نهاية الدوامة
10-27-2011 08:45 AM


نهاية الدوامة

عباس خضر
[email protected]

التنمية في ظل حكومة ديكتاتورية في السودان هي أحلام ظلوط ولن تستقروتتقدم لفقدان الثقة الكلية من الشعب في مثل هذا الحكم والعكس صحيح أي الحكم صار لايثق في الشعب.

وستستمر دوامة فقدان الثقة هذه طالما أن الكل يتحسس جنبيته أو سكينه في ضراعه أو عكازه المعقوف كلما ذكرالطرف الآخر في ظل هذا الضغط الرهيب من التدهور الأخلاقي والإقتصادي والترقب والمناوشات والتحرشات والتهديدات الحربية من الجميع.

وهي مثل دوامة الحكم السوري الذي سقط سقوطاً أخلاقياً داوياً ووجد نفسه في مأزق الدوامة وأدخل نفسه فيها .فماذا يريد ومن يتوقع أنه سيحكم بعد حشر جنده ودباباته وشبيحته في البيوت والأزقة والشوارع والسطوح!؟

أيريد أن يحكم بيوت وأزقة وشوارع ومؤسسات أشباح!؟

وهي صورة طبق الأصل من الدوامة التي يعيشها النظام اليمني ورئيسه علي صالح الذي كاد أن يلقى حتفه داخل مسجده الذي يمنع المفصولين الثوريين اليمنيين من الدخول إليه والصلاة فيه. والغريبة أن أب سنينة الثوري يعين أبو سنينتين اليمني ـ بدلاً من الضحك على بعضهماـ بالطيران ــ وجه عبد المعين يعين صاريطلب العون ــ ففقد ثمانية من طياريه ماتوا في اليمن بعد إسقاط طائراتهم فالمصائب تجمعن المصابينا.

(الشعب السوداني سياسيين ، أو الشعب السوداني كسلانين))
هكذا يقول بعض القائلين لكن هذا التعبير نفسه يتسم بالغموض الكامن بين طيات حروفه وليس واضحاً بما فيه الكفاية وبالصورة التي تجعلك تحسم المعنى وتقول بالحرف الواحد أن هذا الكلام صح أم خطأ،نعم أولا!؟
وهذه التعابير موبؤءة بالقصد الغبي المتحامل على المعنى المرجو.

فكسل السودانين معناه نشاط بعض الجاليات الأخرى في دول الخليج والسعودية التي تبحث عن فرص العمل وهي ترى من حقدها أن السوداني أقوى جنس مرغوب هناك لنزاهته وأمانته وإهتمامه بالعمل وكأنه حقه وملكه عكس كل الجاليات التي قد تسرق وبكل سهولة طلباً للغنى السريع والرجوع المبكر.

ونفس هذا التحليل الجزافي نجده في الفقرة الأولى إن الشعب السوداني سياسي أم غير سياسي. لكن فقط المؤكد والجازم في هذا الأمروالبادي للعيان أن معظم الذين يعتبرون سياسيين في حكوماتنا هم غير سياسيين والدليل ليس آلو لولكن فعالو.

أي فعائل السياسيين الذين تعلموا الحلاقة على رؤوس اليتامى.ومعظمهم قام من نومو ولقى كومووقفز من البندقية لبيع المحلبية والسرتية أي صاروزيرا ورجل أعمال متعدد الوظائف والأغراض غير المحدودة.

فكل فعالهم وسعارهم وعمائلهم عبارة عن ردود أفعال متبادلة وعنتريات ومعاكسات وقتية ومغازلات متخاذلة ومكاوشات مناصب بين الأشخاص المتعاركة في سبيل الحصول على مكاسب ذاتية شخصية آنية حزبية أوتجارية إحتكارية أووزارية تعوض الثلاثة ورقات .

وعشان وجع القلب المتتالي للشعب المغلوب على أمره ودوامة الحكم والتسلط عليه وعلى طول الخط المتعرج ورداءة ثوب الحكم المتهافت البالي وفساده ،عليه تبني أطر وأسس حكم ودستور دائم من صميم الشعب ومكوناته وتطلعاته في منعطفه التاريخي الخطير الحرج هذا قبل ضياع البقية الباقية من مليون ميله الفضل.


وقلنا كذلك أن هذه الدوامة من السياسات المرقعة المرتقة الملتقة العشوائية الشخصنائية لاتصمد طويلاً و تتحطم أمام أول هزة إحتكارية ويتصاعد الدولار ويخسف بالجنيه لأسفل السافلين وتصاب السياسة بالدواروالإنهزام والسقوط.

ويبدو أنه وبدون دراسة وــ نحن في أسفل قائمة الدول النائمة الزاحفة للخلف وبمزاج ــ قمنا بتحرير الأسعاروكأننا دولة رأسمالية وكأن جيب محمد أحمد ممتليء مثل مستر براون بالدولار، وبمزاج أيضاً نبيع المصانع والمشاريع ونوقف الأخرى ويبرك القطن ومشروع الجزيرة الذي كان ملء السمع والبصر ويتهشم شجرالصمغ وينخر شركاته وعوده الأرضة والسوس ، وتنهار زراعة محاصيل السمسم والبلح والدرة والدخن ويتدنى لدرجة الصفر القمح والفول المصري ويتوقف إنتاج المشاريع الزراعية ويزداد التضخم ويختل ميزان المدفوعات.

وصرنا فجأة نعتمد على مصدرمحدد من باطن أرض بعيدة الغورغير مضمون فخوت الخزينة وداهم الشلل النصفي الإقتصاد متزامناً مع التحرير وبدأ إرتفاع مستمر للأسعاروركود في الإنتاج والصادرالزراعي وزادت نسبة التضخم، وتضخم كبد الشعب وفقعت مرارته.

فكل العالم المتحضر وغير المتحضركذلك إتجه لبناء مؤسسات الحكم الأساسية المتماسكة القوية التي تقود حلقاتاتها الدارات التنفيذية السياسية والدارات التشريعية المترابطة والدارة العدلية والنيابية والقضائية المستقلة ودارات الخدمة العامة المتكاتفة والتنمية والبناء والتعمير.

التي تريح في إتخاذ القرارات بصورة سلسة إنسيابية وتسهل للرئاسة والوزارات والإدارات التنفيذية لإتباع نظم وسبل حديثة ولغة الآلة والحكومة الإلكترونية وليس العاطفة في ولوج علاقات الجوار والعلاقات الداخلية والدولية وعلاقات المكونات الداخلية والشبكات المتناسقة مع العالم أجمع وترابطها الأيوني أو التساهمي ومساهماتها في النمو العام والإزدهار البشري .

والإنكفاء والجري والسعي الحثيث لإختراع أحزاب تسمي نفسها بالدينية سوى إسلامية أومسيحية وهونوع من الهروب للخلف وبأسوأ حالاته مما يعني البقاء ساكناً في بيات عقلي إبتكاري وتقهقر إبداعي وضحالة في العلم الكوني والثقافات الكلية وحتى دخول في دوامة التدهورفي العلم الدينى والأخلاقي فتضمحل الدعوة الإسلامية بالقصور في العلوم الطبيعية بقلة أدوات الداعي الإبداعية العقلية وعدم تطور وسمو فكره فينكفي دائماً ليختلي ويحن للخلوة والكهف ويعتبرها هي كل السمو الأخلاقي والشمول الديني بحسب عقله.فتنوم مثل هذه الدول التي تسمى دينية وتدور في دوامة دائرية أياً كانت ولا تصحو إلا بزلزال ثوري عظيم. كالثورات الأوروبية.

ولتترك هذه الدول النائمة إهدار الوقت وضياع الاموال في ما لاطائل من ورائه من مظاهر زائفة شخصية بحتة وخداع ديني شوفوني مغيت وفي ضياع المال العام في المظاهروالمظاهرات مدفوعة الأجروعرباتها المؤجرة بأموال الشعب ودوامة الإفتتاحات المختلة المختلفة الكثيرة والزيطة والزمبريطة ـــ لإفتتاح شوارع وقصور ومؤسسات ومباني ومشاريع...إلخ مظاهر لم تقدم للمواطن والوطن منفعة تذكرفتدهورت حالة الوطن والمواطن وصارجنازة بحر فشحاداً فشحاداً معوقاًـ مكسراً، أعمى ،أبكم ، أصم ، مجنوناً، مشلولاومشرداًــ في دوامة الإعاقة.


لكن معظم مضيعة الوقت جاءت في البحث عن الهوية ودوامتها ونيلة العرب والعروبة والرأسمالية والإشتراكية والزنج والسمار والسواد والخضرة والهوية والوطنية في السودان المنكوب بضعف العاطفة وضعف التركيب الثقافي وضعف الهوى الوطني والهوية بقلة العلم وركاكة التعليم وسخف الهوية المعطونة في البلل الجغرافي التاريخي المنهوب والممكون بالضعف السياسي وضحالة التفكير والتطلع الشوفوني.

فلكن عندما جاءت هذه (الإنقاذ) وتسلطت على البلد والشعب زادت العطن عطنأ والبلل طيناً والهوى الجغرافي خرقاً ونقصاً والتاريخ تحجراً ونهباً والضعف السياسي رخرخةً وأسترخاءاً وموتا دون إنتظار رجاء وزاد خريره دمعاً وسكبا للدموع وتلويثاً لسيلان دماء وفساد محتدى وزادت ًالنكبة نكبات والعويل عويلاً وهرى الناس حرق المديدة بين القبائل ونما الغبن والحقد والظلم وشرب المكيدة .

و صاطت وكل الأمور جاطت وتبدلت وتحورت وتبهدلت وتعدلت وخمدت فلا تجد لمثل أي سؤال من نوعية هذه وتلك الأسئلة في هذا الصدد الساهلة الحل وإجابتها قطعية وقاطعة بنعم أولا صح أم خطأ لا نجد لها حلا مناسباً معقولا في دوامة دول العالم الثالث هذه.


والذين يتصدون للحكم في هذه الدول أخير منهم سياسة بائع السمن الذي يحطم زجاجته وهويحلم بأن يكون عنده مراح وزريبة كبيرة من الضأن ويتزوج ويرزق صبي وإذا لم يسمع الكلام سوف ينهره ويربيه بهذه العصا الطويلة فيطيح بالزجاجة ويندلق السمن.فهو على الأقل تطلع حر عالي وسامي.

الترابي كان هوالرئيس الفعلي من البرلمان صح أم خطأ!؟
الترابي كان يريد التخلص من العسكريين نعم أم لا!؟
هل الترابي كان يقصد حقيقة التحول الديموقراطي بعد إنقلابهم نعم أولا!؟
لايمكن القطع بالإجابة لأن الموضوع كله على بعضه
بسياسات غير مفهومة جائط ومبرشم عقلياً دون برامج وأهداف مكتوبة ومعلومة حتى لكثير من قيادات حزب الجبهة أنفسهم.

وقد كان دعا بصورة مسرحية تمثيلية هزلية كل الأحزاب لفتح قنوات تلفزيونية فضائية وكان في الإمكان ذلك بقليل من الجدية لا الثعلبية.

لذلك فالمشاركة مع حزب كهذا خان الديموقراطية وأنتهك الحريات وقسم الوطن وجميع حروبه التي خاضها منذ وصوله كانت ومازالت في أرضه وضد شعبه أن تكون المشاركة معه ــ إن كان لابد ــ بشروط قوية حقيقية تؤدي لذوبانه داخل الفعل المتحرر الديموقراطي وإبتلاعه بعد ذلك في خضم بركان ثوري يقتلعه من جذوره وإنقاذ الدولة من إنقاذهم القاتل وإنقاذ الشعب من دوامة الإنقاذ.

المهم والضروري أن على هذه الأحزاب أن تكون شروطها مع الحزب الحاكم المتسلط المؤتمر (الوطني) واضحة ومعلنة ومعروفة لدى الشعب،وهو ما يبحث عنه الشعب و لن يرضى بغير:ـ

*إستعادة الديموقراطية.
*إستعادة الحريات العامة.
*إستعادة كرامة المفصولين.
*محاسبة كل الظالمين.
*إعادة كل الأموال المنهوبة
* محاسبة المختلسين.
*حل ديوان شئون العاملين.
* حل كافة مجالس الإدارات
لكل هذه المؤسسات الخاسرة
• قومية الجيش والشرطة في خدمة الشعب.
• الإيقاف الفوري لكل الرسوم الإضافية الإستعبادية والأتاوات والجبايات دون أورنيك( 15).
• إستقلال السلطة القضائية وإعادة القضاة المفصولين مع كل المفصولين
• تنفيذ قوانين ولوائح الخدمة العامة وخاصة تفعيل لوائح المحاسبة والمساءلة.
• وهي كلها حزمة واحدة لاتتجزأ فالجزيئات تشكل المركب التام الكامل.
• والسودان يحكمه ثلاث وعشرين سنة جزيء واحد ناقص ذرات عقلية كثيرة مختلفة مما يزيد الربكة واللخمة والدوامة.
• التنوع والإختلاف في المكونات العقلية تثري السياسة وتساعد في نهاية الدوامة.
• ويكيليكس وفضحه للفساد يعد من العوامل القوية كذلك.
• لذلك فأحلام التنمية والتقدم والتطورفي السودان وبكل هذه اللخمة هي ليست أحلام ظلوط فقط لكنها تكسر كل الموجود من زجاجات السمن وتقتل أغنامه وماشيته بإلخلافات الشخصية تزيد الدوامة وتعطل النمو والتطور.
• الربيع الثوري العربي يؤدي للحراكات والإنفعالات الداخلية للشعوب فهو إذا من أقوى العناصر والإنفعالات الكونية التي تمد وتدعم وتساعد بصورة قوية لنهاية الدوامة.
• لن نقاطع اللحمة لكن سنقاطع أولاً ونسقط اللخمة لتنتهي هذه الدوامة وترخص السلع واللحمة.
• سياسات مرتجلة تؤدي لإرتفاع أسعار كل السلع وتدعو بكل بساطة لمقاطعتها وكأنها سلع آتية من إسرائيل أو الدنمارك .
• والأغرب إنهم يبحثون ويسعون لإيجاد علاقات وطريقة للتعامل معهما من خلف ظهر الشعب لزيادة تيارات وشيمة الدوامة وبالتالي لزيادة ثراء وزراء.
بدأت الإنقاذ دوامة فائرة بعيدا عن تطلعات الشعب فسقطت عليها راجماته من كل حدب وصوب فهي اليوم في حالة خفوت وخمود وهمود ونهاية الدوامة.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 864

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عباس خضر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة