المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
المقارنة عندكم..!ا
المقارنة عندكم..!ا
11-10-2011 12:22 PM

العصب السابع

المقارنة عندكم..!

شمائل النور

إلى أين يسير اقتصاد السودان.. بغض النظر عن الخام الخامد غير الموظف الذي يذخر به السودان، بلا شك الذي يقرأ الواقع الإقتصادي اليومي يجد الإجابة هي أن الإقتصاد يسير إلى طريق غير معلوم نهايته.. بجانب، فإن التصريحات الحكومية المتخبطة إن كانت إقتصادية أو سياسية فهي في الواقع لا تُشير إلى حال مطمئن، فبين مستغيث يسأل الدول ألا تنظر إلى إقتصاد السودان وهو ينهار، وبين من يرى أن إقتصاد السودان في أتم عافيته بل هو أفضل حالاً من الولايات المتحدة، بين هذي وتلك يجد المواطن نفسه حائراً، لكن ما الحكم بالنسبة للمواطن، هل أحاديث الحكومة، طبعاً لا، فالمثل يقول البيان بالعمل والحكم بالنسبة للمواطن هو السوق، وحال السوق كافٍ جداً لإيجاد إجابة قاطعة حول ما يسير إليه الإقتصاد، الغلاء الذي يجن جنونه صباح كل يوم. رغم وضوح الوضع الإقتصادي في السوق والذي لم يُعمل لإنقاذه ولم تعلن أية سياسة جديدة بهذا الشأن، إلا أن مايدعو إلى الدهشة هو أن قيادات حكومية كثيرة، ترى أن السودان يسير إلى وضع إقتصادي مثالي، بل وصل الحال بهؤلاء أن يعيدوا ترتيب إقتصاد الدول، ليحرز السودان مرتبة أولى تسبق الولايات المتحدة الأمريكية، الدولة الأقوى إقتصادًا في العالم، لعل الأزمة الاقتصادية التي تمر بها الولايات المتحدة خلقت أملاً مزيفاً عند هؤلاء بعمل مقارنة بجحة بين نسب لا تجمعها أية علائق تجعلها قريبة من بعضها، هذه الدول التي يرون أنها تنهار اقتصادياً، قطعاً لم تتفاجأ بأزمتها هذه كما تفاجأت الحكومة بإنفصال الجنوب وفقدان المورد الأساسي والوحيد، ودون شك سوف تكون جرت معالجات اقتصادية وسياسية وفق دراسات علمية عميقة لإيجاد بدائل لسد أية فجوة محتملة، فليس من المنطق أن نجري مقارنة بين دولة فقدت موردها الاقتصادي السياسي عمداً وعملت كل ما بوسعها لأجل هذا، وبين دول فعلت كل ما بإمكانها لإنقاذ شعبها من أزمة اقتصادية ولا زالت تفعل، كيف تجري مقارنة غير عادلة كهذه..؟ المسافة بعيدة والمقارنة لا تجوز أصلاً. هذه الدول التي ترى حكومتنا عافية اقتصادها في انهيارها، هي في واقع الحال لا تعيش عزلة كما يعيش السودان، إنها منظومة دول متحالفة مصالحها مع بعضها مصالح استراتيجية.. ودون بذل مجهود في مقارنات سخفية كالتي تجري الآن، ما هي البدائل التي وضعتها الحكومة لرفع إقتصاد السودان؟.. فقد كشف أحد أعضاء الكونغرس الأمريكي أن بلاده بعد الأزمة المالية التي تعيشها سوف تجتهد بشكل أوسع في تصدير السينما الأمريكية والإنتاج التلفزيوني، لما حققته إيرادات السينما من مكاسب اقتصادية ضخمة، ففي عام 2009 عزّ الأزمة المالية فقد بلغت إيرادات السينما الأمريكية أكثر من \"10\" مليارات دولار، أقل بقليل من نصف ديون السودان الخارجية، هذا على سبيل المثال.. نعم السودان يُمكن بكل يسر أن يصبح سلة غذاء العالم ويقود العالم غذائياً، لكن هل عمل السودان لذلك؟ نحن أغنياء بالخام لكنّا فقراء جداً للفكرة.

التيار


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1669

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#238110 [أبو النور]
0.00/5 (0 صوت)

11-10-2011 05:53 PM
يا أستاذة كل سنة وإنت طيبة .
أسألي نفسك وقارني بين الصادر والوارد ، أي الميزان التجاري ، ثاني ماذا نصدر وبأي كميات وإلى من أي العلاقات الجارية مع كم دولة من دول العالم .
ثم أرجعي لنوع الأنشطة الإقتصادية المختلفة التي يعتمد عليها الوطن والمواطن ، وقارنيها سابقاً ولا حقاً،
ثم أسألي سؤال أي الأنشطة الإقتصادية تتمدد أفقياًو ليس رأسياً ، تجدي النشاط الإقتصادي الغير منظم أو العشوائي هو سيد الموقف .
جواب الكلام الفات دا كله ، نحن ننتحر ، نحن بلد عطالة بعضها عطالة مقنعة وبعضها نايم ساي
والجاي أصعب الله يستر ، وهذا ليس من باب المعارضة للنظام أو معه هذه حقائق مدعومة بالأرقام إلا أن المكان غير مناسب لأوردتها .
وشكراً


#238085 [hajabbakar]
0.00/5 (0 صوت)

11-10-2011 04:37 PM
ارباح مطاعم ماكدونالدز والمنتشرة فى جميع مدن العالم بما فيها الهند والصين تفوق العشرين مليار دولار فى العام هدا غير شركات الببسى والكوكاكولا والمطاعم والمقاهى الاخرى
الرئيس ووزير ماله يعيشون فى حلم جميل (عالم وهم)


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة