدق أو انعتقت من طاغية الزمان ونزعت منه الملك والصولجان وجعلته ذليلا يمرغ أنفه بالثرى.
فقد وجب استرخاص النفوس واستقتالها استجابة لنداء الله: (أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا) واستلهام الدروس والعبر من ذاك الفجر الأغر.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 903

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عروة الصاق
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة