المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
صلاح الدين عووضة
الشقاء عليها هو المكتوب‮...!!‬ا
الشقاء عليها هو المكتوب‮...!!‬ا
10-31-2011 05:14 PM

بالمنطق


الشقاء عليها هو المكتوب‮...!!‬

صلاح الدين عوووضة
[email protected]

‮❊ ‬أشرنا في‮ ‬زاويتنا هذه‮ ‬‭-‬قبل فترة‭-‬‮ ‬إلى قصة وقوع زميل لنا بثانوية حلفا الجديدة العامة في‮ ‬حب ممرضة بمستشفى المدينة إلى درجة تدبيج قصائد‮ ‬غزل في‮ ‬عينيها وخصرها وشعرها وطولها‮. ‬
‮❊ ‬ورغم إننا لم نكن نرى شيئاً‮ ‬غير عاديٍّ‮ ‬في‮ ‬كل الذي‮ ‬كان‮ ‬يتغزل فيه زميلنا هذا ـ عدا الطول ـ إلا أن الحب أعمى كما‮ ‬يقولون‮.. ‬
‮❊ ‬ولولا أنه أعمى ـ أي‮ ‬الحب هذا ـ لما وصف زميلنا المتيم شعر حبيبته الممرضة بأنه‮ (‬مجنون‮)‬‭ ‬ليؤكد بذلك أنه هو‮ (‬المجنون‮).. ‬
‮❊ ‬فهي‮ ‬لم‮ ‬يكن لها شعرٌ‮ (‬من أصلو‮) ‬إلا ما كانت تحجز به ـ بالكاد ـ قبعة التمريض التي‮ ‬تعتمرها كي‮ ‬لا تنزلق نحو‮ (‬قفاها‮).. ‬
‭*‬وليس إشارتنا لذلك كله هو ما‮ ‬يعنينا الآن وإنما إشارة لشئ آخر ما كان لها محل من الإعراب السردي‮ ‬في‮ ‬كلمتنا تلك‮..‬
‮❊ ‬فقد كانت مدارس حلفا آنذاك ـ فضلاً‮ ‬عن جمالها وكمالها ـ توزع لطلابها الساردين والبسكويت والسمن واللبن‮. ‬
‮❊ ‬وكانت دارا السينما فيها تحفتين من البهاء والنظام وجودة الأفلام‮. ‬
‮❊ ‬وكان مشروعها الزراعي‮ ‬مضرب مثل في‮ ‬ثراء الانتاجية‮.. ‬
‮❊ ‬وكان سجنها‮ (‬الجميل‮) ‬خالياً‮ ‬من أي‮ ‬سجين من أبنائها المهجَّرين‮.. ‬
‮❊ ‬وكان في‮ ‬دقة الساعة السويسرية كلٌّ‮ ‬من محلجها ومطاحنها ومصنعها للسكر‮..‬
‮❊ ‬وكان مستشفاها‮ ‬يسرُّ‮ ‬الناظرين والمتوعكين على حدٍّ‮ ‬سواء‮.. ‬
‮❊ ‬وكانت معشوقة زميلنا الممرضة ترفض ـ بحسم ـ أن تكون لحظات اللقاء‮ (‬الغرامي‮)‬‭ ‬على حساب‮ (‬غرامها‮)‬‭ ‬لعملها ولو خبط حبيبها رأسه بقوائم المرمى كما اعتاد أن‮ ‬يفعل في‮ ‬كل مرة‮ ‬يندفع فيها لإحراز هدف‮. ‬
‮❊ ‬وهذه هي‮ ‬الإشارة الأخرى التي‮ ‬اقتضت الظروف ذكرها اليوم‮.. ‬
‮❊ ‬فكل شئ في‮ ‬حلفا ـ في‮ ‬زمان الانقاذ هذا ـ ما عاد‮ (‬مضبوطاً‮)‬‭ ‬كما كان في‮ ‬السابق‮.. ‬
‮❊ ‬المشروع الزراعي‮ (‬اتشلَّع‮!!).. ‬
‮❊ ‬والمحلج‮ (‬اتحلج‮!!).. ‬
‮❊ ‬والمطاحن‮ (‬انطحنت‮!!)..‬
‮❊ ‬والسجون دخلها الثائرون على هذه السياسة الانقاذية أو تلك‮.. ‬
‮❊ ‬وآخر ثورة احتجاجية هناك هي‮ ‬التي‮ ‬اندلعت قبل أيام بسبب الموت‮ (‬سمبلا‮)‬‭ ‬بمستشفى حلفا الجديدة‮.. ‬
‮❊ ‬فالإهمال الصحي‮ ‬والطبي‮ ‬و(التمريضي‮) ‬أضحى عنواناً‮ ‬للمشفى ذاك الذي‮ ‬كانت ممرضته ـ صاحبة الشعر‮ (‬المجنون‮) ‬ـ تفضل إهمال حبيبها على إهمال مرضاها فيه‮.. ‬
‮❊ ‬ومع مجئ‮ (‬الإنقاذ‮!!)‬‭ ‬بات المشفى هذا‮ ‬يبحث عن‮ (‬إنقاذ‮!!) ‬له من‮ (‬الموت السريري‮!!).. ‬
‮❊ ‬وأُبعد إبن المنطقة صاحب الشعبية الدكتور صبري‮ ‬فخري‮ ‬بدعوى تغريده خارج سرب‮ (‬الجماعة‮!!).. ‬
‮❊ ‬وفقَدَ‮ ‬المشفى ـ تباعاً‮ ‬ـ سمعته الطيبة،‮ ‬وكوادره المخلصة،‮ ‬وشعاراته الرحيمة‮.. ‬
‮❊ ‬وصار الداخل إليه ـ بي‮(‬فلوسه‮!!) ‬ـ مفقود‮ ‬يا ولدي‮ ‬مفقود‮.. ‬
‮❊ ‬فالشقاء على حلفا بات هو المكتوب‮.. ‬
‮❊ ‬فلا‮ ‬غرو ـ إذاًـ إن أمسى الغضب الغجري‮ ‬المجنون هو‮ (‬سيد‮!!) ‬الموقف هناك‮.. ‬
‮❊ ‬وليس‮ (‬سيد‮!!)‬‭ ‬أحمد عبد اللطيف معتمد المنطقة‮.. ‬
‮❊ ‬و(الجنون‮) ‬الثوري‮ ‬هنا هو حقيقي‮ ‬وليس متوهَّماً‮ ‬مثل‮ (‬جنون‮)‬‭ ‬شعر ممرضة المستشفى تلك‮.. ‬
‮❊ ‬ولن‮ ‬يجدي‮ ‬أن‮ ‬يمارس البعض رذيلة‮ (‬الطناش‮) ‬هناك‮.. ‬
‮❊ ‬أو أن‮ ‬يطلبوا من أهالي‮ ‬حلفا‮ (‬خبط‮) ‬رؤوسهم بقوائم المرمى‮. ‬
‮<<<<<


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2813

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#234723 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

11-02-2011 01:13 AM
منو القال ليكم البلد تدهورت ده كلام فارغ و ما عنده اساس!! هسع شوفوا مسؤولين الانقلذ الجو باللوارى و الحمير و كانوا ساكنين فى بيوت الجالوص و القش شوفوهم اطوروا كيف ؟؟ تقولوا لى البلد ما اطورت؟؟؟!!!


#234568 [ذول ساكت]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2011 06:38 PM
استاذ عووضه
لا فرق بين انسان حلفا والبهايم فمصدر المياه واحد للشرب البهيمى والادمى ثانيا لايوجد مايسمى مستشفى فالموجود مجرد مخزن لتجميع الامراض وتوزيعها اما الى المقابر او الى الاصحاء لتعود الدورة مرة اخرى للمخزن لايوجد كوادر صحيه هذا ثالثا لم يستفد اى ساكن من سكان حلفا سواء مهجرين او مستوطنين من المشروع الهالك مشروع حلفا ولا حتى مصنع السكر الذى يتلاعب بحصتهم منه الوزير عبد المعز رابعا تم افتتاح مركز لغسيل الكلى ولايوجد علاج وسابقا لم يكن هناك مثل هذه الامراض ونستبشر بقدوم مركز للسرطان بسبب سقوفة الاستبسوس لمنازل المدينه والقرى اما المنازل نفسها فوالله اسال هل كان هناك مهندسين سودانين متابعين للمبانى المصريه هذه كل المبانى لحظة البناء عام 64 ولا الموضوع كان كلفته تمايلت بسبب عدم وجود رباطات للجدران والابواب مع بعضها ودعك من اشياء اخرى ام السوق سوق حلفا او قل كناتين حلفا لايوجد شبكة لتصريف مياه الامطار مع العلم بان الوالى سحب امر الجبايات من الشركات وسلمها لموظفى المحليات مباشرة للقيام بذالك من المواطن ولا تسال هل هنالك متابعه لهولا الموظفين ام لا المحاسبين اقصد فالجمع يتم كالاتى هناك محاسب مسؤول من المحلية وكل قراها يقوم بتوزيع ارانيك الجبايه على عمال يعينهم هو ويمر عليهم يوميا للمحاسبه على كل القرى محاسب مسؤول فما رايك فى هذه الماكله والباب للفساد تاكد تماما كل محاسب حايكون اتغير تماما خلال سنه وارجع لاقول هذه الجبايات لا تعود فى شكل خدمة للمحلية وانما مرتبات واموال تسيير للحتفالات وغيره وهذا قليل من الموجود


#234437 [اوعبيدة]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2011 03:12 PM
درست كل مراحلي الدراسية في مدينة حلفا الجديدة حقا كانت مدينة جميلة و منظمة و نظيفة اعني انها كانت اجمل من ما ذكرت استاذ صلاح وحقيقة تالمت لهذه الاخبار و اهم ما يميز حلفاالجديدة كان كل الطلاب في الاجازة المدرسية يجدون وظائف مؤقتة في تلك المرافق التي نعاها الاستاذ صلاح في عموده


#234291 [سيف الدين خواجة]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2011 11:45 AM
ياعزيزي ليست حلفا وحدها ..السودان كله كذلك واكبر دليل علي ضياع البلد اذهب لبورسودان الميناء وانظر حال مئات المخازن كيف هي خاوية علي عروشها ما بداخلها الا الكلاب الضالة والفئران التي باتت من الجوع تهدد الانساان وكل مخزن من هذه المخازن به 3ورديات من كبار السن كخفراء كل وردية بها علي الاقل 6 خفراء هذا عدا العمال والموظفين والسائقين والعدادين ونساء خدمة المخزن ولذلك انظر الي البحر لتجده خال الوفاض من السفن القادمة والتي كانت تشكل مدنا بالليل بانتظار السماح لها بالدخول هناك السفن كانت تنتظر بالشهور والعمل 24ساعة لا يتوقف لاي مناسبة كانت حتي الاعياد فقط زمن الصلاة وحتي عام 89 كنا نصدر حتي روث البهائم لاوروبا ناهيك عن بقية السلع وبحجة التمكين وقعنا في الطين !!!!!!!!!!! والان يحصدون نتائج خرابهم ازمة سياسية اقتصادية اجتماعية حتي اصبحنا سخرية العالم كنا نشفغ كوطن في مشاكل فاصبحنا يتشفع فينا ومضرب للامثال في المهانة والرقيص مستمر والنباح مكنوا لانفسهم فخرج الدين من انفسهم وقلوبهم واصبحت ماليزيا هي كعبتهم


صلاح الدين عوووضة
صلاح الدين عوووضة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة