المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الامام الصادق المهدى : تهتدون !ا
الامام الصادق المهدى : تهتدون !ا
11-17-2011 08:38 AM


الامام الصادق المهدى : تهتدون !

عبدالعزيز موسى
[email protected]

سيدى الامام تكشفت سوآتكم ‘ فينبغياتكم ما عادت تجدى وهلم جرا ! فها أنتم الآن تسوفون حقائق الواقع وتثبطون عزم الشباب والهامش فى المطالبة بالتغيير الجذرى والشامل للأوضاع وإلى غير رجعة لطريقتكم الأولى ‘ وما بكاؤكم الأخير فى واشنطون بتغيير النظام بطريق الحوار الديموقراطى السلمى الذى لا يؤتى إلا خمطا لمن جرب التعامل مع النظام.
سيدى الامام ‘ حديثكم هذا ما هو إلا مكاء وتصدية لواقع قرأتموه وتعلمونه جيدا بأن ليس لديكم فيه كيل بعير ‘ لذا فها أنتم تحاولون اثناء الجموع فى الالتصاق بقضايا الوطن وتلبية نداء الحرية والانعتاق من ذل الهيمنة والشمولية وظلم ذوى القربى المرير.
سيدى الامام ‘ حرى بكم ان تراجعوا الانقاذ بنفس ما تفقه الانقاذ وأخالكم تفهمون جيدا ما أعنى ‘ أنذكركم بما قال رئيسها فى بورتسودان أو نائب رئيسها بل دعنى أقول لك الذى يريد ان يسوى بالارض من يتطاول عليها وما شاكل مثل هكذا من متشدقى الذود عن ميسها.
سيدى الامام ‘ ستحترقون بمديدة القادم لا محالة طالما أنكم ركنتم وبقيتم مع الخوالف تخذلون ‘ وليس عيب فقد انكشفت مساتيركم ‘ فقد كان حري بكم أن تكونوا نبراسا لنا وديدنا كونكم آخر الشرعيون وبحق الجميع تطالبون لكنكم خنعتم وارتضيتم بفتات عصائدهم الحامضة ومشروباتهم الآسنة.
سيدى الامام ‘ أتدرون أن بضاعتكم مزجاة نعم نقولها مزجاة لأن الانقاذ ما ترضى التغيير الا تسويفا وما ترضى بالشراكة الأ لمن وهنت عظمته وتبينت مقرشته ليبقى لها زادا لأيام نحسات تتقوى به على من أضاع همته وأمات قضيته ومع ذلك رضيتم بها ‘ ما ندرى أشر أضمرتموه لها أم تخندق لخوفكم من ضياع أندلسكم مع القادمون ولذلك تريدون بقاء هؤلاء المغتصبون قاهرى العباد ومحدثى الفساد ‘ مقسمى البلاد ‘ فارضى الضرائب الباهظة زاكمى الانوف بما جافت به أعمالهم.
سيدى الامام ‘ عن أي تغيير ديموقراطى تتحدثون .. ما نفقه كثيرا ! أتعنون أن نتوالى مع الانقاذ وانتم تسوقون بضاعتهم الفاسدة .. أولم يفضحكم سدنتها بأنكم متوالون بليل ومتعارضون ضحى الغد .. أفيقوا من سكرات تيهكم سيدى الامام .. تهتدون !


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1649

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#241634 [اباذر على]
0.00/5 (0 صوت)

11-17-2011 08:19 PM
الاخ الكريم تخطى كثيرا فى حق الامام الصادق المهدى احب ان اوضح لك الاتى \\الامام لم يمنعك انت وغيرك من الخروج الى الشارع واذا خرج الشارع لن ىتنظر الامام حتى يبلغ الناصب \\كثيرين مثلك يتاطاولو على الامام لكن عزاءه ان الناس لم تجمع على الانبياء والرسل حتى تجمع على اصحاب السياسه\\الامام لايحب القتل ولديه مسؤليه امام الله قبل التاريخ وانت ومثلك لاتعرف حرمه الدماء \\كنا معه ايام العمل المسلح فى جيش الامه كان لايستطيع سماع البيانات العسكريه ولم يخرج اى دفعه فى الميدان لن كلمه قتلنا كان من اصعب الكلمات عليه كان يبحث عن مخرج يجعل الانقاذ تسمح بهامش يستطيع الناس العمل فيه \\اين كنتا وامثالك فى ذلك الوقت لعلمك حتى الدكتوره مريم كانت فى الخطوط الاماميه تدواى الجرحى \\الامام ليس سفاح ولا قاتل ولاجبار \\قاتل الانصار منذو المهديه وحتى احداث مارس واحداث المولد والجزيره ابا و ودنوباى و76ظلو يقمةا التضحيات حتى الامام الشهيد الامام الهادى كآول زعيم بعد خليفه المهدى يستشهد من اجل السودان\\لم نسى ايام الديمقراطيه وكميه الشتائم التى كانت توجه اليه\\لكن يظل الامام حبيب لكثرين وله مكانه فى نفوس الملائين


ردود على اباذر على
Saudi Arabia [wahied] 11-18-2011 08:18 AM
الاخ ابا ذر نحن لا نريد من الامام ان يطلع الشارع هذا شأنه وشأن كل سودانى لكن اذا كان لا يريد ان يطلع للشارع ولا يريد ان تقتل نفوس وجرائم وغيرها فالأولى له السكوت والا يدافع عن هذا النظام الفاسد ويقوم باستنكار ومعارضة الثوار الذين حملوا السلاح وهو يعلم تماما ان هذا النظام لا يصلح معه الا حــوار الجبخانة والبشير صرح ولا زال يصرح بأن من اراد ان يغير النظام فليأتى ويلاقينا فى الخلاء او يطلع على الشارع وكثير من العبارات العنترية متحديا كافة الشعب . الامام الصادق له كل احترامنا وتقديرنا لكن هنالك مواقف تؤخذ عليه ولا نرجو من رجل فى قامة الامام ان يكون لينا اكثر من اللازم مع هذا النظام الشرير .
رحم الله الفريق عبود والزعيم الازهرى والرئيس نميرى فقد حافظوا على وحدة هذا الوطن وتنميته طيلة العهود الماضية فأتى هذا الجزار ودمر كل ما بنته الاجيال السابقة من مزارع ومصانع لعنة الله على الكيزان ومن تبعهم من الغاوين والفاسدين


#241459 [Abouzaid Musa]
0.00/5 (0 صوت)

11-17-2011 02:37 PM

نحن على خلاف مع حكومة المؤتمر الوطني وعلى خلاف مع سلفاكير قبل وبعد الانفصال
وعلى خلاف مع ..........عقار وفلان ....وفلانة......وعبد الواحد ..والثاني ..والثالث ...
وأنت عبد العزيز موسى والحلو والمر ايضا ؟......
الا تعتقدون بأن كل ((الاوطان )) في خطر ... ؟
لذلك نحن ((الشعب)) لا نختلف ابدا مع السيد الصادق المهدي حول السودان ووحدته وسلامة أراضيه
والسلام ياوطني حتما سنلتقي يوما ....


#241429 [محمد خليل]
0.00/5 (0 صوت)

11-17-2011 01:58 PM
أكيد الانقاذ هى من ارسلت الامام الى واشنطون لتسويق فكرة تغيير النظام بطريق الحوار الديموقراطى السلمى بعد أن شعرت بالخطر المحدق بها من الثورات الشعبية و قرب اقتلاعها الوشيك و أكيد هى من تحملت تكاليف سفره و ترحاله، الضحك على الدذقون لم يعد ينطل علي الشعب السودانى.


#241366 [elnfraty]
0.00/5 (0 صوت)

11-17-2011 12:34 PM
اين انت يااخى عندما وقف الامام يواجه نظام الانقاذ بقوة المنطق حينا من لزمان وبنمطق القوة ردحا من الزمان حتى لانت قناتها وسعت اليه فى جنيف وجبوتى تعلن جنوحها للسلم فجنح اليه ابتغاء مرضاة الله حقنا للدماء وصونا سيادة الشعب والوطن..ثم اين انت يااخى من التامر الدولى والاقليمى الذى يعمل بعض ابناء الوطن بوعى لانفاذه واخرون يدعون الانتساب اليه يتولون كبر ذلك...ان الامام الصادق المهدى لديه مسئوليات تاريخية وعليه التزامات وطنية يؤديها تجاه امته وشعبه لايرده عن خوف اوطمع لايثنيه عنه سفيها يتطاول عليه سفاهة .


عبدالعزيز موسى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة