المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ثم ماذا بعد
ثم ماذا بعد
11-15-2011 01:20 PM

ثم ماذا بعد ..

محمد سليمان
[email protected]

هل يمكن تحقيق الاجماع الوطني المطلوب فى ظل هذه المرحلة العصيبة والمفصلية التى تمر بها البلاد فى ظل التجاذب الحاد بين الحكومة وقوى المعارضة ام سوف نصعد الى هاوية جديدة وهل سيتمتع باقى الوطن بالسلام والاستقرار ام سيتمزق ويتسع الرتق , ولتحيق الاستقرار على الحزب الحاكم دفع الفاتورة وهو التنازل طوعاً واختياراً عن الحكم والدعوة لتشكيل حكومة انتقالية ترتب للانتقال للمرحة المقبلة لكن العصبة الحاكمة لا تريد دفع فاتورة تحقيق الاجماع التى تقود البلاد نحو الاستقرار السياسي والاقتصادى والاجتماعى الحقيقي بعيداً عن الشعارات الجوفاء التى ظلت الحكومة ترفعها لعقدين من الزمان ولا نرى طحيناً بل فقط ضجيج حتى وصلنا الى هذه المرحلة المتردية فى كافة المجالات .

وخلال الشهور التى مرت منذ انفصال جنوب السودان كان يجب على الحكومة ممثلة فى حزب المؤتمر الوطني مناقشة تكوين حكومة انتقالية لوضع دستور جديد للبلاد وتهيئة المناخ السياسي من اجل اقامة انتخابات جديدة مع كافة القوى السياسية والمجتمعية هذا هو المنطق الصحيح لنزع فتيل الازمة الماثلة , لكن رغم ذلك تمضي الحكومة غير مبالية وكأن الامر لا يعنيها ولا يهمها ان يتحد الوطن او ان يتمزق ارباً ارباً طالما هم فى سدة الحكم لا يحترقون بنار الاسعار او يتزاحمون فى الموصلات العامة.

وكرد فعل لسياسات حزب المؤتمر الوطني اعلنت الحركة الشعبية لتحرير السودان قطاع الشمال وحركة العدل والمساوة وحركتى تحرير السودان قيادة عبد الواحد محمد نور ومنى اركو مناوى تكوين تحالف جديد تحت اسم تحالف الجبهة الثورية السودانية هدفة اسقاط النظام بكافة الوسائل العسكرية والسياسية .

الحكومة من جانبها حاولت دمغ التحالف الجديد بانه تحالف اثني وان دولة الجنوب الوليدة تقف خلفة من اجل زعزعة استقرار السودان الشمالي واكدت انها ستصدى لها بكافة الوسائل وفى المكان والزمان المناسب .

الحقيقة ان حزب المؤتمر الوطني قد اضاع كل الفرص والسوانح التى اتيحت له من اجل حل كافة ازمات ومشاكل البلاد وذلك بالعمل على اجهاض كافة البرامج والمقترحات المطروحة من قبل القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني بل وظف الآلة الاعلامية التى يملكها لضرب كل من يخالفة الراى ويحاول جاهداً وصف التحالف الجديد بانه تحالف اثنى محض لكنه لا يجرؤ على وصف تحالف الوسط او مثلث حمدى بالاثنى الجهوى لانه يعمل وفق برنامجة واطروحاته التى مزقت الوطن .

علية فان هذا التحالف قد جاء نتيجة لسياسات اهل التمكين الهدامة , ومن الناحية السياسية فان اطروحات التحالف السياسية تلبي تطلعات الشعب السوداني وهو الاتفاق على اعادة هيكلة الدولة السودانية ليس على اساس عرقى اوجهوى بل على اساس تحقيق العدالة وبناء دولة القانون والديمقراطية والحكم الرشيد الذى يؤسس على نهضة شاملة لكل البلاد وغير هذا البرنامج المتمثل فى الحل الشامل لن يجدى نفعاً فى القضاء على الازمة الماثلة لان المشكلة لا تكمن فى حل ازمة دارفور او جنوب كردفان او النيل الازرق او الشرق او الشمال بل ازمة المركز مركز الدولة الذى عمل ومنذ الاستقلال على فرض ثقافة احادية قادت الى ما نحن علية الان .

لا خيار امام الحزب الحاكم سوى الاستجابة لكافة متطلبات الشعب السوداني اما تعنتة فان مصيرة لا يكون بافضل من من سبوقة من الانظمة الدكتاتورية التى ذهبت الى مزابل التاريخ تشيعهم شعوبهم باللعنات ولا تنفع كلمات التخدير كالوحدة الوطنية التى يلوكها قادة النظام كلما شعروا بالخطر لانها الملجاً الاخير للاوغاد كما قال الكاتب والناقد والشاعر البريطاني صمويل جونسون .


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 683

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#240367 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

11-15-2011 07:36 PM
ناس المؤتمر الوطنى مفروض يفهموا انه لا دين ولا و طن ولا استقرار و لا تنمية و لا سلام بدون مؤتمر جامع لاهل السودان يحددون من خلاله كيف يحكم السودان و ان لا وصى على الشعب و ان الحرية السياسية و الفردية لا غنى عنهما و ان اجهزة الدولة مدنية او عسكرية لا تخضع لحزب او جماعة مهما كانت بل تخضع للقانون و الدستور المتفق عليهما و تقف بمسافة واحدة من الجميع و ان لابد من فصل حزب المؤتمر الوطنى عن اجهزة الدولة لانها ليست ملكا له و انما هى ملك لدافعى الضرايب اى ملك للشعب كله حكومة او معارضة يعنى باختصار دولة الحرية و الديمقرطية و المؤسسات و فصل السلطات و سيادة القانون و الدستور و حرية الصحافة و بعد داك يتنافس المتنافسون لنيل ثقة الشعب و الشعب يختار من هو اجدر لخدمته و ليس لحكمه!!! انتو ناس الانقاذ ديل ما فيهم زول بيفهم فى السياسة و ادارة الدول ولا هم عندهم اجندة اخرى ما عندها اى علاقة بخدمة و رفاهية اهل السودان و الحفاظ على حريتهم و عزتهم و كرامتهم!! ولا ان جميع اهل السودان الغير منتمين للانقاذ او الحركة الاسلامية ما بيفهموا اى حاجة و انهم قصر و غير مسؤولين؟؟ ما يقولوا رايهم بصراحة عشان كل زول يشوف خلاصه و كل قرد يطلع شجرته و هاك يا حروب و مشاكل و تدخل اجنبى و بعد داك ما ح تلقوا وطن حر تحكموه او ينقسم باقى الوطن الى دويلات صغيرة ضعيفة متحاربة متحالفة مع دول الجوار القوية ضد بعضها البعض؟؟!! بالله ياهو دا الانقاذ الجيتوا من اجله؟؟حسبنا الله و نعم الوكيل!! والله ثم والله بدون مؤتمر جامع ما تستقروا الى يوم القيامة فى السلطة و دى ما دايره ليها درس عصر اى مبتدىء فى علم السياسة بيفهم الكلام ده!!!


محمد سليمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة