أسماء أفسدت حياتنا
11-16-2011 08:05 AM


أسماء أفسدت حياتنا

أبو أحمد
[email protected]


وجهة نظر لمن نحب لاخير فينا إذا لم نقولها !!!
المتابع لبرنامج أسماء في حياتنا الذي يقدمة الأستاذ الإعلامي الكبير عمر الجزلي يلاحظ بأن البرنامج أخذ في التراجع أو بدأ العدد التنازلي له لأن معظم تلك الشخصيات التى يستضيفها ظهرت في النظم الشمولية, أي تربت ودوعلت داخل حظائر وبيئات وحاضنات غير طبيعية وهي بذلك تشبه ما تنتجة البيوت المحمية ومزارع الدواجن من منتجات لاطعم لها ولارائحة وبدون قيمة (حشو فقط ) عزيزي القارئ أنظر إليها تجد تلك الشخصيات أما شاخت أو تمددت من الإمام والخلف مثل توم الكرتوني (توم وجيري ) . وهي بالتالي تدخ في مجتمعنا أكاذيب وهراء وبطولات بلا معارك وإنتاج بلا مصانع وألغاب تسبق أسمائهم في غير مكانها يعني بلغة السوق بضاعة (مضروبة) وكان لها الدور السالب والهدام في المجتمع السوداني من محسوبية وهوس وجهوية وتدمير إقتصادي وإجتماعي منظم وممارسات خاطئة التى أوصلتنا لما نحن فيه الآن من كرب وتشرذم وحروب . وإستقلت تلك الأنظمة مطية لها لتصنع لها إسـم أجوف من مبدأ ( الغاية تبرر الوسيلة ) مستقله في ذلك فاقة وعاطفة الشخصية السودانية التي محورها السماحة والعقيدة الإسلامية . وتلاحظ عزيزي المشاهد والمتابع لهذا البرنامج الذي هو أقرب لأدب السيرة الذاتية (أكتب وقول ماتشاء عن نفسك شكار نفسه إبليس) بأن هنالك مداخلات من بعض الشخصيات التى يستشهد بها معد البرنامج وضيفة ليوثقوا بها وهي شخصيات تدور في فلكه وتسبح بإسمه وتشرب من حوضه يعني مستفيده منه أي كما يقول المثل السوداني (شكارتها دلاكتها ) . وخطورة هذا البرنامج الذي ربما يتخذه بعض المؤرخيين مرجعية تارخية لهذه الأمة التى أنهكها الجري وراء كسب العيش وأنساها نفسها فأصبح المواطن السوداني لايهتم ويكترث بما يكتب ويبث من عنتريات عنه , من أشخاص والله لايستطيعون فعل شيئ في النور نهايك عن الإسهام في صناعة تاريخ أمة ببوطولات يتوهمونها وحكاوي زائفة وشهادات غيرمعروف مصدرها ! وألغاب لاثشبهم وثروة لايعرف مصدرها! يتجملون بها ويفسح لهم المجالس ويكرمون بزيهم كما قال الشيخ فرح وتكتوك عندما أتي لوليمة دون صولجانه فلم يهتم به القوم وعندما ذهب وأتى بصولجانه أفسح له المجلس وقدمت له المائده العامره وعرفه القوم وقبلها كانوا له معرضين فقال هذه القول المأثور لإهتمام الناس بالمظاهر وليس الجوهر ( كل يا كمي قبل فمي لولا كمي ما أ كل فمي !!) وهنا يحضرني موقف بأن هنالك شخص إعترك مع آخر يعرفة جيداً وقال له والله لو قمت عليك أمسح بيك الأرض غيركده ------! بتقول فيني شنوا ؟ كان راجل كدي أكتبها وكتبها متحدياً له في طاولة مكتبة التي يغطيها الغبار وقام الآخر بفتح خزنته وأخرج ربط من المال وقام بوضعه فوق تلك الكلمة حتى إختفت تماماً ؟ وقال له أين ما كتبته عني ؟؟(قروشي بتغطي كل شيئ قبيح عملته وسوف أعمله !) وذهب الآخر وهويردد والله اللإختشوا ماتوا؟؟
ويين المؤرخيين وينك ( يا دكتور جعفر ميرغني تلحقنا وتفزعنا يعلمك !!) تاريخنا يزور على عينك ياتاجر.عزيزي الجزلي والله لن يساورينا شك بأنك رجلا موهوب ومجتهد وتسعى دائماً لتفوق على نفسك وصاحب هذه الرسالة متابع لمسيرتك ورحلتك مع المايكرفون منذ سبعنيات القرن الماضي وماقبلها في مدينة تندلتى العريقة (وأنت إسم في حياتنا بحق وحقيقة ) لأنك صنعت لنا الفرح والسمو الروحي عبر البرامج المختلفة التى قدمتها من خلال مسيرتك الإعلامية الطويلة ويكفيك إن لم تقدم من قبل أي عمل تلفزيوني أو إذاعي .
( أغنيات للوطن – وأغاني من ذهب ) وما أروع صوتك ومناجاتك وهمساتك يا الجزلي تنساب من الراديو في سكون الليل عندما نختلي بأنفسنا في ذلك الحوش الواسع والراديو على الصدر وننام وهو كذلك أيام كانت لها إيقاع بحق وحقيقة
عزيزي الجزلي نحن نعرف أنك مضايق في موهبتك الإعلامية الفذه وكان يمكنك العمل في أي من الفضائيات العربية الكبيرة والتى سعت إليك ولم تسعى إليها وفضلت أ ن تعمل لإسعاد هذا الشعب إيماناً منك بإن المبدع خارج وطنه زهره بلا رائحة , ونبته غريبة في غير أرضها والوطن يستطيع أن يعوض نزيفه من المهندسين والأطباء وغيرهم ولكنه يصعب تعويض مبدع كما يقول الرائع الأستاذ حسين خوجلي
أخي الحبيب الجزلي نرجو أن تتطور فكرة البرنامج الذي سئم المشاهد من طريقة تقديمة منذ إنطلاقتة الأولى يعني شاخ ومعظم الشخصيات التى قدمتها دون مستوى فكرت البرنامج وإذا أردت أن تكون له قاعدة جماهرية كبيرة من المشاهدين . يجب أن يكون هنالك طرف ثاني معارض لفكر ومدرسة الضيف ولاأقصد فكرة الإتجاه المعاكس لأن فيه من السخط والسب والصياح أكثر من اللازم .
وياليت يكون بطريقة برنامج الأستاذه الإعلامية الكبيرة هند رستم (محاكمات آدبية) الذي كان يقدمة التلفزيون في سبيعيات القرن الماضي ,والذي كنا نترك له كل شيئ وإرتباط وقـت بثه ونكون في مناطق لاينقطع فيها التيار الكهربائي وشهدنا محاكمات الشعراء الكبار حافظ وشوقي وغيرهم وسمى بـــرنامجك بــ (محاكمات فكرية) بدل أسماء في حياتنا وأترك للمشاهدين والمهتمين بالتوثيق والتاريخ بحذف الزبد ويبقوا على ماينفع الناس , ويكون معيار إختيار الشخصية صارم مثل الصدق/السلوك الشخصي / ماضيها منذ الطفولة /علاقته بجيرانه /والأقربون من أهله /ومعروف في وسط عمله والعامة من السودانيين .فإستعصم يا عمر ولاتقبل أن يفرضوا عليك إستضافة أشخاص باهتيين ونكرات يكونوا قبضوا ثمن إستضافتهم مقدماً (وأنت لست منهم أبصم عليها بالعشرة )
إختلاف الرأي لاينقص من حبنا وتقديرنا لك, لكن ملينا من مشاهدة تلك الدمي التى ساهمت في تدمير حياتنا !!؟؟
مع خالص والتقدير


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1983

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#240781 [سوسو]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2011 03:23 PM
لك التحيه علي هذه اللفتات الرائعه, وللأسف نحن شعب أمات عزته بنفسه وذلك بإفراطه في المجاملات..
وإذا أردنا أن نسترد عزة أجدادنا التي بذلوا من أجلها الدماء.فلابد أن نحترم بعضنا بدون خوف أو مجامله,وكذلك علينا أن ندري مالنا ونسعي لحمايته,ونؤدي ماعلينا بكل تفاني وإخلاص .
تخيل كيف يكون الحال لو ماكنت سوداني وأهل العزه ديل أهلي.......شكراً;) ;)


#240655 [Abdullah]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2011 12:15 PM
السؤال المهم هو من الدي يحدد أن هدا الشخص هو شخصية هامة في حياتي كسوداني. وهل جعفر نميري وعبد الماجد خليل ومن تبعهم شخصيات هامة في حياتنا.
وهل هدا الشخص الدي استضيف مؤخرا والدي اجاب عند سؤاله باهم إنجازات عهد نميري قال بانها اعدام الشيوعيون واعدام محمود محمد طه - هل هو شخصية في حياتنا؟ اجيبوني يرحمكم الله.


ردود على Abdullah
Sudan [ابوالليل] 11-16-2011 01:36 PM
اتفق معكم تماماانه لابد من معاير لاختيار افراد من الشعب يكونوا من الذين لعبوا دوراً هاماً في حياتنا- وقد كان الجزلي موفقاً في تقديم العالم البروف عبدالله الطيب والفنان القامة عثمان حسين وبعض اعلامنا ولكن جانبه الصواب في حشر بعض الباهتين فمثلاً المدعو عبد الماجد خليل - هل هو اسم في حياتنا - ماذا قدم- لو لم يتم قبوله في الكلية الحربية او سقط في الشهادة السودانية لكان الآن غير معروف في قريته التي اتي منها. وايضاً ما هي الفائدة التي جنيناها من اللقاءات السمجة التي تمت مع فاطمة عبد المحمود التي ذكرت بان نميري شاهدها في معرض بابي جنزير واعجب بها ومن ثم قرر تعيينها وزيرة ليس لكفاتها ولكن لاعجابه بانوثتها -(حسبي الله ونعم الوكيل)
نحن لن ننسي عهد مايو ونحفظ تماما ملف الموجودين والذين شاركوا في مايو والآن اصبحوا صحفيين مشهوريين يزعمون انهم ديمقراطيون وضد الكتاتورية وهم ييظنون ان الشعب السوداني بلا ذاكرة . نحنلن ننسي. الجزلي اصبح ياتي ببعض (الهلافييت) ويحدد لنا انهم اسماء في حياتنا.


أبو أحمد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة