المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
انشاء الله ما يرجّع الخمسين
انشاء الله ما يرجّع الخمسين
11-14-2011 01:53 PM

انشاء الله ما يرجّع الخمسين

د. عزت ميرغني طه
[email protected]

يظل المواطن يستدين حتى يكتب عند الكل مديونا ويصير حاويا ويعمل خارطة طريق بعد ذلك حتى لا يمر بجنب (فوزي الجزار) ولا يصادف سيد البيت ويتسّحب براحه لئلا يعتر فيه (حسين) الموظف (المعاهو) في المصلحة وهو لم يجهز بعد عذرا بعدم السداد في الموعد الذي ضربه…. ففي الغالب وأنا على يقين بأن أي (محمد أحمد) قد قصد عدم ارجاع \"القروش\" التي استدانها الى أصحابها ولكن تكون قد جبرته الظروف وتراكمت عليه المصاريف فلم يعد يعرف لمن يوف ولمن يرد أولا ثم ثانيا من أين له ومرتبه بالكاد يعبر به الشهر.

لقد قالوا الكثير في الدين والاستدانة وقد كتبها البعض في متاجرهم بأنهم (لا يودون خسارة زبائنهم.. لذا فانهم لا يسلفون أحدا)... وفعلا فهناك تعبيرا يستخدمه البعض للتعبير عن ذلك كأن يقول الشخص ...(ياخ أنا اتحرقت مع سيد الدكان) أو أن فلان داك أنا محروق معاهو (ويبدوا أن التعبير قد جاء من لعب الكنكان فمن يحرق لا يستطيع أن يعاود اللعب في العشرة)... وقد عبر عن ذلك بكل حكمة شيخنا (فرح ود تكتوك)... الذي كان يشير الى من يستدين منه بأن يضع ما استدانه من قروش تحت البرش... فجاءه (محروقا) يريد سلفا، فأشار عليه أن يأخد من تحت البرش.... وبالطبع فقد وجدة فارغا نسبة لأنه لم يرد ما عليه في المرة السابقة. وتتعدد المواقف المبكية المضحكة في شأن الدين والاستدانه.

لكم بعض الطرائف في شأن الدين والمتدينين (ما الكيزان يعني) ان وددتم الزيادة عليها فبالطبع في مذكرة أي منا حكاية:

عرف عن إمام مسجد الحي أنه كان تاجرا يسمح بالدين (الجرورة) من دكانه وكان لكل مستدين من أهل الحي (كراسا) يسجل ما عليه من حساب ولما كان يصلي بهم الجمعة كان يدعو في نهاية الخطبة باللهم أقضي دين المسلمين...
فهمس أحدهم لجاره: \"ما عندك في الكراس أشطب بس\"

فالدين من التاجر والسحب من الدكان لهو الممتع في لحظتها ولكن سرعان ما تتعدد الصفحات وتكثر الورقات وتكثر المغلطات عند المراجعة (أنا الزيت دا شلتو متين) ... (والحلاوة دي أنا مش قلت ليك ما تدوها للأولاد) وتكثر الجنيهات الواجب سدادها أول كل شهر ولما كانت الأسعار عندنا لا تستقيم على حال كان (سيد الدكان الجنبنا تفتيحة خالص) فهو لا يكتب الأسعار أمام البنود التي سحبتها من الدكان في وقتها ليقوم بملئها يوما الحساب و بسعر يوم السداد ...

كما للمستدينين مواقف طريفة فللديانين أيضا.. فقد تعب صاحبنا وراء أحدهم ليقضي له دينه لحوجته الشديدة لذلك المبلغ فعزم يومها أن يذهب الية وخاصة أن اليوم (يوم صفر) أي قبل بداية الشهر وقد لا المستدين يكون قد تصرف في راتبه بعد... فعندما وصل الى منزله وجد تجمعا أمام المنزل وصوت بكا من داخل المنزل فعلم من الموجودين بالخارج أن والد ذلك الشخص قد توفي وأخبروه بان كان يعرفه فليدخل ويخرجه من جنب النسوان... فدخل الى المنزل ووجده يبكي فصبّره و صار يعدّد له...

ياخ كلنا لها والباقي بس رب العالمين هسه
(وين عمر بن الخطاب، وين سيدنا أبوبكر... حتى وينو الرسول ذاتو و.... ووين الخمسة ألف)

اذن لا بد من استراتيجية يعمل عليها الدائن والمدين لكي يتقوا مثل تلك المواقف، فلقد استدنا من قبل من رحمهما الله الوالد والوالدة وفي قرارة أنفسنا وأنفسهم والله أعلم بأنها بالطبع (ديون هالكة) غير واجبة السداد كديون السودان لدول الغرب....
وصرنا نعرف بعد ما كبرنا بأن الديون يمكن بسهولة يمكن أن تصير (هالكة) فصرت أعتمد استراتيجية عندما تعرف أن من يريد دينا قد لا يستطيع سداده مش لأنه لا يريد ولكن مع كثرة المشاغل والهموم والصرف الكثير بتاع اليومين ديل (حيجيب ليك من وين) فصرت أقول لمن يريد دينا (غايتو أنا ما معاي المبلغ الطالبو دا لكن خد هذا المبلغ كلو كلو) فنفعت هذه الاستراتيجية الى حد ما....

لكن احدهم لم تنفع معه تلك الاستراتجية فأصر على المبلغ ولكن ما تعرفوا قد فرحت قدر شنو عندما لم يرجع لي ما استدان... فقد كان والله يكرم السامعين كما يقولون (لزقه) فعندما يتكلم فهو يتكلم بلا انقطاع ويثقلك بالقوالات والشمارات والخبارات والتي لا زمن لها ولا طولة بال وتظل تعد في الدقائق... فصار يتجنبني هذه الأيام ...

انشاء الله ما يرجع الخمسين.....

فقد قال احد الحكماء....
يا بني ذقت الطيبات كلها فلم أجد أطيب من العافية وذقت المرارات كلها فلم أجد أمر من الحاجة الي الناس ونقلت الصخر و الحديد فلم أجد أثقل من الدين....

الهم أقضي دين المسلمين...


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1247

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#239867 [زول ( الاصلي)]
0.00/5 (0 صوت)

11-15-2011 12:42 AM
وكما تفضلت وقلت (فبالطبع في مذكرة أي منا حكاية) قلت أديك حكايتين سريعتين سمعتهما في شكل نكتة :
1- واحد طالب ليهو زول قروش وطولت الحكاية ... جا يوم لقاهو قدام بيتو وبيرش ليهو في حوض صغير محفور جديد، آها زولك المديون أول ما شاف صاحب الدين جا عليهو بادروا بالقول ( آها خلاص ربنا فتحها وحا أسدد ليك دينك ... شايف الحفرة دي .. زرعت لي فيها تمرة ... أول ما تقوم .. واول ما يطلع منها بلح... وأول ما أبيعه حا أرجع ليك قروشك على داير المليم...) .... طبعاً صاحبنا ضحك من ( ماكنات صاحبو دي ) وما قال ليهو حاجة إلا أن صاحبنا المديون وبكل قوة عين فاجأه بالقاضية وقال ليهو(... طبعاً ليك حق تضحك ... ما خلاص ضمنت حقك ..)
وطبعاً النكتة أعلاه قد يكون الكثيرن سمعوها
2- النكتة التانية ( والكلام ده في أيام النميري.... وقبضة الأمن ومتابعاته...) عن واحد قالوا كان طالب ليهو زول قروش وطبعاً داك كان زايغ منه ...شافو ليك في برندات شارع الجمهورية في الخرطوم .... قام مشى عليهو ... بس أول ما قرب منه صاحبنا هز ليهو راسو براحة كدة وفي شكل همسة سريعة قال ليهو (... أبعد مني ... زح سريع لأنو أنا مراقب ....)
والتحية


#239846 [ود هارون]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2011 11:15 PM
الاخ الدكتور عزت والله قصة الديون دي ذكرتني بقصة واحد سلف احد اصحابه مبلغ مائة جنيه وفشل في استردادها بكل الطرق وكان عنده صاحبو متلقي حجج مشي ليه وقال ليه انا داير من فلان مائة جنيه وفشلت في استردادها امشي انت حاول معاه كان نجحت شيل خمسين وجيب لي خمسين المال ثلثه ولا كتلته فصاحبو جاءه بعد يومين وقال ليه والله زولك فعلا صعب والله بعد تعب طلعت منه بالخمسين حقتي0


د.عزت ميرغني طه
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة