المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الجكة.. عندكم..!ا
الجكة.. عندكم..!ا
11-05-2011 09:06 PM

حديث المدينة

الجكة.. عندكم..!!


عثمان ميرغني

نهار أمس الأول استعاد الجيش السوداني مدينة (الكرمك) في أقصى نقطة شرقاً في حدودنا مع الجارة إثيوبيا.. و(الكرمك) مدينة ارتبطت في أذهان السودانيين بالأحداث.. أول مرة سمع بها السودانيون عندما قتل فيها الإمام الهادي المهدي خلال محاولته العبور إلى إثيوبيا هرباً من مطاردة نظام الرئيس الأسبق جعفر النميري.. والثانية عندما احتلها الجيش الشعبي في عهد الحكم الحزبي الثالث.. واستعادها الجيش.. ثم أعاد الجيش الشعبي احتلالها.. واستعادها الجيش ثالثة.. ثم احتلها الجيش الشعبي للمرة الثالثة في العام 1997 ولم تستعاد منه إلا نهار أمس الأول.. هذه التبادلية في السيطرة على (الكرمك) لا تتناسب مع وقع الكرمك، فهي ليست مدينة بالمعنى الحرفي. بل مجرد نقطة ارتكاز حدودية استمدت جذوتها من كونها (رمز) السيادة السودانية.. والجيش عندما استعادها أمس يدرك أنه يحطم بذلك (رمزية!) وجود الجيش الشعبي بها.. واستعادة الكرمك ليست عملاً عسكرياً سهلاً.. لأنها محاطة بسلسلة جبال تحكم إغلاق منافذها وتجعل العبور إليها مخاطرة عسكرية جريئة.. وباستكمال عودة الكرمك إلى حضن الوطن لا يعني ذلك أن السلام تحقق في ولاية النيل الأزرق.. صحيح الجيش أدى عمله كأفضل ما يكون، وأنجزه في وقت قياسي لم يتعدَ المسافة الفاصلة بين العيدين.. الفطر والأضحى.. لكن تبقى بعد ذلك معركة السياسة.. فالسلام لا تحققه الإرادة العسكرية وحدها.. (يسين عاوزة جكة).. ولابد من الوصول إلى معادلة تسمح بتحقيق الاستقرار حتى تتفرغ البلاد (وبالتحديد ولاية النيل الأزرق) إلى التنمية وصناعة الحياة لا الموت.. من الحكمة أن نعلم علم اليقين.. أن أفضل ما نقدمه هدية للجيش بمناسبة انتصاره في (الكرمك) تعجيل التسوية السياسية.. فحراسة السلام بالسلاح عمل مكلف وباهظ التبعات.. وقد لا يكون مضموناً على المدى البعيد.. لكن صناعة السلام وتوفير البيئة النفسية التي تجعل الخواطر تنصرف كلها للحياة والعمل هي الحل الأضمن.. أتمنى أن لا تغرق الأجهزة الإعلامية في فخ الترويج (المستمر) للفرح بالانتصار.. الرسالة الإعلامية الأكثر حصافة هي أن نشدد على أن السيادة لا تفريط فيها. وأن الجيش مهمته الأساسية فرض السيادة بالقوة في أي شبر من السودان. لكن (السياسة) اتفتح الباب على مصراعيه لكل من رغب.. حتى ولو أخطأ.. للوصول إلى التسوية التي تصنع التراضي الوطني.. وتسمح للنفوس أن تستعيد عافية الروح الوطنية في ظل دولة واحدة متسامحة قادرة وراغبة في توفير الطمأنينة والعيش الكريم لكل مواطنيها. مبروك للجيش أنجز وعده.. ويبقى المطلوب (جكة) الساسة..!! فالسلام تحققه المفاوضات.. لا الدانات..!!

التيار


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2745

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#236728 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

11-06-2011 06:07 PM
عشان الجيش يتفرغ لحماية و حراسة حدود و اراضى السودان من اى كان مافى بديل ولا حل غير المؤتمر القومى الدستورى ليؤسس كيف يحكم السودان و ليس من يحكم السودان و اثناء المؤتمر يسكت السلاح من الجميع و بعد المؤتمر تانى مافى زول يكون عنده سلاح الا القوات النظامية فقط لا غير يعنى لا مليشيات حزبية او قبلية او غيرها هذا او الضياع و الحروب و التشظى و فى النهاية التدخل الاجنبى الغير حميد و كل له اجندته اما الاتفاقيات الثنائية و كسب الوقت و المناورة فاثبتت فشلها التام فى حل مشكلة الوطن!!! و الكورة فى ملعب الانقاذ!!!


#236706 [Emesary]
0.00/5 (0 صوت)

11-06-2011 04:02 PM
طرد وتشريد للمواطنين السودانيين من مدنهم وقراهم - وقال تحرير - هم خلقوا وولدوا فيها لو عايزين تحرروا فعلا دونكم حلايب والفشقة يا ................


#236592 [alitaha]
0.00/5 (0 صوت)

11-06-2011 02:05 AM
وين حلايب..وين الفشقه وين....يا مطبلاتي


#236559 [عبدالحق]
0.00/5 (0 صوت)

11-06-2011 12:02 AM
نحن لا نبارك لقوات المشير امير المؤمنين الكزاب .. لاننا ضد قتل وتشريد اخواننا فى الوطن .. لو كان هناك جيش وطنى حقيقى لاستعاد حلايب .. ولو كانت هناك قياده صادقه لصلت العيد فى الفشقه .. هزه المليشيا تقاتل حروب امير المؤمنين المهزومه ابدا فى توريت وكبويتا والميل اربعين .. وسنسمع هزائمهم المدويه فى جبال النوبه والنيل الازرق قريبا .. فخزينة امير المؤمنين خاوية على عروشها وتستنجد برجل اعمال محترف لينقزها من ورطتها ... شنبى ده يقوم فى الزلط لو الامير وليد يدخل ليكم دولار واحد ... ودول الخليج لا تعطى الا باشارة امريكا .. واحمدى نجاد وحاخاماته وكهنوته الكئيب اعصابهم بايظه من اسرائيل ..


#236527 [عمر]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2011 10:42 PM
الاكثر حصافة ان نشدد علي ان السيادة لا تفريط فيها- ولا بد من فرض السيادة بالقوة في اي شبر من السودان - - كلام ممتاز اذن دعو الجيش يكمل هذا ودعونا من نغمة المفاوضات الان دعونا .


#236512 [شقى ومجنون]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2011 09:59 PM

يا عثمان ميرغنى

فهي ليست مدينة بالمعنى الحرفي. بل مجرد نقطة ارتكاز حدودية استمدت جذوتها من كونها (رمز) السيادة السودانية..

إذا كانت الكرمك رمز السيادة السودانية!!!فماذا عن الفشقة...وحلايب؟؟

هل الأولى رمزاً للسيادة الأثيوبية والأخرى للسيادة المصرية؟؟ مجرد سؤال من كاتب التعليق!!!!




عثمان ميرغني
عثمان ميرغني

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة