المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
\"مايسترو تابر\" يصنع واحة سودانية في قلب النمسا!ا
\"مايسترو تابر\" يصنع واحة سودانية في قلب النمسا!ا
11-08-2011 10:51 AM

\"مايسترو تابر\" يصنع واحة سودانية في قلب النمسا!

د. محمد بدوي مصطفى
www.nihal.org
[email protected]

عندما تقف في منتصف مدينة فيننا الساحرة وتستلهمك نسماتها الدانوبية، تجد في ركن بديع من أركانها يافطة تنتظرك وكأنها حبيبتك المشتاقة وهي على موعد معك. \"كروس أوفر\" مطعم راقي من صنع مختار محمد تابر، سوداني من قرية فرقت، شرق مدينة أمروابة. المدهش في الأمر أن هذا المبدع السوداني قد تعلم صنعة الطهي ومن قبلها مهنة علوم الآثار في قلب العاصمة الساحرة. كتبت الأقدار أن يلتقى أسرة نمساوية في فترة وجوده للدراسة بجامعة القاهرة، دعته إلى زيارتها. وكم كانت مفاجئته أن وقع في دباديب فيينا، تلك اللوحة المجدلية في شكل المدينة. لم تخطر بباله فكرة الطهي وفتح مطعم للمأكولات السودانية والنمساوية أبدا. لكنه بدأ المشوار، كحال كل الطلاب، بمشروع للتحضير في كلية الدراسات الفرعونية بجامعة فينا المرموقة. درس اللغة الألمانية ويجديها وكما أضطر لدراسة اللاتينية والإغريقية لما لهما من أهمية في دراسات التاريخ القديم.
زرته وكنت في دعوة من بيت السودان بفيينا لتقديم محاضرة وكم سعدت للاحتفاء والحفاوة الجمة منه، ومن زملائي هناك، على رأسهم كبيرهم الذي علمهم (سحر) الكرم، الأستاذ عبدالله الشريف والدكتور مكي البدري.
لكن إن تساءلنا كيف وصلت به الفكرة لفتح مطعم؟ كان المايسترو مختار قد أنفق ٥ سنوات في دراسة الهيروغليفيات والفرعونيات إلى أن \"تهرلف وتفرعن\" به الأمر وبلغ به سيل الآثار الزبي، فقال: يلله بلا آثار بلا هم! وكانت هذه جرأه يحسد عليها، إذ أنه أوقف عجلات الزمن رافضا لمهنة لم تمس بقلبه وترا ولم يعرف إذا ما كانت جديرة بأن تكفل له في فيينا لقمة العيش الشريف، له ولأسرته بأمروابه. على كل جمعنا حالنا وذهبنا إليه ووجدناه غارقا بين اللمسات الساحرة في الطهي الرويالي. يعني هنا لا تجد للمصطلحات البوشية والحولية ك \"كل خمسة في صحن\" مكانا. وجدناه ينمق الوجبات والأكلات بسحر بديع، وكيف لا وهو محترف للمهنة. تبدوا لك \"السلائط\" وكأنها بستان من سندس بديع واستبرق؛ تطل منه بعض الزهيرات مناشدة هلمّ! لقد نجح المايسترو مختارتابر بعد أن أغرق السنين الطويلة في غسل الصحون وفي الأعمال الهامشية، لكن كل الخبرات كانت حافزا له لأن يستقل بنفسه فيما بعد. أذ أنه تعلم سرّ المهنة في المطاعم التي عمل بها وأجاد إلى أن رُقِيّ لدرجة طباخ. ومن ثم صقل الخبرة بالدراسة في مدارس الطهي بفيينا. المايسترو مختار تابر بدون أدنى شك مبدع سوداني في قلب النمسا. فهو مفخرة لنا إذ نعتز به، لأنه صمد بعزيمة لا تتزعزع وصمود لا ينكسر عندما قوبل في بادئ الأمر ببعض المشاكسات العنصرية لكونه أسود. قالت لي زوجه: الجيران يقولون: هنا يطبخ رجل أسود! لكن البعض تجرأوا دخول المطعم وبدأوا معاشرة هذا الرجل وتذوقوا أكلاته ولماسته التي هي مزيج من الطهي السوداني ومن المأكولات النمساوية والشرقية. كروس أوفر بحق وحقيقة. برافو وإلى مزيد من النجاحات فزبائنك قد خلفوا لك بالشبكة العنكبوتية من المدح والثناء ما تحسد عليه يا مايستروا وهل من فرع جديد بالسودان؟


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1867

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#237787 [طارق]
0.00/5 (0 صوت)

11-09-2011 09:24 PM
شكرا لك أخي الدكتور محمد بدوي هذا هو ايميلي :
[email protected]
ودمتم .....تحياتي .


#237739 [دمحمد سعد محمد أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

11-09-2011 05:31 PM
رب صدفة خير من ألف ميعاد،كم سعدت بوجود عنوانك ياأبا النسب بقدر سعادتي بقراءة مقالك الرائع فنسأل الله أن يرد غربة المبدعين أمثالك وأمثال تابر لنرى ابداعاتهم في وطنهم الذي جفت الابتسامة وجوه شعبه .


ردود على دمحمد سعد محمد أحمد
Germany [Dr. Mohamed Badawi] 11-09-2011 10:30 PM
شكرا ليك يا أبو حميد ودي فرصة جد جميلة للقياك هنا في هذا العقد الفريد من الراكوبة الجميلة.
لك تحياتي - Lخوكم المنتظر بالله - محمد


د. محمد بدوي مصطفى
 د. محمد بدوي مصطفى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة