المقالات
السياسة
أخيراً يا دولب..!!
أخيراً يا دولب..!!
11-11-2015 12:45 AM


تعددت زياراته ، يأتى فى حياء يُراقب جيداً حركة زوار المطعم المجاور للمستشفى وفى يديه يحمل كيس من البلاستيك يجمع فيه بعضاً من بقايا الطعام التى يتركها زبائن المطعم ثم ينصرف فى هدوء كما جاء ، مُراقب المطعم كان يُراقب هو الآخر ما كان يفعله الصبى مع كل وجبة ، كان المراقب (فظاً) فى تعامله مع غير الزبائن ممن تسول لهم أنفسهم بالدخول إلى المطعم للتسول أو السرقة ، تحدث مع صاحب المطعم وأخبره بما يفعله الصبى وهو يأتى ويجمع بعض بقايا الطعام ثم يذهب ويعاود الكرة فى وقت الوجبة الثانية إنه ليس بسارق ولا متسول ولذلك تركه وملامح الصبى لا تدل على أنه من أؤلئك الأشقياء الذين تمتلئ بهم المنطقة..
ما إن رأى المراقب الصبى حتى أشار عليه ، ظل صاحب المطعم يُراقب فيه وتركه حتى جمع ما يُريده من طعام ومن ثم سار وراءه دون أن يعلم إلى أن دخل المستشفى وشاهده وقد تقاسم كل ما جمعه من طعام مع شقيقه الصغير المريض داخل العنبر ومع والدته المريضة هى الآخرى وقد أهملت نفسها من أجل صغيرها ، بكى الرجل وهو يُشاهد ما فعله الصبى ..
تحدث إليه وأخبره بأنه صاحب المطعم وقد تبعه حتى دخل معه العنبر ورأى بعينيه كل شئ ، قال له تعال خذ وجبة كاملة تكفيكم مجاناً إلى أن يتعافى شقيقك المريض ، لم يأت الصبى ثانية وعندما سأل منه داخل المستشفى أخبروه بأن المريض توفى وذهب به أهل الخير إلى المقابر ولم يعُد الصبى ثانية ولا أحد يعلم عنهم شئ ..
أين هُم الأن ...؟
وأين نحن من أمثالهم..وكم هم الأن بيننا..؟ الله وحده من يعلم..
جزى الله الرجل الطيب كل خير والحمد لله أنّا ما زلنا بخير ، ما إن تُروى لنا حكاية عن أحدهم وما أكثرها حكايات الفقر بيننا حتى تبدو لنا الحقيقة التى لا يجب أن نتجادل فيها أن أعدادهم بينا تتزايد مع كل صباح جديد ، ظللنا من زمان مضى نُحدث فى أهل الشأن بأن نسبة الفقر الحقيقية ليست كالتى ظللتم تُعلنوها بواسطة مؤسساتكم ذات الصلة بالموضوع (الزكاة) إنها ليست 40% فقط من جملة أهل السودان بل هى أكثر بكثير وما كل فقير يستطع الوصول إليكم وجميعُنا نعلم عجز مؤسساتكم التام فى الوصول إليهم وحصر أعدادهم واعلان نسبة الفقر الحقيقية فى السودان..
أخيراً هاهى الدولب أقرت بارتفاع نسبة الفقر لأكثر من نصف السكان وبكثير وما من دعم يكفى بالطبع..
لكن هل من علاج يُنتظر..؟
للأسف ساستنا فى دُنيا لا مكان لأمثال هؤلاء فيها..
والله المُستعان..


صحيفة الجريدة السودانية

[email protected]



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 4036

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




زاهر بخيت الفكى
زاهر بخيت الفكى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة