المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
كمال الجزولي
جَنُوبيُّو السُّودَانِ الشَّمَالي: التَّشريعُ في مَنَاخِ اﻷَزْمَة.!ا
جَنُوبيُّو السُّودَانِ الشَّمَالي: التَّشريعُ في مَنَاخِ اﻷَزْمَة.!ا
10-24-2011 08:39 PM

جَنُوبيُّو السُّودَانِ الشَّمَالي: التَّشريعُ في مَنَاخِ اﻷَزْمَة! ..

كمال الجزولي
[email protected]

لدى برنارد شو تشبيه طريف لـ (الوطن)، وما يلتحق به من مفاهيم (المواطنة) و(الجِّنسيَّة)، بالهيكل العظمي للإنسـان، فما يكاد يشعر بوجوده إلا عندما .. يمرض! وها نحن ما ننفكُّ نشعر بهيكلنا العظمي المريض؛ فتحت ظرف صراعاتنا القديمة المتجدِّدة، منذ اﻻستقلال، حول صناعة (دستور) لبلادنا، تحتدم بيننا، اﻵن، نقاشات مطوَّلة، مفعمة بـ (روح الأزمة) التي تحتوش هذه القضية، عموماً، وباﻷخص في راهنها المعلول، حيث هذا الروح هو القادر وحده على أن يفسِّر سبب ترهُّل مشاريع الدَّساتير والمواثيق الجاري طرحها، بين الحين واﻵخر، واكتنازها بهذا القدر الهائل من التفاصيل التي تعكس، فحسب، انعدام الثقة بين اﻷطراف كافة، مثلما يستطيع أن يفسـِّر، أيضاً، وعلى وجه الخصوص، سبب احتشاد النقاشات حول (المواطنة) و(الجنسيَّة) بكلِّ هذه الحواشي والاستطرادات التي ربما اعتُبرت، في مناخ سياسـي آخر، إما خارج السِّياق، أو غير ذات جدوى بالمرَّة!

ـــــــــــــــــــــــــــ

(1)
مع ذلك ليس ثمَّة مناص، في ما هو واضح تماماً، أمام السِّياسيِّين والمثقفين الوطنيين الديموقراطيين، بالذات، سواء فـي حقل القانون أو العلوم السِّياسيَّة أو خلافه، من إدارة الظهر لذلك الرُّوح السالب، وانتزاع النفس من أكمة المغالطات الشَّائكة، والذِّهاب إلى سوح أفسح من الوضوح المعـرفي، والسَّعي بين الجَّماهير بوعي جديد يعلي من شأن (المواطنة)، ويوقر قيمتها.
وعـلى كثرة ما يمكن أن يقال علـى هذا الصَّعيد، فثمة أربع ملاحظات جديرة بالإيراد هنا، وفوراً، عـلى النحو اﻵتي:

الملاحظة اﻷولى:
أنه يلزمنا حكُّ المفاهيم حكَّاً، حتى يسيل دمها، ﻷجل:
(1) إدراك صلة الرَّحم بين التوأمين السِّياميَّين في مجرى التطوُّر التاريخي: (الدَّولة) و(القانون)، كأداتين أساسيَّتين ضابطتين لسلطة الطبقة اﻻجتماعيَّة السَّائدة اقتصاديَّاً، ومن ثمَّ سياسيَّاً واجتماعيَّاً وثقافيَّاً، بدﻻً من اﻻستغراق فـي الوهم القاتل، القائل بأنهما مؤسَّستان محايدتان!
(2) عدم الخلط المعيب بين مصطلحات (الفرد) و(اﻹنسان) و(المواطن)، فهي مفاهيم مستقلة، لكلٍّ منها دﻻلة تعريفيَّة خاصة تترتب عليها أوضاع حقوقيَّة متباينة.
(3) التفريق بين مفهومين لـ (المواطنة)، باعتبارها (انتماء موضوعيَّاً) من ناحية، و(حقاً إنسانيَّاً) من ناحية أخرى:
أ/ فالمفهوم اﻷول: ترتب على تطوُّر العلاقات الدوليَّة فـي منتصف القرن السابع عشـر، حين أقرَّ مؤتمر ومعاهدة وست فاليا 1648م مفهوم (الدَّولة الوطنيَّة)، فشكل ذلك، بالتبعيَّة، تدشيناً للأساس الذي حلَّ من فوقه، ﻻحقاً، مفهوم (المواطنين) محل مفهوم (الرَّعايا) بالنسبة لأهل إمارات وسط أوربا القديمة المتحاربة؛ وبالتالي ليس من شروط اكتساب صفة (المواطنة)، أو عدم اكتسابها، وفق هذا المفهوم، أن تكون الدولة (ديموقراطيَّة) أو (شموليَّة).
ب/ أما المفهوم الثاني: فقد تكرَّس عبر المحطات الرَّئيسة لنضال ملايين البشـر، تاريخيَّاً، في سبيل إقرار الحريَّات العامَّة والحقوق الأساسيَّة، وباﻷخص منذ الثورة الفرنسيَّة عام 1789م، وحتى العصـر الحديث، عصـر اﻷمم المتحدة وحقوق الإنسان، والذي دشَّنه الإعلان العالمي سنة 1948م، وما تبعه من انفجار ما أصبح يعرف بالشـِّرعة الدَّوليَّة المتمثلة، حتى اﻵن، في زهاء المائة وثيقة.
(4) التفريق، مع ذلك، بين مفهومي (حقوق المواطن) و(حقوق الإنسان)، فحتى باستخدام مربع أرسطو فـي المنطق فإن (حقوق المواطن) كلها (حقوق إنسان)، بينما (حقوق الإنسان) ليست كلها (حقوق مواطن).

الملاحظة الثانية:
أن من نقاط الضَّعف اﻷساسيَّة فـي الدُّستور اﻻنتقالي لسنة 2005م النصوص التي أهدرها إيرادها ضمن القسم الموجِّه، ﻻ الملزم، ويتصل الكثير منها بـ (حقوق المرأة) التي ينبغي التشديد على إلزاميتها باعتبارها من (حقوق المواطن/اﻹنسان)، مِمَّا يستوجب المراعاة لدى التشريع المستقبلي للدُّستور والقوانين المختلفة. وربما يكفي أن نشير، هنا، عـلى سبيل المثال، إلـى النصوص المخصوصة التي تتضمَّنها (اتفاقيَّة القضاء عـلى جميع أشكال التمييز ضد المرأة ـ سيداو)، و(البروتوكول اﻷفريقي الخاص بالمرأة، والملحق بالميثاق اﻷفريقي لحقوق اﻹنسان والشعوب).

الملاحظة الثالثة:
أن ثمَّة تناقضاً مريعاً بين النصوص الدُّستوريَّة الرَّاهنة، عـلى علاتها، وبين الكثير من القوانين التي بقيت سارية المفعول، تؤثر تأثيراً مباشـراً على حقوق (المواطنة)، ومن أبرزها حقوق المهمَّشين، كما في نموذجي القيود الواردة عـلى حقِّ تخصيص اﻷرض للنساء، وحقِّ غير المستعربين أو غير المسلمين في ممارسة غيريَّتهم/تنوُّعهم الثقافي في عاصمة البلاد؛ ومن تلك القوانين: قوانين اﻷراضي، والقانون الجنائي لسنة 1991م، وقانون النظام العام بوﻻية الخرطوم لسنة 1996م، دع قانون قوات اﻷمن الوطني لسنة 1999م، وقانون 2010م الذي حل محله، وما إلى ذلك.

الملاحظة الرابعة:
أن مفهومي (المواطنة) و(الجِّنسيَّة)، يشكلان، فـي اﻻصطلاح القانوني السُّوداني، كما اﻻصطلاح اﻷنجلو سكسوني، وجهين لعملة واحدة، ومن هذه الزاوية تلزمنا ملاحظة:
(1) أن الحقَّ في اكتساب (جنسيَّة ما)، أي (مواطنة) دولة بعينها، هو أحد حقوق الإنسان اﻷساسيَّة، ما يعني، بمفهوم المخالفة، أن الحرمان من هذه (الجِّنسيَّة/المواطنة) هو اعتداء على حقٍّ أساسي من حقوق اﻻنسان.
(2) وأن القاعدة المرعيَّة في القانون الدَّولي، حال انقسام أيَّة دولة، أو انفصال أحد أقاليمها بدولة مستقلة، كما في نموذج جنوب السُّودان، أن تمتنع (الدَّولة السَّلف Predecessor State) عن إسقاط جنسيَّتها عمَّن اكتسبها بالميلاد أو التجنس، قبل حصوله، باختياره الحر، عـلى جنسية (الدَّولة الخلف Successor State)؛
(3) وأن عدم مراعاة هذه القاعدة من شأنه أن يخلق ما يعرف بحالة (البدون Statelessness)؛
(4) وأن اﻻتجاه اﻷساسي فـي القانون الدَّولي، عـلى هذا الصَّعيد، هو تصفية هذه الحالة حيثما وجدت، ومن باب أولى منع نشوء أيِّ نموذج جديد لها في أي مكان آخر؛
(5) وأن هذا هو ما تتضافر جهود المجتمع الدَّولي في سبيل تحقيقه، بحيث يعتبر خلق أو وضع تشريع يقنن الحالة المشار إليها، من جانب أيَّة دولة، تعويقاً مباشراً لهذه الجهود؛
(6) وأن المجتمع الدَّولي ﻻ ينتظر، ترتيباً على ذلك، أن تلتزم الدَّولة، من تلقاء نفسها، بهذه القاعدة، بل يستخدم منهج (الاعتماد المتبادل) كي يوفر من (اﻵليَّات) ما يضمن إحداث القدر المناسب من الضغط لتحقيق هذا الالتزام. بعض هذه الآليَّات دولي، كـ (مجلس اﻷمم المتحدة لحقوق اﻻنسان)، وبعضها اﻵخر وطني تدفع باتجاهه توصيات هذا المجتمع الدَّولي كـ (الهيئات الوطنيَّة لحقوق اﻻنسان) التي تتكون بموجب (مبادئ باريس لسنة 1993م).

(2)
اﻻتجاه الرَّسمي لدى السُّلطة في السُّودان، على اﻷقل منذ التاسع من يوليو 2011م، تاريخ انتهاء أجل اتفاقيَّة السَّلام الشَّامل CPA، وربما قبل ذلك منذ التصويت لصالح انفصال الجَّنوب كدولة مستقلة في استفتاء التاسع من يناير 2011م، هو إنكار حقِّ (المواطنة) بالنسبة للسُّودانيين من أصول جنوبيَّة، وإسقاط (جنسيَّة) دولة شمال السُّودان عنهم كـ (دولة سلف)، قبل حصولهم، بالاختيار الحر، على جنسية دولة جنوب السودان كـ (دولة خلف). ولعلَّ من أقوى الشَّواهد على ذلك، فضلاً عن تصريحات الرَّسميِّين، ما ظهـر من سلوك السـُّلطة المتهافـت باتجـاه تعـديل قـانون الجِّنســيَّة لسـنة 1994م لإسقاط اﻻقرار بـ (ازدواجيَّة الجِّنسيَّة)؛ وواضح، بالطبع، أن غرض المشـرِّع من هذا التعديل هو تفويت الفرصة على السُّودانيِّين الجَّنوبيِّين فـي ما يتصل باﻻستفادة من تلك (اﻻزدواجيَّة)، وتعزيز حرمانهم من اﻻستمرار فـي حمل جنسيَّة الشَّمال، فضلاً عن طردهم من وظائفهم، وتهديد مساكنهم وممتلكاتهم بالنزع، وإيقاف الصحف التي يساهمون في ملكيتها، وما إلـى ذلك، رغم أن أجداد أجداد الكثيرين منهم شاركوا في الثورة المهديَّة، وبالتالي فـي تأسيس أوَّل دولة وطنيَّة موحَّدة عاصمتها أم درمان في قلب وسط البلاد التي يراد، اﻵن، طردهم منها، بينما هم ﻻ يعرفون وطناً لهم سواها. بعبارة أخرى لم يعُد اﻷمر يقتصر على السلوك السِّياسي المأزوم، وإنما يتجاوزه إلى ما هو أجل وأخطر .. التشريع المأزوم!

(3)
جرت هذه الممارسات وغيرها في ظل مراقبة السَّيِّد شاندي ﻷوضاع حقوق اﻻنسان فـي البلاد، ممثلاً لـ (مجلس اﻷمم المتحدة لحقوق اﻹنسان بجنيف)، فما بالك بهذه اﻷوضاع في غياب هذه المراقبة، حسب القرار اﻷخير الصادر عن هذا المجلس (سبتمبر 2011م) بتحويل مهمة شاندي من (المراقبة ورفع التقارير الدَّوريَّة) تحت البند الرابع من ﻻئحة أعمال المجلس إلى البند العاشر (تقديم العون الفني) للحكومة في هذا الشأن، دَعْ غياب (الهيئة الوطنية لحقوق اﻻنسان) التي تصـرُّ الحكومة، بكلِّ حُمرة عين، على عدم إنشائها حتى اﻵن؟!
إن مغبَّة اﻹضرار بحقوق مئات الآلاف من اﻷسـر السُّودانيَّة المنحدرة من أصول جنوبيَّة، والتي يُراد لأبنائها وبناتها اليوم أن يتشرَّدوا في اﻵفاق حالة كونهم (بدون stateless)، أي بلا (جنسيَّة) وﻻ (مواطنة)، ناهيك عن بقيَّة حقوق اﻻنسان المعرَّضة، أجمعها، للإهدار، ستنعكس وباﻻً على حالة السِّلم واﻷمن، ليس في (دولتي السُّودانَيْن)، فحسب، بل وفـي سائر إقليم القرن اﻷفريقي المثقل بما يكفيه من المشكلات وأكثر.

(4)
واﻵن، إذا لم تكن محض مضمضة شفاه دبلوماسيةlip service تصــريحات رئيسي (السُّودانَيْن)، أوان زيارة رئيس الجَّنوب للخرطوم، مؤخَّراً، حيث \"أبديا ارتياحهما البالغ من الزيارة ونتائجها\"، وأكدا أن \"من شأنها تجاوز كلِّ القضايا العالقة\" (اﻷخبار، 10/10/2011م)، فمعنى هذا أن ثمَّة فرصة حقيقيَّة قد ﻻحت، ليس فقط لتفادي جملة مشكلات ترتبت على اﻻنفصال، بل وللشـُّروع فـي تحقيق رغبة شعبيَّة، ما تنفكُّ تعتمل بوضوح وسط قواعد البلدين، وﻻ تنكرها العين إﻻ من رمد، وذلك لتجاوز واقع اﻻنفصال نفسه، بصـرف النظر عن (اﻻستفتاء)، وما أسفر عنه!
وسننتهز هذه السَّانحة لنكرِّر ما لن نملَّ من تكراره، وهو أن أحد أيسـر السُّبل السَّالكة نحو هذا الهدف هو إقرار (ازدواجيَّة الجِّنسيَّة) في قانوني البلديـن، مع مراعاة أولويَّة منحها لمجموعتين أساسيَّتين:
(1) الشَّماليِّين الذين ارتبطت حياة ومصالح أجيال منهم، عميقاً، بالجَّنوب، والجَّنوبيِّين الذين ارتبطت حياة ومصالح أجيال منهم، عميقاً، بالشَّمال. إحساس هؤلاء بتهديد الانفصال لحياة ومصالح أسرهم ومستقبل أبنائهم سيندرج، حتماً، ضمن العوامل التي من شأنها أن تفاقم من مناخات التعانف والاحتراب.
(2) القبائل الحدوديَّة بين الدولتين، من أقصـى الغرب إلـى أقصـى الشـرق، ويقدَّر تعدادها بـ 9 ملايين شمالي و4 ملايين جنوبي، أي قرابة ثلث إجمالي سكان السُّودانَيْن. فإذا علمنا، مثلاً، أن قبيلة المسيريَّة الشَّماليَّة وحدها، والموزعة على 9 أفرع، ويبلغ تعدادها زهاء الـ 135 ألف شخص يمتهنون الرَّعي، بالأساس، ويمتلكون 10 ملايين رأس من الأبقار تتوقف حياتها، في موسم الجَّفاف، على التوغل وراء الماء والمرعى إلى الجَّنوب من بحر العرب، وصولاً إلى بانتيو، ولمدة قد تتجاوز الـ 6 أشهر في السنة، وذلك في مناطق تتبع لقبيلة دينكا نقوك الموزعة، هي اﻷخرى، على 9 أفرع، ويبلغ تعدادها زهاء الـ 75 ألف شخص يمتهنون الرَّعي، هم أيضاً، إلى جانب الزراعة والتجارة في مدينة أبيي، بالأساس، لاستطعنا أن ندرك، إذن، حجم الخطر الذي يمكن أن ينجم، غداً، عن مجابهة الرُّعاة المسيريَّة، فجأة، لحقيقة عدم استطاعتهم ممارسة (رحلتهم الجنوبيَّة) هذه بسبب حظرها غير المستبعد من جانب دولة الجَّنوب! صحيح أن القاعدة المرعيَّة في القانون الدَّولي، وقد نبهت إليها هيئة تحكيم أبيي فـي لاهاي، أن القبائل الحدوديَّة ينبغي ألا تضار من أيِّ ترتيبات بين دولتين! لكن تطبيق هذه القاعدة، المكوَّنة من كلمات قلائل، قد يحتاج إلى سنوات، وربما عقود، من التفسير، والتقاضي، والجُّهود الدِّبلوماسيَّة، واللجوء إلـى مؤسَّسات إقليميَّة ودوليَّة، مِمَّا لا يُتصوَّر، بطبيعة الحال، أن يتحمَّل المسيريَّة انتظار نتائجه، وهم ينظرون إلى الآثار الكارثيَّة لحرمان قطعانهم من الماء والكلأ، علماً بأنها لا تمثل، بالنسبة لهم، محض ثروة مادية، فحسب، بل قيمة معنوية عظمى لحياتهم ووجودهم على وجه اﻷرض؛ فمن ذا الذي يعمى عن رؤية ذريعة الحرب الكامنة في هذا أيضاً؟!



تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3107

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#230739 [Neema]
3.75/5 (4 صوت)

10-25-2011 12:41 PM
والله حرام الاوباش ديل يحكموا البلد ومثل كمال الجزولي وهم كثر موجودين


#230720 [Abdo]
4.00/5 (4 صوت)

10-25-2011 12:27 PM
الأخ / أبوبكر آمل أن لا تنطبق عليك المقولة التي وردت في المقال و هي ( لا تنكرها العين إلا من رمد ) آمل أن تقرأ المقال مرة أخرى لترى إن كان الأستاذ كاتب المقال يتحدث من منطلق العداء للنظام ، آمل أن ترى ما ذكره من حقائق مدعمة باسانيد أعتمدث على مواثيق دولية و تحايل النظام بتعديل بند إزدواج الجنسية ، و المهم في ذلك كله ان ترى ما ساقه من أضرار يمكن ان تترتب على جزء كبير من الشماليين في الحدود الجنوبية لترى إن كان كاتب المقال يقصد من وراء مقاله ما ذكرت ، آمل أن لا ينطيق عليك ( كل إناء بما فيه ينضح )


#230710 [Shah]
2.88/5 (4 صوت)

10-25-2011 12:16 PM
ليت قانون إزدواج الجنسية هذا يطبق عل المواطنيين الكنديين السودانيين أمثال قطبى المهدى و أمثاله. فأوطانهم التى إنتموا إليها غير السودان ليس لها حدود مشتركة مع السودان


#230620 [سودانى و قاعد اعانى ]
2.13/5 (4 صوت)

10-25-2011 10:14 AM
الاخ كمال الجزولي
الاخوة القراء
حقو يا جماعة نحن نكون منطقين يعنى زول جدو السادس عاش فى الشمال كيف ممكن يرجع للجنوب و هل ممكن نقول دى ما شمالى بس لانو اصولوا دنكاوية و لا نويراوية
لو اتعاملنا بالمنطق دى
نحن ذاتنا مواطنين الشمال ما اصولنا ما من السودان كما نقول من الجزيرة العربية هل ممكن السعودية تدينا التابعية لانو انا جدى جا السودان قبل 750 سنة
و الاقباط و الاتراك و اليمنين و اليهود الفى السودان هنالك عوائل كبيرة و معرفة باسمائها هل سوف لن نعطيهم الجنسية حقو نكون منطقين و مافى داى للعوارة بتاعت ناس نافع و الطيب مصطفى دى

ان الله خلق لنا العقل لنتفكر فى ما يلينا


#230575 [Abdo]
3.50/5 (5 صوت)

10-25-2011 09:32 AM
الأخ / أبوبكر آمل أن لا تنطبق عليك المقولة التي وردت في المقال و هي ( لا تنكرها العين إلا من رمد ) آمل أن تقرأ المقال مرة أخرى لترى إن كان الأستاذ كاتب المقال يتحدث من منطلق العداء للنظام ، آمل أن ترى ما ذكره من حقائق مدعمة باسانيد أعتمدث على مواثيق دولية و تحايل النظام بتعديل بند إزدواج الجنسية ، و المهم في ذلك كله ان ترى ما ساقه من أضرار يمكن ان تترتب على جزء كبير من الشماليين في الحدود الجنوبية لترى إن كان كاتب المقال يقصد من وراء مقاله ما ذكرت ، آمل أن لا ينطيق عليك ( كل إناء بما فيه ينضح )


#230535 [abubkr]
4.22/5 (6 صوت)

10-25-2011 07:19 AM

هل حقىقة الاستاذ حريص على القوانين الدولية وحقوق الانسان الى هذه الدرجة ؟.. أم ان الامر فقط دوافعه الحقيقية البغض للنظام ؟ ام انه يريد ان يكون ملكا اكثر من الملك(اعنى الجنوبيين ) الذين اختاروا برغبة عارمة الانفصال وهو قانونى لا شك .. يعلم اكثر من غيره ان الاتفاقية تمت تحت وصاية دولية كاملة غير منقوصة هى اكثر ميلا لاهل الجنوب وحقوقهم لاسباب لاتخفى على احد .. عندما نفرق بين العداء للوطن والعداء للحكومة الحاكمة عندها فقط نكون قد بدأنا والسلام


#230511 [sham]
3.32/5 (5 صوت)

10-25-2011 03:56 AM
people like you should be in front leading this country,those with far-sighted and open-minded..


كمال الجزولي
كمال الجزولي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة