المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
نعم لِمواد النشاط في المدرسة يا سعادة الوزير!
نعم لِمواد النشاط في المدرسة يا سعادة الوزير!
11-05-2011 11:51 PM

نعم لِمواد النشاط في المدرسة يا سعادة الوزير!

بقلم د. محمد بدوي مصطفى
[email protected]

سألت حاج التوم عن رأيه في مواد النشاط بعد أن شرحت له ما المقصود بها، فقال: \"يا ولدي محمد! ما كفاية زيطة الأعراس والحفلات الما ليها أول ولا آخر؟ يعني لازم تدخلوا مواد الكَشِف و\"قنبلة\" لوليداتنا الصغار. الهيصة والزيطة والزنبريطة بكانها الاندايات يا ولدي، المدرسة مكانها الجلد والكتاب.\" ينقلني حديث حاج التوم إلى مقال قرأته قبل أسبوع أو أكثر، كتبه السيد حاتم الجميعابي في هذا الصدد. كم فرحت لكونه نقل إلى مسامعنا خبرا في غاية الأهمية: عودة الروح إلى الجسد، أعني عودة الفن والرياضة إلى قلب المدرسة ولقد صدق الإغريق عندما قالوا (منسانا إن كوربوري زانو) والجملة تعني: العقل السليم في الجسم السليم.
فمرحبا بإفادة وزير الثقافة الاتحادي السمؤال خلف الله بعودة مواد النشاط كحصة الفنون والموسيقى والدراما والرياضة والمكتبة إلى الحرم المدرسي بعد قرابة ال٣٠ عاما أو قل منذ عهد الاستعمار. إذ أن آباءنا قد نعموا ولحسن حظهم بهذه النشاطات، فنية كانت أم رياضية، لذا نجد في هذا الرعيل الأول روح الفنّ والجمال متأصلة في ابداعاته الخلاقة ووطنيته الفائقة التي مازالت تتدفق بحب بحبّ عزة الوطن.
إن أهمية مواد النشاط - في بناء طفولة قويمة صحيحة ومعافاة من أمراض الحداثة الفتاكة هي مسألة غنية عن التعريف. وعمق هذه الأهمية لا يعلم مداه إلا من عمل في مجال التعليم وانصهر مع الأطفال وهم يخطون خطواتهم الأولى في لين وتؤدة. وربما عَلِمَ بأهميته نفر آخرون من أولئك الذين عاشوا التجربة أطفالا وجنوا ثمارها وهم أرباب أسر.
قلت مخاطبا نفسي: نعم، يتحدث مقال الأخ عن عودة المناشط إلى البيئة المدرسية وتنشيط الجمعيات الأدبية والثقافية من خلال ربطها بالمجتمع وتقديم نماذج رصينة لنمو القدرات الابداعية بعد حرمان طال. كان حديثه عاما وكأنه يخرج من بطنه بعفوية وتلقائية - لا غبار عليها؛ إلا أنني أعتب عليه في أن مقاله قد افتقد للرابط الوثيق بأصول التربية وأساسياتها وتحكَّر على هموم شخصية أو فردية عالقة بالتذوق وما إلى ذلك من وجه نظره كموسيقي وعاشق متذوق وهي حتما مهمة جدا، بيد أنه كان ينبغي له أن يطرحها من وجهة نظره كمعلم أو مربي. إن أمر أبناءنا الصغار وتلقينهم هذه الفنون عبر ادخال مواد النشاط المتعددة ينبغي أن يتبع منهجية واقعية وعلمية تأخذ المناخات الثقافية المختلفة وللبيئات الأسرية المتباينة بمختلف أنحاء القطر بعين الإعتبار.
بعد أن سمعت رد حاج التوم، قلت يجب عليَّ أن أسال أحدا من المثقفين فسألت المحامي ه.ا.ص الملقب بديسكو عن رأيه فقال: \"يا دكتور الأسئلة كتيرة، أه قول ليّ إنت وزارة الثقافة دي كونت ليها لجنة لدراسة الموضوع ده؟ الكلام الفهمتو أنا إنو الشئ ده لسه فكرة لم تتخمر في زهن المسؤولين. وبعدين النقول ليك، إنت قايل ادخال مناهج جديدة أيا كانت دي لعبة ساي؛ القضية عايزة منهجيات وكتب وخطط تعليمية وتأهيل مدرسين مختصين بالشغلانه وعايزين مواد تربوية وبيئة تخصصية، وآلات وفصول خاصة، مش كده؟ يعنى إدخال مناهج بالفاتحة كده ما بينفع لازم الكلام يكون أساسو دراية شاملة وبعدين معاو تنفيذ علمي دقيق\". ناس المؤتمر ديل دايرين ياكلوا راسنا يا مولانا، والله الناس ديل ياكلوا راس قليص\". وجلجلت بعدها ضحكته في فناء الغرفة حتى بدت كرزة العماري في فمه مختلطة بلعاب أغبش وكأنها تغالب الشفة وتصارعها للخلاص إلى بر الأمان.
يمكن أن يقرأ كلام الأخ ديسكو هكذا: أهل يستسهل وزير الثقافة هذا الأمر؟ نحن لا نستصغر لمساته الواضحة في سماءات الثقافة بالبلد وعمله الدؤوب في انعاش الحراك الثقافي ورفع شأن الفن وأهله بالبلد. السموأل دفع الله وضع بصمات واضحة في إحياء التراث والجمال بالبلد. لكن رغم ذلك يجب أن تكون الانطلاقة ذات اساس مكين، إذ ينبغي علينا أن نسترق النظر من الحرفاء بل ونرجع البصر كرتين كي نتعلم من تجارب الدول التي لها سابق خبرة ودراية قاطعة بهذا الأمر. ومن ثم نتهيأ للانطلاقة بمشروع قرني مثل هذا. من البديهي ينعكس ادخال وتطبيق مواد النشاط في خلق طابع وطني لأمة سودانية جديدة ما زالت تبحث عن مثال نيّر لتقتدي به، كي تتمكن من بناء أجيال السودان المقبلة بكل اختلافاتها العرقية والاثنية، وبما تضمنه حضاراتها العظيمة من وثائق فنية وثقافية في سياق محيطها المألوف. يجب أن لا نلجأ للتقليد الأعمى والجري وراء ما يفعله الغربيون إذ أن السودان مليء بالمواد الموسيقية والفنية من آلات، إيقاعات، أغاني، أناشيد، مدائح، قراءات، لهجات، الخ بإمكانها تغذية شريان مواد النشاط المختلفة. ومن ثم يتعرف التلاميذ على أنماط الحياة في مجتمعاتهم المختلفة إن كان دارفوريا أو محسيا أو قبطيا أو برنو ويمكنه أن يوثق للمستقبل عبر التعرف على تراثه والتعريف به ومن ثم تطوير هذا التراث للرقي بعجلة الفن في البلد إلى آفاق جديدة وكما يقولون من \"نسى قديمو تاه\". ويمكن للأيدي الخلاقة والمبدعة المصنعة للآلات الشعبية ومبدعيها في كل أنحاء السودان أن تشارك في هذا العمل المدرسي عبر ورش عمل ونشاطات تداخلية بالمدارس ومنها يمكن للطفل أن يرتاد آفاق أخرى من واقع بيئته عبر المعالجة التربوية والموسيقية أو الفنية لمظاهر البيئة الطبيعية المحيطة به في مروي وفي التاكا وبجبل مرة وفي حدائق الدندر وببورتسودان تحت أنغام موسيقى الشعب المرجانية. وكما يجب أن تراعي المناهج المقترحة أن بالإمكان ترسيخ الروح الدينية اسلامية كانت أم مسيحية أو وثنية (حسب منشأ الطفل) عبر إدخال مواد النشاط.
من جهة يمكن إدخال آلة الربابة والبالمبو والبقنز الثلاثي ومن أخرى إدخال قراءة الدوري ذات طابع الإمالة في النطق والموجودة بخلاوي السودان وربط المدارس بالطرق الصوفية ومدارس الإنشاد الديني والمديح في بقاعه المختلفة. وعلى صعيد آخر ربط الموروثات الثقافية الدينية للجماعات الغير مسلمة، مثال الترانيم والصلوات القداسية أيضا كلون ثقافي جدير بالمعرفة.
على السيد السمؤال أن يبذر في نفوس التلاميذ روح الإخاء والمساواة والمحبة والتآزر من خلال مواد النشاط حيث الأناشيد والقصص الحركية والتمثيليات التي تعالج جوانب ثقافية وطنية تشد رغبة التلاميذ وتستثير أنتباههم وتنمى فيهم جوانب الإعزاز والتقدير لتاريخ سودانهم، أيا كانت انتماءاتهم ليقدموا حضارتهم بين الأمم وفي كل المحافل الدولية بكل بقاع المعمورة برأس عالية وصدر يملأه التفاؤل والفخر بالوطن السودان.
إن الوضع الحالي بالسودان، بل وكل التجارب التربوية قديما وحديثا تؤمن بضرورة وأهمية مواد النشاط المدرسي المتمثلة في التربية الموسيقية والتربية البدنية (الرياضة)، التربية الفنيّة والتدبير المنزلي. ونحن نشاهد عبر الفضائيات ما وصلت إليه دول كانت خلفنا. إن العالم بأسره يرى ويحس هذه التجربة الناجحة عن كثب في دول العالم الأول وحتى في بعض الدول النامية. لقد أفلحت تلك الدول وقطعت شوطا كبيرا في إدخال مواد النشاط إلى صلب المنهج المدرسي وليس كمواد وهمية - كما هي الحال ببعض مدارس السودان. لقد كانت حصص النشاط المدرسي في عهدنا موجودة نظريا في السياق العام لليوم الدراسي؛ لكن لم يكن لها وجودا عمليا على الاطلاق. وهذا الأخير افتقدناه حتى في المواد الأساسية قبل الجلوس لامتحان الشهادة الثانوية، حيث لا وجود لتجارب في مادة الأحياء ولا في مادة الكيمياء ولا الفيزياء وكانت كل الدراسة على السبورة السوداء دون الخروج إلى أرض الواقع الذي كان، في بعض الأحيان، قريبا قرب فناء المدرسة من حجرة الدرس بل ويرقد على جنب بين أشجار وأعشاب حديقتها الخلابة التي هي في متناول اليد.
ما يزال الإحساس العام يتعاطف مع فكرة إلغاء مواد النشاط أو تقليصها وقد أنعكس ذلك بشكل واضح على الميدان المدرسي في صورة استهتار الإدارات المدرسية والمدرسين بالنشاط وحصصه، وباتت حصة التربية الرياضية والتربية الموسيقية والفنون- إن وجدت - فرصة لدك الحصص والتسرب الجماعي أو لقتل الوقت كما نقول أو لأخذ دروس التقوية في مواد أخرى قد قاربت ساعة الامتحان فيها. وهنا يجب أن لا نقع في نفس الأخطاء ويجب أن يعامل أستاذة الفنون والموسيقى معاملة سوية مثلهم مثل أستاذة الجغرافية والرياضيات الخ. وينبغي على اللجنة المخولة لهذا العمل أن تضع الأهداف التعليمية لكل مادة على حدة ويجب أن تنير الآباء والأمهات في كل أنحاء السودان بأهمية هذا العمل الذي نرجو منه رفع عجلة الثقافة والجمال بالبلد وأن تعرفهم بمحتوى قراراتها التي يجب أن تمثل رؤية حضارية لمواد النشاط وتأخذ بعين الاعتبار عصارة تجارب دول الجوار في هذا الميدان؛ علما بأن اليمن وتونس والمغرب لهم تماس في هذا الشأن التربوي.
كما وينبغي على السيد الوزير أن يشكل لجنة متجانسة وتداخلية، أعني من خبراء في مجال التعليم والتربية والموسيقى والفنون والرياضة والتدبير المنزلي وأن لا ننسى الآباء؛ لتقوم بوضع توصيات تحدد منطلقات منهج كل مادة من مواد النشاط المذكورة، والأهداف العامة لها فضلاً عن الأهداف الخاصة التي سيسترشد بها في عملية تأليف كتب خاصة لهذه المواد.
رجع صديقي ديكسو بعد أن قذق بقنبلة العماري في أحد أركان بيتنا الجميل واستقبلته متأزما واسترل قائلا: \"والله يا دكتور طلاب المدارس ديل دايرين ليهم صول بي سوط عنج للركع وشاويش بي بندقية للموسيقى. غير كده ما بينفع معاهم. لأنو قلة أدبهم فايقة للحدود وما عندهم في راسهم حاجة غير \"الموبايل\" و\"الشريحة\" و\"مصكل ليّ\". ده شعب؟ ده وينو التربية ووينو الجمال هنا يا دكتور؟ يا إخي سيبنا بالله ...\".
هذا رأي الأخ ديسكو لكن: التريبة الموسيقية يا سادتي يجب أن تحتل في بلدنا السودان حيزاً مهما في خطط وبرامج التنمية بصفتها من الفنون الراقية. إذ أن التربية الموسيقية مجال من مجالات التربية الجمالية والفنية وهى وسيلة من وسائل التعبير عن انفعالات الإنسان وعواطفه وخبراته؛ والفنون بشتى ألوانها تتغلغل في صميم حياتنا، ذلك لأن الحياة بغير جمال أو تصور للجمال فيها أو تفكير في تنظيمها تصبح صحراء قاحلة وخاوية المضمون. تأملوا الحياة في السودان الآن، أين الفن، أين الجمال، أين النظام وأين النظافة؟ وكل هذه التعاليم لا تأتي من العدم لكنها تأتي عبر التربية. انظروا إلى الغرب فسوف تكون الإجابة سهلة!
من جهة أخرى هناك مسألة تربوية مهمة تغيب عن الكثيرين من العاملين في المرحلة الابتدائية ألا وهى أن التربية الموسيقية ليست في هذه المرحلة \"تُكل للهيصة وللزيطة وللمرح والانطلاقة\" وإنما هي مجال لتجديد الطاقة وشحذ همّة الأطفال واكتشاف منابع الذوق بالنفس وفي روح كل طفل؛ فالغناء والإنشاد والحركة والنشاط غذاء لروحه التي تفتقد في حيزها بالحلة أو الفريق أو القرية لذلك. لقد بات معروفاً أن النشاط الموسيقى التربوي في الحياة وسيلة هامة لإبعاد الطفل من أصدقاء السوء ونحن نعلم بما يحدث في السودان بين الشباب بعد الخروج من المدرسة أو حتى أثناء اليوم – نجد المخدرات، العنف والرزيلة وما خفي أعظم. إن الموسيقى والفن والرياضة تروض روحه وتعلمه النظام وممارسته في أرض الواقع فيندمج مع زملائه أثناء تأدية هذه النشاطات ويشعر بانتمائه لأسرة المدرسة فيعمل جهده لرفع شأنها بين مدارس المدينة. كما أن التربية الموسيقية تنمى روح الفريق من خلال اشتراك التلميذ ومساهمته في فرق النشاط الموسيقى، إذ تعتمد التربية الموسيقية على موضوعات وثيقة الصلة بحياة التلاميذ وما يحيط بهم من محسوسات ببيئتهم ثم تتدرج مع نمو قدراتهم العقلية والعاطفية.
فأهلا وسهلا بمواد النشاط في المدارس لكن لاحظوا الكيف وليس الكم يا سعادة الوزير!


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 833

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#236812 [zein]
0.00/5 (0 صوت)

11-07-2011 12:04 AM
يا دكتور لاخلاف على اهمية النشاط للتلاميذ ( موسيقى 0 فنون0 رياضة0 )ولكن اين يمارس هذا النشاط والمدارس مهدمة فى الريف وبيوت مستاْجرة فى المدن ( الخاصة)وكثير من تلاميذ المدارس فى القرى تركوا الدراسة وهاجعمروا الى المدن الكبرى ليمتهنوا مهننا هامشية والسبب الفقر واكذوبة مجانية التعليم


ردود على zein
Germany [Dr. Mohamed Badawi] 11-07-2011 09:28 PM
سلام أخي العزيز، وكل عام وأنت بخير وشكرا على المداخلة التي تطرقت لتحديات جمة يجب علينا وعلى المسؤولين عن التعليم التصدي لها.

عندما تحدثت عن مواد النشاط لم أكن أقصد النخبوية بها فكل أستاذ مفكر مدبر ومن خلال ما أتاحت له بيئته من إمكانيات يمكن أن يصنع مادته الفنية (النحت أو الرسم على الحجر ) الموسيقى (بآلات يصنعها الطلاب من طبول وبناقز أو طمبور) والرياضة الركض والسباحة وكل أوشدّت التي نعرفها بالقرى الخ.
أذا انتظرنا مهديا منتظر فعلى الدنيا السلام.

بسواعدنا يجب أن نبني بلدنا - من واقع البيئة ومعطياتها.

لك كل الشكر والأمل لنا جمعا ببناء السودان الجديد


#236574 [ودأمدرمان]
0.00/5 (0 صوت)

11-06-2011 01:02 AM
إبننا الدكتور محمد تابعت كتاباتك بانتظام كيف لا وانت إبننا ودالملازمين هؤلاء المهووسين حطموا التعليم نفسه عن قصد وبطريقة ممنهجة لتكون النتيجة أجيال من الجهلة والمغيبين تتبعهم في هوسهم هذا بإسم الدين ليتفرغوا لسرقة البلاد بدون رقيب أو حسيب وكل عام وانت بخير ;)


ردود على ودأمدرمان
Germany [Dr. Mohamed Badawi] 11-06-2011 01:46 PM
لك كل التحايا والتمنيات الطيبة وشكرا على الكلمات التي رقص القلب لها طربا...
مع خالص الود وتمنيات العيدع الصادقة

محمد بدوي


د. محمد بدوي مصطفى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة