نشرب كدراً وطيناً..اا
11-13-2011 12:43 PM

صدي
نشرب كدراً وطيناً!!

امال عباس

٭ كثير من الاشياء والمواقف.. تستدعي عند المرء ذكريات او معلومات او معارف.. من هذه القاعدة تحتل ذاكرتي هذه الايام بصورة تكاد تكون مستقرة أبيات عمر بن كلثوم التي جاءت في معلقته المشهورة.. تقول:
ملأنا البر حتى فاض عنا
ونحن البحر نملؤه سفينا
اذا بلغ الرضيع كنا فطاما
تخر له الجبابرة ساجدينا
ونشرب ان وردنا الماء صفواً
ويشرب غيرنا كدراً وطيناً
٭ وعمر بن كلثوم احد اجدادنا، فنحن في السودان لنا اجداد كثر ومن مختلف أنحاء المعمورة.. اجداد من الجزيرة العربية ومن اليمن ومن اقاصي افريقيا واوربا واسيا.. ومن هنا جاء تفردنا وتميزنا بفعل هذا التهجين الرائع.
٭ لماذا تستقر في ذهني هذه الابيات لعمر بن كلثوم كلما احسست بالظمأ واقدمت على تناول جرعة ماء..؟؟ لماذا احس بالمفارقة الكبيرة بين الواقع وما قاله هذا الشاعر في زمان غير هذا الزمان؟. في زمان رفع المعنويات وابراز القوة.. قال نشرب ان وردنا الماء صفواً ويشرب غيرنا كدراً وطيناً.. والاشارة التي ارادها الشاعر واضحة وهى انهم عندما يردون الماء يهابهم الاخرون ولا يقربون من أماكن الماء وتظل صافية لا تعكرها حركة الناس ولا البهائم.
تمنيت ان استدعي صاحب المعلقة الى الزمان السوداني ليرى بعضا من احفاده الهجين وقد قلبوا الصورة التي تغنى بها واصبحوا يشربون كدرا وطينا بفعل سياسات اولي الامر فيهم.
٭ الذين اغرقوهم في حديث لا يفهمونه عن منقيات المياه من شب وبولمر وغيره.. بينما الحيرة والدهشة تسيطر على الكل وسط استنكار هذه المغالطات التي تتم حول امور حيوية تتعلق بحياة الناس.. لا حول امور نظرية او فلسفية تتعلق بهياكل الحكم او بمشروع تشغيل الخريجين او اتفاقية الدوحة.. أو دور السلاح السوداني في تحرير طرابلس.. او مفاوضات الاحزاب حول المشاركة في الحكومة العريضة..
٭ هذا زمان الموت الجماعي في السودان.. الموت بحوادث الحركة.. جواً وبراً وبحراً.. الموت في النيل الازرق وفي جنوب كردفان وفي دارفور.. قبل ان يكون بمواد فاقدة الصلاحية مجلوبة من اسرائيل او بالبوتاسيوم.. لكن امر المياه اكثر حيوية.. فماذا يفعل المواطن السوداني وهيئة المواصفات تقول رأياً وجهات أخرى لها رأى آخر وهو يشرب كدراً وطيناً؟. هذا ان جادت (الماسورة) واتته بهذا الطين المخلوط بالماء.. وكل الاوساط تناقش ظاهرات الاسهالات المائية والنزلات المعوية، وتشير الى تلوث الماء الذي تنفيه كل الجهات الرسمية.
٭ ما الذي حدث للزمان السوداني.. وما الذي يحدث للمواطن السوداني والعالم ودع عقدا ويزيد من القرن الحادي والعشرين، قرن العولمة وثورة المعلومات الشاملة.
٭ أنظروا كلكم الى لون الماء الذي نشرب. انظروا ورددوا.. نشرب ان وردنا الماء كدراً وطيناً ويشرب غيرنا صفواً شفيفاً.
هذا مع تحياتي وشكري

الصحافة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1658

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#239124 [ودالجزيره]
0.00/5 (0 صوت)

11-13-2011 01:02 PM
المشكلة يا استاذه امال ليست فى المياه .بل المشكلة الحقيقيه فى السودان هم الساسه .ولو اردت ان تعرفى سبب ما ال اليه حالنا اليوم فما عليك الا اجراء مقارنه بسيطه بين الزعيم الازهرى عليه الرحمه فى امانته واخلاصه لشعبه وبين الساسه الذين يتحكمون فى الشعب السودانى اليوم لتعرفى ان الماء الذى كان صافيا فى الخمسينات عكرته اقدام الساسه الذين تعاقبو على حكم السودان دون استئذان من اهله وبالقوه .وشكرا


امال عباس
امال عباس

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة