المقالات
السياسة
من يدير..الحزب الشيوعي؟! 2
من يدير..الحزب الشيوعي؟! 2
02-17-2016 02:15 PM


انتهينا أمس من سرد وقائع.. سبقت أو تزامنت أو تبعت.. تفجر أزمة الشفيع وحاتم وآخرين من قيادات الحزب.. ولعل أهم واقعة فات علينا ذكرها هي فشل الحزب.. أو للدقة.. قيادة الحزب في عقد المؤتمر العام في موعده.. غير أن أول ملاحظة ينبغي أن ينتبه إليها المراقب هي أن تفجير الأزمة جاء من لدن قيادة الحزب.. فهي التي بادرت بالاتهام.. دون تحرٍ.. ثم هي التي بادرت بالإيقاف دون تحقيق.. ثم هي التي أدانت دون تثبت.. وكل ذلك في وقت كانت فيه قاعدة الحزب خاصة.. وكل الحادبين على مستقبل ديمقراطي للسودان عامة.. ينتظرون من هذه القيادة أن تمارس أقصى درجات الحكمة والحرص على لم الشمل والعمل على تجاوز الصغائر.. وهذا الحديث ليس محض اجتهاد.. فإن عدت إلى محاضر آخر اجتماع للجنة المركزية لتجدن حديثا مثل هذا منسوبا لعضو اللجنة المركزية.. رفيقة الشهيد.. ولكن لا أحد يسمع هناك..!
حسنا.. في إطار عرض الوقائع بالأمس.. ركزنا على ما دار داخل اجتماع اللجنة المركزية الأخير.. وثمة ملاحظات مهمة تعمدنا فصلها عن الوقائع.. منها مثلا.. بدأ الاجتماع نحو التاسعة صباحا.. وظل منعقدا لنحو سبع عشرة ساعة تقريبا.. الملاحظة الأولى أن الجند الأخطر والأهم والذي ينتظره الرأي العام الداخلي والخارجي.. وهو تقرير لجنة التحقيق مع "مجموعة الشفيع" لم يطرح للنقاش إلا بعد مضي تسع ساعات من بداية الاجتماع.. والراجح أن ما أوردته تقارير صحفية وأكدته مصادر قريبة من الاجتماع كان صحيحا.. وهو أن جهة ما تعمدت تأخير عرض التقرير لضمان مغادرة بعض عقلاء الحزب من كبار السن والمرضى لمقر الاجتماع تحسبا لما يمكن أن يكون لوجودهم من تأثير سالب على خطة ثبت أنها كانت قد أعدت سلفا للتعامل مع التقرير داخل الاجتماع.. وهذا.. أيضا.. ليس اجتهادا.. بل أثبتته الوقائع التي سردناها بالأمس.. الملاحظة الثانية.. أن تلك الساعات التسع التي سبقت عرض التقرير للتداول.. استهلكت ثلاث ساعات منها في مناقشة ما أثارته قيادة الحزب في وسائل الإعلام مستبقة لجنة التحقيق بإدانة "المجموعة".. ورغم ذلك لم تنته المركزية بأي توصية توجب المساءلة.. بل تفيد مصادرنا أنها انتهت بقرار لا يشبه ذكاء الحزب الشيوعي.. وهو حصر إفادات وبيانات ومواقف الحزب على صحيفة الحزب فقط.. وذلك انتحار إعلامي إن لم يكن سياسيا.. هذا بافتراض أن الإعلام غير الحزبي سينتظر..!
أما الملاحظة الثالثة والأخيرة.. والخطيرة.. والجديرة.. بالانتباه فهي نتيجة التصويت على تقرير لجنة التحقيق.. ولنتجاوز بدعة التصويت نفسها.. ولنتجاوز ما انتهت إليه نتيجة التصويت لصالح هذا الطرف أو ذاك.. ولنقف عند النتيجة نفسها.. وهي ما أسميناها بالأمس بالمناصفة.. 15 مقابل 16.. الذي يشفق البعض الآن ويرعب البعض الآخر.. أنه وبالنتيجة فإن اللجنة المركزية للحزب الشيوعي تبدو كمن يشرف على هاوية.. والأخطر أن نصف المركزية يناور الآن على حافة الهاوية.. فمن يدير الحزب الشيوعي..؟ ما زلنا نستصحب سؤال الأمس إلى الغد.. فانتظرونا..!

اليوم التالي


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2955

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1417685 [احمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2016 06:29 AM
مالك و ماله يا جبهجي يا ارزقي يا امعة

[احمد]

#1416702 [مهدي إسماعيل مهدي]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2016 12:15 PM
عندما إنتقدت الراحل/ محمد إبراهيم نقد، قبل أكثر من خمسة أعوام، ردت علي إحدى القيادات (د. إحسان فقيري) بمقال منشور فحواه (إنت الدخلك شنو؟!)؟، وهذا منطق عاجز؛ فأنتم ونحن نتدخل في شؤون كُل الأحزاب، بل لعلكم أكثرنا توجيها ونقداً وإصداراً للأحكام ضد الآخرين.

القضية عامة، يحق لكل سوداني أن يدلي برأيه فيها.

إنها ليست مؤامرة خارجية، بل هي نتيجة تراكمات وإخفقات وممارسات داخلية طويلة وتحولات خارجية عاصفة، ظن الحزب أنه بمنأى عنها.

الحزب يحتاج إلى الحكمة والمشورة المخلصة، وفوق هذا وذاك "المصداقية".

[مهدي إسماعيل مهدي]

#1416257 [Bdrtaha]
5.00/5 (1 صوت)

02-17-2016 04:02 PM
أجبنا ياسيد العارفين اولا من يدير السودان ومن يدير قريبك بشه والحرامي الطيب مصطفي كلكمم حراميه. مالك ومال الشيوعيين ما نفس الشيئ في حزبكم الاوطني نسيت غازي صلاح الدين والترابي داير تدخل انفك فيما لا يعنيك
شوف حراميه الإسلاميين وما أوصلوا البلد من دمار وسرقه وقتل وتشريد نسيت المجرم نافع والغراب الأجرة علي عثمان وشيخ الحراميه العب المدعو الجاز جاز يحرقكم ياسفله

[Bdrtaha]

محمد لطيف
محمد لطيف

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة