المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الحقيقة الغائبة بين الحزبين : الحزب القومي السوداني المتحد والحزب السوداني القومي
الحقيقة الغائبة بين الحزبين : الحزب القومي السوداني المتحد والحزب السوداني القومي
10-31-2011 08:04 PM

الحقيقة الغائبة بين الحزبين : الحزب القومي السوداني المتحد والحزب السوداني القومي

بقلم / عيسي حمدين حسابا
Email:[email protected]


إلي جماهير الشعب السوداني كافة وجماهير الحزب القومي السوداني المتحد ،وإلي محبي الزعيم الراحل الأب فيليب غبوش رمز السلام وراعي كل النوبة..
من واجيبنا أن نوضح الحقائق وعلينا أن نعلن للجماهير بما يدور داخل أروقة الحزبين الحزب القومي السوداني المتحد والحزب القومي السوداني..

الخلاف بينهما قديم وبدأ يزداد أكثر بعد مقررات مؤتمر كاودا 4 ديسمبر2002 وأصبح يتوسع شيئاً فشيئاً ، ويتعقد أكثر عندما قام الحزب القومي السوداني المتحد بإجراء حوار مع الحكومة ضمن أحزاب المعارضة في التجمع الوطني الديمقراطي التي عرفت بإتفاقية القاهرة ، ومنذ ذلك الوقت ظهرت مجموعتين في الساحة السياسية المجموعة الأولي برئاسة بروفسيور الآمين حمودة ومحمد حماد كوه وآدم فرج الله وباكو تالو والأستاذ عبد الله التوم الأمام... والمجموعة الثانية برئاسة إبراهيم مكي والمرحوم المهندس عثمان عبدالله تيه والمحامي ديفيد كوكو وأخرون
والطرفان يؤيدان الأب فيليب عباس غبوش رئيساً للحزب ، ولكن الخلاف كان في التوحة والمؤسسية حيث تري المجموعة الأولي بالتمسك باسم الحزب القومي السوداني المتحد حسب إعلان مؤتمر كاودا 4 ديسمبر2002 ، وتري أيضاً أن المجموعة الثانية خرجت من الحزب بعد عودتهم من مؤتمر كاودا... أما المجموعة الثانية تتهم المجموعة ألأولي بالتخازل والتراجع من مواقفهم بعد عودتهم من مؤتمر كاودا..

وفي هذه الظروف المعقده والصعبة للحزب شاء القدر أن أسافر إلي السودان ضمن وفد التجموع الوطني الديمقراطي لتنفيذ إتفاقية القاهرة وفور وصولي يوم 28/7/2005 للخرطوم قررت القيام بمبادرة الوفاق بين المجموعتين ، وبدأت باللقاءات الأستكشافية مع المجموعتين ، وفي اليوم التالي توصلنا إلي موقف التفاوض..
1. أن يكون هنالك حوار بين المجموعتين المختلفتين
2. إندماج المجموعتين وفق أسس ومواثيق يتفق عليها الطرفان
3. تكوين لجنتين من أربعة أشخاص بمعدل شخصين لكل مجموعة
لبدأ الحوار تم ترشيح آدم غبوش وميرغني إدريس من الحزب القومي السوداني المتحد ، والمهندس عثمان عبد الله تيه و ديفيد كوكو من الحزب القومي السوداني..

عقدت هذه اللجنة الثلاثية إجتماعات مكثفة في يو 13/8 و14/8 و17/8/2005 وبعدها توصلنا إلي القرارات ألأتية:
1. تحويل الحوار إلي حوار رسمي بين الحزبين وأن يختار كل حزب رئيس للجنة بخطاب رسمي
2. وافق الطرفان أو المجموعتان أن يقوم عيسي حمدين حسابا بالمبادرة والوفاق بين الحزبين
3. مخاطبة الجهات المعنيه بخطاب رسمي بواسطة عيسي حمدين حسابا بصفته عضو تنفيذي بالتجموع الوطني الديمقراطي
رغم وجود خلافات إلا أن الطرفان علي أستعداد تام لتجاوزها ، الهدف من الحوار ليس من أجل الأدانة أو المحاسبة لكن لأخذ العبر وضمان عدم التكرار وفي ألأجتماع الأول بين طرفي الحزبين وضعنا أجندة للحوار..
1. ماهي نقاط الخلاف
2. ألأجراءات المطلوبة للوصول إلي الوحدة
3. كيفية إمكانية الأتفاق حول المؤسسات
إستمر النقاش حول البند ألأول سبعة جلسات لم تشهد أي تقدم ملحوظ ،و في الجلسة الختامية تقدم مجموعة البروفسير الأمين حمودة بورقة مكتوبة تعبر عن وجهة نظرهم وإقتراحات للوصول إلي الحل النهائي لهذه الأزمة.. وطلب مجموعة المهندس عبد الله تيه إعطاء مهلة للدراسة والرد عليها كتابةً . وفعلاً إستلمت الرد عبر البريد الألكتروني يوضح فيه رفضه علي الورقة المقدمة من المجموعة الأولي جملةً وتفصيلاً..
إستمر الحوار بين المجموعتين لمدة شهر كامل وقبل أن أغادر السودان إلي مصر قرأت في الصحف والجرائد اليومية إنضمام مجموعة المهندس عثمان عبدالله تيه إلي صفوف الحركة الشعبية وعددهم آنذاك 106 شخص وفي نفس الوقت ونحن في طاولة الحوار والنقاش المستمر ، أعلن في التلفزيون المحلي في نشرة الاخبار إختيار المحامي ديفيد كوكو ضمن كوتة الحركة الشعبية في البرلمان وبدون مسببات أو مبررات إنسحب المحامي ديفيد كوكو من لجنة الحوار بلا رجعة إلي يومنا هذا..
واقع الحزب أثبته من خلال الحوار والتحليل بإن هنالك أربعة أجسام بأسم الحزب القومي السوداني وهنالك أسمان متطابقان ومختلفان في الرؤي والمبادي ، كما أن المجموعتين أعترفا بأن الأب فيليب عباس غبوش هو رئيس الحزب . وبعد ذلك أكتشفت بإن الختم المستخدم في الأوراق الرسمية للمجموعتين بإسم الحزب القومي السوداني المتحد..
النتيجة النهائية بعد حوار طويل ومكثف لمحاولة الوصول إلي الوفاق بين المجموعتين تتلخص في الأتي:
1. ليس هنالك قيادة موحدة للحزب باداخل
2. الخروج من المؤسسية
3. مجموعات تعمل لنفسها وليس من أجل مصلحة الحزب
4. عدم ألألتزام بمرجعية وقررات مؤتمر كاودا 4ديسمبر 2002
بعد تعذر الوصول إلي الوفاق بين المجموعتين لجأنا إلي رئيس الحزب الأب فيليب عباس غبوش للفصل في كل القضايا الخلافية لحين إنعقاد مؤتمر عام للحزب (بعد عودة رئيس الحزب من الخارج) ، عاد الهدوء إلي الحزب مؤقتاً بعد شد وجذب وتراشقات إعلاميةأثناء مشاركة الحزب القومي السوداني المتحد في حكومة الوحدة الوطنية بموجب إتفاقية السلام الشامل ،وإتفاقية القاهرة . وعاد الأب فيليب عباس غبوش من الخارج رئيساً للحزب وممثلاً للحزب في المجلس الوطني ضمن أحزاب التجموع الوطني الديمقراطي..
بدأ ألأب في تنظيم الحزب وبنائة من جديد... وفي أول اجتماع له مع قيادات الحزب أختار الأب الاستاذ السر جبريل نائباً أول للرئيس والبرفسيور الأمين حمودة وباكو تالو نواب ثاني لرئيس الحزب القومي السوداني المتحد .......
وكان للأب رؤيه مستقبلية لهذا الأختيار وقفل الباب أمام المشككين وإبعاد القبليةو التبعية لحين إنعقاد المؤتمر العام للحزب لإ أن برفسيور الأمين حمودة لم يقبل هذا التشكيل الرئاسي الذي إقترحه الرئيس فيليب عباس غبوش وأعترضه بشدة وإنشقه عن الحزب القومي السوداني المتحد ، وقام بيأسيس حزب جديد بأسم الحزب القومي السوداني من مؤيدية وسعي في تسجيل اسم الحزب رسمياً في مجلس الأحزاب ، ولكن لتطابق الأسم لم يتم تسجيل حزبه المنشق إلي يومنا هذا في مجلس الأحزاب..
أما النائب ألأول الذي أختاره ألأب فيليب فبعد وفاة ألأب سافر إلي دول الخليج تهديداً قطر وهناك إنضم إلي حركة العد والمساوة ثم غادر دولة قطر إلي جوبا ومنها إلي دارفور وأخيراً تم أعتقاله أسيراً في معركة خور برنقا وهو حالياً سجيناً بسجن كوبر في انتظار النطق بالحكم النهائي ، وهو اليوم خارج حسابات الحزب القومي السوداني المتحد..
ونحن كأبناء الأب مازلنا نؤكد ولاءنا الكامل للزعيم ، ووفاءاً له أسسنا مركزاً يحمل أسمه... مركز الأب فيليب للسلام والتنمية ، و أصبح المركز يلعب دوراً هاماً في المجتمع المدني وهو ضمن المؤسسين لأتحاد منظمات المجتمع المدني السوداني بمصر ، وأيضاً ضمن المؤسسين للمجلس الأعلي للجالية السودانية بمصر لأول مرة وععدهم ثلاثة وعشرون من مركز ، ومنظمات ،و جمعيات ، ونوادي وهذا شرف عظيم . وقريباً أن شاء الله سوف نعلن إفتتاح دار لمركز الأب فيليب للسلام والتنمية في مصر تكريماً له يليق بأسمه ومكانته... وسوف نواصل المشوار الطويل الذي بدأه الزعيم الراحل فيليب عباس غبوش و سنستمر علي دربه ومنهجه ومبادئه ليس للحزب إنما للحوار والسلام والتنمية....!!


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 948

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#234410 [سوداني قديم]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2011 02:37 PM
ياخوي الناس فى شنو وانت فى شنو الحزب القومي قبر مع مؤسسه الفاظر فيلب عباس واقتسم الورثة الشرعيين وغير الشرعيين الحزب وكل واحد منهم سار الى الوجهة التي يريد دون اعتبار لكل اهداف وارث وتاريخ هذا الحزب،واظن الناس الآن غى امر اهم من اجترار الذكريات ارجو ان نكون على قدر المسؤلية.


عيسي حمدين حسابا
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة