المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
اللهم ابتدئ التخريب الآن ببركة هذا العيد
اللهم ابتدئ التخريب الآن ببركة هذا العيد
11-12-2011 06:42 PM

اللهم ابتدئ التخريب الآن ببركة هذا العيد

عبد المنعم سليمان
[email protected]

بعد انقلاب الانقاذ المشؤوم ترددت حكاية مضحكة مبكية ، تُحكي وتتداول كطرفة يجب ان تجلب الابتسامة والسعادة ، وتروى بكل بجاحة ودون خجل .
و(الطُرفة) شأنها شأن بقية الحكايات السودانية الاخرى صاحبة الاسناد الواحد تروى على لسان أحد ظرفاء امدرمان كما جرت العادة المستعادة . يحكي هذا (الظريف) الامدرماني المستتر ساخراً من (الانقاذ) : ( في حكم مايو كنا لما نزعل من ابوالقاسم مثلاً نمشي الهاشماب نشتكيه لأهله ، هسع بالله لو عاوزين نشتكي ابراهيم نايل ايدام دا نمشي ياتو جبل؟) !!
وحتى لا يرمينا احد بتهمة التعاطف مع الانقلابي ايدام لا سمح الله ، نعلن اننا لا نتعاطف مع ابراهيم نايل ايدام كما لا نتعاطف مع قائده المشير ، ونتمنى ببركة هذا العيد ان يحرقهم الله هو ومشيره ومن شاركه بـ (جاز وسخ) – على قول اولاد بمبة .
العبد لله لم تضحكه الحكاية ما ظهر منها وما بطن ، فلماذا يا ترى لم يختار الراوي مثلاً : الزبير الريفي الآتي من أقاصي الشمال ، أو سليمان صاحب الشلوخ ، أو صلاح دولار ابن بورتسودان ، أو حتى المشير الجلف القادم من حوش بانقا ؟!
في جلسة عيدية بالقاهرة وبرفقة الاستاذين الحاج وراق والمحبوب عبد السلام جمعتنا الجلسة بصحفي ورئيس تحرير صحيفة حكومية – يحمل عنوانها عبارة مستقلة شأنها شأن بقية صحف الشمولية – وحتى لا أطيل على القارئ ، كانت خلاصة مشكلة السودان حسب وجهة نظر الصحفي (الحكومي) تتلخص في حركات الهامش و (تجرأها) الزائد ، الذي وصل حد مطالبتها بحكم السودان ، و(نبهنا) الى خطورة ذلك على أهل السودان ! يا سبحان الله - هكذا أصبحت كل مشاكل السودان تتلخص في عبد الواحد نور ومني مناوي وخليل ابراهيم وعقار وعبد العزيز الحلو وليس المشير المطارد دولياً قاتل شعبه ومقسم وطنه !!
ولا أفهم حتى الآن مكمن الخطورة في حكم عبد الواحد ومني وعقار أو حتى الزاهد الخلوق عبد العزيز الحلو لم يجدوا ما يخيفوا أهل السودان منه ، فكانت تهمته انه من فصيلة (ايدام) التي لم يخلق مثلها في (الشمال) – يا سبحان الله - حتى خليل الذي حكم من قبل عندما كان من أهل الحظوة) يجب الحذر منه الآن، كيف لا وقد تحول الى معسكر (المغضوب عليهم والضالين) ! وسبحان الذي يبدل ولا يتبدل !!
واذا اضفنا حديث الصحفي وفكرته الاساسية والوحيدة عن مشاكل السودان وما ظل يردده مؤخراً بعض زعماء الاحزاب من المعارضة ، أن تحالف حركات دارفور المسلحة مع الحركة الشعبية قطاع الشمال سيؤدي الى رواندا وبورندي في السودان . أقول اذا اضفنا هذا الى ذاك مقروناً بحكاية السخرية من ايدام في شخصه والتقليل من شأنه وتجاهل غيره من الانقلابيين ، فاننا لا محالة امام تواطؤ كبير وعنصرية فجة واختزال لهذا الوطن القارة في منطقة صغيرة لا تتعدى مساحتها عدد كلمات اغنية جميلة وقديمة : ( من فتيح للخور للمغالق من علايل ابروف للمزالق) ، وتحدث عنها بجرأة أكبر وبجاحة أقبح عبد الرحيم حمدي في مثلثه الشهير ، وهنا تظهر (عبقرية) التواطؤ والعنصرية والتهميش بين الحكومة الشمولية الشمالية وبعض معارضة الوسط بائنة وواضحة لا لبس فيها .
هكذا تتم محاربة أهل الهامش الذين يجب عليهم الصمت وعدم الثورة وانجاب الثوار ، فدائما هناك ثمة من يتحدث عنهم وعن قضاياهم بالوكالة - حتى وان لم يوكلوه - فهو يعارض باسمهم ويتحدث باسمهم ويعبر عن قضاياهم بطريقته الخاصة ، وما عليهم سوى الصمت وتحمل المزيد من القتل والاغتصاب والتشريد ، وحتى تتم التسوية يوما ما بين أبناء العم والعروبة والدين في المعارضة والحكومة ، فتحملوا يا أهل الهامش أو موتوا يرحمكم الله .
ان الحيلة المخادعة والخبيثة التي تصور قادة حركات االهامش في ذهن أهل السودان بالتخلف وعدم القدرة والكفاءة على الحكم وتخويفهم من المستقبل المظلم الذي ينتظرهم حال صول هؤلاء القادة للحكم ، حيلة ماكرة ستقود البلاد الى المزيد من التهلكة والدمار والخراب ، اما القول بان هذا سيؤدي بالسودان الى مصير رواندا وبورندي فهذا ينم عن عدم احساس بالغ ومهين ، فما حدث ويحدث بدارفور من فظائع وما يحدث الآن من جرائم بجنوب كردفان والنيل الأزرق يشابه ما حدث برواندا ويفوق بكثير ما حدث ببورندي ، ولو لم يكن ذلك كذلك فيا ترى لماذا تطارد المحكمة الجنائية الدولية راس النظام عمر البشير ؟
المأساة ان هذه المخاوف الخبيثة يرددها لنا – نحن السذج – بعض قادة المعارضة باتفاق وتوطؤ مستتر مع الحكومة باسم الخوف على الوطن ، والحفاظ على الوطنية ، والتي قال عنها قديماً صمويل جونسون (الوطنية هي الملجأ الأخير للأوغاد).
قال الشاعر مظفر النواب : اللهم ابتدئ التخريب الآن . فإن خرابا بالحق .. بناء بالحق .
اللهم ابتدئ التخريب الآن . فإن خرابا بالحق .. بناء بالحق .
آمين يا رب العالمين ببركات هذا العيد المبارك .
• مدير تحرير صحيفة (حريات)


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 2892

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#239760 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2011 06:35 PM
kunta kinte
الاغنيه نصها نوبي اصلي والاغنيه تتغني بها نوبة مصر


#239469 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2011 04:47 AM
لمشكله الحقيقيه هي وجود الهامش وليس الاقاليم بمعني التنميه غير المتساويه وتركيز الخدمات == في الحقيقه لم تعد هناك خدمات = والمصالح الحكوميه في الخرطوم
الدعاء بالخراب يجعلك مثلهم ويديم الفشل , هل تظن ان ابناء الشمال والوسط وجميع من تصنفهم بغير المهمشيين راضين بما آل اليه حال الوطن ؟ ان كان هذا الطرح هو ما تبشرنا به فسنوقفك =كما نحاول ان نفعل مع عمر البشير == ونقول اعرف الحق تعرف الرجال والحق هنا لا للعنصريه سوداء ولا قمحيه ولا خاتف لونيين ولا خدره ==جعليه ولا شايقيه ولا نوبه ولافور ولا قمر ولا همج ولا وطاويط = ومن ابطئ به عمله يحاول دومآ ان يحتمي بنسبه ,ونسبنا ال=بنغني ليه وبنحلم به هو عملنا والسودان = قد تعتبر ما اكتبه == كلام انشاء وناس مرطبه لا شافت حرب لا تشريد لا شالت بندقيه واقول لك من اجبرك علي حمل البندقيه هو عدو لي
فشلنا الكبير في عدم القدره علي ادارة التنوع =وشوف امريكا شوف ماليزيا ==
اللهم ابتدئ العمران اللهم ازل الكيزان
اللهم ابتدأ التعمير وليبدأ التعمير أمين
ملحوظه الهادي الضلالي لوسمع انه عنصري ياا ربي حيقول شنو ( صاحب نكته نايل ايدام)


#239212 [علي الصاوي]
0.00/5 (0 صوت)

11-13-2011 03:26 PM
الاخ كوماندو
منعم سليمان الذي تقصده وترد عليه ليس هو عبد المنعم سليمان مدير تحرير صحيفة حريات
منعم سليمان الكاتب الذي كتب ( شبق نساء الشمال) في سودانيز اونلاين هو من أبناء دارفور بينما عبد المنعم سليمان كاتب هذا المقال مدير تحرير صحيفة حريات وصحفي سابق بصحيفة اجراس الحرية لم يسئ يوما الى الشمال او نساءه فهو منهم .
الراجل نصير للمهمشين بطريقته


ردود على علي الصاوي
Oman [كوماندو] 11-13-2011 11:20 PM
شكرا اخى على الصاوى على الافادة...

ولكن ما رميت اليه ان الانشغال بتفاصيل من سيحكم بعد زوال هذا النظام ،هى قضية ثانوية وربما تؤخر التغيير الذى يصبو اليه الشعب السودانى.....
دعونا نفكر كيف سيحكم السودان ؟؟؟؟
هل سنتجادل فى شئ لم يحدث بعد؟؟؟؟؟
خصوصا ان مصطلح الهامش والمركز لم يكن ببال الشعب السودانى قبل قدوم هذا النظام،، وبالتالى بعد زواله ستزول آثاره وسلبياته......
دعونا نجتمع ولا نتفرق....
مع الشكر والتقدير....


#239056 [نص صديري]
0.00/5 (0 صوت)

11-13-2011 11:07 AM

اولا : الذي إبتدأت به وهو

( في حكم مايو كنا لما نزعل من ابوالقاسم مثلاً نمشي الهاشماب نشتكيه لأهله ، هسع بالله لو عاوزين نشتكي .. الخ) !!
مثل أم درماني قديم قبل ان يظهر إيدام في الساحة السياسية عن ابوالقاسم و والمرحوم عضو الثورة الاخر الذي هو كذلك من الهاشماب
ولايمكن باي حال من الاحوال ان تسمع تنابذ او غمز عنصري في ام درمان قديمها وحديثها وهي التي عرفت بتمازج اهلها وثقافاتها ولكن لأن بقلبك مرض وغرض حرفت المثل الطريف لتربط المدينة به وتسيئ لاهلها.
الاساءة او الاختلاف الضمني للسيد الصادق المهدي والذي هو من حذر من ان الصراع في السودان سيؤدي الى رواندا وبورندي هذه حقيقة ونصح يجب ان يشاد به لاتقريظه ، وبالفعل ستتحول الى ذلك عندما يصب مثلك الزيت في نار العنصرية التي اشعلها المؤتمر الوطني وبسبب امثال كتاباتك وما يشهد به سجلك الحافل بكراهية كل ما هو شمالي في تناولك في سودانيز اون لاين وغيرها يشجع حتى المحايدين في الصراعات القبلية الى الوقوف بجانب قبائلهم وبالتالي يفقد المعارضون كل ما انجزوه في تعرية النظام بانه عنصري!!
ثانيا القصيدة التي اشرت اليها من اغنية الحقيبة الام درمانية وتعمدت مرة اخرى تحريف مضموونها وكلملتها بقولك ( من فتيح للخور للمغالق من علايل ابروف للمزالق) هو إساءة لنا كامدرمانيين ولتراثنا فتبين امرك؟؟
ثالثا قولك: (دائما هناك ثمة من يتحدث عنهم وعن قضاياهم بالوكالة - حتى وان لم يوكلوه فهو يعارض باسمهم ويتحدث باسمهم ويعبر عن قضاياهم بطريقته الخاصة) كانما انت تدعوا الناس بعدم التضامن مع القضايا التي يؤمنوا بها ما دام عرقهم مختلف عن الضحايا!!
رابعا: تقول(بعض قادة المعارضة باتفاق وتوطؤ مستتر مع الحكومة باسم الخوف على الوطن ، والحفاظ على الوطنية ،
الخوف على الوطن والحفاظ على الوطنية ليست عار اتى ذلك من المعارضة او الحكومة والتشكيك بهذه الكيفية ان من يفعل ذلك لابد انه متواطئ مع الحكومة يبرز تماما خواء منطقك وكما ذكرت حقد دفين امتلأت به جوانجك .
انا اعارض النظام ولم ارد في يوم على غثاؤك ونصيحتى انه حتى العمل الجيد الذي تقومون به في موقع حريات ابتعدت عن قرائته بسبب انك تلون كل خبر فيه بطعم ونكهة كراهيتك لغيرك حتى الاخبار تحمل نون الضمير العائد لك فان لم تستحي راعي انها تحمل كذلك اسماء زملاء لك فان تسيئ اليهم وهذا لا يعني ان المادة التي تنشرها سيئة وانما طريقة تحريرك لها وما ادراك ما هو التحرير لو علمت مبادئه وقدسية الخبر الذي يجعل الناقل في مقام الرسل لما وضعت تعريف بنفسك انك مدير تحرير صحيفة
من السهل جدا ان ننتقد الانقاذ وكثيرون يناقضون انفسهم بالتغاضي عن هذا الغثاء باسم المعارضة
(الوطنية هي الملجأ الأخير للأوغاد).) كلمة الوطنية المشار اليها هنا من قبل صمويل جونسون تعني في ترجمتها من لغة المثل الاساسية غير ما عني لك في ما تصورت بمرض معانيه أي
Patriotism (is a devotion to one\'s country),
اخي ان سببت اهلنا او قبائلنا او اسئت مرة اخرى لمساقط رأسنا لن يكون المجال معترك سياسي او معارضة كلمة !!


#239008 [كوماندو]
0.00/5 (0 صوت)

11-13-2011 09:37 AM
معروف ان السودان به خلفية عنصرية من بعد تجارة الرقيق وغيرها......

وهذه النعرات بدات بالزوال خلال الحكومة الديمقراطية الاخيرة.....

الا ان المعارضين من اهل الهامش ارادوا النفخ فى جذوة هذه النعرة واعادتها من جديد وادغامها فى قضية اسقاط النظام من اجل تصفية حسابات قديمة.....

وهنا مكمن الخطورة لان هذا التفكير سيحطم الوحدة الوطنية ويقود الى الحرب الاهلية التى لن تبقى ولن تذر....

ويصعب مهمة سقوط النظام....

نعم لاهل الهامش قضية...

لكن يجب على مثقفيهم عدم الاصطياد فى المياه العكرة وتقديم اجندتهم الشخصية المتمثلة فى تصفية الحسابات القديمة على القضية المحورية لكل الشعب السودانى وهى تغيير النظام الحالى......

ولكن للاسف ان الفهم الحالى لبعض مثقفى الهامش يؤدى الى اطالة عمر النظام وتقديم خدمات جليلة للانقاذ هى فى اشد الحوجة لها....


#238985 [ادم شيكات]
0.00/5 (0 صوت)

11-13-2011 08:40 AM
الحمدلله والله لما قراءة شعرت بان السودان بالف والف خير وهذه الحشرات حكم البلد بالصدفه لذا ننوه ما يحصل في السودان اكثر بما يحصل في روندا ندعو اصحاب الاقلام الشرفاء يتحدثو عن الفظاعي بتلك الدول لكي الشباب والطلاب يقارنو لان الحشرات ديل قامين الناس بالانتهاكات بروندا وناسين بما يحصل في السودان وفي قناعتنا الحاصل عندنا انتهاكات ضد الانسانية وكفى.........


#238961 [Sudani]
0.00/5 (0 صوت)

11-13-2011 04:00 AM
\"أن تحالف حركات دارفور المسلحة مع الحركة الشعبية قطاع الشمال سيؤدي الى رواندا وبورندي في السودان\" .. هذا الكلام قاله الإمام الصادق المهدي . لا أدري لماذا لم تذكر إسمه.



#238934 [شمالي]
0.00/5 (0 صوت)

11-13-2011 02:10 AM
لذلك يا عزيزي عبد المنعم سليمان...أغلقوا نافذة جريدة أجراس الحرية وجريدة الجريدة ومنعوا فايز السليك ورشا عوض الله من الكتابة
لكي يكون المناخ مناسباً لهم لمزيد من التهويل والتطبيل وبث الخوف من القادم وسيادة ثقافة العنصرية
ولن يقف الأمر في تلك الحدود بل سيتعداها للشوايقة ضد الجعليين ثم وبنفس الرافع الإعلامي سينتهي الأمر لبطون الجعليين ضد بعضها
هذا ما يسوقنا له عمر البشير وخاله المأفون والمومياء اسحق فضل الله


#238923 [محمد ]
0.00/5 (0 صوت)

11-13-2011 01:41 AM
طالبوا بالانفصال لكن حكم لا انتم خليكم عادليين طالبوا بحققوكم لكن تحاربوا من اجل ان تتسلطوا علينا ما تستطيعوا انتم والحكومه سعتها اعدائنا وربنا يفكنا منكم ومن شركم


#238921 [محمد بدر علي ]
0.00/5 (0 صوت)

11-13-2011 01:38 AM
الاخ عبد المنعم لا جفف الله مداد قلمك


#238919 [الحارس]
0.00/5 (0 صوت)

11-13-2011 01:21 AM
تصحيح :
بصرف النظر عن من اين أتى ، لقد كان الخليفة عبدالله ، حاكماً ديكتاتورياً ، ورجلاً إقصائياً ، إمتلأت زنازينه بمخالفيه الرأى ..
ولقد كانت تصرفات هذا الحاكم الرعناء سبباً رئيسياً لسقوط الدولة المهدية .


#238915 [sakwaha]
0.00/5 (0 صوت)

11-13-2011 01:02 AM
يا منعم كان أبو القاسم هاشم وزيراً للشباب و الرياضة .... كما كان إبراهيم نايل أيدام وزيراً للشباب و الرياضة في عهد الإنقاذ .... و يا منعم الظريف الأمدرماني من أبعد الناس من تنميط الناس بقابئلهم و مناطقهم و مركزهم و هامشهم ..... و يا منعم الرابط بين أبو القاسم هاشم و إبراهيم نايل هي وزارة الشباب و الرياضة .... نعمل ليك شنو لو فهمك تقيل و ما فهمت طرفة الظريف الإمدرماني و جريت لسياسة الهامش و المركز و ليه أبو القاسم و أبراهيم و ما أبو القاسم و الزبير ياخي إنت عملت مخالفة في خط 18 يعني بلنتي عدييييييل كده .... لعن الله السياسة عرق السوس التي فرقت و ما جمعت أبناء الوطن الواحد .... نصيحتي ليك يا منعم لا تنظر للمواضيع من زاوية السياسة الحادة جداً لآنها ستوردك المهالك


#238907 [Kunta Kinte]
0.00/5 (0 صوت)

11-13-2011 12:20 AM
استاذ منعم كل عام وانت بخير .... طبعاً افتقدناك كما افتقدنا اجراس الحرية ..... والحمدلله انك عدت إلينا فى حريات بنفس اقوى ، بس اعمل حسابك ما يتم تصنيفك عميل وطابور خامس ومقوض للدستور وخطر على العروبة من الذين يوزعون صكوك الوطنية كيفما شاءوا

هل يمكن للسودانيين ان يتعايشوا (بصورة حقيقية) كما حدث فى امريكا بعد عهد طويل من العنصرية الشرسة وكما حدث فى جنوب افريقيا بعد اسوأ نظام فصل عنصرى ....؟؟؟

لا اعتقد انه سيحدث ، على الاقل ليس قريباً لأن الفرق فى حالتى امريكا وجنوب افريقيا كان فى الوضوح والإعتراف بالمشكلة من البيض قبل السود ....والازمة عندنا رغم انها كانت غير ظاهرة للعيان (قبل الانقاذ) إلا ان هذا يجعلها اخطر ..... ورغم ان الاسلام كان يفترض ان يكون ميزة فى إزالة مثل هذه الرواسب ولكن....!!!؟؟؟

ثم بعد كل هذا فان البعض يلوم الجنوبيين على انفصالهم ...والى الآن تجد عبارات مثل العب والخادم جزء من مفرداتنا اليومية وبلا حرج وهو الموروث الذى لم نستطع ولم نرغب فى التخلص منه

قبل يومين سمعت اغنية قديمة حديثة يغنيها احد الشباب فى عربة صديقى وهى الاغنية الشهيرة
كدة كدة يا الترلة .... قاطرة قندرانى
وقد لفت نظرى مقطع يقول
عامل فيها مصرى .... لكن هو ما مصرى .... بس جنوبى اصلى
وسط الاهازيج والصراخ واعتقد ان الاغنية مسجلة من حفلة ولا اعتقد الامر يحتاج تعليق


ردود على Kunta Kinte
France [فاروق بشير] 11-14-2011 03:02 AM
اذا فتشت فى اي قرية فى كل بقاع السودان ستجد عنصريين واخرين ضد العنصرية.
فتشوا عن هؤلاء وكافحوا معهم ضد دعاة العنصرية.
لا يوجد مكان لمتفرج بيننا. ولكن بكل اكيد من سعى الى جبهة الوحدة سيجدها بل سيجدها غاية فى الصلابة.
واصلا المهمة مهمة كفاح وطني .
الحرب العنصرية هي اخر ملاذ تبحث عنه عصبة الانقاذ , لتختفي فيه.


#238900 [عبد الله]
0.00/5 (0 صوت)

11-12-2011 11:52 PM
أسجل إعجابي أولا
ولا أجد في نفسي شيئا أبغض إلي من الكيزان أعداء الله
أنا ابن الشمال
يحز في نفسي ويؤلمني
أسى أن تصف هذه الحكومة بالشمالية
إن أهلي في الشمال يموتون بالجوع والغلاء والمرض والجهل
‏ ومشرد شبابهم في المهجر
كما هو حال أطراف جميع وطننا الحبيب
ما تم فصله أو
‏ يرأسه القشير
وإن الجرائم هذه لا يسأل عنها إلا من ارتكبوها
وقد أمر ربنا بهذا
ولإسقاط تفاهات
الكيزان أعداء الله
لن يتم هذا بنفس مبدأهم
الاستقصائي
وأنما بإعطاء الشمال حقه المسلوب الذي يحلم به
وكذلك هذا للوسط والجنوب والشرق والغرب
على الأقل يجب أن تكون هناك عدالة في الطرح
من أجل تغيير للسودان
يدي في يدك يا أخي
ولك الحب والتقدير كله


#238891 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

11-12-2011 11:33 PM
يا اخ عبد المنعم سليمان الناس البعملوا انقلابات عسكرية و معهم العقائديين مثل ملوك البوربون لا ينسوا شيئا ولا يتعلوا شيئا و يقعوا فى نفس الاخطاء دائما!!! حكم المؤسسة العسكرية او الحكم باسمها او استغلالها لو كان فيه فايدة و حل لمشاكل السودان كان 45 سنة من الحكم العسكرى او الشمولى جاب نتيجة لكنه بدل ما يحل مشاكل السودان يعقدها اكثر يعنى عبود كان اخف و النميرى خرب اكتر من عبود و اخيرا ناس الانقاذ خربوها و عقدوها اكثر من نميرى بمراحل كتيرة مشاكل الهامش و غيره من مشاكل السودان لا تحل الا من خلال الديمقراطية الليبراليةالكاملة الدسم و يا حبذا اذا كانت زى البريطانية و الهندية!! الديمقراطية البعض الناس شايفنها شينة مافى احلى منها بس ادوها فرصة عشان تطور و على الاقل ثقافة الناس تتغير و يكون عندهم احترام للراى الآخر و حل مشاكلهم عن طريق الحوار و تغيير حكوماتهم عن طريق صندوق الانتخاب مش صندوق الذخيرة مثل الثقافة العربية العواليق الما بتعرف غير يا انت معاى او انت خاين و عميل بالله شوفوا تفاهة و حقارة و تخلف العقل العربى المعفن؟؟؟!!! غايتو انا بعتبر البيفضل نظام الحكم العربى على نظام الحكم بتاع الخواجات اللى هو الديمقراطية انه انسان مريض نفسيا و خطر على البشرية!!!


#238820 [الشايقي الزعلان]
0.00/5 (0 صوت)

11-12-2011 07:38 PM
أحييك أخي إبراهيم سليمان فقد شرحت بمبضع جراح ماهر أصل مشكلتنا المزمنة ووضعت يدك على أسباب المرض فهذا اهامش الذي يخوفونا منه هو الذي أنجب عظماء أهل السودان وقادتهم التاريخيين ، على عبد اللطيف وعبد الفضيل الماظ وعثمان دقنة والفكي علي الميراوي والسلطان علي دينار وعبد الرحمن الرشيد وحمدان أبي عنجة والخليفة عبد الله التعايشي وجون قرنق دي مابيور وعبد الواحد محمد نور وعبد الرحمن شامبي وبرشم ومالك عقار وعبد العزيز الحلو وغيرهم من أبناء البلد الأبطال الأفذاذ


عبد المنعم سليمان
عبد المنعم سليمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة