المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د.بشرى الفاضل
لا نوافق على هذا التحليل يا شيخ الغنوشي
لا نوافق على هذا التحليل يا شيخ الغنوشي
11-04-2011 09:30 PM

لا نوافق على هذا التحليل يا شيخ الغنوشي

بشرى الفاضل
[email protected]

يتم وصف الشيخ راشد الغنوشي رئيس حزب النهضة التونسي من قبل الكثيرين بأنه مستنير . قال عنه هيكل أن مكوثه الطويل بانجلترا أفاده وجعل منه شخصاً معتدلاً. الغنوشي يقول بأنه منحاز لمكتسبات المرأة التونسية المنصوص عنها في لوائح حقوق المرأة التونسية المسماة (المجلة التونسية) : المرأة الواحدة للرجل الواحد في مقابل تعدد الزوجات ؛وفي مقابلة أجرتها معه (قناة الجزيرة) ضمن برنامج في العمق ، أقر الغنوشي بالكثير من الرخص فيما يتعلق بالسياحة وغيرها (يعني سيسمح ببيع الخمور في تونس كما يجري الآن ) مما سيغضب المتشددين في ممارسة الحكم التي يقبل عليها حزبه الذي فاز بنسبة تزيد عن ال40% من جملة مقاعد المجلس التأسيسي التونسي .
كل ذلك لا يهمنا فحتى لو كان حزب النهضة متشدداً فذلك أمر يخص شعبه وحده طالما أنه جاء عن طريق انتخابات نزيهة ارتضاها الشعب التونسي. لكن الذي لا نوافق عليه في المقابلة مع راشد الغنوشي انحيازه غير المنطقي للإنقاذ وتفاديه للجهر بالرأي عنها حين سألوه عن التجربة السودانية وعن لماذا يتوقع نجاح الإسلاميين في تونس بينما هم أخفقوا في السودان؟ أجاب راشد الغنوشي أن الإسلاميين في السودان جاءوا للحكم والسودان وقتها لم يستكمل هويته الوطنية (في إشارة للجنوب)؛ بينما تونس ليست لديها مثل هذه المشكلة في هويتها الوطنية. وأضاف الغنوشي يقول الآن استكمل السودان هويته الوطنية (أي أنه يمكن الحكم على التجربة الإسلامية السودانية من الآن فصاعداً ، أي بعد انفصال الجنوب).
الشيء الذي نختلف فيه مع الشيخ راشد ليس مسألة الهوية الوطنية بل الكيفية التي جاء بها الإسلاميون للسلطة في السودان. فهل جاءوا عن طريق صناديق الاقتراع كما حدث في تونس أم على ظهر دبابة؟ في هذا يكمن سر إخفاق تجربة الإسلام السياسي في السودان والشيخ راشد الغنوشي يعلم بهذا جيداً وكان عليه ان يكون صادقاً فيجهر به لكنه تفاداه في الإجابة عن السؤال وفي نظرنا إن في هذا مراوغة لا تستقيم مع منطق الشيخ وحكمته التي يقول بها ويشهد له به في الكثيرون وفقاً لما يرد في كتاباته وأفكاره..


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1768

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#236195 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2011 11:17 PM
السيد الغنوشى من انت حتى تحكم على السودان و شعبه اهتم بامور تونس فقط و نحنا علاقتنا بتونس علاقة فيدنى و افيدك و بلاش من كلام اشقاء والذى منه و اذا كنت بتقضد النقاء العرقى لاستكمال الهوية او الدين فاقول لك انك اجهل من ابو جهل ايها المدعى والله انت ما تفهم لا فى الاسلام ولا فى السياسة زى جماعتك بتاعين الحركة الاسلامية السودانية !!متى كان الاسلام عنصريا و متى كان الاسلام يتخلى عن ارض حتى و لو كانت اغلبيتها غير مسلمة و لعلمك ان المسلمين فى جنوب السودان يمكن يكونوا اكثر من المسيحيين و الباقين ما بيعتنقوا ديانات سماوية والله ان الاسلام لينتكس و يضمحل من خلال حكم الجماعات الاسمها اسلامية والله انتو لا بتشبهوا الصحابة ولا اخلاقكم زى اخلاقهم و لا الرسول قدوتكم انتو جايين من وين ما عارف يمكن تكونوا صنيعة صليبية يهودية و الله كل شىء جايز!! قوموا كده بلا يخمكم واحد واحد و ما يفضل فيكم زول اشداء قدام شعوبكم حريم قدام اليهود و النصارى و اذا فى عدو للاسلام فهو انتم بكل جدارة و اقتدار!! اتحداك قول لى فى نظام واحد عامل فيها اسلامى او ممانع قدر يوقف الاستيطان فى القدس او الضفة الغربية او يحمى سكان غزة او يمنع احتلال العراق او افغانستان (ايران ساعدت الامريكان فى احتلال العراق) المسلمين فى اوروبا ساعدهم حلف الناتو الانظمة العاملة فيها اسلامية اصلها ما حاربت يهود او نصارى بس تحارب شعوبها فقط مسلمين او غير مسلمين!! الاسلام السياسى او الحركة الاسلامية العالمية اعفن منهم الله ما خلق بلا عفن بلا قرف بلا عمالة الله يغطس حجركم ببركة هذه الايام المباركة و ما يفضل منكم احد انه سميع مجيب الدعوات!!!


#236190 [abubakr]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2011 10:49 PM
إجابة الغنوشي تفتقد الجرأة والأمانة وفيها مدارة لاخطاء الإنقاذيين الفادحة.


#236184 [amin]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2011 10:23 PM
الإسلامويون في سبيل مشروعهم ما زالوا يفصلون بين الدين و الأخلاق
والصدق.
قايلين دة كله برجع بعد ما يصلوا
ياناس .....كان البفارق الدرب ما بلم


#236183 [كرادار]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2011 10:19 PM
الأستاذ المحترم بشرى الفاضل.
خيره ما قل ودل أوجزت فأبنت..... قد لا أشاطرك الرأي في أن الرجل قد صار مستنيرا بمجرد وجوده الفيزيائي في عاصمة الضباب، أو بالأصح هذا ما قال به الأستاذ/ هيكل.... فدونك الخميني فقد قاد الرجل ثورته من عاصمة الجمال والنور .... وبعد أن تمكن عينك ما تشوف إلا النور ... قد يكون هذا قياس به كثير من الفوارق. ولكن ألا تتفق معي أن هؤلاء القوم تفكيرهم جماعي إذا صاح أحدهم أصبح الجميع صدى لصوته دون تفكير. فالشيخ راشد الغنوشي قال في الإنقاذ ما فاق قول مالك في مسالب الخمر، وعندما وصل السلطة أتي بما دفعك للكتابة مندهشا.... ألم يذهب من نهل معه من ذات المرجع إلي السجن حبيسا وذهب معه أمير المؤمنين إلي القصر رئيسا؟؟؟ انتظر أخي الفاضل لترى... إنا معك لمنتظرون.


#236170 [khalid osman]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2011 09:45 PM
Never trust or beleiving those who call themselves muslim borthers. They all beleive in what Mekaveli said: aims justfy the means


بشرى الفاضل
بشرى الفاضل

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة