المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
شركة النيل للبترول ..ماذا هناك؟؟
شركة النيل للبترول ..ماذا هناك؟؟
11-16-2011 08:14 AM


شركة النيل للبترول ..ماذا هناك؟؟

احمد المصطفى ابراهيم
[email protected]


بعد أن طفح الكيل وكثر البكاء من الشركات الحكومية مجهولة العدد كثيرة الضرر والتي أقعدت الاقتصاد السوداني وأضرت بالقطاع الخاص وأخرجت معظمه من السوق، بعد ذلك جاءت القرارات تترى من الرئاسة بتصفية الشركات الحكومية.
لكن يبدو أن الاستفهامات لن تنتهي.
ما هي الشركات التي ستصفى؟
وما هي الشركات التي ستبقى؟
وما هو معيار الشركة الحكومية الصالحة والشركة الحكومية الطالحة؟
وهل ستبقى شركات حكومية لبعضهم نصيب منها دون إعلان و «تحت، تحت».
هل سيكون لبعضهم نصيب في أنجح الشركات أي نسبة مئوية دون أي منافسة؟
متى تكون هناك ضرورة لإبقاء الشركة الحكومية؟
هل توجد أي شفافية في ما يدور حول تنفيذ قرارات حل الشركات الحكومية؟
أولاً : نعلم أن الشركات الحكومية أنواع منها ما بدأ منذ زمن بعيد «النيل للبترول مثالاً» يوم كان الهدف من الشركة الحكومية تقديم خدمة ليس للقطاع الخاص بها خبرة لتحفزه على ذلك النمط من الخدمات وتنسحب الحكومة من السوق متى ما تحقق الهدف.. ومن الشركات الحكومية الحديثة ما جاءت للسوق لتتغطى بغطاء الحكومة متهربة من الضرائب والرسوم وبذا تصعب منافستها وتحتكر السوق الذي إليه ولجت والأسوأ ألّا تدخل أرباحها للخزينة وانما تصرف امتيازات ومخصصات للقائمين بأمرها وما أكثر هذا النوع في العقدين السابقين وهذا ما أضر بالسوق وجعل القطاع الخاص يبكي بدموعه.
هل قرار تصفية الشركات الحكومية ولجنة التخلص من المرافق الحكومية يا عبد الرحمن نور الدين جاء هكذا وبلا تفصيل لكيف يتخلص من الشركة الحكومية؟
إن كانت الإجابة نعم فسيكون ضرر هذا القرار أكبر من نفعه. ويكون مع الذين هرولوا للشركات الحكومية يريدون أن يتقاسموها يكون معهم ألف حق «ودار أبوك كان خربت شيل ليك شلية» وستكون الكارثة مركبة.
بأي صيغة هرول من هرول لأنجح الشركات التي تغذي أكبر المرافق الحكومية بالوقود شركة الكهرباء وسكر كنانة وخلافها والتي تستهلك كميات كبيرة جداً من الوقود ليطبق فيها قرارات تصفية الشركات الحكومية لتؤول لأفراد جيوبهم كجهنم كلما سئلت هل امتلأت؟ قالت هل من مزيد.
المعلوم أن شركات توزيع المنتجات البترولية كثيرة جدًا منها ما هو تابع للقطاع الخاص ومنها ما هو حكومي 100% « حتى الآن» كشركة النيل للبترول ومنها ما هو تحت غطاء الحكومة باسم أو آخر. وهذا ما لا يستطيع كائن من كان أن يعرف سره إلا إذا عُدل قانون الشركات الذي لم تطله يد تغير ولا تعديل منذ 1925 مما يجعله في أشد الحاجة الآن للتعديل، وسنعود لقانون الشركات هذا القانون المقدس الذي لم يجرؤ رجل ولمدة تقارب القرن من إضافة شولة ولا نقطة إليه.
أدركوا شركة النيل للبترول قبل أن تجدوها «دغمست» وصار أكثر من نصفها لشخصين اثنين بدون أي منافسة ولا إعلان «أم غمتي».


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2628

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#241152 [الهمام]
0.00/5 (0 صوت)

11-17-2011 02:25 AM
ي ما ببيعوها عشان دي بتعمل في مجال استراتيجي يعني لو شركات توزيع المنتجات البترولية دي كلها اضربت البلد حتقبف
عشان كدة ما ببوعوها
وأزيدك علم دي الان اشترت بشائر للبترول
وعلي فكره هم الاثنين ترتيبهم في الشركات العاملة _ الاولي والثالثة-
بس قول لي مرتب مديرها كم ....؟


#240595 [د.سيد عبد القادر قنات]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2011 10:48 AM
سلام أستاذ أحمد
بس هي بقت علي شركة النيل ؟؟؟
وين الجنوب؟
وين حلايب؟
وين الفشقة؟
وين مشروع الجزيرة وجميع ممتلكاته من محالج وقناطر وسرايات وسكة حديد ؟
وين السكة حديد؟
وين سودانتير؟
وين الخطوط البحرية؟
وين النقل الميكانيكي؟
وين إدارة المخازن والمشتروات؟
وين شركات مواصلات الحيكومة؟
وين شركات الغزل والنسيج؟
وين شركات الأغذية والتعليب؟
وين التعليم؟؟؟
وين الصحة ؟ مامون حميدة حيتم الناقصة بكرة دي

وين ضمير المواطن المسعول؟؟؟
وين ضمير المواطن المسعول؟؟

مسعول في الحلة غير الله إنعدم
يديكم دوام الصحة وتمام العافية والشكر علي العافية

ولا جت كلهم بقو سعرانين لقروش حمد احمد ود عبد الدافع والغنا السريع
وين ضمير المواطن المسعول؟؟؟


احمد المصطفى
احمد المصطفى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة