المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

10-25-2011 03:35 PM

نـــــــــــــــــــــور ونــــــــــــار


دروس من عبر الزمان

مهدي أبراهيم أحمد
[email protected]


كم كان الله رؤؤفا بنا ليطلعنا علي جلائل قدرته وعظيم سلطانه فقد كان من حسن حظنا أن نكون شاهدين علي الأحداث معاصرين لشواهد القدرة الربانية في العز والذل وفي الخفض الرفع وفي عجائب الأزمان التي تحمل في طياتها المواعظ المجانية لكل عاقل متبصر يدرك أدراكا قاطعا بأن الملك لله وماعداه أنما هو (ضل ضحي) في طريقه الي الزوال والغياب.
تري أين الملوك الأوائل من لدن فرعون الي عروش كسري وقيصر بل أين من نازعوا الله سلطانه وجاروا عي خلقه وأفسدوا في الأرض كلهم كانوا عبر لأهل زمانهم فتبصروا ووصلتنا أخبارهم فظن بعضا منا أن تلك الروايات تعد أحاديث (خرافة) بل هي ضربا من الأساطير فقد ولج في أذهان العامة بما يشاهدوه من سلاطين زمانهم أن أولئك غير مقدور عليهم وأنهم الخالدون وماعداهم هم الماضون ولكن تجلت حكمة الله في وعظ الناس وردهم الي الجادة بأذلال ملكهم وتعرية غرورهم وصلفهم الزائفين فذاقوا الغذاب في الدارين فالله العزيز يمهل ولايهمل ولكن من يتبصر من؟؟
هي دروس من عبر الزمان تحدث الحاضرين وتحكي للاحقين عن دوران عجلته وتغير وتيرته بل هي رسائل الي طائفة الحكام والمحكومين بأن لكل ظالم نهاية وعواقب الظلم قد تكون وخيمة فغطرسة الحاكم وتكبره قد تكون في سنينها قليلة وأن تقادم عهدها ولكنها بمقياس الحاضر كليل أعقبه فجر وكأن تقادم الأمد والسنين لم يكن الا بقدر تلك الساعات وعندها يعود الحق الي أهله والعزة للمظلوم والقتل الشنيع أو الحبس الوضيع لذلك الحاكم الظالم .
وذلة الحاكم وضعف عرشه وملكه يفضحها الشعب المحكوم والذي أدرك بوعيه أن يمتلك الأرادة الحقة التي ترد الحاكم عن غيه ولكن الحاكم يلوذ بأعوانه ويتحصن بجنده ظنا منه أنما تمنعانه من قدر الله ولكن أرادة الشعوب تأبي ألا أن تواصل في غايتها ويأبي الله الا أن يتم نوره ويحق الحق بكلماته رغم بطش الظالمون وتمترس الفاسدين .
هرب الرئيس التونسي بعدما أدرك بنو كان في ذظره البعيد العاقبة وآثر السلامة علي أقامة القصاص عليه وتمترس مبارك بوطنه ظنا منه أن تاريخه (المخزي) قد يشفع له عند مواطنيه ففطن لذلك الشعب فكانت المحاكمة والفرعون في قفصه يجعل المشاهد له يتحسر علي عز الرجل وملكه العضوض ولكنها الدنيا ومن سره زمن فقد ساءته أزمان فقد رقد (مبارك) ضعيفا عاجزا تبددت أيام ملكه وفر تاريخه من ذهن مواطنه الي غير رجعه وحل مكانه التمسك بالقصاص ولو كان في ذلك الأعدام في ساحة التحرير.
والقذافي وماأدراك مالقذافي ذلك الذي أغدق علي نفسه النعوت وأبتكر في شعبه مالم يسبقه عليه هاهو تريه الدنيا وجهها العبوس وتدير له وجه العز والرجل يتمادي ظنا منه أن عدد السنوات قد تكفي لتحصينه والرجل يتحصن بحفرة ولكن الحفرة تدل الثوار الي مكمنه والرجل يسقط صريعا وحال الدنيا يتبدي للعاقل بأن الحياة في طبيعتها دول ومن سره زمن ساءته أزمان .
هي نمازج من سؤء عاقبة الحكم وفساد الحاكم وولله فيها كلمته وللشعب أيضا ثورته وثورة الشعوب تتجاوز أنجازات الحاكم وتواريخه الحافله في كل المجالات لتكتب النهاية بيدها كما أيدت البداية بأصواتها وهتافها ولكنها أزاحت كل ذلك جانبا لتري الحاكم صراحة ماخفي عنه من سؤء الأدارة والفساد والحاكم يستجير بجنده لأخماد الثورة ولأسكات الأصوات المعارضة ومواجهة الحاكم مع شعبه لابد أن تكون الغلبة فيها للشعب وأن طال الأمد وسقط الضحايا وبث المرجفون أراجيفهم بسؤ المنقلب ولكن أرادة الله غالبة ووعي الشعوب بالغاية جعل من كلمتها هي العليا .فقد سقط الحكام في بحور ها وتم العزل أما بالنفي أو الحبس أو القتل.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1005

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




م. مهدي أبراهيم
م. مهدي أبراهيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة