10-23-2011 11:30 AM

المغزى السياسي لصفقة الأسرى الفلسطينيين

أ.د.الطيب زين العابدين

تمت يوم الثلاثاء الماضي (18/10) أول صفقة تبادل أسرى بين حركة حماس وحكومة اليمين المتطرف في إسرائيل بقيادة نتنياهو، تضمنت الإفراج عن 1027 أسيراً وأسيرة فلسطينية من السجون الإسرائيلية مقابل تسليم الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط المحتجز لدى حماس في قطاع غزة منذ يونيو 2006م، وتمت عملية التبادل المتفق على كافة تفاصيلها بسلاسة تامة بين رام الله وغزة والقاهرة، وقد لعبت كل من مصر وألمانيا وتركيا وقطر دوراً هاماً في إتمام الصفقة التي كانت محل تفاوض سابق منذ عهد حكومة أولمرت في 2007، تم في ذلك اليوم إطلاق 450 أسيراً و?27 أسيرة جرى اختيارهم بصورة دقيقة بين حماس والحكومة الإسرائيلية بعد مفاوضات مطولة وشاقة على مدى أسابيع فقد كان لكل منهما رؤيته ومواقفه الثابتة حيال نوعية الأسرى الذين ينبغي الإفراج عنهم، ولعب الوسطاء خاصة مصر دورهم في تقريب الشقة بين الطرفين؛ وسيتم إبعاد 40 من هؤلاء خارج فلسطين إلى قطر وتركيا وسوريا، وجلهم من قيادات معروفة في حماس، أما ما تبقى من الأسرى ويبلغ عددهم 550 فسيتم اختيارهم كاملاً بواسطة الحكومة الإسرائيلية التي تحتاج لإكمال صفقة التبادل إلى موافقة مجلس الوزراء اليميني وإلى عدم اعتراض المحكمة الع?يا التي اشتكى إليها بعض أسر القتلى الإسرائليين الذين قتلوا بأيدٍ فلسطينية في عمليات عسكرية سابقة، وقد وافق مجلس الوزراء الإسرائيلي على الصفقة بأغلبية 26 مقابل 3 معترضين على رأسهم افيغدور ليبرمان وزير الخارجية وزعيم حزب (اسرائيل بيتنا) اليميني المتطرف والذي لولاه لما استطاع نتنياهو تكوين حكومته عقب انتخابات فبراير 2009 التي فاز فيها حزب كاديميا بمقعد واحد على حزب الليكود،
تعتبر صفقة تبادل الأسرى أكبر إنجاز تحققه حماس على الصعيد السياسي منذ نجاحها في انتخابات يناير 2006 والتي حصدت فيها مقاعد أكثر من حركة فتح في المجلس التشريعي الفلسطيني مسددة ضربة قاصمة لأم المنظمات الفلسطينية التي احتكرت الأغلبية البرلمانية منذ تأسيس المجلس التشريعي،ولكن حماس لم تستفد من أغلبيتها في المجلس لأنه أصبح في حكم المتعطل بسبب اعتقال اسرائيل لعدد من نواب حماس وبمنع انتقال الآخرين من غزة إلى مقر البرلمان في رام الله، ولتغيب أعضاء فتح قصداً من جلسات المجلس حتى لا يقيد السلطة الفلسطينية بقراراته،وتب?هن حماس بهذه الصفقة على جدوى المقاومة الشعبية بكافة الوسائل ضد الاحتلال الإسرائيلي فإن التفاوض العاجز الذي كانت تقوم به السلطة الفلسطينية منذ أوائل التسعينيات لم يحقق لها دولة ولا إفراج عن الأسرى بهذا الحجم، بل كانت إسرائيل تحاصر السلطة الفلسطينية بالمزيد من الاستيطان ومصادرة الأراضي والمنازل وسن القوانين الجائرة ضد عرب 48 ومطالبة السلطة الاعتراف بيهودية دولة إسرائيل وبالتنازل عن القدس وعن حق العودة وبقبول دولة منزوعة السلاح تعيش أبداً تحت رحمة الهيمنة الإسرائيلية، وقد درجت إسرائيل دوماً على أن لا تعطي شيئ?ً للعرب إلا تحت ضغط قوي يجبرها على ذلك، فهي لم تنسحب من سيناء ومن بيروت ومن جنوب لبنان ومن غزة إلا بعد حرب 73 مع مصر، وبعد معارك مسلحة مع المقاومة في لبنان وغزة كلفتها ثمناً باهظاً؛ ولم تدخل في عملية تبادل أسرى إلا مع عدوها اللدود حزب الله اللبناني الذي أجبرها على الفرار من بيروت ومن جنوب لبنان دون اتفاقية سلام مع الحكومة اللبنانية التي دعمت المقاومة المسلحة، وزادت شعبية حماس في الشارع الفلسطيني بعد صفقة الأسرى خاصة بعد موقفها المرتبك وغير المبرر في معارضة خطوة الرئيس محمود عباس بالتوجه إلى الأمم المتحدة?لنيل حق عضوية كاملة لدولة فلسطين والتي وجدت ترحيباً فلسطينياً وعربياً ودولياً، ولم تعارضها صراحة إلا إسرائيل وأمريكا! وتفتح الصفقة فرصة للمصالحة الفلسطينية بين حماس وفتح التي تجمدت مساعيها منذ فترة طويلة لأن النظام المصري السابق ما كان يريد لحماس أن تحقق مكانة متميزة في الساحة الفلسطينية، بل كان يأمل أن يتقرب بتسوية فلسطينية إسرائيلية إلى أمريكا لينال دعمها السياسي لخطة التوريث في مصر، وقد صرح خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في القاهرة عند استقبال الأسرى الفلسطينيين، إننا على استعداد لإجراء محادث?ت في مصر حول إنهاء ملفات المصالحة الفلسطينية ولتقويم مسار القضية الفلسطينية عبر السنوات الماضية لنصل إلى خطة عمل مشتركة بين الحكومة والمقاومة لخدمة القضية الفلسطينية في مستقبل الأيام،وتحتاج حماس إلى مكان آمن قريب من فلسطين يأوي إليه قياداتها المغضوب عليهم من إسرائيل ومن دول الاعتدال العربي، وقد كانت سوريا تؤدي هذه المهمة في السنوات الماضية لكنها في الآونة الأخيرة طلبت من حماس قفل مكتبها في دمشق لأنها لم تؤيد النظام السوري ضد الشعب المنتفض عليه بصورة واضحة، وبزيادة شعبية حماس في الشارع الفلسطيني وانتشار الث?رات العربية ونجاحها في إسقاط بعض الأنظمة العاتية، وظهور فاعلية حركات الإسلام السياسي في العالم العربي-وحماس جزء منها- ينفتح الباب أمام حماس للحوار مع الغرب الذي يعدها حتى الآن «منظمة إرهابية»، وربما قاد ذلك لفتح قنوات حوار مع الدول الكبرى يكون مقدمة للوصول إلى شرعية دولية تحتاجها حماس، فقد علق الرئيس الفرنسي ساركوزي على الصفقة بقوله: من أجل الإفراج عن جلعاد شاليط كان من الضروري أن يقوم بعض الأشخاص بالتواصل مع حماس وإنها إشارة إيجابية،وقد تكون جماعة الاخوان المسلمين في مصر شجعت حماس للمضي قدما في عقد الصفقة?لأن ذلك من شأنه أن يضفي صورة الاعتدال التي تريدها الجماعة الأم في التعامل مع الغرب وهي على وشك خوض انتخابات فاصلة في التاريخ المصري الحديث تطمح أن يكون لها كسب مقدر فيها، ومدح مرشد الاخوان في مصر الأستاذ محمد بديع بأنها أعادت تفعيل قضية الأسرى وقضية فلسطين بما يتناسب مع حجمها وأهميتها، وأثبتت أن الحقوق تنتزع ولا تستجدى،
وكذلك اضطرت إسرائيل للتعامل مع حماس التي تعتبرها منظمة إرهابية يشكل مجرد الإنتماء إليها جريمة في العرف الإسرائيلي، كما ظهر في اعتقال سامر علاوي مدير مكتب الجزيرة في أفغانستان الذي جاء لزيارة أمه واخوته في الضفة الغربية بعد أكثر من عشر سنوات فاعتقل لحوالي أربعة أسابيع؛ وقد يحمل ذلك إسرائيل للاعتراف بحماس في المستقبل كفصيل سياسي يمثل ثقلاً في الساحة الفلسطينية لا يمكن تجاوزه، واستطاعت حماس أن تكسر معايير التفاوض حول الأسرى بعد أن قبلت إسرائيل لأول مرة الإفراج عن أسرى فلسطينيين كانت تصفهم بأن أيديهم ملطخة بد?اء الإسرائيليين ولا يمكن ان يخضعوا لأي عملية تبادل للأسرى، وبإطلاق سراح عدد كبير من أصحاب المحكوميات العالية والمؤبدة ينفتح المجال لكل الأسرى في السجون الإسرائيلية ومنهم قيادات شعبية صلبة أمثال مروان البرغوثي وأحمد سعدات، وينبغي التضامن الآن مع الأسرى الفلسطينيين الذين يخوضون «معركة الإمعاء الخاوية» عبر اضرابهم عن الطعام لأكثر من أسبوعين احتجاجاً على تردي وتدهور الوضع الصحي للكثير منهم، وعلى الدول العربية التي تفتح جبهات لا معنى لها مع ايران أن ترفع صوتها دفاعاً عن هؤلاء المستضعفين الذين لا بواكي لهم في هذ? العالم الظالم المختل المعايير،

الصحافة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1792

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#229815 [مدحت عروة]
4.11/5 (8 صوت)

10-23-2011 10:38 PM
ما هى المكاسب التى جناها الشعب الفلسطينى من هذه الصفقة؟؟ شاليط فى مقابل اكثر من 2400 ما بين اسير و شهيد و جريح و ده كله عشان حماس و اللى من ورائها يكسبوا سياسيا؟؟ و شاليط رجع لاهله سليم معافى لكن منو البرجع الناس الماتو ا من اهل غزة و الناس البقوا معوقين؟؟؟ هل هكذا يفكر الاسلام السياسى يعنى موت بالآلاف و اسرى بالآلاف و جرحى و معوقين بالآلاف من ابناء الشعب الفلسطينى و ده كله فى سبيل مكاسب سياسية للاسلام السياسى!!! والله انا لو فى محل ناس غزة لاسحل ناس حماس فى الشارع سحل ما تقوم ليهم قايمة بعده!!!بالله هو الاسلام السياسى عنده ارواح و ممتلكات المسلمين رخيصة كده فى سبيل تحقيق اهدافه السياسية و عشان ينال الاعتراف من الغرب و يجلس معاهم للتفاوض؟؟ الآن اتعرفت حقيقة الاسلام السياسى و اهدافه!!! دم المسلم اهم من ان تهد الكعبة المشرفة و مش لعبة لناس الاسلام السياسى عليهم لعنة الله و الناس و لملائكة اجمعين!!!!


#229751 [sham]
4.10/5 (7 صوت)

10-23-2011 08:58 PM
tell you what isreal has gain a lot .cause the state of palestine is on hold now .hamas is trying to use these bargain against fatah and that will lead to a clash between the two factions..that what exactly what isreal wants.
besides who care
let us focus in our own problems .sudan ad the good for nothing government


#229574 [mohammed]
4.16/5 (10 صوت)

10-23-2011 02:13 PM
يابروف الناس في شنو و الحسانيه في شنو ؟؟؟
البلد بتضيع من يدينا و انت مع حماس و ما يحزنون ؟؟ هسع لو فتح هي القامت بالصفقة دي مع اسرائيل كنت بتكتب نفس الكلام ؟؟
خلينا في مشاكل بلدنا و اكتب لي ناسك ديل اصلوا مخهم تخين ؟؟؟ المشروع الحضاري ضيع البلد ,طيب لو نحنا انتهينا الاجيال الجايه تمشي وين ؟؟؟
يابروف انتو ما ايدتو المشروع الحضاري في الاول انت و التجاني عبدالقادر والافندي
و جماعة المؤتمر الشعبي و الليله نطيتو من المركب ؟؟ وين ماشين ؟؟ , البلي الجيبتو لينا ده
خلصونا منو ؟؟ انتو مش ناس الحل و العقد ولا شنو ؟؟ رجعونا محطتنا الاولي وين ما كنا
لازم تدفعوا تمن اخطاكم دي ؟؟ نحنا مش حقل تجارب لكل موتور يجرب فينا زي ما عايز و في النهاية يفلت من العقاب ما انتو قلتو حاسبو العملو الانقلابات في الاول و بعدين تعالو لينا ؟؟
والله لو الاسلام هو مشروعكم الحضاري نقول ليك نحنا ما عايزنو ؟؟ شيلتو مننا كل حاجة , كرامتنا و حريتنا و حقوقنا و اخلاقنا و رميتونا في الشارع ؟؟
عرفنا الليله كيف انتو اعدتو صياغتنا ؟؟ فقدنا الكرامة و الحرية و العيشه ومصيرنا و مستقبل اولادنا؟؟؟فقدنا الكرامة و الحرية و العيشه ومصيرنا و مستقبل اولادنا؟؟؟
فقدنا الكرامة و الحرية و العيشه ومصيرنا و مستقبل اولادنا؟؟؟
فقدنا الكرامة و الحرية و العيشه ومصيرنا و مستقبل اولادنا؟؟؟
فقدنا الكرامة و الحرية و العيشه ومصيرنا و مستقبل اولادنا؟؟؟
فقدنا الكرامة و الحرية و العيشه ومصيرنا و مستقبل اولادنا؟؟؟


#229528 [ADIL NUGUD]
4.13/5 (7 صوت)

10-23-2011 12:59 PM
اولا
ليس هنالك معنى سياسي خارجي هو نفس المسلك الذي سلكته منظمة التحرير سابقا في الافراج عن الفلسطينيين (عمليات خطف الطائرات) المفاوضات مع اسرائيل تمت بواسطة وسطاء اي ان الوسطاء كان لهم كل شئ وليس هنالك اي مفاوضات مباشرة اي ان حماس لم تحقق اي اختراق في عدم الاعتراف بها .
ثانيا
ان حماس كانت تريد ان تنعش ذاكرة الفلسطينين بالداخل انها موجودة بعد ان مال الميزان جهة ابومازن ولذلك قدمت كل التناذلات لذلك التبادل الذي كان سيكون مدويا لو شمل اي من الاثنين البرغوثي وسعداد
ثالثا
صحيح الافراج عن اي اسير محمده لاسرته ولكن ليس انه محمده في اطاره الكلي اي كان من المفترض ان يتم الضغط على المجتمع الدولي ومنظمات المجتمع المدني وتذكيرها دوما ان هنالك اسير فلسطيني
رابعا
هل يمنع ذلك من عدم قيام اسرائيل باسر اخريين وهل الاستبعاد من الارض لايكون للمقاوم سجن اخر
خامسا
الصفقة تمت بشروط اسرائيلية واثبتت ان اسرائيل تحترم مواطنيها واثبتت ان لدي حماس اجهزتها الامنية اقوى من جهازها السياسي


الطيب زين العابدين
الطيب زين العابدين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة