المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

11-03-2011 12:20 PM

من خور جادين سلام-2

تعليم البنات بين الماضي و الحاضر

محمد التجاني عمر قش
[email protected]


تناولت الحلقة السابقة لمحة عن بداية وتاريخ التعليم النظامي للبنين في دار الريح ومن الضروري أن نشير هنا لتعليم البنات في تلك المنطقة باختصار شديد.عموماً،يعتبر الشيخ بابكر بدري هو رائد تعليم المرأة بالسودان لأنه انشأ أول مدرسة لتعليم البنات في رفاعة في عام 1907. ومن ثم بدأ تعليم البنات ينتشر تدريجياً في بقية أنحاء البلاد وإن ظل محصوراً في المدن الكبرى لوقت طويل.ذلك لأن الأطر الاجتماعية في الأرياف لم تكن تشجع على خروج البنت من المنزل ناهيك عن ذهابها إلى المدرسة خوفاً من تعرضعها للأخذ بالعادات الدخيلة على المجتمع.
لقد بدأ تعليم المرأة على استحياء في دار الريح حيث بادرت بعض الأسر بالحاق بناتها بمدارس الأولاد تحت رقابة و تخوف شديد. و تشير بعض المصادر إلى أن مدرسة القبة بالأبيض هي أول مدرسة للبنات في غرب السودان و قد تخرجت فيها بعض رائدات التعليم في تلك المنطقة مثل ملكة الدار محمد عبد الله التي واصلت تعليمها حتى تخرجت من كلية تدريب المعلمات بأم درمان عام 1934م ولذلك تعتبر من أوائل النساء اللاتي أسهمن في تعليم البنات في المنطقة. و مع مطلع العقد الثاني من القرن الماضي التحقت الفتيات بسلك التعليم في مدينة بارا ضمن مدارس الأولاد حتى افتتحت مدرسة البنات الشرقية في بارا عام 1924وبدأت أعداد الطالبات تزداد ليكنّ النواة الفعلية لنشر تعليم البنات في الأرياف. ومن خريجات هذه المدرسة الرائدات اللائي عملن بالتدريس مريم البقاري ة واصلة فضل السيد.
و من النساء من أنخرط في سلك المهن الطبية و عملن كقابلات بعد تلقي شيئ من التدريب في مجال التمريض و قدمن بذلك نموذجاً جديداً لم يكن معروفاً لدى الناس؛ وبعدها تشجعت بنات الأسر متوسطة الحال على الالتحاق بالوظائف العامة مما ساعد على إقبال الفتيات على التعليم تدريجياً.
وبعد الحرب العالمية الثانية ومع بداية العهد الوطني حدث انفراج كبير في نظرة المجتمع لتعليم المرأة و أصبحت أعداد النساء المتعلمات في إزدياد مستمر خاصة بعد افتتاح مدارس البنات في المدن الصغيرة مثل بارا و أم روابة في مطلع الخمسينات. وبعدها شقت بعض بنات دار الريح طريقهن نحو التعليم العالي حتى تخرجت بعض الدارسات في جامعة الخرطوم و منهن الأستاذة شامة محمد تمساح.
ونذكر هنا بعضاً من الرعيل الأول من المعلمات اللاتي أسهمن بقدر كبير في هذا المجال مثل الأستاذة ستنا محمد بيك ونور علي بخيت ومريم مكي و زينب كبر وحاجة عمر أحمد يس والأستاذة زينب عباس في المرحلة المتوسطة وعائشة عبد الله عبد الرحيم و فاطمة مكي احمد معروف وسعاد محمد مختار و مرضية عبد الله وسعاد محمد علي مكي والمعلمة الفاضلة زينب الدسوقي، رحمها الله، التي عملت في كثير من مدارس البنات بالمنطقة و كانت بمثابة الأم لتلميذاتها حتى تخرجن و حملن الراية ليدخل تعليم البنات كل قرية بل كل بيت وأفادت منها بنات المنطقة في كثير من شئون الحياة. ومن طالباتها آمنة جبريل و زهرة محمد علي أول معلمتين تخرجتا من كلية معلمات الأبيض في منطقة دميرة ومن بعدها التحقت الكثيرات بهذا المجال في كل قرى دار الريح؛ وقد حققت الأستاذة روضة بشير بولاد المركز الأول في أمتحان الشهادة الفنية النسوية على مستوى السودان وهي من ثمرات ذلك الجهد المتواصل للرعيل الأول. وأستمر التوسع في تعليم البنات من عدد مدارس أولية محدودة في القرى الكبيرة و مدرسة متوسط واحدة في بارا حتى أصبح الآن هنالك عدد كبير من مدارس البنات من مرحلتي الأساس والثانوي في كثير من القرى ولله الحمد.
الآن المعلمات هن عماد التعليم في دار الريح حيث تخرجت أعداد مقدرة منهن و صرن يحملن لواء التنوير و المعرفة لمجتمعهن المحلي حتى أصبح كثير من الأمهات من الفتيات المتعلمات وهذا في حد ذاته مؤشر إيجابي على تطور المنطقة. ونحن نتطلع لأن تقوم المرأة بدورها كاملاً في كل مناحي الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية و تحتل مكانتها في مسيرة التطور نحو الأفضل بعدما أصبح التعليم ضرورة كالماء و الهواء للرجال و النساء.
وقد حدد مؤتمر الأمم المتحدة الذي عقد في عام 1990 ثمانية أهداف أسماها (أهداف الألفية التنموية) ووضعها كشواهد تسعى لتحقيق تنمية بشرية على مستوى العالم. وتخاطب هذه الأهداف مجالات الفقر والجوع والتعليم والمساواة بين الجنسين ووفيات الأطفال وصحة الأمومة وهذا لا يمكن أن يتحقق بدون تقديم تعليم نوعي للمرأة خاصة في منطقة دار الريح التي تعد من المناطق التي تأثرت كثيراً بموجات الجفاف و التصحر والنزوح.
حالياً تتيح جامعة كردفان، خاصة كلية التربية، فرصة ذهبية لتأهيل و تدريب مزيد من المعلمات في كافة التخصصات المطلوبة؛ الأمر الذي سوف يسهم بقدر كبير في تحسين نوعية و بيئة التعليم في دار الريح التي ظلت تعاني من نقص مريع في الكوادر النسائية المؤهلة. ليس هذا فحسب بل إن الفتيات في تلك المنطقة قد اقتحمن مجالات جديدة لم تكن متاحة لهن من قبل منها المهن الطبية و الفنية المختلفة و الصيدلة و الهندسة والحاسب الآلي والاقتصاد واللغات والأعمال المكتبية والصيرفة والمحاماة. و تبوأت المرأة مراكز متقدمة في الخدمة المدنية في القطاعين العام والخاص وصارت حواء دار الريح، بعدما نالت حظاً وافراً من التعليم، تنافس الرجل بكل كفاءة و قدرة و مهارة شهد بها الجميع فإلى مزيد من التقدم و التطور.
محمد التجاني عمر قش-الرياض
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 1 | زيارات 5619

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد التجاني عمر قش
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة