المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
تونس النهضة على طريق تركيا العدالة
تونس النهضة على طريق تركيا العدالة
11-04-2011 09:21 PM

قولوا جسنا

تونس النهضة على طريق تركيا العدالة

محجوب عروة
[email protected]

أكد حزب النهضة التونسى الذى وجد قبولا كبيرا من الشعب التونسى فى الأنتخابات الأولى بعد الثورة أنه سيحذو فى منهجه حذو حزب العدالة والتنمية التركى كما أكد التزامه بالدولة المدنية الديمقراطية واحترام حقوق المرأة والتعاون مع القوى السياسية الأخرى فى ادارة البلاد.
أولا أتقدم بأعظم التهانى لحزب النهضة التونسى وأخص بالتهنئة زعيمه الأستاذ راشد الغنوشى الذى كنت أحرص على زيارته وتبادل الأفكار والمعلومات معه كلما زرت لندن فى العشرين سنة الماضية. وقبلها عندما زار السودان عقب انتفاضة أبريل 1985 والتى تمنى فيها سقوط بن على مثلما حدث للنميرى ويبدو أن الله استجاب لدعوته بعد ربع قرن من الزمان وهى وان كانت كثيرة فى عمر البشر لكنها عند الله لا تساوى شيئا.(ان يوما عند ربك كألف سنة مما تعدون) صدق الله العظيم. وليت الطغاة المستبدون يعتبرون بذلك ويعلموا أن عين الله لا تنام فهو يستجيب لدعوات المظلومين ولو بعد حين.
حزب النهضة التونسى كان يعتبر الحركة الأسلامية السودانية مثله الأعلى فى العمل السياسى والدعوى باعتبار أن الحركة السودانية كانت حركة منفتحة وظلت تؤمن بالديمقراطية وتكافح من أجل الحريات السياسية العامة منذ الخمسينات خاصة فى عهود نوفمبر ومايو وقدمت التضحيات من أجل ذلك، كما كان الأستاذ راشد الغنوشى يعتبر الدكتور حسن الترابى مثله الأعلى فى الفكر والعمل الحركى الأسلامى.. ولكن ما أغرب تصاريف القدر.. فى حين فازت وجاءت الحركة الأسلامية التونسية (النهضة) للحكم عبر (صندوق الأنتخابات) الحرة النزيهة الشفافة وشهد العالم كله بذلك واعترفت بالممارسة الديمقراطية جاءت الحركة الأسلامية عبر (صندوق الذخيرة) وأقامت نظاما سلطويا ديكتاتوريا لايريد اقامة نظام ديمقراطى حقيقى بل مجرد نظام يشبه نظام بن على ومبارك وعلى صالح، أى ديمقراطية (أرعى بقيدك).. ديمقراطية تحكمية مظهرية تهمش الآخرين من خلال حزب يتحكم فى السياسة والحكم والأقتصاد و الصحافة وأجهزة الأعلام والنقابات الخ.. نظام لا يريد مشاركة الآخرين الا عبر الفتات والسيطرة لا مشاركة حقيقية، حتى الأنتخابات عمل فيها كما يشاء بحكم سيطرته على السلطة و المال والأدارة والأعلام..!! هل يمكن بعد هذا أن يستمر نظام الحركة الأسلامية السودانية وقادتها هو المثل الأعلى لحزب النهضة التونسى؟ كلا ومليون كلا والشاهد على ذلك أن حزب النهضة أعلن أن قدوته هو حزب العدالة والتنمية التركى ولو قال السودانى لكان موضعا لسخرية وضحك التونسيين والعالم ومن المؤكد سيلحق بحزب الأنقاذ الجزائرى بعد الجولة الأولى للأنتخابات حين صرح بعض قيادته وهم فى نشوة النصر:(لا ديمقراطية فى الأسلام وأنه سيحرم المرأة من العمل) فأنى للتونسيين الذين أطاحوا بنظام بن على السلطوى أن يقبلوا بحزب اسلامى يريد اقامة نظام سلطوى مثل السودانى؟
أقول لقادة الحركة الأسلامية السودانية وجماهيرها ان أرادوا النصح قبل أن يصبح عليح صبح يجدوا أنفسهم خارج السلطة اعتبروا بما حدث فى تونس ومصر وليبيا ودعونا من الأوهام الخادعة أن السودان ليس مثل دول الربيع العربى وأمامكم التجربة الأسلامية التركية والتونسية وربما غدا المصرية والليبية وغيرهم، لا تسرفوا فى الأمانى وأقيموا نظاما ديمقراطيا حقيقيا فعشرين عاما ونيف كافية لتعودوا للناخب السودانى صاحب الحق الأول والأخير فى اختيار من يمثله وذلك عبر انتخابات حرة ونزيهة وشفافة وصادقة يكون قبلها – كأساس للعدل والتساوى بين الجميع – فترة انتقالية معقولة.. حقيقية وشفافة بقيادة حكومة مستقلة(ولا مانع من استمرار رئيس الجمهورية منعا للفراغ) بحريات عامة حقيقية يحل فيها المجلس الوطنى الحالى الذى جاء عبر انتخابات مشكوك فيها ولم تشترك القوى السياسية بعدالة ومساواة.. هذا هو المخرج والا فلات ساعة مندم... أقولها لكم ناصحا.


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 547

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#236303 [الزول الكان سمح]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2011 09:26 AM

ياعـــروة

(وَإِنّ يَوْماً عِندَ رَبّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مّمّا تَعُدّونَ) [سورة: الحج

الواو لتعظيم الذات الإلهية حُكماً


#236287 [بدرية]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2011 08:05 AM
ألن تكتب شيئا عن ما حدث فى كسلا مسقط رأسك؟


ردود على بدرية
Sudan [مواطن] 11-05-2011 04:02 PM
الأخت بدرية, محجوب عروة كووووز وكل مقالاته بعيدة تماما عما يحدث في السودان
وتجديه دائم الدفاع عن الأخوان المسلمين الحاكمين في تركيا واعجابه بهذه التجربة
التركية الأخوانجية بعد أن كان في السابق معجبا بالتجربة الاسلامية الخمينية , وهو
يتمنى أن يحكم الأخوان المسلمون كل الوطن العربي بل كل الدول الاسلامية ......


#236194 [gafar elmubarak]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2011 11:16 PM
ALL THE SO CALLED MUSLIM BROTHERS ARE EVILS
THEY ARE LIKE SNAKES THEY CAN CHANGE THEIR SKIN ACCORDING TO THE POLITICAL SITUATIONS

THEY ARE CONTEMPLATING BUILDING AN EMPIRE INTHE WHOLE OF THE MUSLIM WORLD,, WHERE THEY WILL BE THE ONLY BENEFACTORS OF THIS EMPIRE

ALL THE MONEY ,,PRETTY WOMEN,, BEST EDUCATION,, HEALTH SERVICE,, FOR THEIR FAMILIES ONLY,, THE REST HAS TO SUFFER

THIS NEW SO CALLED ISLAMIC MAFIA SHOULD BE CONFRONTED AND DEFEATED WHERE EVER THEY EXIST

PEOPLE LIKE IRWA ARE THE BEST EXAMPLE OF THIS NEW MAFIA MENTALITY
AS I SAID BEFORE THE GUILLOTINE WILL BE WAITING FOR YOU AND THE REST OF YOUR ISLAMIC BROTHERHOOD MEMBERS IN SUDAN

WE WILL IRRADICATE THIS POISONOUS SECT FROM SUDAN INSHAA ALLAH


#236187 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2011 10:31 PM
مقال ممتاز جدا لكن انا اعتقد ان لكل دولة ظروف خاصة بها و ليس من الضرورى ان تقلد هذا النموذج او ذاك يعنى التوانسة يعملوا تجربة تونسية و السودانييين تجربة سودانية و هكذا من اسباب فشل الحركة الاسلامية السودانية انها حاولت تطبيق تجربة الاخوان المسلمين و التى نشات فى ظروف غير ظروف السودان يعنى بالواضح كده انها بذرة لا تصلح للنمو فى ارض السودان بل تجلب التمزق و الخراب و الدمار للسودان و هو ما حاصل الآن و هى لا تعادى غير المسلمين فقط بل هى فى رايى اشد عداء للمسلمين الذين لا يؤمنوا بافكارها او يخالفوها الراى و هى بالمناسبة اجتهاد من ناس حسن البنا و سيد قطب و غيرهم و هم بشر يخطؤون و يصيبون و ليسوا بانبياء تاتيهم الملائكة بالرسالة!!! ابعدوا الدين من استغلاله لاغراض سياسية و انا اعتقد ان الدين و مقاصد الشريعة يكونوا احسن حالا فى الدولة المدنية الديمقراطية عكس ما حاصل الآن!! ربنا خلق الناس احرار من يكونوا هؤلاء الاسمهم الاسلاميين عشان يجوا و يحرموا الناس من هذه الحرية و يقودوا الناس كانهم ضان او قصر لا يفهمون؟؟ لكن القصة بقت واضحة جدا السلطة و الثروة حلوين جدا و التنازل عنهما هو خط احمر و لو راح السودان فى ستين داهية و الا بالله لماذا يرفضون حتى مبدأ النقاش فى عمل مؤتمر قومى دستورى لحل مشكلة كيف يحكم السودان و عودة الحرية و الديمقراطية كاملة الدسم؟؟ ولا عندهم ضياع السودان خط اخضر و ضياع السلطة هو خط احمر؟؟ فى هذه الحالة السودان و اهله و اجياله القادمة اهم من الانقاذ و لتروح الانقاذ فى مليون داهية والله لا يردهاببركة هذه الايام المباركة!!! والله نحنا عندنا مصير السودان و اهله اهم مليون مرة من مصير الاسمها الحركة الاسلامية و اصحابها خارج السودان و نحنا ما حقل تجارب لهم و هم برايى لا يحملون من الاسلام الا اسمه فقط لا غير!!!


#236173 [hajabbakar]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2011 09:52 PM
لك الود والتحية والصواب ماقلت
ولكن لاحياة لمن تنادى
مثلهم كمثل طاغية ليبيا يعيشون على وهم الاغلبية الكادبة
يحتفلون بانتصاراتهم ودحرهم لملة الكفر من بنى جلدتهم فهم يؤمنون بالقوة كما صرح اللانافع فى التعامل مع الخصم وليس فى قاموسهم السياسى الراى الاخر
فهو اما طابور خامس اوعميل او خائن


محجوب عروة
محجوب عروة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة