المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ما أتضارينا وراء دبابة.. ولا تاجرنا باسم الدين!!ا
ما أتضارينا وراء دبابة.. ولا تاجرنا باسم الدين!!ا
11-16-2011 08:30 PM


ما أتضارينا وراء دبابة.. ولا تاجرنا باسم الدين!!

ياسر علي نايل محمد/السعودية – الرياض
[email protected]


مازالت صحيفة الانتباهة في زمن الغفلة تسخّر صفحاتها المسمومة للعنصريين والمرضى.. فقد طالعت وكغيري من القراء و في إحدى صفحاتها قبل شهور مضت كلمات للمدعو أسامة علي عبد الماجد .. كلمات كانت تحت عنوان عموده الممجوج والفج والشاذ (إذا عُرف السبب)..فكتب المدعو معلقاً على لقاءً مع القيادي الاتحادي الأستاذ تاج السر محمد صالح.. وقد كتب ما يلي: القيادي الاتحادي تاج السر محمد صالح قال: إذا اجتمع العقلاء فلن يجدوا بديلا للميرغني .. فكان رد المدعو أسامة علي عبد الماجد )الاتحادي قد يكون في حاجة لاجتماع مجانينه).. بل وزاد أكثر من ذلك وقال إن القرار في الحزب الاتحادي قرار (أحادي).. فأقول لك أيها المدعو أسامة بأنك لم تصب الهدف تماماً وكلماتك فارغة مثلك.. ومنذ فترة طويلة وأنت هكذا لا تحسن أدب مخاطبة القارئ وأرى بأنك قد سخرت قلمك للكتابة المسمومة ضد الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل وقياداته.. وليس لي كلمات غير أني أوصفك بأنك إنسان مريض ..ليس إلا .. لأنك تعمل مع شخص عنصري ومريض مثلك سخّر صفحات صحيفته الموبوءة لأمثالك للنيل من بني البشر .. ومما دفعني لكتابة هذه الكلمات ما سطره القلم المسموم قلم صاحب الصحيفة المدعو الطيب مصطفى (خال الرئيس البشير) في تاريخ 14/11/1432هـ تلك الكلمات التي كانت بعنوان البشير وواجب القضاء على الطائفية السياسية .. وقد جاء بذلك المقال وفي بدايته: (لم أعرف أأضحك أم أبكي حين قرأت أن الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل أحتج على تصريحات الرئيس البشير وووو..... الخ).. وأقول لك أيها العنصري الطيب مصطفى..كيف تتساءل الآن وأنت قد أبكيت الشعب السوداني كله بعنصريتك الواضحة والفاضحة أبكيت الشعب السوداني كله بكتاباتك العنصرية الفجة في السنوات التي مضت.. أبكيت الشعب السوداني بكاءً لن يجدي بعده فرحاً وأنت تؤجج في الصراعات ليل ونهار.. أبكيت الشعب السوداني كله بذبحك لتلك الذبائح وأنت تتنطط فرحاً بانفصال جزء عزيز من وطننا السودان.. فكيف لا تعلم الآن بأنك تضحك أم تبكي كيف يستقيم ذلك؟؟ّ!! أما استنكارك لاحتجاج الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل على تصريحات البشير فأني أقول لك من حق الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل أن يحتج وليس من حق الرئيس البشير التدخل في شؤون الحزب الاتحادي الديمقراطي الداخلية ..يكفي أن البشير وزمرته يحكموننا ويتحكمون فينا بقوة السلاح كل هذه السنوات الطوال.. أما المهزلة والمسخرة التي تتحدث عنها فهي كتابتاك التي أصبحت تقرفنا وتقرف كل وطني غيور في كل بقاع ما تبقى من الوطن السودان.. ولا أقول ارض المليون ميل مربع لأنه وبفعل سياستاكم الرعناء وكتابتاكم الجوفاء قد انفصل وتشرذم وضاع الوطن وللأبد .. ويكفي أنك وفي مقالك المسموم قد ذكرت بأن الأستاذ المناضل علي محمود حسنين يعتبر أشرس معارضي الحكومة وهذا فخر لنا كاتحاديين ديمقراطيين ظللنا ماسكين على الجمر كل هذه السنوات لم نلين وسوف نظل كذلك نحافظ على موقفنا حتى قيام الساعة لأنه لم تتلوث أيادينا بالفساد والرشوة.. ولم تتلوث أيادينا بجلد النساء على قارعة الطريق بتلك الطريقة المشينة.. ولا بالاغتصاب في بعض الأحيان كتلك التي تسمى الصفية .. أما إسقاط الحكومة فليس مناضلنا وأستاذنا على محمود حسنين وحده الذي يريد إسقاط الحكومة أو النظام فالكل يريد ذلك وان صدق الرئيس البشير لتنازل بمحض إراداته عن حكم البلاد.. لأنه وفي إحدى لقاءاته المتكررة ذكر بأنه وان رفضه الشعب السوداني سوف يكون له رأي أخر .. وهاهو الشعب السوداني يقول كلمته ودليل على ذلك المظاهرات التي قامت في كسلا والخرطوم وغيرها من المناطق وتلك الاعتقالات التي طالت الشباب أمثال الشريف حسين الحمادابي وفهد عنان وغيرهم من الشباب.. أما كلماتك بأن الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل حزب لا لون له ولا رائحة له فأني أقول لك.. يكفي حزبك ومن تقف تحت حمايتهم.. يكفي ذلك الحزب الذي دمر الوطن السودان ومازال يدمره ..ذلك الحزب الذي لونه أصبح اسوداً كوجوه منتسبيه .. ذلك الحزب الذي وبتدبيره أنفصل جزء عزيز من الوطن السودان.. يكفي ذلك الحزب الذي أصبحت رائحة فساده تزكم الأنوف .. أما القطيع الذي تتحدث عنه فليس نحن القطيع كما يتوهم لك فشاكلتك ومن تحتمي بهم هم القطيع .. أما أن تحكي لنا عن السيد محمد عثمان الميرغني فأقول لك لا تحكي لنا لأننا نعرفه رجل بن رجل ويكفي أنه سليل الدوحة الهاشمية .. يكفي أنه من آل البيت رضوان الله عليهم .. نعرفه نحن ولا نريد منك حكاوي وأن كانت لديك حكاوي أحكي لنا عن .. كيف قتل مجدي.. كيف قتل الكدرو ورفاقه .. كيف اغتصبت صفية وغيرها.. أكتب لنا كيف تم كل هذا الفساد الذي استشرى في عهد حكم الذين يسمون أنفسهم إنقاذيين.. أكتب لنا كيف ..وكيف .. وكيف.. وكيف .... أما نيفاشا التي تتحدث عنها فلم يكن الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل طرفاً فيها .. ولم يوقع عليها الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل.. ولك أن تسأل من بيدهم القرار ويتحكمون في ما تبقى من الوطن السودان.. ولا تتساءل من هم الذين بيدهم القرار لأنك أقرب إليهم من حبل الوريد وبينكم أواصر القربى التي تحتمي بها والتي ولولاها لما أطلقت يدك هكذا!!.. أما عرمان الذي تتحدث عنه فقد كتبنا عنه ومن قبل بصحيفتكم المسمومة مقال بعنوان (من ماذا تحرر الحركة الشعبية السودان) ولكن وبكلماتكم هذه تجعلوننا نقول له شكراً .. وفليتحرر الوطن من أمثالكم وعنصريتكم البغيضة.. أما حديثك عن تحرير أرض النيل الأزرق وجنوب كردفان فكم تمنينا أن يكتب مثل هذا الحديث والأ يكتب ما يُنفر.. فالوطن غاب قوسين أو ادني من الضياع ويجب أن تكون كل الكتابات معتدلة ليس لك بل لكل ما يمسك بقلم في ظل صحافة حرة ليست كالتي تديرها صلة الأرحام .. أما القضاء على الطائفية سوف يحظى باهتمامكم في منبر سلامكم العنصري فأقول لك أبشر بالخير وواصل في مسعاك وإن شاء الله أنت ومن معك لن تنالوا غير الندم والحسرة .. أما ذلك الهتاف الذي مازال يهتف به شبابنا في الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل ألا وهو (حررت الناس يا إسماعيل الكانوا عبيد يا إسماعيل) فاني أقول لك بأن الأزهري ورفاقه أتوا لوطننا بالاستقلال ولكن وللأسف ومنذ تلك الليلة ليلة الثلاثين من يونيو من العام 1989م ونحن مستغلين لأننا محكومين من نظام شمولي عشرون عاماً.. وأصبح من يحتمون بالنظام (أمثالكم) يكتبون ويشتمون في خلق الله بما شاءوا فكيف لنا أن نكون.. أما التي سميتها أو تسميها (ثورة) للباقر أحمد عبد الله وأحمد علي ابوبكر فأني أقول لك وعلى دربهم سير وتأكد بأن الثورة التي نريدها ليس هكذا ثورة بل نريدها ثورة تزيل النظام الجبهوي وتقتلعه من جذوره وبمنبر سلامه المزعوم ..نريدها ثورة تزيل النظام برئيسه وأبن أخته ونافعه وغير نافعه.. أما الرحمة التي تتحدث عنها وهي أن يضم البشير إليه الدقير وأعوانه فأقول لك هنيئاً لك وللبشير بالدقير.. ولا أقول لك وفي ختام كلماتي غير.. أننا .. اتحاديين.. ديمقراطيين.. أصليين.. وزعيمنا وقائدنا هو السيد محمد عثمان الميرغني صاحب الحسب والنسب سليل الدوحة الهاشمية وهذا فخرً لنا وكفى .. وأخيراً.. الهتاف المحبب لجماهير الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل:
نحن الجينا بشورة أهلنا
ولما حكمنا الناس راضين
ما أتضارينا وراء دبابة
ولا تاجرنا باسم الدين
و أيضاً:
سوف نبقى مثل نجم السعد نحيا في الدواخل ريثما تصفو السماء
عائدون بإذن من نهوى هلالا في سماء
إلي ذلك.. الله يكفينا ويكفي (السودان) شر الطيب مصطفى،،،



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2075

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




ياسر علي نايل محمد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة