أين أسرانا ؟ا
11-13-2011 10:09 AM

أين أسرانا ؟

عبدالرحيم خضر الشايقي
[email protected]

رغم نطاق الحرب المتسع من الحدود التشادية وحتي النيل الأزرق وحدود أثيوبيا إلا أن الحديث عن الأسري لا يكاد يسمع. لجأت للقوقل وفي مؤشر البحث غيرت وبدلت بين كلمات من شاكلة أسري السودان ، أسرى حرب سودانين، وأضفت أسماء السيسي وعرمان و أسماء الحركات والقادة. ويا لفقر ما خرج من بطن السديم العنكبوتي عن الاسري، أسماء لأسري بطرف العدل والمساواة يبلغ عددهم الستين شخص وهذه محمدة للعدل والمساواة ثم لا شئ أخر يذكر غير ورود ذكرهم في محاكمات الحكومة للأسري من العدل والمساواة، لا أسماء لمنظمات ظهرت ولا مقالات لمهتمين أوناشطي مجتمع مدني. قد يكونوا موجودين ولكن بالتأكيد وجود ضعيف يستلزم البحث عنه بذل الجهد.
أين أسرانا لدي الحكومة وما هي ظروف إحتجازهم ومن هم. وأين أسرانا لدي الحركات المسلحة، الحركة الشعبية جبال النوبة والحركة الشعبية النيل الأزرق وأسرانا لدي الحركات في مناطق الحرب بدارفور وما هي الإتصالات بالمنظمات والجهات الدولية لحمايتهم وإعلان أسرهم.
نحن في وضع لا نحسد عليه فالأسري من كل الاطراف أسرانا، الحركات من الأقاليم الثائرة منا والجنود من القوات المسلحة منا وكل الأسر السودانية في الخرطوم وباقي مناطق السودان يستحقون أن يعرفوا إن كان أبناءهم الأسري أحياء وأن يعرفوا ظروف إحتجازهم وأنهم لا يتعرضون لتعذيب بدني أو نفسي .
وجدت مقالة بعنوان أنصر أخاك الأسير بقلم حسن محمد طنون وظننتها ضالتي وأن هناك صوت سوداني يبحث في أمر الأسري ولكن وجدته يتحدث بأسم جمعية أنصار الخيرية التي عمرها يتجاوز الاحدي عشرة عاماً وأظنها منظمة كمنظمة الشهيد وباقي منظمات الجماعة، حسن خاتمة وغيره والسيد طنون يعلن (فرح المسلمين في الأرض بإطلاق سراح أكثر من ألف أسير من جملة أحد عشر ألف أسير يعيشون في ظلمات سجون اليهود) ويقول (ونحن في السودان فرحنا لنيل هؤلاء الأسرى لحريتهم بعد طول تغييب جائر وراء جدران السجون، ولكن الفرح لن يتم إلا إذا قمنا بواجبنا نحو الأسرى وأسرهم وزوجاتهم وأبنائهم وآبائهم(. جيد أن نهتم لأسري فلسطين وأن نعلن إهتمامنا. فقط نتمني ولكنا لا نظن أن تكون جمعيتهم الخيرية تهتم أيضاً لأسرانا لدي حكومتنا،هل هم موجودون أصلاً - كم عددهم – في غياهب السجون أم مع ما يتفق وأتفاقيات جنيف وبروتوكولاتها ، وأين هي مناطق أحتجازهم، وماذا عن أسرانا لدي الحركات المسلحة في مناطق النزاع وكم عددهم ومن يهتم بأوضاعهم. أسرانا ليسوا بيد العدو الصهيوني ولا يد الأجنبي الغازي بل بأيدي سودانية. أين أسرانا وماذا عن واجبنا تجاههم وتجاه أسرهم حتي لا يتكرر نتيجة لعدم أنتباهنا وأهتمامنا بالقدر الكافي ما حدث بعد نيفاشا حيث أكتشفنا أن لا أسير في يد الحكومة، الم يلقي مقاتل واحد سلاحه معلناً إستسلامه؟؟ يوجد في القانون الدولي ومواثيق حقوق الإنسان الكثير عن أسرى النزاعات المسلحة والأهتمام الإعلامي وأهتمام الناشطين يقدم الكثير ويمكن أن يحد من المحاكمات الغير عادلة أو الميدانية. نثق ونأمل كثيراً في أن تحالف كاودا وأتساعه الجديد بالعدل والمساواة سيقدم ما يطمئننا. ولكن ماذا نحن فاعلون لمن يريدون تطبيق حدودهم علي الأسري الذين لم يتم أسرهم بعد مكلبشين في شوارع الدمازين. هل سنكتفي بتنويرهم عن معاملة وحقوق الأسري في الإسلام؟؟

وثائق مهمة:=
1- اتفاقية جنيف الثالثة، 1949
2- اتفاقية جنيف الرابعة، 1949
3- الملحق (البروتوكول) الأول الإضافي إلى اتفاقيات جنيف، 1977
4- الملحق (البروتوكول) الثاني الإضافي إلى اتفاقيات جنيف، 1977
5- المادة 3 المشتركة بين اتفاقيات جنيف الأربع
http://www.icrc.org/ara/war-and-law/protected-persons/prisoners-war/index.jsp
6- مقال بقلم يلينا بيجيتش- المبادئ والضمانات الإجرائية المتعلقة بالاحتجاز والاعتقال الإداري في النزاعات المسلحة وغيرها من حالات العنف
http://www.icrc.org/ara/resources/documents/article/review/review-858-p375.htm


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1306

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبدالرحيم خضر الشايقي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة