المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أفكار الامام الحبيب... وتجّمُع ّ ظل الدليب !ا
أفكار الامام الحبيب... وتجّمُع ّ ظل الدليب !ا
11-04-2011 11:18 PM

أفكار الامام الحبيب... وتجّمُع ّ ظل الدليب !


محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]


المعروف في الديمقراطيات الحقيقية ، التي يتم فيها تداول السلطة ، تكون فيها حكومة قبة البرلمان سواء كانت بأكثرية وتحالفات أو بأغلبية مطلقة لحزب بعينه أو تكتل ، ومن ثم تقابلها ما تسمى بحكومة الظل ، وهو تعبير يطلق على التشكيلة الجاهزة لنخبة المعارضة التي تكون على أهبة الاستعداد لالتقاط القفاز من حكومة القبة في حالة سقوطها لاي سبب كتبدل التحالفات مثلا ، أو عبر انتخابات مبكرة أو تجرى عند نهاية الدورة البرلمانية و حصول المعارضة على نصر يؤهلها للحكم ، وتقوم المعارضة بالطبع من خلال حكومة الظل بعمل الرقابة التشريعية و عينها على اداء الجهاز التنفيذي وبقية دورها لايحتاج كثيرا لحصة سياسية!

أما ظل شجرة الدليب فانه يرمي بعيدا عن ساقها ، أولا لان العود طويل جدا ، ويبعد سعف الشجرة أيضا الذى يكون في أعلى رأسها ،و تتدلى الثمار من أعواده في علوها السامق ، لذا دائما ما يضرب المثل كناية على الجهد الذي لا فائدة قريبة ترجى منه أو الشخص الذي يقدم خيره للأخرين ويجحد به على الأقربين فيشبه بظل الدليب لكونه يجدع بعيدا عن قاعدة عوده فيتبدد في الافق الفاصل دون أن يلامس الأرض !
ولعل شاعرنا الفذ الراحل ..صلاح أحمد ابراهيم في قصيدته الرائعة التي غناها الفرعون وردي .. الطير المهاجر .. حينما قال ضل الدليب اريح سكن. كان يقصد العروش المصنوعة من الدليب في شكل سقوف أو رواكيب ..بعد قطعه.. والله أعلم!
ومع احترامنا لانطلاق ( الجامعة العربية ) الموازية لحكومتها المقعدة الكسيحة داخل قبتها في قاهرة المعز التي ليس تحتها فكي. وقد سعي لانشائها الامام الصادق المهدى من بنات أفكاره لتماثل حكومة الظل ولكّن في عباءة شعبية بالطبع ، تحت مسمي ( تجمع قوى الربيع العربي )
من خمسة عشر عضوًا من بينها ليبيا ومصر وسوريا واليمن والعراق وفلسطين والسودان، برئاسة دورية.

في اشارة الى الدول التي نجحت فيها الثورات وبعضها مازالت في مرحلة المذاكرة والبعض تسعى لرقع شهادتها بتجاوز الملاحق ومنها بالطبع ثورتنا السودانية المؤجلة بل و
المتكاسلة كالتلميذ الذي يدعى الذكاء المفرط ، ولا يذاكر الا عند حلول الامتحان!
بل ومع تقديرنا لفكرة الامام ، ولكنها تبدو كظل الدليب الذي يرمي بعيدا عن قاعدته ، وكان من الأحرى أن يكثف جهده لانضاج ثمرة شجرته العالية لتسقط قريبا من الساق . بدلا عن تبديد الجهد في لملمة الظل المتناثر بعيدا عن عيون الواقع ، في خطوة ليست منسجمة مع حقيقة الثورات التي اتت أكُلها في أكثر من مكان، أو هي قاب قوسين أو أدني من ذلك في أماكن أخرى!
ودخولنا على الخط قبل الأوان هو في رأيى المتواضع من قبيل حشاش بى دقنو ، فيما جيراننا في الحقول زرعوا وحصدوا أو على أضعف تقدير سوا أرضهم وحرثوها للفلاحة!
فيجعل ذلك المثل المصري المعبر ينطبق علينا تماما وهو الذي يضرب كناية على العجلة أو الشفقة حسب مصطلحنا المحلى ، فيقول ( قبل ما تحبل جابت الكمون ..وقبل ما تلد سمتو مامون )

فيا سيادة الامام ، الان المنقة هنا تحتاج الى شوية سقاية ورعاية لتستوي ومن ثم نسعي لعرضها بقلب قوي في ظلال رواكيب( أم سويقو) القريبة من جامعة العرب النائمة في خدر الغفلة،
فنحن نحتاج الى جهدكم لنعرض سويا وننازل الجماعة داخل حلبة البطان الحقيقية. لاسيما وأن سوطهم اهترأ وساعدهم قد فتر و ما تبقى من دم في جسدهم المتهالك لم يعد كافيا ليجعلهم واقفين ، أمام ابسط الضربات ، التي تحتم ركوز الناس مجتمعين في الداخل لتعفير اللعبة وقد بات ليلها في هزيعه الأخير!
فما حك جلدنا مثل ظفرنا ، ولن يفيدنا الجلوس بعيدا عن الساق في وهم ظل شجرة الدليب ، ونخشي أن تسقط ثمرتها ويختطفها عب الجماعة أياهم . هذا ان هي اخطأت في وقعها الثقيل، رؤوسهم الناشفة ولم تحطمها فيصبح ربيعنا في يدهم من جديد على شاكلة من دقنوا وفتلوا! كما فعلوا في ابريل . وساعتها ، سنتسأل معكم في حسرة ونحن نضرب كفا بكف ، الى أين... (تهتدون ) ؟
هداكم وايا نا الله المستعان ..
وهو من وراء القصد..


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1176

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#236468 [النور]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2011 07:15 PM
حسب سياق الحديث فطالما التي تسقط من أعلي هي ثمرة دليب فيتعرض لها (عب ) الجماعة وهو طرف الثوب .. وهذا ما أعتقد أن الكاتب يشير اليه وليس كما ذهب الأخ السائل .. عمر. في فهمه !


#236448 [عمر]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2011 05:42 PM
مقال جميل ولكن ماذا تعني ب يختطفها عب الجماعة اياهم اكيد هناك خطأ مطبعي


#236337 [كوماندو]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2011 11:20 AM
سلام لكاتب المقال....
لو ان كل منا قدم مجهوده فى كيفية تغيير هذا النظام لتغير قبل اعوام......
ولكننا نتكاسل ونمارس التنظير والسخرية ونحس بالحسد لكل من اوقد شمعة فى الظلام ونرمى بعجزنا الاخرين......
هذه بعض عيوبنا التى عرفها الكيزان واستغلوها....
(؟) (؟) (؟) (؟) (؟) (؟) (؟) (؟) (؟) (؟)


#236318 [Nagi]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2011 10:29 AM
اخخخخخخخ يا برقاوى


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة