المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
البصير .. والطبيب ..والبطيخة
البصير .. والطبيب ..والبطيخة
11-11-2015 08:00 AM


سألت طبيباً للعظام ذات مرة بمستشفى إبراهيم مالك، ساقتني إليه ظروف خاصة، عن رأيه في البصير ومقدرته على علاج الكسور عبر أساليب بسيطة ؟
فرد قائلاً : البصير عامل ذي البطيخة !!
ياتطلع حمرا ....يا تطلع بيضاء.
الفكرة واضحة.
لماذا لا يقبل الأطباء ما يقوم به البصير، من علاج ولا يعترفون بقدراته ؟
طبيب العظام بلا شك درس كثيراً وإجتهد كثيراً ولربما في سبيل التخصص سافر خارج السودان وتعرف علي بيئات مختلفة ، وعلوم متطورة في المجال، كلها تصب في مصلحة المريض.
وبالمقابل البصير، شخص ألهمه الله قدرة عالية على تحسس مكان الألم ومعرفة العلة والعلاج الفوري، وبأبسط الأساليب ملح وزيت سمسم وقطعة قماش.
لي عدد من التجارب الشخصية مع (البصير)، أحد المعارف تعرض لإصابة كسر برجله اليسرى (الأنكل)، وظل يتردد على المستشفى والعيادات المحولة بفتح الرحمن البشير لمدة قاربت الشهرين، وطيلة تلك المدة لا يستطيع السير عليها ولا حتى وضعها على الأرض، وكان رأي الطبيب ان الأمر قد يستدعي تدخل جراحي وعمل مسامير بالرجل !!
ذات مرة أشارو عليه بمقابلة بصير.. وفعلاً مشى قابلو بعد المغرب وجاء ماشي بي رجلوا، وكنت ممن ذهبوا معه.
هذه قصة لموقف حقيقي كنت شاهداً عليه، مع العلم أن الكثير من المواقف والحكايات التي نسمعها عن علاج حالات مستعصية وكسور مركبة إثر حوادث قاسية، تؤكد مقدرة البصير على العلاج بل والنجاعة فيه.
لكن للأسف الأطباء لا يقبلون البصير ولا يعترفون بمقدرته على العلاج، وهو بالنسبة لأطباء العظام جاهل وأمي ومدعى....
لم تكن البصارة حكراً على الرجال فقط ... بل تعدتهم نحو النساء ...
بت أب جولة، إحدي أشهر البصيرات نواحي الولاية الشمالية، (أوسلي) ويحج إليها كثيرون من مناطق بعيدة طلباً للعلاج، والذي غالباً ما يكون على يديها بفضل الله.
في القرى النائية والمناطق البعيدة حيث لا يوجد طبيب ولا ممرض، يقوم البصير مقامهم ويبدع في التشخيص والعلاج.
البصير مؤثر في الحياة السودانية، له مقدرات هائلة، لو تم توظيفها والتوأمة مع
أطباء العظام، لقدم السودانيين إبداعاً جديداً في عالم الطب، لا يحتاج الأمر سوى لجمع الطرفين في صعيدٍ واحد والسماع من كلٍ، وفتح أبواب للنقاش وبعدها إعتماد المخرجات، ولو تبنت الدولة مثل هذه القضايا لسرنا قدماً ولعمت الفائدة.

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1824

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1368424 [محي الدين]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2015 05:44 PM
مهنة البصير من المهن المهمة جداً في سودان الخمسينات والأربعينات وكذلك شراب منقوع النيم للملاريا ويعتبر الحمار من وسائل النقل المهمة جداً لرخص أسعاره وفي السابق أيضامهنة الداية أهم من طبيب النساء والتوليد ولا زالت في المناطق التي لا يوجد بها مستشفيات وعليه يجب علينا تكريم هذه المهنة التأريخية المهمة وشكر أصحابها

لكن أن تستخدم النت وتترك اللوح وتعكس الآية بأن تأتي بمن يتحسس المكان في زمن صور الأشعة دي ساعدك فيها الخيال الواسع شوية
أفكار زي دي ياريت لو إحتفظت بيها في رأسك

الله يهدينا ويهديك

[محي الدين]

#1368122 [بكري محمد عمر]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2015 09:41 AM
ياخي حرام عليك انت لو عايز تتكلم عن طب العظام ماتحصرو في افق ضيق في السودان وبس وين اصابات الملاعب يتم اجراء عمليات الكاحل والرباط الصليبي ويعود اللاعب يركض بالمستطيل الاخضر كما كان وعشان السودان متخلف في مجال طب العظام والناس لسا ما دخلت عليها ثقافة اختصاصي العظام تقوم تجيب البصير والطبيب في كفة واحدة وكلام حبوباتنا زمان بقولن البصارة اخير علي الشطارة ولكن يبدو لي انك ماعندك بصيرة

[بكري محمد عمر]

حسن النضيف
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة