مدير ومدير
11-14-2011 01:41 PM

مدير ومدير

احمد المصطفى ابراهيم
[email protected]

كان في القرية مدرستان على رأس كل مدرسة مدير ومعه معلمون وقطعاً طلاب.. كان مدير المدرسة الأولى يبدأ العام الدراسي بخطبة في الطابور طويلة يحدثهم عن ماضي التعليم ويقارن بين كيف كان التعليم في الماضي وكيف أصبح الآن، ويزيد في خطبته عن خطته ومستقبل المدرسة التي يريد والطلاب يتململون من طول الخطبة وهم وقوف والشمس تلفح وجوههم والشطار منهم يحصون الأخطاء والهنّات لتكون موضوع أنسهم حتى الخطبة القادمة.
بالمقابل في المدرسة الثانية يجمع المدير هيئة تدريسه ليعدوا خطبة بداية العام ويصر على أن تكون مكتوبة ومصححة من مختصين، مدرس اللغة العربية هو من يقوم بالتصحيح، وشعارهم في ذلك من واقع خبرة طويلة أن الطلاب يتصيدون الأخطاء وخصوصًا أخطاء المدير ولا ينسونها أبداً، وخطبة المدير هذه دائمًا تكون قصيرة وبلغة منتقاة - لتكون هي ذاتها درسًا يُحتذى ــ وينتظرها الطلاب بشوق شديد ويحدد فيها بوضوح أهداف العام الدراسي وبرنامجه وينصرف.
مدير المدرسة الأولى ما إن يأتي بالطباشير حتى يجمعهم ويصف لهم كيف جاء بهذا الطباشير وكيف أنه من أجود أنواع الطباشير ولولا حنكتهم لمنعهم قُطاع الطريق من الوصول بهذا الطباشير ويظل يحدثهم عن الطباشير إلى أن يقولوا ليته سكت ليته سكت.
وفي الأسبوع الثاني يأتي بالكتب وبنفس الطريقة المملة يظل يحدثهم عن طباعة الكتاب وكيف هي مكلفة ولكنه بعلاقاته استطاع تمويل الكتاب المدرسي وهذا ما قدر عليه بعد جهد جهيد كل تلميذين في كتاب وعليهم المحافظة على هذه الكتب وتغليفها وهم يصفقون له وفي نفسهم يقولون ليته سكت، من طول الوقوف وحرارة الشمس.
المدير الثاني لا يقف عند التفاصيل ويظل صامتاً ومراقباً كل صغيرة في المدرسة ومتابعًا لعمل مدرسيه وأخلاق طلابه ويظل صامتاً يحاسب هذا ويثني على ذاك بعد تمحيص شديد حتى لا يعود في نتائج تقاريره.. الطلاب يحسبون له ألف حساب وكذا المدرسون، الطلاب يتشوقون لكلمة منه ولكنه يتمنع ولا يتحدث إلا في المواقف الكبيرة وعندها يحدثهم بكلمات تظل ترن في آذانهم زمنًا طويلاً ويحفظها بعضهم وأحياناً يؤرخ بها «يوم قال المدير كذا وكذا» ولا يفاجئ المدرسين بكلمة فكلهم يعرف ما سيقوله إذ هم شركاء في الكلمة المكتوبة منذ البارحة ولا يضيف لها المدير إلا هيبته وحسن الإلقاء.
لم يخيب المدير الأول ظن طلابه عندما ما أراد تقديم النتيجة فقد كال لهم السباب لسوء ما أحرزوا من النتائج وكيف أنهم مقصرون وأن مدرسيهم لم يكونوا كما هو مأمول فيهم وهو الذي سمح للمجاملات أن تأتيه بالمدرسين عديمي الخبرة والغيرة على التربية وكل مؤهلاتهم أنهم أقرباء فلان الذي أمدّهم بالكتب وذاك الذي رحّل لهم الطباشير لهذا المدير لم يستطع محاسبة أيٍّ منهم لأنهم أصحاب وأولياء فضل عليه.
وبالعكس تمامًا كانت كلمات الثناء عند إعلان النتيجة تخرج من المدير الثاني ثناء على الطلاب والمدرسين الذين أدوا واجبهم على أكمل وجه ولم يستنكف أحد منهم المحاسبة والمتابعة وكان أثر ذلك على النتيجة واضحاً.
وحكينا الحكاية دي ليه؟ علشان نعرف قيمة الجنيه.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1164

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#239720 [بت الخرطوم]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2011 04:46 PM
فالصو فالصو فالصو كان القديم كان الجديد


#239709 [عبداللطيف الفكى]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2011 04:23 PM
والله احسن ليك القصص القبل النوم دى اخير لينا من ذكك ل شركة القطن وعدم شوفك
لفساد الكبار ودعوتك بالاصلاح واخر حاجه ماننسى انك كوز


#239675 [زول]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2011 03:25 PM
انت قاصد منو يازول ماتقول عديل الخال الرئاسى البتكلم دراب وبلسانه هو وابن اخته لحقناء امات طه


احمد المصطفى
احمد المصطفى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة