المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أنواع القمع الإرهابي الإنقاذي المقنن/بقلم عباس خضر
أنواع القمع الإرهابي الإنقاذي المقنن/بقلم عباس خضر
11-04-2011 11:20 AM

أنواع القمع الإرهابي الإنقاذي المقنن.

عباس خضر
[email protected]

أقمعوهم حيثما وجدتموهم بهدلوهم وبرعموهم أخيفوهم وأرعبوهم أرهبوهم وإن لم يرعوا.....أقتلوهم.

هذا هو الشعارالقمعي للحكومات العربية والإفريقية وحكومتنا (العادلة الرشيدة)من ضمنهم بل قل أوائلهم.

نعم الشعب السوداني أول مرة يعرف مسمى القمع الإرهابي بوضوح وصورة جلية بعد إنقاذه ويدرك كنهه وأنه مركب وليس عنصر مفرد.

وأن له كذلك أصناف وأرتال ووفود من قموع تصب كحصباء وحجارة جمر ملتهب على الرؤوس مباشرة وكأنها تدلق في قمع ذو فم عريض بعرض ومحيط واسع بإتساع أكبر من الحكومة العريضة لتهطل على رؤوس الشعب الممكون.

أنواع متعددة من القمع الرهيب ضد الشعب معظمها يتسلَل بقلب القيم السوية الإنسانية وإزهاق روح الوطنية والوطن والمواطن بصور سلبية لتظهر كإنعكاس من مرآة خادعة كما سيستبين لكم الخيط والخط الفاصل.

وما حدث ويحدث هنا نجده ينتقل طبق الأصل وبحزافيره للجواربل هو أخطر وأشرس مما يحدث وحدث في كل دول الجوارالعربية والإفريقية:

فمثلاً في الأنباء من كمبالا:
اتهمت منظمة العفو الدولية أول امس الحكومة الاوغندية باللجوء الى المزيد من القمع في حين يواجه نظام الرئيس يوري موسفيني الذي يحكم البلاد منذ العام 1986 حركة احتجاج على ارتفاع غلاء المعيشة.
وجاء في بيان لمسؤول في منظمة العفو في اوغندا هو غودفراي اودونغو ان «السلطات الاوغندية تخلق مناخا يجعل من الصعب على الناس ان ينتقدوا بحرية المسؤولين الحكوميين وسياساتهم او ممارساتهم».
واتهم تقرير لهذه المنظمة التي تدافع عن حقوق الانسان كمبالا بمضايقة وتوقيف ناشطين وصحافيين لدوافع سياسية.
واضاف ان السلطات منعت بالواقع التظاهرات العامة وهناك اربعة معارضون قد يواجهون حكم الاعدام بتهمة السعي للإطاحة بالحكومة. واوقفت الشرطة في اكتوبر عشرات الناشطين المعارضين الذين كانوا يحاولون اطلاق حملة ضد غلاء المعيشة. وكان قد قتل عشرة اشخاص واعتقل مئات آخرون من قبل قوات الامن خلال عملية قمع التظاهرات الاولى في ابريل الماضي. وامس الاثنين، اعتقل زعيم المعارضة كيزا بيسنغي بعدما حاول تنظيم تظاهرة احتجاج ضد ارتفاع الاسعار.
فالسودان هو القائد والأساس والقدوة في مثل كل هذه الفعال والفعائل التي تتبعها وتحاكيها كافة دول القارة الإفريقية ماعدا إثنين تلاتة فقط تعتبر وتحكم بقيم الحرية والديموقراطية والعدالة إن وجدت.

فهنا (والحمدلله) عندنا جميع أشكال وألوان وأنواع القمع والقهر المزدهر وإرتفاع أسعار السلع والدولار والريال وحكومتنا (الرشيدة العادلة) ما مقصرة في كل هذه التركيبة و الخلطة السحرية العجيبة ومنذ بداية الإنقاذ.
القمع الكبير بالإنقلاب الخطير والذي جعل عالي هامة الديموقراطية ومن أول وهلة في سافل حضيض الديكتاتورية.
وبدأ إزدياد في وتيرة القمع في متوالية لانهائية تصاعدية.
وليس أبسطها القمع بالإعلانات التلفزيونية المنفرة المستفزة لشعب جائع ولا أعلاها القمع بتعذيبه وسحله وقتله بكل طرق السحل والقتل، فالكثيرون يعتبرون الموت راحة ونوم أبدي.

فقد تواصل إسلوب القهر القمعي الإستعلائي الإستغلالي الإستعماري بالفصل النهائي من الخدمة العامة (عسكرية ومدنية) بإسلوب همجي للجز والبتر وسمي صالح عام.
وحتى ز يادة عدد سنوات المدرسة حتى الصف الثامن يعتبر قمعاً تعليمياً لغسيل المخ والإرهاب والرهق الطفولي بالحشو .
تليها ثلاث سنوات ثانوي سريعة ليجد الطالب بعدها نفسه محشوراً في فجوة ضيقة وخضم مليشيات وأفكار ما أنزل الله بها من سلطان وجماعات تحتكر المعرفة والعلم وسبل الرشاد كما يعتقدون.
وكان قدبدأ القمع الكذبي قبل القمع التمكيني بالكذبة البلغاء الشعرية دخلت حبيساً وذهب عريساً رئيساً فصار الكذب مستمراً و مقننا مرتباً و موقعاً بإيقاع ورتم.
فتلاه القمع بالإجماع السكوتي المنقطع النظير.
وتسارعت حصيلته القمعوية بالتسلط الشوفوني القهري وبدأ التقهقر الأخلاقي فصار يتم القبض على الشباب كالأغنام الشاردة من جميع الأماكن والفجج:
من البيوت والدور والأسواق والسينما والمسرح وايقاف القطارات والزج بهم في معسكرات التجميع لغسيل المخ قبل التسفير للإزهاق والموت الفعلي جنوباً وغرباً وشرقاً والله يستر أن تزداد سحلا وتكميماً شمالاً.
وقد بدأت فعلاً في كجبار بالقمع والخطف من البيوت وتوالت في أمري والحمداب والمناصير فالمكابراب فالعبيدية وضواحي الباوقة ومنطقة السد الجديد ومناطق تجمع الذهب العشوائي.
قمع الطلبة والمتخرجين حديثاً وقهرهم بعدم تسليمهم شهادات تخرجهم.
قمع حتى الشباب العطالة ليتوسلوا ويقولوا الروب قبل الوعد بإيجاد سبل عمل كريمة لهم.
قمع العاملين بالتهديد والوعيد بالفصل إن لم ينضموا للدفاع الشعبي.
وحدثت أمور مهولة من جراء قمع فصل الآباء وتشريدهم وبالتالي قمع الأبناء وسالت الدموع مدراراً.
وانكشف الستر وأهدر العرض وجرحت الكرامة.
فالفصل والتشريد بالطعن في الظهر بوريقة (إعدام) سموها صالح عام ترسل سرأ ولا تعرف من فصلك .
ليأتي بعده متملق ليقول إن هذا فعل رجولي ، ودبجوا مقالات عن رجولة الرجال في مثل هذا الفعل الحقير ولم يحاكم حتى اليوم من فعلوها فهم يختبئون كالجرزان.
فهل من يطعن في الظهر يكون رجلاً أم أنثى إن كان مؤنثاً!؟
فالقمع بعدم محاكمة المفسدين وتشريد العاملين والمواطنين في فجاج الأرض لهو قمع مركب في ذاته.
فالذي شنقك حتى أوشكت مازال سادرا بغيه منعماً بموقعه متمتعاً بصنيعه مهللا مكبراً كلما زاد الإختلاس ولم يحاكم فيه أحد رغم تراكم كشوفاته.
مثل هذا النوع يسمى القمع بالإختلاس المتنامي وعينك في الفيل.فتزداد الجرأة على المال العام وهو قمع للشعب بالتحدي والإسنهانة به لدرجة إعتباره غير موجود.
وهذا يساوي قمعه بالتسفيه وبيع مؤسساته ومصالحه وشركاته وخصخصة منافعه ومشاريعه بل إلغاء معظم مناهله الرخيصة ولاأحد يقول بغم.

وتمادى القمع وطال صقيع ليله وأشتد هجير سعير نهاره.
القمع بالتجبر والتكبر والتعالي والإزدراء والقبض على البنات والإختلاء.
فكثيرا ما تسمع وتقرأ أخذوهم إلى جهة مجهولة.
دفاع شعبي بتدريب سريع وموت أسرع دون داع ووداع حزين مشين في أحراش وغابات الجنوب أو في فيافي ووهاد قرورة وطوكر وهوشيري أو بين أشواك وضريسة الغرب وأودية دارفور.
قمع ضد الندوات السياسية بعدم منح اي إذن لأي كان وإهانات وجرجرة وتلتلة لأخذ الإذن فهل هناك داع لأي إذن في وطنك لتتكلم.
القمع بالورش الجزافية والمؤتمرات وعدم الدعوات والقمع بجلب العاملين للأكاديميات لمنح الدرجات والترقيات.عمركم سمعتم بمثل هكذا قمع !؟ هذا النوع من القمع إنتشر في السودان في الأيام الأخيرة بكثرة.
مسخرة الإذن الثقيلة هذه تقود لقمع مسخرة إذن المواكب والمسيرات السلمية كذلك وقمع التظاهر والمظاهرات الهادرة .
وقد رأينا القمع الفضيحة لمواكب نسائية في الذكرى المئوية التي تصادف اليوم العالمي للمرأة وتم إعتقال عدد من المشاركات على الرغم من أن وثيقة الحقوق في الدستور الإ نتقالي تكفل حق التظاهر والتجمع لكن الكتائب القمعية الهمجية الوحشية تستوحش هدوء سريان المواكب النسائية كذلك فلا بد من تفتيت وتمزيق وبعثرة السكينة والإستقرار والمودة وسقوط وإهدار دماء وكرامة البني آدمات.
والقمع المتتالي للتظاهر في بري وميدان جاكسون وكبري الحرية وشوارع بحري وأمدرمان.
وقد رأينا القمع بالجنجويد في الغرب الدارفوري وهو شبيه بالبلطجة والشبيحة.
والقمع بالحرق والغرق والبمبان جواً وبحراً وبراً في النيل الأزرق وغرة كردفان وهو في تصاعد مستمر والشعب مغيب تماماً.
القمع بجلد البنات وضرب النساء على الظهرومن أمامهم ومن خلفهم وفي جميع الجهات والجوانب والضرب تحت الحزام.
هذا النظام الذي كدأبه لا يحترم دستوره و لايؤتمن على أمانته وعهوده ومواثيقه ، كما وضح ذلك جلياً من مصادرة الصحف وتعطيل صدورها، ومنعها من التوزيع قمعياً بعد الطباعة كما حدث لعدة صحف ولأكثر من مرة، هذا فضلا عن اعتقال الكثير من الصحفيين، مما يتعارض ويتناقض ويقمع حرية التعبير التي تكفلها كل دساتير العالم والدستورالسابق والإنتقالي لسنة 2005م.
وتفاغم القمع وزاد الإختلاق في كثرة خلق التعارك دون معترك بل وصل المستوى لإستخدامات الأسلحة الكيميائية الخطيرة وسمعنا لأول مرة بغاز الخردل وقد يكون هناك غاز أعصاب وسيرين وقد نسمع بأسلحة جرثومية متداولة في السودان.
كذلك بمثل ما تطورت طرق وفنون الإختلاس والسرقة وتفنن الحرامية، أيضاً تفاغم وتبدلت أساليب القمع وطرقه الوحشية وأساليبه التدميرية وآلياته الرهيبة.
جاء القمع بالتزوير وبالتشويش والتلويث والتغبيش والدعميش بالحزم الإشعاعية والذبذبات الإلكترونية المتقاطعة والفوتون سريعة الكبت ،فزاد القمع بمتوالية شبكيةليزرية تصاعدياً والقمع بالفيروسات لشبكات النت بالإسكات وبتحجير الفيسبوكات وكتم الإيميلات والتلويث القمعي للشبكات والمواقع بالقمع الألكتروني فتم تهكير موقع سودانايل بمهكر سمى نفسه بسودان سايبرآرمي وإن شاء الله سوف يعود قريباً لمتابعيه ، مثل ما عاد سودانيز أونلاين للسودانيين وعشاقه الكثر،فقد تم تهكيره قبل ذلك بفترة وخاب فاعله فقد خاب من دساها.
في الآونة الأخيرة تمادت وتصاعدت مليشيات شبكات الأجهزة وأسلحتها متعددة المهام وسبلها الوحشية لكن الله غالب على أمره ولو كره المنافقون والمطبلون وإن الشعب لمنتصر في آخر المطاف.
وإن كل أنواع القمع الإرهابي المقنن تزيده قوة على قوة فالحرارة والنيران تزيد الحديد الصلب متانة وسبيكة الشعب تماسكاً و صلابة.
والشعب بإذن الله لمفتخر ومنتصر ولا نامت أعين القامعون.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1059

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#235978 [عباس خضر]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2011 11:43 AM
أعين القامعين وليس القامعون مضاف ومضاف إليه نأسف للخطأ المتسرع في السطر الأخير.


ردود على عباس خضر
Sudan [ضد القبلية] 11-04-2011 07:26 PM
ايضا (حذافيره) وليس (حزافيره) في السطر (8) وشكرا


عباس خضر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة