هل ترجع الصفوف..؟ا
11-03-2011 01:37 PM

العصب السابع

هل ترجع الصفوف..؟؟

شمائل النور

قبل أيام تغزل البرلمان في تجربة عبد الرحمن الخضر في خفض أسعار السلع الاستهلاكية في ولايته الخرطوم، وطلب منه تمكينه من هذه الوصفة الناجعة، والذي يسمع حديث البرلمان وطلبه هذا لابدّ أن يصيبه الذهول؛ لأن واقع الأسعار غير ذلك، إلا إن كان المقصود أسعاراً أخرى لا نعرفها نحن، فكل الذي حدث، حدث في سلعة واحدة وهي اللحوم، حيث أُرجع السعر إلى ما كان عليه قبل الارتفاع الأخير الذي سبق حملة المقاطعة، والارتفاع الأخير طال كل السلع؛ لكن ليس هناك انخفاضاً في أسعار السلع ولا تفرحون، وإن كان البرلمان يقصد بذلك أسعار الخضروات، فالخضروات يخضع سعرها لمواسم إنتاج ترتفع وتنخفض وفقاً لفصول العام ونحن ندخل فصل الشتاء وهو موسم الإنتاج. قطعاً إنهم يرون ما لانرى، وحتى نرى جميعاً في اتجاه واحد، نقلت صحيفة \"السوداني\" مطلع هذا الأسبوع إنذاراً أقل ما يُمكن وصفه بأنه مفخخ، وفيه النهاية دون أدنى درجات الشك.. محافظ بنك السودان في شرف لا يدعيه أعلن عن اتجاه للحكومة لرفع الدعم عن المحروقات بحيث لا تشمله الموازنة الجديدة، والتي تبقّى لها شهران تقريباً ويتبين خيطها وتظهر بشائرها اللا مطمئنة، وإن تم ذلك، دون اجتهاد ومضاربات أخماس في أسداس سوف يجد الشعب السوداني نفسه مصطفاً صفوف الوقود والخبز والمواصلات، وقد تتضاعف الصفوف أكثر مما كانت عليه في ذلك العهد الذي لا زال بعضهم يذلنا به، الزيادة في المحروقات تعني تلقائياً الزيادة في كل شيء، ولا أظن أن بعد رفع الدعم عن المحروقات سوف تكون هناك محطة يُمكن الوقوف عندها أملاً في أن يُنقذ ما تبقى من اقتصاد.. إنها النهاية حتماً.. لا ندري ماهي الخيارات المتاحة أمام الحكومة لسد عجز الموازنة؛ لكن طالما أن البنك المركزي قال إن الدعم يُشكل عبئاً كبيراً على الدولة، قطعاً الدولة لابدّ أن ترتاح على رهق مواطنيها، وبإعلان هذا الخبر يُمكن الجزم بأن القضايا الاقتصادية المعلقة على رقابها مستقبل قوت السودان لن تُحل، ما يعني أن أزمة النفط بين السودان وجنوب السودان لم يتم فيها أي تقدم بعكس ما يعلن أمبيكي الوسيط لحل أزماتنا، وطالما تم الإجماع على خيار رفع الدعم عن المحروقات، أيضاً يعني أن الدعم المتوقع من خارج السودان لم يحدث، الأمر لا يحتمل أكثر من تسمية واحدة، اقتصاد السودان على حافة الهاوية الحقيقية، وهذه المرة لن تتوقف على سعر صرف أو قيمة الجنيه، هذه المرة هي المحطة الأخيرة.. إما التراجع عن هذا الإعلان والتوصل إلى حلول أخرى تقي المواطن شرور الغلاء وإما الشارع هو الذي يُحدد وهو الحكم، الوضع الذي يعيشه المواطن الآن أشبه بقنبلة يقترب موعد انفجارها وعقارب ساعتها هي الغلاء المتتالي، وساعة الصفر قطعاً سوف يدشنها رفع الدعم عن المحروقات، حينها لن تُجد أنجع الحلول.. إنّها آخر المحطات.

التيار


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1268

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#235938 [abuafarouq]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2011 09:48 AM
الاخت شمائل . اللعبة بورقة الصفوف قبل الانقاذ دى تنتهى قريب ويصطفو الناس من جديد بعد 23 سنة الادعاء بحرق صفوف البنزين وفاتورة الاستيراد الظاهر حليمة ترجع لقديمها . والمثل بقول أدخر القرش الابيض ليوم أسود فرحو بمال البترول وأنفقوه فى غير محله ونزع الله منهم البركة وأفلسهم وجعل الله نعمة البترول عليهم غورا وأخذه من بين أيديهم لم يصدقو قدر الله حتى الان هى النهاية وبئس النهاية عقاب إلاهى لاحول ولا قوة إلا بالله .ويستاهلو ينزل عليهم طير أبابيل يرميهم بحجارة من سجيل وهذه سنة الله فى الطغاة والجبابرة فى أرض الله.
لهم قلوب لايفقهون بها ولهم أذان لايسمعون بها إنتهى ..


#235698 [بوطارق]
0.00/5 (0 صوت)

11-03-2011 05:16 PM
والله افضل حل انه الدوله تبيع المواطنين فى سوق العبيد الدولى وتخلص منهم وتقعد براها تحكم وترتاح من نقنقه الشعب الما مقدر تعبها عشانه ( شعب ما يستحق )


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة