المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
رد علي هجوم الطيب مصطفى علي الميرغني
رد علي هجوم الطيب مصطفى علي الميرغني
11-14-2011 10:51 PM

رد علي هجوم الطيب مصطفى علي الميرغني

صلاح الباشا
[email protected]

حين يهاجم الطيب مصطفي مولانا الميرغني نتذكر قول الشاعر

هذا زمانـُك ِ يا مهازلَ فامرحي ... قد عـُدّ كلبُ الصيدِ في الفرسان ِ

لم يسترح السودانيون كثيرا ، وفي قلبهم جماهير الإتحادي الأصل ، مما نشرته صحيفة الأخبار علي لسان الرئيس عمر البشير حسب ما نشره الزميل الأستاذ محمد لطيف قد إحتفظ بالتصريح لأسابيع عديدة قبل نشره مؤخرا ُ حسب إفادة منه لنا في رسالة أخوية خاصة ، ثم قام بنشره مؤخراً حين لم يتم التوافق النهائي في شكل إشتراك الحزب الإتحادي الأصل في تشكيلات الحكومة القادمة التي ظل المؤتمر الوطني نفسه في حالة فوران داخلي بسبب التباين في مسيرة السلطة نفسها خلال الفترة القادمة بعدما ضاقت مواعين الإقتصاد السوداني وقبضت الأزمة من تلابيب الجماهير ، ما حدا بالحزب الإتحادي الأصل بنشر بيان كرد علي ما تم نشره ، برغم أن العديد من أهل السلطة ومن صحافيوها لم يشعروا بعد بالأزمة ، ولن يشعروا بها مطلقاً ، بدليل أنهم لم يقدموا أي جهد صحفي أو تحليلي تتم من خلاله مناصحة السلطة في الإتجاهات الإنفتاحية الصحيحة للخروج من عنق التقوقع الشمولي الضاغط بعنف علي أخيلة العديد من أهل القرار في الحزب الحاكم ، وذلك يرجع لعدة أسباب يصعب حصرها في هذه العجالة بسبب التعقيدات التي غطت علي شعيرات التفكير الدموية في الذهنية لأوساط عديدة في الحزب الحاكم ، وتحتاجمنهم لمجاهدة شديدة حتي يتم التحول من طريق مسدود إلي طرقات عديدة متاحة للخروج من الأزمة ، وليس بالضرورة تكرار نماذج رئاسات دول مصر وتونس وليبيا بذات الملامح والشبه .

وبعد هذه المقدمة الإستهلالية ، ها هو الطيب مصطفي والذي يعتبر حديث عهد في الصحافة السودانية وفي الإعلام السوداني ، دعك عن السياسة السودانية في مجملها ، هاهو يعيد إنتاج أزمة محمد لطيف تارة أخري في صحيفته التي بنيت علي هدم أعز مكونات الشعب السوداني ، وهو التسامح الديني والعرقي والثقافي ، فإذا به يرمي كل مكونات تفكيره في صحيفته التي صنعت خصيصاً لتعمل ضد أهل الجنوب في بلادنا القديمة ، للدرجة التي كان الجنوبيون من قراء العربية يتلقفونها منذ الصباح الباكر حتي بلغ توزيعها أكثر من سبعين ألفاً ، فشجع كل ذلك أهل الجنوب لإختيار الإنفصال بنسبة تقارب المائة بالمائة حين جاءهم الإعتقاد بأن ما تنشره الإنتباهة ( الغائبة عن الحق ) ضدهم يمثل رأي النظام الحاكم من أعلاه إلي أدناه ، فخافوا منا وجاء الإنفصال إلي مائدة المؤتمر الوطني في طبق من ذهب يحمله الطيب مصطفي بين يديه التي نحر بهما الذبائح من فرط كراهيته للعنصر الجنوبي في بلادنا ، بل إلي كل عنصر لا يحمل الهوية العربية أو لا يلتحف بدين سيدنا محمد ( ص ) وهو ما نها عنه المصطفي في الكثير من الأحاديث والروايات حين كان المصطفي يبسط جناح الرحمة لأهل يثرب حتي لليهود مهم الذين كان يتاجر منهم ويستلف منهم أيضاً .

هاهو الطيب مصطفي ( حديث العهد ) بخبايا السياسة السودانية ، يقرر ويهاجم ، بل ويضع كتفه مع كتف الحسيب النسيب السيد محمد عثمان الميرغني ، ولا ندري هل عمومة الطيب مصطفي للسيد الرئيس تعطيه صكوك الشرعية في أن يفرد صحيفته التي تحقد جدا علي كل من يخالفه الرأي والفكرة ، بالرغم من أنه أصلا ليست لديه لا رأي ولا فكرة ، وإلا كيف وصل السودان إلي ماوصل إليه حالياً ، برغم قناعتنا أن الطيب وأمثاله قطعا لم يهبهم الله تعالي خاصية الإحساس بمآسي الشعب السوداني مطلقاً .

ولعل الطيب يريد كل قادة الرأي في السودان وخارجه أن يضعوا أفكارهم وعقولهم في ثلاجات عالية التبريد ، ليمارسوا مهام حرق البخور للنظام علي الدوام ، وقد نسي الطيب أن أهل السودان لهم من عزة النفس الأبية والكبرياء الجميل المسؤول ، لو وزعوه علي كل سكان الكرة الأرضية لكفتهم وفاضت .

الطيب الذي كان رئيساً للتلفاز القومي قبل ظهور الفضائيات كان يرفض حتي نعي الجماهير لفنان الوطن مصطفي سيد أحمد ، بل رفض تصوير وتوثيق كيف كان إستقبال شعب السودان وشبابه وشاباته لجثمانه حين حمله الطائر في ذلك الصباح البارد إلي مطار الخرطوم ، وهو بذلك قد أفقد المكتبة التلفزيونية عملية التوثيق لرموز السودان الذين لا تزال بصماتهم واضحة المعالم في تراث فن الغناء وثقافة الشعر والأدب . ولكن حين تمت إزاحته من رئاسة التلفزيون ، كيف رأينا إحتفاء ذات الجهاز بإستقبال إمبراطور الغناء الأفريقي محمد وردي في رحلة العودة وهو حي يرزق ، فشتان مابين مرحلة ورجال مرحلة ، وبين أمثالهم في زمان لاحق نعيشه الآن.

وحكاية (مضق لبانة ) نشاط الأستاذ علي محمود حسنين وكأنها نهاية الكون الإتحادي الحزبي ، هو محض حيلة تهدف إلي إشغال الإتحاديين عن مسؤولياتهم نحو الوطن ، فعلي محمود ظل يجاهر برأيه داخل برلمان مابعد نايفاشا ، وإستقال قبل إقالته ، وظل يعارض ويتم إعتقاله ، ثم يعارض فيعاد إعتقاله ، ثم تتاح له فرصة الخروج من البلاد بعلم السلطة ، وهي تعلم أنه لم يهادن قط حسب تفكيره وقناعاته الخاصة التي ربما يتفق معه البعض في وسائلها ، وربما يخالفونه الرأي ، ولم يطلب أحد مطلقا من السيد الميرغني أن يتخذ قرارا بشأنه ، لأنه حتي ولو إتخذ قرارا بتجميده أو حتي فصله فإن الأمر لايتم إلا بواسطة ذات الإجراءات التي تم إنتخابه بها كنائب رئيس ، وحتي إن تم ذلك فإن علي محمود حسنين يظل كما هو في مواقفه التي لا يخفيها من أحد ، والسلطة تعرف ذلك ، والأجهزة الأمنية تعرف ذلك أيضاً . وبالتالي فإن محاولة رأي محدد في وضعية الحزب الإتحادي بواسطة المؤتمر الوطني تعتبر سباحة ضد تيار ثقافة المسؤوليات الداخلية في كل حزب ، وإلا لكانت كل الساحة تطالب رئيس المؤتمر الوطني بإتخاذ إجراءات محددة حين قامت الحراسات بنهب مئات ملايين النقود بمختلف العلات من بيت قيادي من الوطني حسب ماظلت تنشره الصحف . وأين الطيب مصطفي وقلمه من هذه الكوارث الدولارية واليوروية والريالاتية والجنيهاتية ، وماهو الجهد الذي بذله في هذا الشأن ، وهل باتت السلطة من الهشاشة بمكان بحيث أن صحيفتين تتبعان لها تخشي من تصريحات علي محمود والتوم هجو من خارج البلاد ؟؟

يا سيد الطيب مصطفي ، أرجوك لا تضع كتفك مع كتوف السادة المراغنة ، لأنه في اللحظة التي تمت مصادرة بيوتات الميرغني بالضبة والمفتاح ، كانت في ذات اللحظة تقوم سلطات الحرمين الشريفين بفتح باب الكعبة المشرفة أمام السيد محمد عثمان الميرغني ليدخلها خاشعاً ، نعم في ذات اليوم بل في ذات الدقيقة .

وحتي تعرف حمل هموم الميرغني لأهل السودان ، فإنه حين زار الميرغني الشيخ زايد بن سلطان حكيم العرب في أبوظبي ، وكانت أزمة الخليج إثر إحتلال العراق للكويت ووقوف السودان وقتها لجانب العراق ، مما هدد ضياع فرص السوادنيين العاملين بدول الخليج وقتذاك ، فإن الشيخ زايد قد قال للميرغني بأنه متسعد لتعويض كل الممتلكات التي صادرتها الحكومة السودانية من الميرغني وقتذاك حين حمل الميرغني لواء المعارضة من أجل إستعادة حقوق أهل السودان ، وهنا حكي لي هذه الحكاية شاهد عيان في ذلك الإجتماع أن الميرغني قد رد علي الشيخ زايد بأنه لو كان يحمل هموم ممتلكاته لما خرج من السودان مطلقا لكنه يلتمس من الشيخ أن يتراجع هو وبقية دول الخليج عن القرار الذي سوف يصدر بالإستغناء عن العمالة السودانية والتي ليس لها ذنب في المواقف السياسية للحكومة وأن معظم أهل السودان يعتمدون في تحويلات ابنائهم العاملين بالخارج منذ عقود طويلة لتستمر الحياة لتلك الأسر بالداخل ... وأنه فإن عينيا الشيخ زايد قد أدمعتا من هذا الموقف النبيل ، وفورا صدر القرار في كل حكومات الخليج بعدم فصل السودانيين من الخدمة هناك .. تخيل يالطيب مصطفي مثل هذه المواقف ( تقولي شنو وتقولي منو ؟؟؟ ) .

وأقول لك حكاية أخري يالطيب مصطفي حتي لا تضع كتفك مع كتف الحسيب النسيب مطلقاً وقد سبق لنا كتبتها من قل ، وعيدها الآن وبكل الفخر ، وقد كانت تتعلق بقرب نشوب حرب ضروس بين السودان والجارة الشقيقة أريتيريا في العام 2002م تحديداً ، وقد كانت كالتالي :

حدثت مناوشات حدودية بين الجيشين السوداني والأرتيري بمنطقة قرورة الحدودية ، وإحتشد الجيشان ، ولا أحد يعرف ، ولا حتي إعلام متابع يقوم بنشر هذا الإحتشاد الذي وصل ذروته في ذلك العام ، وفجأة حسب حديث مولانا الميرغني ، أنه قد إستلم مكالمة هاتفية في منتصف الليل من السيد عمرو موسي الذي كان أمينا عاما للجامعة العربية ، قائلاً له : ( إنتو فين يامولانا والحرب سوف تندلع بين السودان وارتيريا ) وأردف قائلاً : عليك بالتدخل علي وجه السرعة وإحتواء الأمر مع الأرتريين والسودانيين معا حتي لا تحرق الحرب الأخضر واليابس .
وهنا فإن مولانا الميرغني قد إنزعج للأمر جدا إن إندلعت حرب بينى الدولتين ، خاصة وان السودان هو السودان ، وأريتريا هي الدولة الجارة ، فإتصل علي التو هاتفيا بالأستاذ الأمين محمد سعيد الأمين العام للجبهة الشعبية الحاكمة في ارتيريا أ طالباً منه سحب الجيش الأرتيري ، قائلا له بأن الدم إن سال بين الشعبين فإنه لن يتوقف بسهولة ، فطلب الأستاذ الأمين من مولانا عدم الضغط علي جانبهم وألا يلووا ذراعهم ، وأن علي الجيش السوداني أن ينسحب ايضاً ، وهنا كان رأي مولانا أن تتحول هذه الأحداث من إيقاف للحرب بين الجارتين حيث كانت العلاقات مقطوعة بينهما منذ عدة سنوات ، إلي العمل بقوة لإعادة تلك العلاقات إلي عهدها الأول .
قام مولانا في ذات اللحظة بالإتصال بالبروفيسور إبراهيم أحمد عمر الذي كان يشغل وقتها الأمين العام للمؤتمر الوطني ، طالباً منه إخطار الرئيس بسحب الجيش السوداني من منطقة قرورة تفادياً لنشوب حرب لن تتوقف ، مشيراً له بأنها مناسبة لإعادة الثقة والعلاقات بين الدولتين ، فوجد إستجابة فورية من البروف إبراهيم ، ثم أضاف الميرغني بأنه في هذه الحالة فإنه يقترح علي الحكومة السودانية أن تبادر بإيفاد النائب الأول لرئيس الجمهورية الأستاذ علي عثمان لترتيب زيارة عاجلة في ذات الإسبوع إلي أسمرا ، فوجد الموافقة ، وهنا قام مولانا الميرغني بالإتصال بالرئيس أفورقي بأن الأستاذ علي سيزور أسمرا لفتح صفحة جديدة ، وكان الرئيس افورقي لديه برنامج زيارة رسمية للخليج ، فطلب منه الميرغني أهمية تأجيلها حتي ننجز أمر السودان ، فوافق الرئيس أفورقي ، وطار الأستاذ علي عثمان يصحبه وفداً رفيعاً إلي أسمرا ، وبعدها بأيام قليلة وصل الرئيس أفورقي إلي مطار الخرطوم ، فعادت العلاقات وتم إفتتاح السفارات بين العاصمتين ... وهذا الإنجاز الذي ننشره للشعب السوداني يعتبر توثيقاً لأنبل المواقف الوطنية التي ظل مولانا الميرغني يقدمها لأهل السودان بالرغم من أنه حين ذاك كان يقود التجمع المعارض بالخارج .... لتري كيف يفكر السيد الميرغني الذي تسخر منه الآن ويسخر منه من أوعزوا لك بمهاجمته حتي تشبع رغبتك العجيبة في الظهور الإعلامي المشاتر دوماً منذ أن كنت ترأس جهاز تلفزيون شعب السودان الذي ظللت تبغض ثلث سكانه بسبب العرق واللون ، وتدعي في ذات الوقت بأن مشروعك الحاضري وهوية بلادك ستتضح ، ناسياً بأن هذا السودان تاريخيا هو بلد الأفارقة العظماء الذي قبلوا الإسلام طوعا ، وتعلموا العربية طوعا ، وأنت تتعالي عليهم بسحنتك ولغتك الجديدة علي الإفارقة برغم تراكم ألوف السنوات لديهم هنا بأرض السودان مقارنة مع دخول العرب مؤخراً.

أقول لك يا الطيب ( ياخوي ) نحن جعليون مثلك برغم أننا أكثر جذورا وجذوة ، لكننا لا نفتخر بذلك مطلقاَ ، بسبب أن حزبنا مفتوح علي مصراعيه لكل أهل السودان ، وهو لا يعرف العنصرية مطلقا ، وأن قائد مسيرته لا يتخذ قراراته إلا بعد التشاور التام مع مساعديه ومع قياداته ، وحتي نحن الذين نمثل التكنوقراط داخل الحزب فإن باب مشورته تطالنا جميعنا ، ويتداول سيادته أمور الوطن مع كافة قيادات الحزب ، ثم يستخير الله ويتخذ قراراه الذي يعتمد كثيرا علي توصيات قيادة حزبه ، وهذا خلاف ما يتصوره البعض . والأدلة علي ذلك كثيرة ، ولم يحن بعد أوان نشرها.

نحن فقط نقول لك ، بأننا حزبنا لم يهرول نحو السلطة حتي تتم وضع شروطكم للشراكة ، فقد سبق لحزبنا أن أدر هذا الوطن بطوله وعرضه من حلف وحتي نمولي بأغلبية مطلقة منحها له شع بالسودان ( التفتيحة جداً ) وقد كان حزبنا قدر الأمانة ، لم يبعد أحد من الخدمة ولم يقطع رزق رجل أو إمرأة منتجة ، لم يعمل علي ترقية أحد بسبب اللون الحزبي ، بل لم تلمس يده المال العام مثلما يحدث حاليا حسب مراجعات ديوان المراجع العام والتي كثيرا ما يخفي ملفاتها المجلس الوطني الذي يمثل الجانب الآخر من العملة .

ياسيدي .... أرجوك ألزم حدودك ، وتأدب لأهل بيت الله ، أنت لا تعرفهم ، شعبنا يعرفهم ، أنت لا تمثل أحدا ، والميرغني يمثل سبع ملايين ختمي ، دعك عن الإتحاديين الشرفاء فنحن يا الطيب مصطفي لم نهرول نحو السلطة ، أسألك بالله من هم المهرولون حاليا ، نحن أم هم ؟ أسألك بالله لقد إنضمت مجموعة قليلة الحيلة والعدد لحزب الدقير ، فهل حقق ذلك الحزب رغبات وطموحات أهل السودان ؟ ورغم ذلك تظل أيادينا ممدودة لإنقاذ بلادنا الحقيقي من المهددات التي وضعونا فيها والتي ربما تفقدنا هويتنا وليس وجود الجنوب بين ظهرانينا سابقا هو الذي كان يقفدنا إياها ، ونحن فعلا لسنا معنيين بالمعارضة ولا نمثل الحكومة ، بل وفاقيون نعمل علي خلق تيار غالب يجمع كل أهل السودان ويطرد المهددات التي تفتت بلادنا وتجعلها في خبر كان ، فبالله يا سيدي الطيب أرجوك لا تخلط الأمور ولا تداري الأخطاء القاتلة التي دخلت سجلات تاريخ بلادنا . وبهذه المناسبة نود سؤالكم : أين قلمكم من الفساد ومن الفقر ومن ضياع عائدات النفط ومن المستقبل الإقتصادي المظلم الذي باتت تعلنه السلطات المالية نفسها ، ماهي رؤيتكم حول الدستور وإعادة المفصولين وتحسين معاشاتهم ومشروع الجزيرة ومسلسل إنهياراته المحزنة ... والتعليم وما أدراك ما يحدث لفتياتنا بسبب الجامعات المحزنة ؟؟

يا سيدي ... أنت نقول لك وبكامل الجرأة بعد أن ظللنا نرصد كتاباتك التي تنزف حقداً يومياً ضد طموحات شعبنا وشبابنا ، أنك يا يالطيب بت تمثل تياراً مضراً جدا لعملية التنوير الصحافي في بلادنا ، ولكننا نظل نثق في أن الله غالب أمره وأن الآية الكريمة ستتحقق وإن طال الأجل ، والتي تقول( وأما الزبد فيذهب جفاء ، وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض ) صدق الله العظيم ...

وصدق الشاعر حين قال قديماً:

هذا زمانك يامهازل فامرحي ... قد عد كلب الصيد في الفرسان ......( ولا أزيد )


تعليقات 6 | إهداء 1 | زيارات 1857

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#240396 [عبدالحق]
0.00/5 (0 صوت)

11-15-2011 09:53 PM
الطيب مصطفى .. الشهير باسم الطيب دلوكه .. رباه والده من عرق الغنايات . اذ كان يدق الدلوكه لهن فى بيوت الافراح فى زمن غابر . . ومن شابه اباه فما ظلم .. شن جاب لجاب .. الميرغنى زعيم ابن زعيم تربى فى العز والفضيله ومكارم الاخلاق وعفة اللسان وطهارة المنزلة والمكان .. .. لسان حاله يقول .. يزيد سفاهة وازيد حلما كعود زاده الاحراق طيبا ..


#240076 [عبد الله]
0.00/5 (0 صوت)

11-15-2011 11:42 AM
المقارنة مستحيلة
ومع ذلك نقل
هؤلاء لصوص وكفى


#239965 [كباشي]
0.00/5 (0 صوت)

11-15-2011 09:29 AM
والله يا أستاذ صلاح الباشا كفيت وفيت لو ناديت حيا ولكن ...
بينما إنه ما كان في داعي للرد على هذا المريض فهو لا يعرف شيء في حياته غير السب والشتم و الحقد وأبن أخته رئيس الهنا عارف خاله عشان كدا صرح له بجريدة يمارس فيها هوايته حتى يلقى ربه وقد شتم هذا وسب ذاك وسخر من هؤلاء فترفعوا يرحمكم الله عن مجارات أمثاله فقد أفرق الله قلوب الناس من حبه وعقولهم من احترامه ولا بد أن تجد له العذر فيما أقترف في حقكم فهو يفعل ذلك لأنه يعرف مصيره معلق ببقاء أبن أخته على عرشه المشتعل بدليل أن مثل هذه الأحقاد لم يزفرها إلا بعد ما رفض الحزب الاتحادي أن يكون طوق نجاة لهم وهم يغرقون فيما حفرته أيديهم ولو شاركتم في الحكومة لكان مقاله أخر مدحاً وسناء ولكنه لن يزيدكم شيء إلا بقدر ما زاد سناءه الانتهازي الباقر والضائع احمد أبوبكر في مقاله الحالي . فغسل يديك ولا تعد لرد عليه فالضرب على الميت حرام ودعهم لمقبلات الأيام سيفيقون من سكرتهم وسيدركون حجمهم الحقيقي عما قريب .


#239948 [شقى ومجنون]
0.00/5 (0 صوت)

11-15-2011 09:07 AM

يا ود الباشا

حدثته ...وشرحت له...وأفحمتنا ...ففهمنا ...ولن يفهم

هذا زمانك يامهازل فامرحي ... قد عد كلب الصيد في الفرسان


#239946 [ودالهميج]
0.00/5 (0 صوت)

11-15-2011 09:03 AM
السفيه نبز الباشا


#239904 [عثمان عمر الطيب]
0.00/5 (0 صوت)

11-15-2011 03:36 AM
الاخ المحترم صلاح الباشا لك كل التقدير والاحترام على ما زكرت ولكن اقول لك ان هذا القاصر الطيب مصطفى لا يستحق الرد فحذاء السيد محمد عثمان الميرغنى اغلى منه فهو لا يساوى شيئا حتى لوباعوه لأسياده عرب الخليج الاصليين فهذا القاصر الذى ظهر فى غفلة من الزمن وفرق بين ابناء الوطن الواحد بحقده وكراهيته لكل ما هو افريقى واسود بما انه نفسه افريقى واسود فى نظر العرب الاصليين والاوروبين فلزلك فهو حاقد على من كل من هو احسن منه اخلاقا وادبا والسؤال هنا لهذا القاصر من سوف يحميك يوم يفور التنور ويهرب البشير فحينها للن تجد من يحميك انت والبشير فلا مؤتمر واطى بيحميك ولا قوادى الانتباهة والمطبلاتية بيحموك ولا الهتيفة ولا ماسحى أحزيتكم يومئذ سوف تعرفون قدركم ومكانتكم تماما فحتى لو حاولتو الهروب على طريقة المك نمر فليس هنالك طريقة لان الحدود ما مثل ماكانت ايها القاصر الحاقد فقط أنتظر ونحن منتظرون


صلاح الباشا
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة