المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حرية السوق المطلقة ... عبث و كلام فارغ
حرية السوق المطلقة ... عبث و كلام فارغ
10-23-2011 03:24 PM

حرية السوق المطلقة ... عبث و كلام فارغ

رشيد خالد إدريس موسي
[email protected]

كان المرحوم الدكتور / سعيد النجار, أستاذاً في كلية الإقتصاد و العلوم السياسية في جامعة القاهرة, في عقد الخمسينات الماضية. كان الرجل من أنصار الفكر الليبرالي, حيث درس في مدرسة لندن للإقتصاد و العلوم السياسية. و لدي عودته من البعثة طلب منه تدريس الإقتصاد الإشتراكي لطلاب الجامعة. رد علي إدارة الجامعة قائلاً, لن أدرس كلاماً فارغاً. و بالتالي كان مصيره الطرد من الجامعة. حدث هذا أيام المد الإشتراكي, الذي شكل خطراً علي الفكر الليبرالي, و كافح الناس بما وسعتهم الحيلة , علي محاربة هذا الفكر الإشتراكي , حتي أسقطوه من عليائه, ليصبح شيئاً من الماضي.
و هذا حال الفكر الإنساني, ذلك أن البشر قاصرين عن الكمال بطبعهم. و من ثم تنشأ هذه المدرسة الفكرية و تسود حيناً من الدهر, ثم تبيد, لتنشأ مكانها مدرسة فكرية أخري. هذا هو منطق الجدل أو الديالكتيك, الذي إتخذه ماركس أساساً لفلسفته. لكن ذهب ماركس لأبعد من هذا , إذ نادي بالثورة علي الوضع القائم, علي إستغلال الطبقة الرأسمالية لجهد العمال, و قدم تحليلاً عميقاً لأزمة النظام الرأسمالي و تنبأ تنبوءات, صدق بعضها و خاب الآخر منها. لكن يبقي تحليل ماركس الإقتصادي لهذا النظام الرأسمالي البشع قائماً. هناك فائض للقيمة , يذهب إلي جيوب الطبقة الرأسمالية, مهما إدعي الفلاسفة, أن العمل و إسلوبه قد تطور من وضع الإستغلال Sweating system , حيث القمل و المرض و العناء و غيره من الموبقات , مما كان سائداً في ذلك الزمان, إلي النظام الآلي الحديث و مهما إدعوا أن العمال تمتعوا ببرامج الرعاية الإجتماعية و التأمين و الضمان الإجتماعي. لكن تبقي اليد الخفية Invisible hand كما سماها آدم سميث, أبو الإقتصاد, أو اليد الخفيفة كما يتندر الإشتراكيون, هي التي تسرق جهد الآخرين و تحوله لحسابها. تتمثل السرقة في هذا الغلاء الفاحش , الذي يعاني منه سكان العالم في هذه الأيام, حيث تحول الشركات الصناعية الكبري , فائض القيمة لحسابها. و السؤال الذي يطرح هو : ما السبب في هذا الإرتفاع الجنوني و المتوالي لأسعار السلع و الخدمات في السوق العالمي ؟ هل حدث هذا بسبب إرتفاع أسعار المواد الأولية , أم بسبب تزايد أعداد السكان, أم أن هناك سبب آخر ؟ كان القس مالتوس قدم تصوراً متشائماً لمآل البشرية , جراء تزايد أعداد السكان و ثبات المنتج من المواد الغذائية. كان هذا في القرن التاسع عشر الميلادي. لكن دحضت هذه النظرية المالتوسية بعد حين, إذ أحدث التطور العلمي و التكنولوجي, زيادة هائلة في الإنتاج الزراعي و الصناعي, فاض عن حاجة البشرية. لكن تمثلت المشكلة في التوزيع و عدم عدالته. إن عدم العدالة في التوزيع بين الذين يملكون و الذين لا يملكون, هو سبب هذه اليد الخفية أو الخفيفة, ليبقي فائض القيمة في يد الطبقة الرأسمالية, التي لا يهمها غير إكتناز الربح.
كان الإقتصاديون الكلاسيك , قد نادوا بحرية السوق و إتخذوا شعارهم الشهير ( دعه يعمل ... دعه يمر Laisser faire\'…laisser passer ) أساساً لفكرهم التحرري هذا. لكن سقط النظام الإقتصادي الرأسمالي في وحل الأزمة في عام 1928م, و هو ما سموه الكساد العظيم Great depression, إذ وجهت ضربة قوية للفكر الرأسمالي, لم يشهدها هذا النظام الحر من قبل. لم يكن هناك من حل لتفادي هذه الأزمة الماحقة, غير تقييد هذا الحرية المطلقة, و ذلك عن طريق تطبيق بعض أساليب الفكر الإشتراكي, من تخطيط و إدخال برامج الرعاية الإجتماعية و التأمين و غيره. و قد ساعد التحليل الكينزي , الذي قدمه الإقتصادي الإنجليزي كينز, في علاج بعض جوانب هذه الأزمة. لكن تدخلت اليد الخفية, التي خافت علي مصالحها و لكي لا يذهب هذا الفائض إلي الطبقة العاملة, تدخلت مرة أخري لتقصي هذه الوسائل التحكمية بعيداً. كان أن نفضت مدرسة شيكاغو للإقتصاد, بقيادة الإقتصادي الأمريكي, ميلتون فريدمان, نفضت نظرية كمية النقود القديمة و قدمتها في ثوب جديد. تقول هذه النظرية بإختصار : سيولة كثيرة ... إنتاج وفير ... ضرائب قليلة و أرباح أكثر. كان أن تدفقت السيولة إلي السوق, حتي فاضت خزائن البنوك , فعملت البنوك علي منح التسهيلات السخية للمتعاملين, لكي تدور النقود و تحقق أرباحاً أكثر. لكن سقطت البنوك في وحل الأزمة, فكان الإنهيار و كانت الفضائح المالية التي أزكمت الأنوف. إن مشكلة النظام الإقتصادي , هي مشكلة أخلاقية في المقام الأول. هو نظام يقوم علي إكتناز الفائض , ليحوله لحساب فئة قليلة في المجتمع و لا يهم الآثار السالبة التي تنتج عن سوء التوزيع هذا. يكفي أن تدشن الشركات الكبري بعض برامج المسئولية الإجتماعية. و هي عملية ذر للرماد في العيون, و لكي تصرف النظر عن السرقة الخفية التي تقوم بها.
لقد دفع هذا الوضع الكارثي, الذي يعيشه الإقتصادي العالمي و الأمريكي علي وجه الخصوص, دفع الشباب الأمريكي, لتدشين حركتهم ( إحتلوا وول إستريت ). و هذه حركة لها دلالتها, بإعتبار أن وول إستريت هذا , يمثل حي المال و الأعمال الأمريكي. و هو الحي الذي تنطلق منه هذه الأفكار التحررية, التي لم تقدم شيئاً, غير الخراب الذي تعيشه البشرية. أين ميكانزمات السوق الحر, التي تعمل علي تخصيص و إعادة توزيع الموارد ليعمل السوق بكفاءة ؟ و أين هي الثروة التي قيل أنها ستتسرب إلي الفئات الفقيرة في المجتمع Trickle down و غيره من الكلام الفارغ ؟
إن حرية السوق المطلقة كلام فارغ و سرقة خفية. و الحرية بلا ضابط عبث, و هو ما يبدو للعيان. إن ما يحدث في هذه الأيام, بسبب الحرية المدعاة, يمثل الجانب القمئ و المظلم للعولمة, التي تنطلق بلا ضابط, تحمل هذه الأفكار التحررية التي يتم صياغتها في الوول إستريت, و يتم تسويقها بواسطة مؤسسات التمويل الدولية, مدعين أن الأصل في الأشياء الحرية. لكن أي حرية ؟
يا عقلاء العالم إتحدوا.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 664

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




رشيد خالد إدريس موسي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة