المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
السودانيون في اسرائيل عذاب وتشرد !!ا
السودانيون في اسرائيل عذاب وتشرد !!ا
11-14-2011 08:28 AM


السودانيون في اسرائيل عذاب وتشرد !!

موسى محمد الخوجلي
[email protected]

ظاهرة جديدة أرقت المجتمع السوداني ولم تجد الحلول ... أضافت للمشهد السوداني الشبابي خياراً كان في نظر البعض مُستحيلاً ولكنه أصبح ظاهرة وللغوص في أسبابها تتفرع أنهر البحث بين المنبع والمصب
2005 كانت بداية الشرارة ....
الحرب في دارفور هي أول القطرة والهروب من فيضانها كان الخيار أقرب قارب نجاة يمتطي البحر إلي أين ؟
إلي مصر الجارة ( العاقة ) التي أمطرت الضيوف غازاً ورُصاصاً وإعتقال فضاقت عليهم أم الدنيا وجارت عليهم جارة الوادي ( اللئيمة ) ...
وقبل الغاز والرصاص كانت أُم الأثافي ( نيفاشا ) والتي أخرجت السودانيين الموجودين بمصر من مُصطلح ( اللجوء السياسي ) الذي كان مأملهم الوحيد والقشة التي يتشبسون بها للخروج من بحور الفقر المضطربة أمواجه والتي دفعتهم إلي الجارة مصر ...
بموجب نيفاشا وحسب بنودها الصريحة أصبح كل الشعب السوداني في حالة لجوء ..
وكانت هذه البداية ...
قاموا بتقديم الملفات الزرقاء ( تُمنح لطالب اللجوء ) وتجعله في قائمة الإنتظار .. قدموها للمكتب الإقليمي للأمم المتحدة بالقاهرة وكانوا في إنتظار الحل لملفاتهم والذي كان قريباً لولا أن أخذ الموضوع أبعاداً سياسية حيث دخلت أحزاب المعرضة علي الخط وبالتالي تم تسيس القضية خاصة بعد دخول حركة خليل علي الخط ...
ولما يئس هؤلاء الشباب من الأمم المتحدة قاموا بالإعتصام في ميدان صلاح الدين بوسط القاهرة وعندها تم تصنيف الإعتصام من الأمن المصري بأنه خرج من طور طالبي لجوء سياسي إلي منحي آخر بأنهم بذلك يُهددون الأمن الداخلي المصري ..
وبعد إنذارات مُتكررة تم إستخدام السلاح والغاز وخلافه .. فكانت هذه البداية للتفكير في حل سريع للخروج من لُئم الجارة مصر ..
وعندها تأكد طالبي اللجوء بأن مصر قد تنكرت لهم وأصبحوا بين نارين إما الرجوع للسودان أو ركوب صحراء سيناء إلي إسرائيل ...

إذن فلتبدأ الرحلة إلي اسرائيل ولما لا ؟؟؟
بدو سيناء هم من يتولي قيادة الرحلة لكيلو مترات في صحراء سيناء ثم يتركونهم ليكملوا الطريق إلي الجنة المزعومة ...
تعاون من حرس الحدود المصري مع البدو مقابل رشي يأخذونها وإستقبال حار في الجانب الآخر ( مرحباً بكم في إسرائيل ) !!!
ولكن وراء الأكمة ما وراءها وإسرائيل دولة مؤسسات لا يمكن تجاوز الدستور ...
والدستور الإسرائيلي يُصنف دولة السودان بأنها دولة ( عدو ) لإسرائيل ..
وبالتالي لا يحق للسودانيين التمتع بحقوق اللجوء أو الإقامة ..
فكان أن إمتلأت حدائق وسجون جنوب تل أبيب بأهل السودان الذين لم يتصوروا أن يجور بهم الزمان ليرميهم بين أنياب بني صهبيون ...
فتشردوا في الحدائق والمساكن العشوائية وإنتشرت الجريمة وساءت الُسمعة والسبب آخرين يدعون أنهم سودانيون من ( أرتريا ويوغندا وخلافها ) ,,
إسرائيل تسمح لهم بالدخول ولا ترجعهم إذا أرادوا الخروج ...
أصبحوا بين ليلة وضُحاها في السجون الإسرائيلية و( الكيبوتات ) لا يتمتعون بأدني حقوق ...
بل إن الأمر أكبر من ذلك أذ تم إستغلال بعضهم في بعض الأعمال الفنية التي تُدين المحرقة والظلم الذي تعرض له اليهود في العالم علي حد زعم بني صهيون
المجتمع اليهودي مجتمع قاس ويرفض الآخر ( الغير يهودي ) فأطلق علي هؤلاء اللاجئين مُصطلح ( الأغيار ) .. !!!!
السؤال ؟؟؟
هل نستطيع تقبلهم في مجتمعنا إذا قرروا الرجوع إلي الوطن ؟
كيف هو حالهم مع الجهات الأمنية بعد رجوعهم خاصة وأنهم ذهبوا إلي أرض بلد عدو ؟

كسرة :

لو يجدوا فأس إبراهيم لكسروا بها جماجم الفقر التي جعلتهم يبحثون عن ( فصام ) ( مُخ العظم ) الثراء بين براثن الأسد الصهيوني ؟؟؟؟ أو ليس الحق معهم ؟؟؟

أبو أروى - الرياض


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 1511

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#240066 [ابو سامي]
0.00/5 (0 صوت)

11-15-2011 10:36 AM
الاخ ابو اروى
لك التحية
هذا عمن يصل الى ارض المعاد وهناك من يقتل على السلك الشائك في الحدود المصرية السودانية وهناك شبكات للاتجار باعضاء البشر في سيناء حيث يتم التغرير بهم مقابل مبالغ معينة لادخالهم إلى اسرائيل وفي نهايةالمطاف يتم ابتزازهم بمبالغ مضاعفة إما أن يدفعوها وإما ان يتم تشليحهم في شكل قطع غيار من كبد وكلى وعيون وغيره بواسطة اطباء مصريين تحفظ في ثلاجات ومن ثم يتم تهريبها إلى اسرائيل هذا ما اظهره تقرير في جريدة اليوم السابع المصرية الشهر الماضي موثق عن طريق الصور والفيديو لجثث سموها لافارقة وهم في حقيقتهم سودانيين


#239806 [Emesary]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2011 07:56 PM
من الذي قال لك انهم خرجو من بلدهم بحثا عن الثراء يا هذا ؟ انهم ضربوا في ارض الله فرارا من السحل والقتل . كن امينا عندما تكتب وعميقا لتحترم - يا لمقال ضحل و سطحي . اما ردا لسؤالك فاقول سيقبلهم مجتمعاتهم التي خرجوا منها ووطنهم غصبا عنك وعن كل مدع معاداة اسرائيل جهرا و التزلف له سرا .
كسرة :
الم تسمع بمحاولات الجماعة المنبطحة في التطبيع مع اسرائيل و خطب ودّها - وكمان رحلات الاردن التي تتخللها زيارة اسرائيل خفية ؟؟ و بالمناسبة أسأل السمسم السوداني الصادر ( على قول أتيم قرنق) لتعلم يا هذا


#239766 [koko]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2011 05:51 PM
We are Sudannese and we have a right to be back to our countery soon Most of Arab countery have relation with Israel? Why we Sudanese Enemy of Israel?


#239757 [محمد حسين ]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2011 05:26 PM
السؤال ؟؟؟
هل نستطيع تقبلهم في مجتمعنا إذا قرروا الرجوع إلي الوطن ؟
كيف هو حالهم مع الجهات الأمنية بعد رجوعهم خاصة وأنهم ذهبوا إلي أرض بلد عدو ؟
هل الآن نحن الذين لم نذهب لإسرائيل مقبولين في السودان بدون عذاب وتشرد !!


السجون الإسرائيلية و( الكيبوتات ) خير من العيش في خرطوم الإنقاذ ومن مصر على الأقل لا ترى الجوعى فى السودان ولا تستطيع ان تساعدهم

انا هسي بفتش لي طريقة عشان امشي لإسرائيل(وفي خاطري تجارة بدو سيناء بأعضاء الأفارقة ) برضوا ماشي لأنو احسن لي من بلد المنافقين الأغبياء

أففففففففففففففففففففففففففففففففففففففٍ للإسلاميين



#239690 [جاسرسر]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2011 02:52 PM
سبحان الله زي حكايه الشافع الدقو قال تدقوا الزول وتحموا االبكي ياخي الشباب يهاجروالي اسرائيل ولا يهاجرو الصين ممكن تشرح اسباب الهجري شنو يا فالح السولاودان اصبح عباره عن قوي طرلشباب السوداني ولا اقوليك ماشين يصلوا في المسجد الاقصي لانوا الصلاه فيهو يساوي الف صلاه


#239649 [ابو العزائم]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2011 01:27 PM
يا عمي يا خوجلي........ لقد اختار السودانيون العدو الكافر بدلا من البشير المسلم ..... فهل تلوم ... من يأكل الميتة ليبقي حياته!!!! .... لانك في الرياض ؟؟؟... ... والجمرة بتحرق الواطيها ..... ما عاد هناك في بلادهم .... لهم وطن ولا امل .... في شيء ... ومنذ متى كانوا من البشر .... ان اسرائيل تعرف قيمة مواطنها والفرد عندهم بالاف...... ومع عنفهم وجبروتهم تجاه الفلسطينين لا نملك الا ان نقول شكرا لكم لانكم ...انقذتم جزءا من شعبنا من الابادة ( والمسلمون الاوائل كانوا عند النصارى ) ....واما البشير وزمرته .... فان الظلم ظلمات يوم القيامة ............ ولا محالة من القصاص.....


#239610 [الانصارى]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2011 11:49 AM
كل هذا الاجتهاد عشان تختم بهذا السؤال
كيف ؟
اولا هل يوجد امن بمعنى الكلمة
هل نسيت اخوانك وزملائك الصحفيين المعتقلين وعبودية الصحافة لزبالة الانقاذ
عفوا لا يوجد امن بل بيوت اشباح يديرو سفاح


#239566 [حتو]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2011 10:36 AM
خلي يعملوا فيهم اي حاجة الوداهم شنو


موسى محمد الخوجلي
موسى محمد الخوجلي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة