المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
اعفوا الخِرفان وشِدوا السلطان..!ا
اعفوا الخِرفان وشِدوا السلطان..!ا
10-30-2011 12:36 PM

اعفوا الخِرفان وشِدوا السلطان..!!

سيف الحق حسن
[email protected]

بسبب الغلاء الطاحن وإرتفاع الأسعار وبالأخص اللحوم كثر اللغط حول كيفية أداء سنة الأضحية. تناول الموضوع كثير من الصحفيين والكتاب كالأستاذ الفاتح جبر و د. عمر القراى والاستاذ حيدر المكاشفى فى الوالى القلاجى وذلك على سبيل المثال لا الحصر. و أذكر من أوئل المتناولين لهذا الموضوع استاذنا المبدع محمد عبدالله برقاوى فى مقاله: هل يكتفى الشعب باضحية البشير. فكما معلوم نحن كسودانيين نحرص على هذه السنة دايما ولكن نسبة للظروف التى نمر بها قد يصعب على البعض منا أن يضحى.
ذهب البعض بسؤال العلماء: هل يمكن الاستدانة للاضحية او هل يمكن تقسيطها. فقد ورد عن هيئة علماء السودان بفتوى مفادها نعم يجوز اذا كان الدائن متاكد او لديه المصدر الذى يمكن ان يسدد منه ذلك الدين. وعلى حد قولهم ذلك باستخدامهم فقه التيسير.
نحن نعلم إنها ليست قاعدة فيجب أن تكون هذه ليست فتوى وإنما رد على سؤال بعينه وحالة معينة فقط، فمن الأوجب ان لا تعمم. ولكن كان من الأوجب ان توضح والفتوى المعممة يجب ان تكون: الأضحية للمستطيع فقط. وفى تعميم الفتوى او للسائل اما كان يجب من الاولى القول له ان يسر ولا تعسروا وهل انا اضمن ان اعيش لغد كى اسدد هذا الدين.

هذه فتواهم ولكن ايضا لدينا عقول ونستفتى قلبنا ولو افتانا الناس. قال صل الله عليه وآاله وسلم :( البر ما سكنت اليه النفس وأطمأن له القلب، والإثم مالم تسكن إليه النفس ويطئن اليه القلب، وإن أفتاك المفتون) ويقول أيضا:( استفت قلبك ولو أفتاك الناس ). صدق رسول الله صل الله عليه وآله وسلم. وهنا سألت نفسى، الحج فرض لمن استطاع اليه سبيلا، فهل تجوز الاستدانة او الاقراض او التقسيط لأداء تلك الفريضة؟.
بعض العلماء يقول يمكن أن يفعل ذلك، ولكن لم يكلفه الله ذلك. أى انها ليست إجابة او فتوى شافية. فالله تعالى لم يكلف الإنسان الاستدانة للحج الفريضة، لأن الدين هم بالليل ومذلة بالنهار، والنبي صلى الله عليه وآله وسلم علم بعض أصحابه أن يستعيذ بالله من غلبة الدين وقهر الرجال، وكان يستعيذ بالله من المأثم والغرم (المغرم الاستدانة)، قالوا: يا رسول الله ما أكثر ما تستعيذ من المغرم! قال: \" إن الرجل إذا غرم حدث فكذب ووعد فأخلف \" (حديث البخاري)، من أجل هذا لا يندب للمسلم أن يدخل نفسه ويسجنها في الدين. فإذا كان ذلك فى فريضة الحج، ركن الإسلام الخامس، فما بالك فى سنة قد ضحى عنا بها رسول الله صل اله عليه وآله وسلم.

\" لن ينال اللهَ لحومها ولا دماؤها ولكن يناله التقوى منكم \" صدق الله العظيم، وفى الحديث القدسى :(إذا هم عبدي بحسنة ولم يعملها فاكتبوها حسنة كاملة). فمن وجهة نظرى إن الله تعالى عليم السرائر يسر علينا كثيرا، فهو أعلم بحال غير المستطيع الذى يريد ولا يقدر، فليس داعى أن يرهق الواحد نفسه بهذا الموضوع طالما تقواه لله محفوظة وحسنته للأضحية ستكتب له كاملة حسب نيته. لكن ان كان الموضوع أكل لحمة ودنائة فاليستدين وليشرب الشربوت ولن يروى.
هناك المقتدرون الذين سيضحون وهناك من غير المستطيعين الذين سيبذلون جهدههم لكى يستدينوا ويضحوا، ولكن هنالك السواد الاعظم الذى لن يضحى بعدم الاستطاعة او عدم وجود مصدر دين حتى، فيجب أن لا ننسى هؤلاء المعسرين ويا حبذا لو حدث تكاتف بين جميع الأحياء بحيث تجمع لحوم الأضاحى فى كل حى فى بيت ثم توزع بذلك على الأسر. أو أن يتبرع تفر من الأحياء الغنية بتجميع بعض اللحوم وإيصالها للأحياء الفقيرة. لا اقول من باب التكاتف يمكن ان تترك الضحية هذا العام و نعفى الخرفان مساندة ووقوفا بجانب أولئك غير المستطيغين لان الرسول صل الله عليه وسلم ضحى عنا جميعا ولكن لنتكاتف جميعا بقدر المستطاع لايصال اللحوم لغير المقتدرين من باب التكافل والاحسان.

إن سبب الغلاء وارتفاع الاسعار واللحوم هو ليس بيدنا ولا بيد ندى القلعة و انما هى سياسة الطغمة الحكومة ونهجها الذى تنتهجته فرض سلطان الغلاء. فهم منعمون والبقية مطحونون اذا كان الغلاء فى اللحمة فقط لقلنا ليس مشكلتهم هذه ولكن الغلاء فى كل شئ. والأدهى والأمر انهم يدلسون ان ليس لديهم اى يد فى ذلك. اذا لم تكن الحكومة هى المسئولة عن التحكم فى الاسعار وكفاءة السوق وتترك الامر للتجار فمن هو الذى يتحكم فى ذلك. هذا كله لعب على العقول بشعارات الغالى متروك وتهرب من المسئولية.

وأخيرا قرأت فى الراكوبة بالأمس الخبرالإستفزازى الصادم المغيظ 29-10-2011 وهو حسب جريدة بوابة الاهرام: أهدى الرئيس السوداني عمر البشير شعب مصر 20 ألف رأس أغنام وذلك بهدف توفير اللحوم السودانية العالية الجودة فى السوق المصرية.
بالله عليكم: هل يملك البشير مزارع خاصة لتربية الأبقار والماعز؟، هل هى ملحق لهدية ال 5000 بقرة الأولى؟ هل يجوز لاى رئيس التصرف بالثروة الحيوانية لشعبه؟ و باى وجه حق او تفويض؟ الايعلم ان هناك ازمة لحوم اساسا فى البلد كى يجود بزاد البيت على الجيران؟ اذن لماذا كل هذا الصرف العبثى!! نريد الاجابة لماذا؟
ألا يفقع هذا الخبر المرارة ويهرد الكبد..هذا يؤكد على عدم اكتراث الطغمة الحاكمة بنا..
مشكلتنا الأساسية ليست مشكلة غلاء ولا إرتفاع أسعار ولا خرفان فكل هذه ظلال نطعن فيها ولا جدوى...فلن نكون كل عام ونحن بخير يا شعب ويا وطن إلا بحل مشكلتنا الأساسية جذريا والمسبب لها الا وهى عدم الحرية والكرامة والمساواة ... فهذا هو الفيل الذى يجب أن يطعن وينحر ليكون لنا عيد يعود بأحسن الأحوال .


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1085

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




سيف الحق حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة