المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الحكومة والمعارضة .. كلٌ يصلى... على قبلته!ا
الحكومة والمعارضة .. كلٌ يصلى... على قبلته!ا
11-08-2011 11:46 AM

الحكومة والمعارضة .. كلٌ يصلى... على قبلته!

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]


مر العيد على السودان ..ليس كمرور كل الأعوام ، خرج الناس يغتصبون الفرحة من براثن الضوائق والأزمات ، الملايين ربما لم يلبسوا الجديد ، والخراف التي كانت القاسم المشترك الى عهد قريب في أغلب البيوت ، باتت تراثا يشاهده الأطفال المتلمظين لطعم اللحوم في بيوت بعض المضحين ، مع اننا لم نيأس من تكافل هذا المجتمع وحنية ايادي أهله البيضاء وهي تدس العطايا في الأكف العفيفة ،وتكفكف الدمعات في عيون المحرومين الذين صاروا الأغلبية الساحقة وسط أقلية من المحسوبين على نظام أدمن الأصرار على قهرالشعور العام بجرح كبرياء هذا الشعب ، وجلده بسياط التحدى .

حزب حاكم منذ عقدين ونيف وقد تكسرت كل عنجهيته وأوهامه على صخرات الواقع المحلي والأقليمي والدولى . ولا زال صبيته يتشدقون ببذاءات لم يعرفها اللسان السوداني على مختلف أزمنة خلافات ساسته واتباعهم !
ورئيس فقد أهليته قولا وفعلا ، وأصبح يتصرف كبلطجي عصابة ، لا كرئيس دولة ، يفترض أنه وهو الذي يدعي جماهيرية تناهز التسعين بالمائة من مجموع ممن يعتبرهم قطعانا في زريبته لا شعبا وبشر !
أن يكون جناحا دافئا لضم العشرة بالمائة الهائمة بعيدا عن عش نظامه الحنون ، حتي يكون نصاب شعبيته مكتملا ، مثل صدام والقذافي وعلى صالح وبن على وعم حسني أو يماثل محبة الشعب لبشار الغارق لامحالة رغم طوق الجامعة العربية المثقوب ، ليرى رئيسنا المحبوب في خاتمة المطاف اين ذهبت بهم كلهم خيبات استهزاء الصمت الطويل للأغلبية الحقيقية!

صلي حيثما شئت يا هداك الله فخامة رئيس الانقاذ ، فأرض النيل الأزرق محررة منذ الأزل ، ولم تنّقي ترابها أنت ولا عسسك المأجور ، فهى سجادة طهور منذ عهود السلطنات والممالك القديمة وأهلها سجدّ ركع وأهل تقابة ّ، فان ذهبت لتتعلم منهم آداب الصلاة ، لابأس ولكن ، لماذا لاتكن عف اللسان ؟
وان كانت صلاتك في الكرمك يوم العيد سنة مؤكدة ، فكان من الأحرى أن يكون الركن الفرض صلاة ظهر العيد في الفشقة وعصره في حلايب ، فعقار ليس مليس ولا الحلو ، هو طنطاوي ، لتحرر منهما ترابا ، لهم فيه مثلما لكل مواطن .

ولكن ماذا نفعل في مصيبتنا ، نحن أهل السودان و( مرارة العيد ) التي كانت فيضا من خيره في صواني الطعام ، باتت قصرا على موائد اللئام من شذاذ الزمان ، وأندلقت مرارات مذاق العيد في حلق انساننا الذي اصبح مطحونا بين صلاتكم على جماجم ضحاياكم من موتاه ، وصلاة معارضته على اجساد الأحياء منه ، على قبلة هواهم يقرأون فيها ما طاب لهم من كلمات الوعود الجوفاء ، ولا يحركون ساكنا ويمعنون في تثبيط انتفاضة تلك ألأجساد وهى تتلوي تحت غفلة سجدتهم الطويلة ، ويحكمون لجامها و أرجلها كلما توشك أن تثور لترمي بأحمالكم مجتمعين عن ظهرها المثقل بكم عسكرا ،وموميات محنطة على حلوقنا التائقة للهتاف ، بكلمة ، كفي !

فيا شعبنا ، ما بالك ؟ وفيما صمتك ! وقد امتلاء جلدك بدمامل الظلم . من طغاة السلاطين ، وغرقت مآ قيك بدموع القهر والاستخفاف من ابتسامات سخرية المعارضين المغردين خارج سرب أجنحتك النازفة !
أما آن الآوان لتتحسس اظافرك التي ما حك جلدك مثلها !
فالهرشة على قسوتها الدامية لا تخلو من حلاوة المتعة ، لاسيما حين تقترن بالشفاء التام !
وما الشافي من أوجاع الحال وقهر الرجال الا اصرار الرجال والنساء الأحرار ، ان همو.. وضعوا الرحمن في وسط القلوب والعقول .
انه المستعان..
وهو من وراء القصد.


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1496

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#237384 [ابو حبيبة]
0.00/5 (0 صوت)

11-08-2011 06:31 PM
بارك الله فيك يا برقاوى ولكن لأ حياة لمن تنادى لقد أدمن الشعب السودانى القهر والذل أو ربما فقد الثقة فى اللذين يأتون من بعدهم ات يكونوا امثالهم وربما أسوأ


#237382 [ابو حبيبة]
0.00/5 (0 صوت)

11-08-2011 06:30 PM
بارك الله فيك يا برقاوى ولكن لأ حياة لمن تنادى لقد أدمن الشعب السودانى القهر والذل أو ربما فقد الثقة فى اللذين يأتون من بعدهم ات يكونوا امثالهم وربما أسوأ


#237380 [Nagi]
0.00/5 (0 صوت)

11-08-2011 06:24 PM
حياك الله يا برقاوى

لمو وتجمعوا واعملو صفوفكم هذا هو الحل الوحيد

وانسونا خالص من المعارضه


#237327 [alitaha]
0.00/5 (0 صوت)

11-08-2011 03:33 PM
لله درك..امة فيها امثالك حرام ان يحكمها بذئ قول راقص مثل الذي ابتلانا به الله وسلطه علينا الشيخ التائب ...
امة فيها امثالك يا برقاوي لن ينساها الله


#237304 [ابوعلى]
0.00/5 (0 صوت)

11-08-2011 02:34 PM
كل يوم والوطن بخير
مقولة نرددها ونتمنى أن تتحقق بأقلة من لمح البصر - دى أكثر من كفى - شكرا يا برقاوى فقد عبرت عنا ونسأل الله الجابهم أن يساعدنا على التخلص منهم


#237294 [أبوأمين]
0.00/5 (0 صوت)

11-08-2011 02:26 PM
ياسلاااااااااام من أين تأتينا بهذا الكنز يابرقاوي دمت لنا وطابت لياليك


#237284 [المهموم ]
0.00/5 (0 صوت)

11-08-2011 01:47 PM
والله العظيم دا أول عيد اضحي لم اضحي فيه منذ عشرين عام ولم اشتري اي لباس جديد لابنائي ولم اشعر باي طعم للعيد............................. دا كله منكم ياحرامية وياصعاليق.
يا حكومة الانقاذ انتو فشلتوا في حكم السودان والظاهر انو البشير وعصابة ليهم تعريف اخر للفشل والفاشلين.
وين الملايين الشعب السوداني وين ؟


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة