المقالات
السياسية
حكاية مهند السوداني !ا
حكاية مهند السوداني !ا
11-01-2011 01:02 PM

تراســـيم..

حكاية مهند السوداني !!


عبد الباقي الظافر

في الأسبوع الأخير من شهر أكتوبر الماضي استقبل الشاب مهند طه خبر الحكم بإعدامه بهدوء.. القاضي الماليزي كان كمن يحاول أن يزيح هماً من على عاتقه.. أصدر الحكم ثم انصرف تاركا الجدل يحتدم إن كان الأمر بني على مشاعر عنصرية أم أنه سوء حظ طالب سوداني أراد العلم ولكن النهاية كانت حزينة. بعد سنوات طويلة في المملكة العربية السعودية كان على العم طه ان يختار مكانا يكمل فيه ابنه تعليمه الجامعي.. إمكانية توفير مقعد جامعي في بلاد الاغتراب تبدو أندر من لبن الطير.. أسرة العم طه بعد حسابات معقدة اختارت ماليزيا وجامعاتها المرموقة لابنها مهند. مهند وصل الى الدنيا الجديدة في مستهل عقده الثاني.. أول ما لاحظه الشاب المحافظ أن الحرية بلا سقوف في هذه البلاد.. وأن الحياة التي كان يراها في الافلام الأجنبية باتت بين يديه.. أصدقائه السابقين إلى بلاد الملايو كانوا يحدثونه عن تجاربهم الغرامية.. وعن ليال حمراء لا تكلف إلا القليل.. عن ملاه لا تغلق أبوابها أبداً. مهند حسب أنه مصطفى سعيد في غزوته لأوربا.. مصطفى سعيد كانت تحركه المواجع ويدفعه الحس الوطني للانتقام من الغزاة في عقر دارهم.. مهند استطعم الحياة الجديدة.. قابل ذات صدفة إيلينا ماهتير.. حسناء ماليزية تماثله في العمر ولديها تجارب من السودانيين السمر.. ضحيتها الأولى هرب قبل أن يقع في الفخ.. إيلينا لم تكن شريرة.. فقط تريد حضناً دافئاً وجيباً ينفق بلا كلل.. تجربتها الأولى لم تحصد شيئاً غير طفلة برئية تركها والدها بين أحشائها ثم انصرف. تتعدد الروايات ولكن الثابت أن الطفلة ذات الثلاثة أعوام ماتت بسبب التعرض للتعذيب الوحشي.. وجد الطبي الشرعي نحو أربعة وثلاثين خدشا.. الإعلام نفخ في الصور.. جعل من الشاب السوداني وحشا أسود قاتلاً.. اتهم مهند باغتصاب الطفلة غير أن تحليل الـ(دي إن إيه) لم يثبت هذا الافتراض على الشاب المتهم. في البداية اتفق العشيقان على مداراة سوأتهما.. الشاب السوداني وصديقته أكدا أن الخادمة المنزلية اعتدت على الصغيرة حتى ماتت ثم هربت من المنزل.. هذا الزعم لم يصمد طويلاً.. كان على أحدهما أو كلاهما أن يتحمل الوزر.. كلاهما في كل الأحوال كان ينظر لطفلة تتعرض للتعذيب دون أن يحرك ساكنا. لاحقاً غيرت الأم الماليزية روايتها.. جعلت المصيبة تنهال على رأس ابننا السوداني.. قالت إنها كانت ترى بين الفنية والأخرى مهند السوداني يؤذي ابنتها بقطعة من البلاستيك..ثم اثبتت أنها وقت تدهور صحة ابنتها كانت خارج المنزل. رغم عدم وجود قرائن مادية ألا القاضي رجح إدانة مهند طه.. صحيح أن القضية لم تصل بعد إلى مراحل التقاضي القصوى.. إلا أن تحولها إلى قضية رأي عام تناولتها كبريات الصحف يجعل موقف مهند عسيرا،، وأن أبعاد شبح المقصلة يقتضي جهداً كبيراً. مطلوب أن تتحرك وزارة الخارجية وترمي بثقلها المالي والدبلوماسي.. إدانة الشاب مهند بهذه الحيثيات الضعيفة ستصبح وصمة عار في جبين العلاقات الناهضة بيننا واحد النمور الاسيوية. كما أن وجود الكثير من الشبهات يحتم على حكومتنا وجميع مؤسسات المجتمع المدني ،ن تبذل قصارى الجهد.

التيار


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 4174



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#235140 [ود الماحى]
0.00/5 (0 صوت)

11-02-2011 03:32 PM
كلامك تمام يا ود حامد - الظافر يحاول أن يخلق أبطالاً من أناس يرتكبون أفعالاً مسيئة لأنفسهم وأسرهم أولاً ومسيئة للسودان ولنا كلنا - شاب تربى فى السعودية وأراد له والده أن يواصل تعليمه فى جامعات راقية فى ماليزيا - هدف كل والد فى هذه الدنيا هو أن يرى إبنه أفضل منه علماً وعملاً , ولكن الإبن خان ظن والده فيه وبدلاً من أن يتعلم جرى وراء المتعة الدنوية الزائلة فارتكب جريمتى الزنا والقتل - جريمة الزنا مثبتة إلا أن جريمة القتل ما زالت أدلتها غير واضحة - وهنالك أحاديث كثيرة تربط بين شرب الخمر والزنا والقتل فهى دائماً تأتى تباعاً - ونحن نستقبل نفحات العشر أيام الأوائل المباركات من شهر ذى الحجة نسأل الله أن يفرج كربة إبننا مهند وأن تكون له هذه المصيبة درساً فى حياته يعمل بعدها على تحسين علاقته مع الله أولاً ومع أسرته ثانياً ومع مجتمعه وبلده ثالثاً .


#234917 [marwan]
0.00/5 (0 صوت)

11-02-2011 10:40 AM
الثقل المادى والسياسى اولى به الطلاب والمحتاجين وانا اشك بوجود علاقه قرابه او صحبه لتبنى هذه القضيه فقد تعودنا من الصحفين ان يفعلو ذلك هو اختار الحياه بهذه الطريقه فعليه تحمل تبعاتها


#234866 [الابنوسى]
0.00/5 (0 صوت)

11-02-2011 09:51 AM
الببارى الجداد بوديه الكوشه


#234640 [فرويد]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2011 08:25 PM
يا جماعة بسم الله .. ما فيكم زول سمع بي حكومة سَـنيّـة ؟؟

مش سُـنّـيّـة !!! .. ظلمتو1 الزول


#234625 [عارف]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2011 07:39 PM
السودانين كلهم سنين ولامكان للمزهب الشيعي بيننا


#234574 [سماحة ابو عطية]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2011 05:48 PM
الاخ ابو ابراهيم ايه تقصد حكومة سنية هل انت من الشيعة؟ ;( ( ) ( ) ( ) (؟) ;)


#234490 [فرويد]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2011 03:25 PM
هل تحوّل السودانيون إلى مرضى بالشذوذ الجنسي مع الأطفال ؟

HAVE SUDANESE TURNED INTO PAEDOPHILES / PAEDOPHILICS?

ليس فقط من وحي هذه القصة .. بل أيضاً من ما يتواتر من قصص من داخل السودان (مرام وشيماء وغيرهما) .. تقرأ أخبارهم وأخبارهن في الصحف بصورة شبه أسبوعية .. أعتقد أن الموضوع يتخطّى مفهوم الظاهرة حتى .. ويصبح السؤال وارداً ومحتّم الإجابة ؟

نسأل الله السلامة


#234455 [shah]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2011 02:39 PM
لو كان لمهند وطن يحتضنه لما كان لاقى مثل هذا المصير. لعنة الله على من كان ولا زال السبب


#234434 [wedhamid]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2011 02:07 PM

شنو الحكاية يا الظافر كل واحد يعمل عمله و لما يجى الحساب و يخرخر يكوس للرأى العام عشان يفكو من ورطتو ما يلقى اللا واحد اسمو عبد الباقى الظافر يلجأ ليك تعمل ليهو استغاثات فى وسائل الاعلام يستجدى فيها العطف........أكيد دا كللو ما بلاش !!!!!!

قبل يومين طلعت لينا بى قصة المهندس الصادق الودعه ابن صديق الودعه الحاولت تبرزو بانو رجل اعمال و رجل بر و احسان و هو المتهم بقضية غسيل اموال ( اول مرة سمعنا بمثل هذه القضايا فى بلدنا المسكينه دى) .............وقبلها بلعبة رشوة مدير إدارة الحج و العمرة العملت منها فلم هندى و فضحت الراجل مش عشان قدم رشوه بل عشان مبلغ الرشوة كانت اكيييييد اقل مما كان متفق عليه ........كل مرة بتثبت كلام زملاءك البلقبوك بالعدس و الزبادى من عمايلك دى ....يا خى اختشى شويه !!!!!!


#234404 [ابو ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2011 01:31 PM
الله معاه لكن لاتتوقع شئ من حكومتنا السنيه


ردود على ابو ابراهيم
Malaysia [مجتبى ] 12-07-2011 11:46 AM
السلام عليكم انا سمعته واليوم انو مهند اعدامو حيكون يوم السبت الموافق 7/12/2011 ومافى زول اتحرك ومهما كان انو عمل ولا فعل دا ماموضوعنا موضوعنا انو زول مظلوووم وداير انصااف فالرجاء التحرك لى مساعدته وشكراا


عبد الباقي الظافر
عبد الباقي الظافر

مساحة اعلانية

تقييم
7.75/10 (3 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة