وسط هذا الظلام... فلنتفاءل
10-27-2011 12:04 PM

صدي

وسط هذا الظلام... فلنتفاءل

أمال عباس

٭ العلاقات الاجتماعية قد ارتبكت بين السودانيين في السنوات الاخيرة.. سنوات التحرير الاقتصادي وسنوات رفع الدعم عن الخبز والدواء والتعليم.. سنوات الطغيان المادي التي هزت وخلخلت قيمنا الايجابية المتوارثة.. التكافل الفطري ما اكل حلو بيتو والمعاه جيعان.. وما لبس الحرير والمعاه عريان .. والشهامة الممتدة.. خال فاطنة.. ومقنع الكاشفة وعشا البايتة.. وقشاش دمع الولية.. وجمل الشيل وبحر المسور.
٭ بالرغم من انها خلخلة مزعجة وخطر داهم يجعل الكثيرين يغرقون في محيطات الاحباط والتشاؤم والحيرة واليأس ويكثرون من التحسر والبكاء على القيم والاخلاق التي لفها الدولار بين طياته وذهب بها الى غير رجعة.. بالرغم من ذلك يجب ان نجعل من هذه الظاهرات التي تقلقنا حوافز عميقة للبحث الجاد عن العلاج ذلك لان هذه الخلخلة وهذا الاهتزاز ما هما الا ظاهرتان عرضيتان لسياسات اهل الانقاذ الاقتصادية والثقافية والاجتماعية، وقد قال الدكتور ابراهيم احمد عمر اني فشلت في دوري في الجبهة الفكرية ووضع تساؤلات الاجابة عليها تؤكد هذا الاخف?ق الذي عم الحياة على مدى العشرين عاما الماضية.. البروف طلب اجابة.. هل قدناهم ام جطناهم..
٭ ولكن المثل السوداني يقول الطبع يغلب التطبع.. وطبيعة الشعب السوداني تغلب عليها في اعماقها فضائل الشهامة والكرم والوفاء والمشاركة.
ابراهيم صاحبي المتمم كيفي
ثبات عقلي ودرقتي وسيفي
مونة غلاي مطمورة خريفي وصيفي
سترة حالي في جاري ونساى وضيفي
٭ هذه هي ثوابت سلوكنا الاجتماعي.. الكرم والوفاء وحماية العرض ونكران الذات.
انا التوب العشاري الباهي زيقو
وانا فرج الرجال وقتين يضيقو
وانا الدابي ان كمن للزول بعيقو
وانا المامون على بنوت فريقو
٭ والشعب السوداني تجلت وتعالت فضيلة التكافل والحب داخله في كثير من الازمات التي واجهته في حقب سياسية مختلفة في حياته فلم يعرف الغدر ولا الخيانة ولا التكبر ولا البغضاء ولا الحقد ولا التربص المخيف بين فئاته.
٭ وكل الذي نشهد امراضا اصابت النفوس بفعل فيروسات فتاكة وقاتلة وقد قال الفيلسوف نيتشة «صحيح ان الحياة لا تخلو من الم وسرور وخوف ومخاطر وفشل وعذاب وشيخوخة وموت».
٭ وهذه الفيروسات تمكنت من نفوس بعض الذين اثروا دون وجه حق والذين تسللوا الى قمة المواقع في غفلة من التاريخ والذين غابت عنهم عظمة مكونات شعب السودان العظيم.
٭ ومع ذلك كله فالتجربة الانسانية لدى شعب السودان مليئة بالمحبة النابعة من حضارته العريقة واعمق هذه الخصائص المميزة لهذا الشعب هي الوفاء.. والوفاء هو ومضة نور مشعة واكسير حياة وامتداد للاصالة والعطاء والتضحية وهو في الوقت نفسه المضاد القاتل للجحود والغدر والتناسي.
٭ فقط علينا ان نمارسه مع السودان.. وما احوج سوداننا العظيم هذه الايام للوفاء.. ولن نكون اوفياء للسودان الا اذا كنا اوفياء مع انفسنا وبعدنا عن النفاق والخوف والصمت عن الحق فالنفاق والخوف والصمت عن الحق هم مقبرة القيم والاخلاق وهم مقبرة الوطن.. ما اظن اننا نبخل بهذا.. ولنصعد تفاؤلنا.. فالتفاؤل قيمة نضالية رغم كل شيء.
هذا مع تحياتي وشكري

الصحافة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1255

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#232287 [متجمل]
2.25/5 (3 صوت)

10-28-2011 05:09 PM
شكرا اختي !وانت ومثلك من ذاك الزمن الجميل!!!! تظلون شمعه في ليل الانقاذ البهيم!!


أمال عباس
أمال عباس

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة