المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أزِل الجبالَ أولاً يَسهُلُ عليك الإسمُ
أزِل الجبالَ أولاً يَسهُلُ عليك الإسمُ
11-08-2011 10:54 AM

أزِل الجبالَ أولاً يَسهُلُ عليك الإسمُ

د. النور الوكيل الزبير
[email protected]

نعم؛ أزل الجبال أولاً يسهل عليك إزالة إسم النوبة من عليها. ألم تعلم حكمة الله سبحانه وتعالى في أصل تكوين الجبال!! إذ قال الله ما يلي:
\" ألم نجعل الأرض مهاداً* والجبال أوتاداً*\" سورة النبأ .
أ ـ قال إبن منظور في لسان العرب: لما خلق الله الأرض جعلت تميد ـ تتحرك ـ فأرساها الله بالجبال.
ب ـ ويقول الإمام الرازي في تفسيره لقوله تعالى و\" الجبال أوتاداً \" أي أوتاداً للأرض كي لا تميد بسبب ذلك.
ج ـ وقال القرطبي في تفسيره للآية أيضاً: \" أوتاداً: أي لتسكن ولا تتكفأ ولا تميل بأهلها\"
ثم يقول عزّ شأنه وتعالت قدرته في إزالته للجبال ما يلي:
\" ويسألونك عن الجبال فقل ينسفها ربي نسفاً* فيذَرُها قاعاً صفصفاً *\" سورة طه
إن ثبات هؤلاء النوبة كثبات جبالهم ووجودهم فيها أشبه بتلك الأوتاد ومتى ما مالوا إنفرط السودان بأكمله؛ ولكم في جنوب السودان عبرة لمن يَعتَبِر. فإن إستطعتم إزالة هذه الجبال وتجعلونها قاعاً صفصفاً فستستطيعون إذن جعل هؤلاء هباءً منبثاً وتذروهم رياح تغييركم ذرواً؛ وحينئذٍ يمكنكم تغيير إسم جبال النوبة كيفما شئتم.
ندلج من بعدٍ لموضوع المقال وهو الدعوة المستعرة التي ظل يطلقها ذوو النفوس الخبيثة لتغيير الواقع التاريخي لجبال النوبة عن جهل وغباء لا يغيبان عن كل متابع بسيط. فالحقيقة التي لا يختلف عليها إثنان هي: أن بناء أمة لهو أمرٌ شاق و لكن سَهلٌ هدمها لاسيما إذا توفرت عوامل الهدم وكان إبن آدم سيِّدها وهو بلا بصيرة ولا عقل. ففي خضم التكالب للنيل من مكاسب هذه الدنيا الفانية، لا يتوانى ذوو النفوس السقيمة من الزج بأنوفهم في قضايا هي في غاية الخطورة كونها تزيد إتِّساع الخرق ـ المُتَّسع أصلاً ـ لتتوسع دائرة الخلاف وتتزايد بؤر التوتر بين الإثنيات داخل البلاد.
فمنذ زمن غير بعيدٍ أطلَّ علينا ما يسمى ب \" عبدالرسول النور\" ـ وليته لم يطل ـ وهو مسيريٌ ومن أعيان حزب الأمة ومن المنتسبين لحزب المؤتمر الوطني الحاكم ـ بفرية \" للنوبة قمم الجبال وللعرب سهولها \" ناسياً بأن القمة هي دوماً المبتغى ولها يتسابق العالم وليس للقاع؛ ومتنافياً بتلك الفرية أيضاً حقوق النوبة في الإنتفاع بسهول جبالهم ناهيك عن أحقيَّتهم لتلك الجبال وما حوت ولسهولها وما إحتوت ولا أدري أي علم إنثروبولوجيا قد نهل منه وأي مؤهل (إجازة) بهذا قد حصل عليه؟. واليوم يتكرر سيناريو التطاول ومد اللسان على شعب النوبة من نفرٍ لا يوصف الإ بالحماقة والفتنة ـ والفتنة نائمة لعن الله من أيقظها كما يقال ـ يقول المدعو حامد علي عربي ـ ولا أدري من أي بطون العرب هو ـ \" يجب تغيير إسم جبال النوبة من المنطقة لأن هذه المنطقة تسكنها مجموعات مختلفة لذلك يجب إلغاء هذا الإسم\" ثم يزيد \" الحرب في جنوب كردفان هي حرب عنصرية بين النوبة والعرب \" ثم يضيف \"إن الحرب في جنوب كردفان هي حرب دينية وطائفية بين المسلمين والمسيحيين \" إنتهى.
من المعلوم؛ أن المحمود قد يتلف بعوامل الطبيعة فينتج منه المقبوح الذي يفسد بفعله سكينة الناس وهدوئهم. فمثلاً الكربوهيدريتات ـ والتي تمد الأبدان بالطاقة ـ يمكن تحللها ببعض المواد لتتحول إلى مادة الكحول ـ الذي يُذهِب العقل ـ وقد تتحلل هذه الكربوهيدريتات إلى ما هو أبعد من الكحول للمادة الحامضية. ويبدو أن \" حامداً \" هذا قد تخمرت عقليته ليتعدى مرحلة الهذيان فصار \" حامضاً \". أجيُ لما قاله هذا ال \" حامض \" لتفنيده قليلاً:
أ ـ إن كانت الحرب في جبال النوبة حرب عنصرية بين النوبة والعرب، فمن الذي أشعل فتيل هذه الحرب؟ ولمصلحة مَن تم إشعالها؟ أهم النوبة بعد سنين عدداً من التعايش السلمي منذ أن قدِمت إليهم وفود المهاجرين من فجاج شتى؟ بالله عليك أهم النوبة حاملي بنادق \" المرمطون وأبوجقره \" منذ مئات السنين عندما كان غيرهم لا يملك إلا العصا والحربة؟ أصوَّب هؤلاء النوبة تلك البنادق لغير النوبة ولو على صعيد التهديد؟ بالله أين تلك الثقافة العالية من التسامح والأخلاق الفاضلة التي يتحلَّى بها أقوام النوبة من أولئك الذين زُوِّدوا بالسلاح في أُخريات ثمانينيات القرن الماضي فصوبوها لأخوالهم النوبة في عنفوان التيه وغمرة النسيان ولأيادي مُلِئت ومُدَّدت لهم فضلاً وإحساناً؟ ألم يحتضنكم النوبة عندما جئتموهم سائحيناً؟ ألم يُكرِّمَكم النوبة عندما حللتم بهم لا ملجأ ولا مأوى لكم؟ ألم يرضونكم بعولاً لفلذات أكبادهم فصار منكم بطنٌ يُسمّى بأولاد نوبة؟ ألم يُؤاخُونكم وأنتم مهاجريناً إليهم فاقتسمتم معهم الزرع والضرع حتى قوِي عودكم؟ فأين جزاء الإحسان بالإحسان إن كنتم حقاً سلالة الرسول وأحفاده؟ أم صرتم كما يقول المثل السوداني \" النار ما بتلد إلا الرماد \"
ب ـ إن كان الحامض يدَّعي زوراً وإفكاً بأن هذه الحرب هي حربٌ دينيةٌ وطائفيةٌ بين المسلمين والمسيحيين؛ فهل دخلت المسيحية والإسلام جبال النوبة في ثمانينيات القرن الفائت؟ ألم يكن المسلمون والمسيحيون جيراناً بيتاً لبيت وداراً لدار و \" زنقة لزنقة \"؟ أنسي هذا الحامض أن ساكني هذه الجبال من النوبة إخوة مسلمون وآخرين مسيحيين يتحدَّرون من أبٍ واحدٍ ويتقاسمون القُطَّية (المنزل) الواحدة؟ فلماذا لم يتحارب هؤلاء الإخوة المتدينين بديانتين مع بعضهم البعض من قبل؟ ولماذا لم تتعالى النعرات العنصرية بينهم من قبل برغم التعايش المتلازم منذ مئات السنين؟ مَن ذا الذي جمع فبغى فنادى بالجهاد في جبال النوبة؟ أهم علماء وفقهاء النوبة؟ ألم تُطلع على أسماء هؤلاء المسمِّين زوراً بالأئمة ـ الجهلاء أصحاب الدنياـ إسماً إسماً؟ أفيهم إمام يُدعى كوكو أو تِيو؟ أو هل يُفرضُ الجهاد على مسلمٍ يشهد ب \" ألا إله إلا الله وأن محمدأً رسول الله \" ؟ والله إنّك لذو فتنة عظيمة وحماقة مضلّة.
حماقتك تتمثل في عدم معرفتك بالثوابت ولا بالأصول ولا حتى بالأخلاق الكريمة. إن السودان ـ والكل يعلم يقيناً ماذا تعني كلمة السودان ـ قد إستقبل جموع الأمم والشعوب والإثنيات التي تقاطرت إليه من فجاج الأرض ومن كل صوب. فهل هنالك من نادى بتغيير إسم السودان لوجود العرب أوالأتراك أو الرومان أو المصريين أو الهنود أو الإنجليز أو الإثيوبيين أو التشاديين أو شعوب غرب إفريقيا..إلخ فيه؟
مثالاً آخر: جامعة الخرطوم ذلك الصرح العتيق الذي جمع ألوان الطيف السوداني من الطلاب وغيره من غير السودانيين؛ أسَمِعنا صوتاً نشازاً طالب بتغيير إسمها لكونها تجمع بداخل قاعاتها مجموعات مختلفة من الإثنيات السودانية؟ أليست هذه الموروثات ثوابت سودانية وأصول تاريخية لكل السودانيين مهما إختلفت الآراء وتفرقت؟. فلماذا إذن جبال النوبة وماذا جَنَت الجبال إلى هذا الحد؟!
أقول لمن تراوده الأماني بزوال النوبة أو الإنتقاص منهم ومن ثوابتهم، بأننا باقون مهما إشتدت بنا النوائب؛ فإن الضرب والنار لا يزيدان النوب ( أصل الكلمة، ومعناها الذهب والذي نحن منه) إلّا توهُجاً وثباتاً وألقاً. وكما يقول المثل \" رب ضارة نافعة \" ويكفى بنا خيراً بأنكم أيقظتمونا من سبات ودغدغة حلمٍ عميقين.

خلاصة المقال:
* من هو ضائقٌ صدره بالعيش مع \" مسكنة \" النوبة وصبرهم على الأذى؛ فعليه بالوصفة (الروشتة ) التالية:

الإسم : ضائق بن جاحد النكران
الدواء: الرحيل من جبال النوبة
الجرعة : عند اللزوم

ملحوظة: يمكنك الوقوع في البحر لتخفيف الحمى والآلام ولغسيل ما تعلّق بك من ذكريات بجبال النوبة.

* لن تستطع الدسائس الماكرة من النيل من شعب النوبة ولن تستطع النفوس الإمارة بالسوء من زحزحتهم إلّا إذا أُزيلت هذه الجبال وأصبحت قاعاً صفصفاً؛ حينها سوف يبحث شعب النوبة عن جبالٍ أُخر.

* إن الحرب في السودان قد بانت صورتها الحقيقية وهي حرب هُوِية وواهم من يعتقد عكس ذلك، وتُعتَمد فيها الآن كل الإستراتيجيات وكل الوسائل المتاحة من عسكرية كانت ـ الإبادة الجماعية بكل أنواع الأسلحة ـ أو إقتصادية ـ الحصار والتجفيف الإقتصادي ـ أو إعلامية ـ التضليل الإعلامي الممنهج ـ أو نفسية كالرعب والإرهاب النفسي.

على أبناء النوبة الإرتفاع لمستوى المسئولية والدفاع عن هُوِيتهم المستهدفة وختام قولي هو:
\" ولن ترضى عنا الإعراب ومن شايعهم حتى نتَّبِع مِلتهم ونركع لهم \"
و \" حسبنا الله ونعم الوكيل \" من فتنتكم.

د. النور الوكيل الزبير
[email protected]
النرويج


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1104

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#237656 [سوداني جبان]
0.00/5 (0 صوت)

11-09-2011 01:07 PM
انا اتفق معك في ولكن الا ترى اننا نشبه من ننتقد حينما نستخدم اسلوبه ؟ نعم فلنتصدى لهؤلاء الاستعلائين ولكن بلغتنا السمحة ولانستخدم معهم لغتهم الكريهة .. ولأن حجتك قوية فلا تحتاج معها ان تنعت مخالفيك بأي القاب كالحامض وغيرها


#237485 [Dokom]
0.00/5 (0 صوت)

11-08-2011 11:42 PM
ا\"بالله عليك أهم النوبة حاملي بنادق \" المرمطون وأبوجقره \" منذ مئات السنين عندما كان غيرهم لا يملك إلا العصا والحربة؟ أصوَّب هؤلاء النوبة تلك البنادق لغير النوبة ولو على صعيد التهديد؟\".
الأخ د. النور/ السلام عليكم
أنا أشهد وكل من عاش في جبال النوبة يشهد أن ما أوردته صحيح 100%. فالنوبة شعب مسالم ولا يعتدي، ولكن إن اعتدي عليه فمن حقه أخذ حقه بأي وسيلة، هذا حق كفلته له جميع الشرائع. ولكن أخي د. النور هذا التوجه في تغيير الأسماء ليس جديدا: فقد حاولت جهات معينة تغيير اسم دار فور، ودار وداي. وبالطبع التغيير لن يقف عند الاسم وانما سيتعداه إلى طمس هوية كل ما له صلة بهويتنا الإفريقية في السودان وغير السودان، وهذا أمر غاية في الخطورة، ولا علاقة لمثل هذا التوجه بالإسلام. نعم نحن مسلمون، ولكننا لسنا بعرب.
كنت في مجلس علم، فقال شيخنا في معرض تفسير قوله تعالى: \"أدعوهم لآبائهم\" إن من ينتمي لقبيلة غير قبيلته ضمن الجنس الواحد يعد مخالفا لهذا الهدي الإلهي، فما بالك من يريدنا أن نغير حتى جنسنا ونتحول (بقدرة قادر) من أفارقة إلى عرب؟


#237373 [orass]
0.00/5 (0 صوت)

11-08-2011 06:04 PM
لا فض فوك .. من أين أتى هؤلاء الخونة الملاعين .. ناكرين الجميل : عليهم من الله ما يستحقون (ألا لعنة الله على الظالمين)
نعم يا أخي المعلق (سوداني) الدناقلة والمحس والحلفاويين نوبة وسوف يقفوا مع اخوانهم في جبال النوبة بكل ما أوتوا من قوة .. البلاد بلاد النوبة والنوبة هم الأصل في السودان , هم الباقون بإذن الله .. واليقول أنا ما نوبي ولا أفريقي أنا عربي يمشي يشوف ليهو بلد.


#237367 [khalid]
0.00/5 (0 صوت)

11-08-2011 05:33 PM
الاخ الدكتور النور و كيل هوُلاء المستعربين الذين تتحدث عنهم , هم احفاد عبيد ملوك النوبة الذين طالب بهم عبد الله ابن ابي سرح كجزية سنوية الي مصر , فملوك النوبة كانوا يملكون عبيدٌ كثر . و الآن ردت علينا هذه البضاعة المغلوطة , لاحظ اول ما استقل السودان جروا و كتبوا كتاب السودان و نعتونا نحنوا الاسياد بالعبيد و لاحظ المرسومات للذين كانوا يباعون في اسواق مصر كعبيد كلها كانت لمستعربي شمال السودان قبل دخول الاتراك , اتستغرب ان تجد اكثر الاسماء انتشاراً عند مستعربي او عرب السودان هي اسم ( عبيد ) فلاحظ هذه الاسماء 1ـ العبيد احمد مروح الامين العام للمجلس القومي لصحافة 2ـ الرشيد عبيد لاعب الهلال ومحلل رياضي قناة الشروق 3ـ كمال عبيد وزير الاعلام 4ـ محمد احمد العبيد و الآن لو ذهبنا للاردن او عند الفلسطينين و كان لونك اسمر لا تتحصل علي وثيقة الا و عبيد مرادفاً لاسمك...و الآن يجرون نحو مصر و يقدمون الهدايا اقصد يقدمون الجزية من ابقار و عربات والاتفاقيات الاربعة و التي فيها كل حقوق التمتع للمصري , فلهم اللحم و لنا السودانيون العظم , لو عرضت اتفاقية مياه النيل او السد العالي علي احد كجرة النوبة لضحكوا علي المصريين لان اعظم الكجرة في النوبة هو من يقوم بالناس بصلاة المطر , اهم شئ عندنا الآن تصحيح تاريخ السودان و ازالة كلمة ( عبيد ) منها و التي ارادوا بها تقزيمنا , لقد دخل محمد علي باشا السودان بحثاً عن الذهب و الرجال الاقوياء للجيشهِ و فعلاً كان الرجال في جبال النوبة و كان اول هزيمتهم في جبال علي يد النوبة أما ( النجيمانغ ) و التى تعرف عند القبيلة بموقعة النحل و قد غنم النجيمانغ كثير من الاسلحة النارية التركية و استخدموها فيما بعد في هزيمة الجيش الانجليزي بقيادة محافظ مركز الدلنج الانجليزي و الضابط المصري الذين ماتا فيها و من معهما من العساكر في عام 1917 . و هنا نذكر النوبة تقلي المحررين الاساسين للسودانيين من الحكم التركي فاين العبيد اذاً لقد استغلوا غفلة ابائنا و كتبوا تاريخ السودان المزيف هذا و الذي هو كل سبب المشاكل الذي نحن فيه الان يجب تصحيح تاريخ السودان و ازالت كلمة العب منها ,


#237334 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

11-08-2011 03:47 PM
كفيت ووفيت يا دكتور كنت اريد تعليق اكثر ولاكن فحسب لا اريد المزيد فقط نقول
من اراد ازالة جبال النوبه او اسم جبال النوبه من السودان عليه بالرحيل من السودان ككل فنقول له ان شعب النوبه هم اصل السودان وسوف ننتظر في نهاية المطاف في الحرب المعلنة ضد النوبه سواء كانت سياسية ام دينية ام ابادة ام عنصرية او ثقافية المحس والدناقلة والحلفاويين نوبه ايضا.


د. النور الوكيل الزبير
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة