المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
المكوكية السياسية وتكاثر الزعازع
المكوكية السياسية وتكاثر الزعازع
10-26-2011 08:40 AM

قولوا حسنا الأربعاء 26-10-2011


المكوكية السياسية وتكاثر الزعازع


محجوب عروة
[email protected]

يظن ساستنا أن مشاكل السودان التى استعصت على الجميع يمكن حلها بتحركات مكوكية و بلقآت مغلقة وراء الكواليس محصورة فقط بين زعماء الأحزاب الحاكمة والمعارضة... لقاآت لا يعرف الشعب صاحب الحق الأول والأخير فى وطنه مايدور فيها الا ما يجود به المجتمعون من معلومات شحيحة وأغلبها غير صحيحة، والمؤسف حقا فقد انحصرت لقاآت زعامات الأحزاب التى يقال أنها كبيرة مع قيادة الدولة على الأبناء الذين يبدو أنهم يعدونهم لوراثة الأحزاب ولمناصب ليسوا هم الوحيدون أهل لها.. نفس العقلية التى سادت منذ الأستقلال حتى اليوم.. غياب تام للمؤسسية الحزبية وللشفافية السياسية ولذلك نظل ندور فى حلقات مفرغة ومشاكل البلاد لا تتوقف .. انها كما قال د.منصور خالد فى كتابه الموسوعى الأخير وبحق: (تكاثر الزعازع وتناقص الأوتاد).. فى وقت فيه يمرالوطن بأخطر منعطف فى تاريخه، انفصل مايقرب من ثلثه ويتوتر باقى أجزائه جغرافيا وسياسيا وقطاعيا ويتدهور اقتصاده حتى صار البترول الذى انتظرناه طويلا نقمة ولعنة بعد أن ظننا أنه سيكون نعمة.
أين الشعب فى مستواه العريض؟ أين مؤسسات المجتمع المدنى، بل أين شباب المستقبل بعد أن أضعنا ماضيه و حاضره بالصراعات والمكايدات السياسية السطحية الفارغة وأضعنا موارده وبددناها فى غير أولويات صحيحة فأصابتنا لعنة الموارد وأصبحنا نواجه على المدى القريب كارثة مالية قادمة لا نرى فيها الا رأس الجليد كما يعرف العالمون ببواطن الأمور الأقتصادية وتحدثوا عنها مناصحين بوضوح.. لا و لم نحلها ونعالجها بالمزيد من الأنتاج والأستخدام الأفضل للموارد وبدلا من أن يكون هذا الوطن الذى يذخر بالثروات الهائلة والموارد الظاهرة والكامنة وحوالى أربعين مليار دولار للسودانيين الآن خارج وطنهم ( ومثلها من عائد البترول فى السنوات الماضية) فى مصاف الدول المتقدمة اقتصاديا صرنا نمارس التسول. لا ولم ولن تأتى الأموال للسودان لتنقذنا من أوضاع أسوأ بسبب غياب الرؤى والخوف والتردد وسياسات وقرارات اقتصادية سطحية ومرتجلة وفاشلة فتحولنا من امكانية يكون السودان سلة لغذاء العالم الى سلة لمبادراته وأخيرا رحلات مكوكية لسد النقص فى عجز الميزانية!! فى وقت يعرف فيه العالم القريب والبعيد أين ستذهب أمواله اذا تكرم وأعطانا فلا يقدم لنا الا كثرة الوعود وقليل مما يجود به لا يحل مشكلة ولا يدفع بنا الى الأمام.
صدقونى الحل هنا فى داخل حديقة الوطن بكل أزهارها وأشجارها اليانعة وموارده الهائلة لا فى صحارى وتضاريس العالم الذى له مشاكله وأولوياته الخاصة من المؤكد ليس السودان من بينها لسبب بسيط أن ظل يساعدنا منذ الأستقلال بالمساعدات والأستثمارات و بالنصائح والمبادرات السياسية فلا يجد منا الا الصدود وعدم الأستفادة وعدم الحكمة والحنكة والأستفادة من تجاربنا السابقة نكررنفس الأخطاء.. أقول لا تأتى الحلول الناجعة من الخارج بل من عقولنا وقلوبنا وسواعدنا واراداتنا.. فقط أيها الساسة الذين ظلوا يكنكشون على القيادة.. بالله عليكم أعطوا فرصة لبقية أهل السودان المخلصين الناصحين ليشاركوكم الحلول فكما يقال نصف رأيك عند أخيك. ثم الى متى تحتكر السياسة وادارة البلاد الى حلقات ضيقة من السياسيين وأبنائهم ومصالحهم الشخصية الضيقة؟ أين مؤسساتهم الحزبية الديمقراطية؟ ان فاقد الديمقراطية داخل حزبه وكيانه لا يمكن أن يعطيه للآخرين فما فشلت الأنظمة الديمقراطية السابقة ولا حتى السلطوية منذ الأستقلال الا لأنها احتكرت بواسطة أسر و مراكز قوى و حلقات ضيقة يغيب عنها الشعب دوما فالأغلبية الصامتة الحيوية مستبعدة دوما


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1129

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#231208 [ رضوان الصافى]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2011 09:29 AM
اخى محجوب عروة
السؤال : لما يكون التقاعد لموظفى الدولة واساتذة الجامعة فى سن ال 65 بينما السياسيين يزاولون نشاطهم ووظائفهم ويتعاطون عليها اجوراً حتى الموت ؟
اننا فى حاجة ماسة الى ثورة تصحيحية تنطلق من الحكومة نفسها والدعوة الى مائدة مستديرة باسم ( الوطن اولا ) وتعلو فيها كلمة الوطن :
1- تشكل سكرتارية المائدة من المستديرة من رجالات اكفاء ذوى خبرة ودراية وينتمون الى الوطن لا الى اى حسب
2- توضع اجندة المائدة المستديرة دون تدخل من الدولة او المعارضة وتحديد الاوراق
3- دعوة الاحزاب المعرضة والحكومة والقوى الصامته معا تحت شعار الوطن اولاً
4- الخروج بتوصيات اجبارية للدولة والمعارضة والقوى الصامته
- كيف يحكم السودان
- هيكلة الدولة ( فترة انتقالية )
ديمقراطية الاحزاب ( وكيفية تمويلها )
- قضايا الاقتصاد
- العلاقات الخارجية
- كيفية اعادة الجنوب الى الوطن
اخى عروة نحن فى حاجة ماسة الى حزب وسط يقود هذه القوى الصامته فانه بلا شك سيجتاح كل الاحزاب فقط نحتاج الى من له كاريزما القيادة والفكر - وحتى ولو كانت كاريزما جماعية - والى ماكينية اعلامية تشد من ازره فانه بلا شك سينجح نجاحا منقطع النظير


محجوب عروة
 محجوب عروة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة