صراحة مطلوبة ..اا
11-01-2011 12:52 PM

حروف ونقاط

صراحة مطلوبة ..

النور احمد النور

ظل كثير من النخب والخبراء الاقتصاديون يتحدثون منذ بداية العام الجاري عن المصاعب والمتاعب التي يواجهها الاقتصاد السوداني، ويحذرون وينبهون، واعتبروا انه أمام صدمة، وهذه العبارة قالها محافظ البنك المركزي السابق الدكتور صابر محمد الحسن قبل أسابيع من انفصال الجنوب، فثار فيه من يعتقدون أنفسهم من أهل البيت وهم ملوك أكثر من الملك،ولم تجد تلك الإشارات الحمراء اهتماما بل أن بعض المسؤولين خرجوا يبشرون بأن اقتصادنا سيكون في أفضل حالاته، وأن انفصال الجنوب سيريحنا من أعباء ثقيلة،وأن الأزمة المالية العالمية لن تلقي بظلال?ا على السودان لأنه خارج منظومة الدولار، واقتصاده غير مرتبط بالاقتصاد الغربي،لكنهم الآن باتوا يلقون باللائمة على ما حل بنا على الأزمة العالمية،وشرالبلية ما يضحك.
خرج الحديث عن المصاعب من غرف النخب وجدل أهل الاقتصاد على الطاولات وصارت المصاعب والمتاعب تمشي على رجلين، وصفعت كل أسرة وأثقلت كاهل غالبية المواطنين، ومزقت جيوبهم المهترئة، ولم تعد تجدي التطمينات وعبارات التخدير عن أنها أزمة عارضة وسحابة صيف عابرة.
وبقدر ما أقلقني حديث مر كالحنظل لمحافظ بنك السودان الدكتور محمد خير الزبير للزميلة \"السوداني\" على مدى يومين، فقد أعجبتني صراحته وواقعيته حيث قال إن الحكومة سترفع تدريجيا الدعم عن الوقود لأن الدعم يشكل عبئا كبيرا على الدولة، إذ أن برميل الوقود يباع محليا بسعر 60 دولارا مقارنة بسعر السوق الذي يبلغ 100 دولار للبرميل.،لكنه لم يحدد إطارا زمنيا لرفع الدعم عن الوقود، والراجح أن الميزانية الجديدة ستشهد خطوة في هذا الاتجاه.
ومن أبرز ما ذكره الزبير أن الخلل في الاقتصاد بدأ قبل العام 2008،بسبب التوسع في الصرف الحكومي والتركيز على الطرق والكهرباء والسدود وإهمال دعم الصناعة والزراعة،أي التركيز على البنى التحتية على حساب القطاعات الإنتاجية المباشرة ،واستلاف الحكومة من البنك المركزي والجمهور عن طريق شهامة بجانب الاستلاف الخارجي،وقيام شركات غير مرئية شكلت ضغطا على الموارد، وكذا تجنيب الإيرادات،كما أن السياسة المتصلة بسعر الصرف شجعت الواردات وأضعفت عائدات الصادر مما أحبط المصدرين وضخم فاتورة الاستيراد
صراحة متناهية من الزبير ولكنها مطلوبة لأنه من غير وضع اليد على مواضع الخلل لا يمكن معالجتها،وتضميد الجراح قبل تطهيرها يعطل برءها واكتمال عافيتها.
وما لم يقله محافظ البنك المركزي إن عائدات النفط منذ بدء تصديره في نهاية التسعينيات وحتى انفصال الجنوب بلغت نحو 59 مليار دولار (نصيب السودان الشمالي)،ما وجه منه للزراعة والصناعة نذر يسير لم يغير من واقعها شيئا،وجل أن لم يكن كل مشروعات السدود والكهرباء والطرق نفذت بتمويل وقروض عربية وأجنبية حان وقت بدء سدادها ،وأكبرها سد مروي الذي كلف ملياري دولار مع المشروعات المصاحبة له من طرق وجسور،وكذا الآن سدا ستيت وأعلى عطبرة،وما نفذ من طرق وتنمية ومشروع كهرباء الفولة في جنوب كردفان بأكثر من مليار دولار من القرض السلع? الصيني. هذه هي المشروعات الكبيرة التي أشار إليها الزبير،وما لم يقله الزبير أيضا من تصرف في مال تركيز حساب النفط بعد الانفصال (مليارا دولار)،مما جعل ظهر بنك السودان مكشوفا ولم يستطع التحكم في سعر الصرف الذي انفلت حتى فقد الجنيه نصف قيمته.
ويبقى السؤال أين عائدات النفط هل صرفت في خدمات وتنمية وبنى تحتية أم صرف أمني وسياسي وتوسع وبذخ في الصرف الحكومي؟ وما هي البئر التي ابتلعت هذه الموارد ومن المسؤول؟ ... ليس مطلوبا ردا من محافظ البنك المركزي فتكفي صراحته ونقده الذاتي ،وان كان أصحاب الشأن لا يردون ولا أظنهم يملكون شجاعة الزبير، فإني أنصحهم أن يعدوا أنفسهم وترتيب ملفاتهم لأن المرحلة التي وصلت إليها الحالة الاقتصادية ستجعل هذا السؤال مطروحا بإلحاح ينتظر إجابة ولو بعد حين...!!

الصحافة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1046

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#234709 [اتقسموا القروش وقعدو]
0.00/5 (0 صوت)

11-02-2011 12:41 AM
كلاب الانقاذ قسموا القروش بيناتهم وقعدوا يعاينو للبلد وخلوه جنازة بحر

اها خلوا الامن ينفعكم وشوفوا ليهم حقوقهم في الايام الجاية يا حرامية

لعنة الله عليكم غرقتو السودان بدل تنقذوه

شعارات فقط

عايزين يرجعوا للتعبئة والمسيرات بتاعة زمان علشان يشغلوا الناس وكسب التأئد الغريبة الشعب السوداني بنسى سريع لكن حتما سنقلب عليكم



النور احمد النور
النور احمد النور

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة