استثمارات تكفين الميتة..!ا
10-25-2011 01:06 PM

بشفافية

استثمارات تكفين الميتة!!

حيدر المكاشفي

سأل أحد الشباب الطامعين في الثراء، واحداً من المستثمرين الأغنياء عن سبب ثروته الضخمة وكيف جمعها لكي يقتفي أثره ويقتدي بتجربته، قال المستثمر: هو الصبر والمثابرة باختصار، ولكن إليك قصتي: عندما كنت صغيراً في مثل سنّك، كنت فقيراً جداً وأبذل جهداً كبيراً جداً لتوفير ثمن وجبة فقيرة أتقوّت بها طيلة اليوم، وذات مرة منحني أحد المحسنين تفاحةً لأسُدّ بها رمقي، ولكني فكرت في بيعها، فجلست طوال اليوم ألمع فيها لكي يبدو شكلها جذاباً ومغرياً، وفي نهاية اليوم بعتها بدولار، وفي اليوم الثاني اشتريت بالدولار تفاحتين وطفقت ألم?هما طيلة النهار، وفي نهاية اليوم بعتهما بأربعة دولارات، وهكذا إلى أن وجدت نفسي أحوز خمسين دولاراً عند نهاية الشهر. قال الشاب وقد بدا عليه الاعجاب: ها وماذا فعلت بعد ذلك؟ قال المستثمر لا شيء بعدها مات والد زوجتي وترك لها عشرة ملايين دولار، وبدأت بها حياتي، أي أنه بدأ عمله الفعلي بعد أن ورث مال والد زوجته. مثل هذا الاستثمار أو أية فائدة أخرى يحصل عليها صاحبها بسهولة وفهلوة يُطلق عليه في الثقافة الشعبية السودانية \"تكفين الميتة\"، وقد شاعت في وقت ما، أهزوجة تعبّر عن ذلك تقول \"كفنا الميتة بيبي\"...
ومن استثمارات تكفين الميتة، ما نشرته بالأمس الغراء صحيفة \"الأخبار\" عن ضبط الأمن الاقتصادي لمواد اسرائيلية منتهية الصلاحية يستخدمها مستثمر تركي في تصنيع الحلويات والآيسكريم والعصائر والبقلاوة، وقبلها ضبطت قوى الأمن نشاطاً شبيهاً بأحد الأحياء القصية، فأمثال هؤلاء إنما يريدون أن يبدأوا حياتهم و\"يكوّنوا\" أنفسهم عن طريق هذه الاستثمارات الهامشية الصغيرة حتى لو أدى ذلك إلى موت المستهلكين السودانيين بعد أن وجدوا في أرض السودان، بل وفي قلب عاصمته، من الثغرات ما يمكّنهم من ممارسة أنشطتهم الإجرامية بكل تؤدة واطمئنان،?هذا إن لم يكن بمعاونة وتواطؤ بعض النافذين من ذوي الحول والطول، الذين يوفرون لهم الحماية، كما ألمح صاحب المصنع المذكور. والواقع أن مثل هذه الاستثمارات الهامشية الصغيرة ليست وقفاً على الحلاوة والبقلاوة، وإنما امتدت وتمددت لتشمل صوالين الحلاقة الرجالية وكوافيرات الستات ومحلات الستائر والأرائك والمطابخ والمطاعم والبوفيهات والمقاهي وهلمجرا، من أعمال يطلق عليها مجازاً استثمارات، وهي أبعد ما تكون عن الاستثمار الأجنبي في معناه المعروف وأبعاده وعوائده المرجوة، فهي تدر أرباحاً بالحق وبالباطل على أصحابها، ولا تعود بأ?ة خدمة مفيدة على الدولة ومواطنيها، والأدهى والأمر من ذلك أن يتخذ أمثال مستثمري الغفلة هؤلاء طرقاً ووسائل غير مشروعة، ويستجلبون مواداً أولية مضروبة وملوثة وقاتلة كما في المثالين آنفي الذكر، ولكن إن كنا نعتب على هؤلاء ونطالب بمراجعة كافة الاستثمارات الهامشية والصغيرة ومحاكمة عديمي الضمائر والأخلاق من المستثمرين، يجدر بنا أولاً أن نحاسب مسؤولينا الذين قدّموا تسهيلات لا يستحقها هؤلاء الفهلويون المجرمون، وتجاوزوا لهم اللوائح والضوابط التي لا تجيز التصديق بمصنع أو منشأة صغرت أو كبرت في المناطق السكنية حتى لو كان? أحياء طرفية، ولكن من شدة الاستهوان بالانسان الفقير والبسيط، فقد عجّت الأحياء الطرفية والهامشية بمثل هذه المصانع الضارة بصحة الإنسان والبيئة، ولن تجد مثلها في الأحياء الراقية مثل العمارات والرياض والمنشية ونظيراتها في بحري وأم درمان..

الصحافة


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2305

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#231253 [الزول الكان سمح]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2011 10:27 AM

يالله...يا أخوانا ود المكاشفى ده زول قديم خلاص..غايتو أنا كلمة كَفنَا الميتة..وتكفين الميتة دى يمكن آخر مرة سمعتها قبل 30 سنة تقريباً


#230936 [بوطارق]
0.00/5 (0 صوت)

10-25-2011 06:55 PM
والمصيبه انهم بيحولوا ارباحهم بالدولار لبلدانهم , انتو عارفين انو السودانيين بيشربو الشاى بالدولار قولو لى كييييف ( ستات الشاى الاثيوبيات ما تكونوا مفتكرنهن بيحولن الجنيه السودانى لاثيوبيا ) ولا شن قولكم فى البلد الفوضى دى المافى بلد فى الدنيا زيها .


ردود على بوطارق
Sweden [نبته] 10-25-2011 10:46 PM
أقول ليكم كلام إنسان بعز نبته و بحب شعبو
أقول ليكم شرف الكلمة شرف الأمه للحاكم و للداير صلاح أرضو
و معنى الوعي في الفِكر البِقود ضالينا لي دربو
و عشان أشرح و أقول الدايرو لي نبته و لي ناسا بزكِركم بظلم الكهنه يا أهلي بَدور الناس تكون حاسه
تقيس أفعاله بالتفكير و ما تتبع مهاوي العاده و الكهان..... تفرق بين عبادة النجم و بين الخشيه و الإيمان

هديمك يا وٍليد مقدود و صابَحنا الفقر و الجوع.... و جلد البطن مشدود و إخيَك يا ولد مرفود
قالو (صالح عام) عشان قال العوج في العود
حمِد يا رب أخير من قولة هديك (البغله في الإبريق) أكان ودوهو بيت أشباح و كان دقاهو زول هلفوت
هديمك يا وٍليد مقدود و صابحنا الفقر و الجوع..... صِبح باب التُكل مسدود , كمل حتى الملح في البيت
و شن هَم الملح في البيت وقت ملح الدموع موجود
دحين يا وليد و ديل هم ما قالو ناس انجاز.......... و شن سوولنا من ما جونا غير حرقو الفضل بالجاز
كل شيتاً صِعِب في السوق من الكبريته لي الطايوق
وكان جانا البَخت تموين رطيل سكر و صابونتين نجيب من وين و أخوك مرفود و عدمان الشهر ملين
أمِس زازيت أكوس الدَين مشيت لي سمية بت مامون لقيت جابولا تلفزيون سمح و كبييييير تشوف الصورة بي كم لون
وقِت في نشرة الأخبار ظهر مَك البلد يضحك جضومه كبار و مزمومه البطن بي زرار ولا مهموم و لا زعلان
وشيهو يراري بي الألوان....... وقد في حشايا تباغ نار طريت رفد الوِليد و الجوع و سال دمع الغبينه الحار و سال دمع الغبينه الحار
أريتك يا ملك فد يوم يخلي الجوع عينيك ما تنوم......... أريتك يا ملك فد يوم تحس بي غصة المظلوم
دحين يا وِليد وديل مالهم و مال الدين وِقِت قولهم كلام الله و فِعالم ما فِعال صالحين
كتيييير فيهم عديل حُقَار وبالقرآن كمان تِجار و كضابين
و كضابين اكان بنزين عدم أو جاز................ يقولولك إرادة الله
وكان عدم الرخيس و الغالي في التموين ..................يقولولك ده غضب الله
واكان الموية صِبحت طين .............يقولولك ده من أمريكا و العملااااااااااااا
حمونا الَشًب ولاد الكلب.............. عشان الشعب يحرن تب و يقبل من صراط الدين

وديل مالهم و مال الدين أكان كنزوا الدهب و المال.... بلايينم تسوي جبال...... و عرباتم تخطف العين.......
و بُنيانهم قصور في قصور
وحاة الله و كتاب الله أكان أدونا طوب فد سور كنا بنينا ألف اويضة لي مسكين


#230811 [ود ابوشوارب]
0.00/5 (0 صوت)

10-25-2011 02:39 PM
فى شريعة ( مارى انطوانيت )
فأن الاستثمار فى الباسطة هو أولوية لشعب جائع أو ( مافيهو زول مافطر ) أو ( خلال عشرين سنة سيكون فى مصاف الدول الكبرى ) أو فيه من يكنز العملات الحرة فى بيته بما يتجاوز الثلاثمائة مليون جنيه سودانى أو فيه هيئة حج توزع تأشيرات الحج بالكوتة وفيه شيوخ يستحوزون عليها ( عملا لله ) و ..................
الغريبة رغم هذا فى واحد طاشى شبكة بيقول للناس الحسو كوعكم
طيب عسل الباسطات دى البلحسو منو ؟؟!


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة