المقالات
السياسة
حركات جهاز أمن البشير تساهم في التعجيل بالثورة الشعبية
حركات جهاز أمن البشير تساهم في التعجيل بالثورة الشعبية
02-16-2016 10:57 PM



المشهد الماثل علي خشبة مسرح وثبة البشير يؤكد أن إدارة شؤون البلاد الامنية والاقتصادية سيما السياسية هي ملك يمين لجهاز أمن النظام ، الذي يستميت من أجل أن تكون له اليد الباطشة في حكم البلاد .. كثير من القوي السياسية رفضت ومازالت ترفض مبدأ محاورة النظام الظالم في الخرطوم لمعرفتهم المسبقة بعدم جدوي الحوار من مجموعة لا تترك الآخرين أن يروا إلا ما تري هي !! ولكن في المقابل فإن قوي سياسية مقدرة شاركت تدفعها رغبات مختلفة فمنها ما لازال يعتقد بإمكان إصلاح النظام ومنها ما تدفعه مصالح خاصة وغيرها من القوي التي لا تعلم شيئاً ولا تملك برامج كمثل الذي (يركب حمير الضيفان) أدهشتهم الجلسات ودعوات الحوار الرنانة .
أمس وبعد جلسات عديدة للجنة الحريات والحقوق الاساسية لما يسمي بالحوار الوطني و توصلهم لتحديد وظيفة جهاز أمن النظام في جمع وتحليل المعلومات وعدم إعتقال وتعذيب البشر، خرج أمن النظام بالخطة (ب) كما يقول نائب مقرر لجنة الصياغة د.عمار السجاد، في شأن الحقوق والحريات العامة وئكر جليا أن حزب المؤتمر الوطني ممثلا في جهاز أمنه يريد الإلتفاف علي ما توصلت إليه اللجنة من تحديد وظيفة جهاز الامن السوداني ، وشاركه في حوار علي صفحة (السائحون) الشهيرة علي الفيس بوك مجموعة من المتداخلين أجمع أغلبهم علي أن لا جدوي للحوار مع حكومة المؤتمر الوطني ، وأرجع البعض ذلك إلي أن العصابة الحاكمة لا يمكن أن تتنازل للآخرين لتكوين حكومة ستعمل علي محاسبتهم لاحقاً !!.
اما الرأي العام لدي الشعب السوداني فإنة مازال يصرخ من هول (الكرباج) التي تمسكه الحكومة وتسلخ به كل يوم (جلد) المواطن إرتفاع في أسعار الغاز وإنعدام المواصلات وتأتي ثالثة الأسافي برفع سعر فاتورة المياه بنسبة 100 % أمس من خلال جلسة لبرلمان حكومة الخرطوم.
في المقابل فإنه و للحقيقة فإن أغلب افراد الشعب السوداني مازال عرضة لظلامات عصابة الخرطوم التي مازالت تتخذ الحوار ستاراً لتنفيذ إبادة سكان الهامش وتجويع الشعب لتجريد لباس الثورة من عليه . الكل شاهد علي الجرائم التي ترتكبها اليوم ومنذ سنين عصابات الجنجويد المدعومة مادياً ومعنويا من ربائبها في الخرطوم في مناطق الهامش ، والتي يشتد أوارها اليوم بجبل مرّة لتهجير سكان المنطقة الأصليين لصالح المرتزقة المأجورين للنظام.
اليوم يراهن نظام الابادة الجماعية علي أن سطوته وغطرستة لا يمكن لقوي المعارضة المسلحة والمدنية أن تضع لها حداً ، ونسي أو ربما تعامي عن إرادة الشعب الذي تصور النظام أنها انكسرت بفعل إنشغال المواطن لتدبير عيشه . هكذا هم الدكتاتوريون علي مرّ العصور لا يأبهون للشعب لانهم لم يعتلوا العروش بإرادة الشعب ، ولكن حسب معطيات التاريخ لا يدك عروش الدكتاتوريون إلا الشعوب ، ولا تتحرك إرادة الشعوب إلا بفضل إذلالها ، ولعمري أن الشعب السوداني لم يمرّ في حياته بإزلال وظلم مثل ما يعيشه الآن.. وللشعب تجارب مع دكتاتوريات بائدة وقبلها مع المستعمر .. حتماً سيثور الشعب وعلي كل القوي الحية أن تناصر الشعب وتحميه في ساعة الثورة.

هتاف : الحرية للشجاع تاج الدين عرجة


[email protected]



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2793

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1415870 [منصور]
5.00/5 (1 صوت)

02-17-2016 03:37 AM
حتما سنبدأ عندما يكف الكتاب عن التحليل و التوضيح والشرح واعادة الدروس والعبر و يبداوا كلهم و معلقيهم الكتابة عن كيفية المواجه المسلحة و طرقها و تنظيمها وامداداتها والبداية حتى بالسكين.

[منصور]

ردود على منصور
[Ageeb] 02-17-2016 01:30 PM
كلام منطقي يا منصور... ونحن معكم من المنتظرون!


صلاح سليمان جاموس
صلاح سليمان جاموس

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة