المقالات
السياسة
الاسلام "القران " ليس ايديولوجيا سياسية ..؟
الاسلام "القران " ليس ايديولوجيا سياسية ..؟
11-12-2015 08:00 AM


في ظل الانحطاط و التخلف العام في الوطن العربي و في بلادنا السودان نريد ان نواصل الحفريات و تقديم النقد للاسلام السياسي .!؟
لانهم يستخدموا الدين ك ايديولوجية سياسية و يصبح القران الكريم كانه يجيب على كل شيئ منطلقين من الفهم الخاطئ للاية و جعلنا فيه من كل شيئ .
و نحن نقدم هذا النقد نؤمن بان لا يمكن ان نتطور في كل النواحي ما لم نعمل بكل قوة و شجاعة لنخرج بعض الشوائب من الدين الاسلامي .

و على اساس مفهوم الاية القرانية السابقة تم تحول النص القراني كالنظرية المطلقة التى تحمل و تجيب على تساؤلات العقل و تفسر الظواهر الطبيعية و تبرهن على القوانين العلمية
( الفيزيائية و الكيمائية و الجيولوجية و البيولوجية )
و الانسانية ( الاقتصادية و السياسية و الاجتماعية ).

منها خرج مفهوم " الاسلام هو الحل " .
هنا يمكن ان نقول تم احلال و ابدال بحيث اصبح القران محل الاسطورة و رجل الدين محل الأستاذ و العالم .
هذه الاسباب من اسباب دخول الانسان الأوروبي القرون المظلمة و لقد فقد الدين دوره و تم تجريده من رسالته الحقيقة .
بل الاخطر انه استخدم كسلاح لقتل الانسان و ايديولوجية لتثبيت سلطة الدولة .
اذا يمكن ان نقول : ان الامة الاسلامية هي الان في نفس المرحلة التى كانت في أوروبا اقصد بها القرون المظلمة و اكثر ظلمة .!؟
هذا كله بسبب استخدام الدين { القران }
ك ايديولوجية سياسية منذ دولة معاوية و بالأحرى بعد وفات الرسول ( ص ) .
ولكن ما يميذ التاريخ الاسلامي هو لم يكن في خط مستقيم بل كان اهليجي و السبب كان الدين .

كيف يعني ...؟؟
ان التاريخ الاسلامي يوجد فيه نور او تطور في بعض النواحي في العلوم التجريبية و الانسانية .
ولكن هذا لا يدل على ان الدين " القران " تم استخدام بشكل ما و هو ساعد في التطور .
لان المفهوم الانساني للدين و التفسير للقران كان و مازال نفس المفهوم .

اذا ما هو الذي اثر في العقل الاسلامي ...؟

هو و بكل بساطة ابتعاد العقل الانساني من مركزية " القران " ( التفيسر السائد ) .
فنجد مثل أميز عقول الاسلام . "ابن رشد ابن خالدون البيروني الرازي الكندي ابن سينا و غيرهم " و حتى
[ الغزالى ] كانوا نهضوين و نقدين للمنتوج الديني الموجود حينها .
ظهور مثل هذه العقلانية كان على شكل اهليجي على مر التاريخ .
وكما ينص قانون على ان الكواكب التى تدور حول الشمس كلما اقتربت من الشمس قلت سرعتها و العكس صحيح .
كيف نبتعد من مركزية القران ؟؟

تحدثنا عن ظهور على مستوي التاريخ الاسلامي بعض التقدم في العقل الاسلامي تتشكل في منتوج فلسفي و تطبقي عملي و لقد قلنا ان هذا التقدم هو ناتج من ابتعاد العقل الاسلامي من مركزية_القران .

اولا لابد من شرح و وضع بعض المفاهيم التى سوف نعتمد عليها في النقد
القران و القران الموحى و القران الكلي
و لكن نحن لا نريد ان نستخدم الوصف فقط بل لابد من ذكر الأسباب و الطريقة و كيفية الابتعاد عن مركزية القران .
ثانيا- نعني بمركزية القران هو التأويل و التفسير السائد للقران و الذي تم انتاجه منذ القرن الاول والثاني الهجري
هذا هو القران .
لان لا يمكن فهم النص القراني ما لم يوجد لدينا مسبقا تفسير عن المحمول النصي للقران .
{نظرية موت القاريء للقران }
هذا على مستوى المسلمين ما بعد الرسول (ص) اذا هنا نحن لدينا او يمكن عبر نقد هذا القران حتى نصل الى مضمون الوحى او الهدف الحقيقي من القران المرسل الاول [ الله ] الى المرسل اليه [ النبي ] فقط .
لابد ان نبين ان ما قام به محمد الجابري و محمد اركون و اخرين هو عبارة عن نقد في القران (التفسير و التأويل ) و المطلوب منا هو خطوة للامام حتى نصل اللقران_الموحى

وهنا يمكن ان نبتعد عن مركزية القران البشري الى القران الموحي كنص يخاطب الضمير الانساني لخلق حلقة للتواصل بين الله و الانسان .

ثالثا- بعد ما قمنا بتاكيد ان ما يوجد من قران الان هو ليس بالقران المراد او ليس الموحى و كما اثبتنا اننا لا نقصد بالقران النص و لكن التفسير و التأويل الموجود الان .
على المستوى التطبيقي للقران اثبت التجارب السياسية
او الايديولوجيا فشلها .
لا نقصد هنا كذلك فشل فقط من ناحية التمكين او الاستمرار في الحكم فدولة معاوية استمرت لمدة من الزمن و العباسية كذلك وفي هذا العصر يوجد نظام ال سعود
و معظم دول الخليج و الانقاذ في السودان .
و لكن نقصد فشل في بناء دولة الله على الارض كما يسميها القديس اوغسطينوس و تعتبر هي من اكبر أساطير الديانات .
لان القران الموحى هو للفرد و علاقته بالله و عندما نريد ان نعمل به في الحياة اليومية نحاتج للوصول عبر طرق ما الى مضمون القران و هذه الطرق مثل التصوف في الاسلام و الرهبانية المنقطعة في المسيحية حتى في الاديان غير التوحيدة في البوذية و المانوية يستخدم الضمير او القلب الانساني الفردي و درجة الاحساس بالايمان و المسافة التى تبعده من الله .
اذا هذا هو محمول القران_الكلي الذي هو ليس مفارق للعقل الانساني بل يتجلى على حسب مجهود و احساس المؤمن به .
و هنا يمكن ان نضع القران الموحى به عبارة عن مفاتيح او مقدمات تساعد الضمير الانساني للوصول _للقران_الكلى .
و كذلك تثبت بان بعض التشريعات و الأوامر القرانية في القران الموحى به تخص النبي فقط .
و ليس كل ما يفعل النبي هو موحى به بل هو مرحلة او منتوج بشري ناتج من تجربة الضمير المحمدي و احساسه بالايمان .
اذا ما فعله النبي من جهاد و ذكاة و سن سنن تشرعية و تفسير يمكن ان ينحصر تحت عمل او اجتاهد محمد (ص) و اخر احساس و ايمان موحى به كنبي .
و ما يهم الانسان هو ليس ما يفعله محمد بل ما زكره من القران الموحى حتى نصل للقران الكلي و هنا تسقط أفعال محمد كانسان مؤمنا لعنها لا تعتبر من سياق القران الكلي
و مرة اخرى هدف القران الموحى هو تمليك مفاتيح للضمير الانساني الى القران الكلي و نؤكد لا وجود لايديولوجيا سياسة و لا هدف مادي في القران الموحى و القران الكلي بل ما يوجد هو عبارة عن القران البشري المفسر تحت الاهداف المادية و السياسية و الضغوط الاجتماعية في عصر التدوين و الصراع من اجل السلطة السياسية بين المجتمعات المسلمة .

القادم ..
نماذج لتفسير للقران لانتاج ايديولوجية سياسة

[email protected]



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 10939

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




المودودي الدود ابو الاعلى
مساحة اعلانية
تقييم
8.29/10 (58 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر.
علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة