المقالات
السياسة
الصادق ننتظر منه --انجاز واحد
الصادق ننتظر منه --انجاز واحد
12-26-2015 11:58 AM


مثلى وكل انصارى منتمى كليا لكيان الانصار ومثل كل حزبى كان-- فاعلا فى حزب الامة--قبل ان يتوقف فى متاهات الدروب-0 انتظر فى ثمانينية الامام -انجازا واحدا-- لاغير-- اتضرع صباحا ومساء ان يتم واحسب ان انجازه معجزة صغيرة اذا تحقق--
لم تعد قضايا مصير البلاد تهم كثيرا-- لانها خارج بعيده جدا عن متناولنا --وقد نتابعها كمواطنين لاحولا ولا قوة لهم-- بعد ان كنا اعضاء حزب اكبر من كل حزب فى بلادنا وقارتنا وجوارنا-- كان فعله قويا وملزما -قبل ان يتجزا وتتقطع اشلاءه وتذروها الرياح بفعل فاعل---
الان يهمنا امر واحد ننتظره-- ان يسارع الامام بقية ايامه-- اطالها الله-- ويحث الخطى ويضاعف السرعة-- ويسقط عن مراراته الكثير جدا-- وينسى الكثير ويتخلى عن الاكثر-- ويخيط ثوب الحزب فى سبع وسبعين موضعا--- وان يصعد لاول طائرة-- للخرطوم-- ويبسط سجدادته وسط جامع الخليفة-- ويضم اليه عمه احمد وابناء اعمامه كلهم واصهاره وكل من رحل عن حزب الامة من شيوخ وزعماء القبائل والرموز التى غابت وانسحبت وانزوت--- ويسقط كل سلطاته -- وقراراته الحاده-- ويلتزم الصمت النبيل ويترك للمجتمعين احتضان بعضهم بعضا وقبول بعضهم بعضا--وعودة بعضهم الى بعضهم لعودة حزبنا العظيم----- عودة حزب الامة المتحد القوة هو وحده ثورة اقتلاع النظام الجاثم-- ووالله ماجثم طويلا الا بغياب حزب الامة-- لان حشوده فى جمعة واحده كانت كفيلة باستقامة العود والظل معا--
نعم انجاز واحد ياسيدنا الامام ننتظره فى ميلادك الثمانين-- وندرك ان الشمس مالت الى الغروب-- ونخشى ان تغيب اخر خيوطها فى الافق ويحل علينا الظلام فلا امل ولا بقية-- ولا لقاء يؤمل--
ويكون بذلك الامام سيد الخاسرين بعد عمر-- وجد فيه ما وجد من تايئد لكنه ايضا --لاسيما فى اخره-- وجد ماوجد مناعتراض على كثير من مواقفه---لا يهمنا ابدا لملمة المعارضة بقدرما تهمنا لملمة حزبنا-- فاذا لم بعضه بعضا هرع اليه كل الخائفين والراغبين وحتى المرجفين يطلبون خلاصه وحماه--

الان فقط ندرك اننا نلعب فى الزمن الاضافى وهو قليل مهما تطاول-- لكنه بامله باق- وكل الخوف والفزع ان يحدث امر الله والامام واقف فى محطة العناد بعيدا عن مصلحة الكيان والحزب الكبرى--بعيدا--عن النجاز الحقيقى له والخاتمة السعيدة لنا وله-
واما ان لم يحدث فياسيدنا فانها والله كارثة-- ان تختم حياتك وقد بددت حزبا ورثته كبيرا عظيما ممتدا-- بطول الغابة والصحراء وعندها فقط تبقى لا حولا ولا قوة الا بالله
الصادق عبد الوهاب---ابومنتصر
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3029

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1392217 [مملكة السودان]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2015 03:39 PM
سيدك الصادق منتظر صدقات الحكومة

[مملكة السودان]

#1391357 [البشر الحاقد والترابي الفاسد]
0.00/5 (0 صوت)

12-27-2015 09:17 AM
اقتباس ... لا يهمنا ابدا لملمة المعارضة بقدرما يهمنا لملمة حزبنا انتهى ...

هذه هي النظرة الخائبة دائما وابدا التي ضيعت السودان وجعلت الكيزان يسيطرون علينا .. هذا الرجل الضخم بعد كل هذه النضالات والمنافي والسجون يقال عنه هاكذا حديث ومن من ، من صحفي يدعي انه تابع للحزب .. انظر الي تاريخ الحزب منذو البدايات . مات الامام عبدالرحمن ولم ينهزم الحزب ، مات الامام الصديق ولم ينهزم الحزب ، مات الامام الهادي ولم ينهزم الحزب ، واذا الامام الصادق اطال الله عمر فلن ينهزم الحزب ...

[البشر الحاقد والترابي الفاسد]

#1391200 [ابوزاهد]
0.00/5 (0 صوت)

12-27-2015 04:03 AM
تعتقد الإمام في ثمانينيته يسيطيع صد طوح مريم وإنتهازية عبد الرحمن وبرغماتية بشرى؟
هل انتفى سبب ابعادهم؟ اليس المقصود من تهميش رموز الانصار تنظيف السكة لابنائه؟
إذا سكتم لمخطط التوريث الجاري على قدم وساق، ما تقوم ليكم قومة، والضحك يشرطكم

[ابوزاهد]

#1391032 [ابونزار]
0.00/5 (0 صوت)

12-26-2015 05:42 PM
والله عين النصيحة ...وماقصرت ابدا..وكامل التأييد لك من احد حفدة المقاتلين في كرري

[ابونزار]

#1390976 [جيدو]
0.00/5 (0 صوت)

12-26-2015 03:16 PM
كل الأحزاب القديمة إن لم تجدد نفسها وتستوعب اللعبة الديمقراطية...وتتخلي عن البيوتات و إستقلال الدين لجذب البسطاء...فلتذهب إلي مذبلة التاريخ غير مأسوف عليها.

[جيدو]

#1390946 [ود الغرب]
0.00/5 (0 صوت)

12-26-2015 01:59 PM
سَئِمتُ تَكاليـــــــــــفَ الحَياةِ وَمَن يَعِش ثَمانينَ حَولاً لا أَبــــــا لَكَ يَسـأَمِ
وَأَعلَمُ عِلمَ اليَـــــــــومِ وَالأَمـــسِ قَبــلَهُ وَلَكِنَّني عَن عِلمِ ما في غَدٍ عَمـي
وَمَن يَجعَلِ المَعروفَ مِن دونِ عِرضِهِ يَفِرهُ وَمَـــــن لا يَتَّقِ الشَتمَ يُشتـَمِ
وَمَـــــن يَـــكُ ذا فَضلٍ فَيَبخَل بِفَضــــلِهِ عَلى قَومِهِ يُستَغـــــنَ عَنهُ وَيُذمـَمِ
وَمَـــــن هابَ أَسبابَ المَنِيَّةِ يَلقَــــــــــها وَلَو رامَ أَسبابَ السَماءِ بِسُلــــــَّمِ
وَمــــنْ يَجْعَلِ المَعْرُوفَ فِــــي غَيـــــْرِ أَهْلِـهِ يَكُـــنْ حَمْدُهُ ذَماً عَلَيْهِ وَيَندَمِ
وَمَـــــن يَغتَرِب يَحسِــــب عَدُوّاً صَديقَهُ وَمَــــــــن لا يُكَرِّم نَفسَهُ لا يُكَرَّمِ
وَمَهمـــــا تَكُن عِندَ اِمرِئٍ مِـــــن خَليقَةٍ وَإِن خالَها تَخفى عَلى الناسِ تُعلَمِ

[ود الغرب]

الصادق عبد الوهاب
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة