المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الجمهورية الثانية فى مفترق طرق
الجمهورية الثانية فى مفترق طرق
11-17-2011 08:45 AM


قولوا حسنا


الجمهورية الثانية فى مفترق طرق

محجوب عروة
[email protected]

دعونى أقبل جدلا- لا قناعة- ما أطلق عليها الجمهورية الثانية للأنقاذ رغم أنى كتبت من قبل أن الأنقاذ تدخل جمهوريتها الرابعة باعتبار أن الجمهورية الأولى هى جمهورية الشرعية الثورية الرافضة للآخر وتعسفها معه منذ قيامها حتى دستور التوالى عام 1998 الذى أسس للجمهورية الثانية التى سمحت للقوى السياسية بالعمل ولكن تحت ممارسة ديمقراطية (أرعى بقيدك والعين الحمراء ولحس الكوع) والمستمرة حتى اليوم رغم دخول الأنقاذ جمهوريتها الثالثة باتفاقية نيفاشا ودستور 2005 اللذان لم ينتجا وحدة ولا استقرار ولا توقف الحروب الأهلية فكأننا يا عمرو لا رحنا ولا جئنا بل أصبح البترول نقمة وليس نعمة حيث حلت علينا لعنة الموارد وما يسمى بالمرض الهولندى ضيفا ثقيلا وكابحا للأقتصاد السودانى حينما لم تستغل عائداته لدعم قطاعات الأنتاج الحقيقية أو دعم التعليم والصحة والمياه ورفع القدرات والطاقات البشرية بل دخل البترول بنسبة عالية فى الصرف على الميزانية الجارية ولحكومة مترهلة too much govt. والأغرب من ذلك تتجه الدولة للمزيد بانشاء ولايات جديدة فى دارفور- أى المزيد من الصرف!- بل أصبح البترول موضعا لتنازع جديد ومكايدات وحرب محتملة بين الشمال والجنوب فأصبحنا بين حجرى الرحى ونحاول سد العجز المالى بالعودة الى القروض والأستدانة الداخلية والخارجية كالماضى البغيض الذى كرسه النظام المايوى فأحدث اختلالات هيكلية فى الأقتصاد وأورثنا ديونا بلغت عشرات المليارات من الدولارات صارت كابحا لأى انطلاقة اقتصادية بل مصدرا للشروط الدولية لترفع عنا الديون.. أصبح اقتصادنا الآن يعانى بشدة بل يكاد يصل الى حالة اقتصادية مرضية تسمى الكساد التضخمى Stagflation. وأصبحت البلاد فى مأزق اقتصادى وسياسى حقيقى والحاجة الملحة العاجلة لسد العجز بوسائل وقرارات اقتصادية أحلاها مر من المؤكد لها تأثيرات سياسية ضارة بالنظام.
الآن أصبحت الجمهورية الثانية – أو الرابعة للأنقاذ – فى مفترق طرق، غلاة المسئولين والصقور يريدون العودة بها الى الجمهورية الأولى – جمهورية الشرعية الثورية – وعلى أفضل الأحوال ديمقراطية أرعى بقيدك.. والمشكلة لا يفهمون تبعات ذلك. أما العقلاء من الأنقاذيين –الذين لا يملكون القرار الفعلى ويعيشون حالة (مجبر أخاك لا بطل) فهم يرون الأخطار بوضوح سيما وهم مطلعون على كل الحقائق الأقتصادية والسياسية داخليا وخارجيا، أما أهل الأعراف من الأنقاذيين المستفيدون منها فهم فى موضع (الرهبة والرغبة) يقولون سرا ما لايبدونه علنا خوفا على مصالحهم ومواقعهم.أما المعارضون سياسيا فرغم ما يظهرونه من تحالفات و تكتلات ظاهرة وتصريحات بالألسن ضد الأنفاذ الا أن ما بين زعاماتهم أسوأ مما بينهم وبين الأنقاذ.. والأسوأ منهم من تحالفوا و اتخذوا التمرد العسكرى وسيلة لن يحققوا من ذلك المنهج غير الوقوع فى قبضة الأجندة الخارجية والفوضى.
هذه هى الحالة السودانية ورغم ذلك تؤكد الوقائع التاريخية السودانية فى ثورتى أكتوبر وأبريل والربيع العربى الحالى أن من أشعل الثورات وأنجحها ليسوا الزعماء السياسيون الواقعون أسرى لصراعاتهم وخلافاتهم الشخصية ونزواتهم السياسية بل هى الجماهير العادية التى أشتعلت غضبا استفزها حادث بسيط تحول الى لهيب أحرق الأنظمة برمتها وهى تظن أنها آمنة مثلما قال النميرى(مافى حد يقدر يشيلنى!!) وذلك بسبب وجود مسببات الثورات مثلما يشعل أحدهم عود الكبريت لغرض الطبخ فيتحول المنزل كله الى نار تحرق كل شيئ بسبب انتشار الغاز الذى لم يلقى له بالا ويظن الرجل أن (كل شيئ تمام) والمطبخ آمن؟!..
على الجمهورية الثانية أن تختار بين الحكمة والتهور.. بين الحقائق والأوهام ولا تسرف فى الأمانى فالأوضاع خطيرة.


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 1545

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#242200 [Amin]
0.00/5 (0 صوت)

11-19-2011 04:28 AM
الاخ رضوان متفائل شديد في ردك ...باقي ليك البشير عندو الشجاعة يسوي الكلام القلتو ده ما تنسى هو مطلوب للمحكمة الدولية يعني اي حاجة هو خارج الحكومة لازم يمشي الجنائية ...بعدين هم بعد العملوهوا ده كلو...من نهب وقتل ونشر العنصرية وما الى ذلك نقول ليهم خلاص مع السلامة...... الشغلة المرة دي غير ما بتنتهي بي اخوي واخوك...المرة دي الدم بكون للركب ......الله يستر....


#241864 [hamid]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2011 11:05 AM
نعم الراي يا رضوان بس الريس يبقي شجاع لانقاذ الابلاد والعباد من المواجهات المتوقعه وكيف يتزكر بأن اغلب الشعب السوداني ليس مؤتمر وطني وكيف يتزكر بأن تغيير الدوله الي دولتين يتحتم عليه اعادة صياغة الدوله من جديد بأنتخابات ونظم جديده لكن اذا منتظرين ناس قولو حسنا ديل ياكم المشيتو لوراء كثيير
نحن عاوزين اعادة انشاء الوطن من جديد وتحت يد الريس بتبنيه لرايك صراحة وبسرعه حتي يسد الطريق امام الاعداء وامام الجهله المخربين
ولابد من المواجهه والمحاسبه حتي لاتتم بقوة السلاح ياريس


#241446 [عادل خوجلى]
0.00/5 (0 صوت)

11-17-2011 02:21 PM
الاستاذ الفاضل /محجوب عروة الكثير من المعلقين يري انك من قيادات الانقاذ لذلك لا يتمعن فى ما تكتبه ورغم ان الانقاذ لها الكثير من الايجابيات الا ان المعارضة لاتري فى الانقاذ خيرا قط وهذا ما افقدها مصداقيتها لدى الشعب السودانى وهل الربيع العربي اذا هبت نسماته على ارض السودان سوف يكون خيرا علينا وما زالت الدول التى سبقتنا تعانى الامرين من عدم الاستقرار والدمار والرؤية الواضحة فما زالت الارواح تزهق والممتلكات تدمر وكلما نرجوه من الجمهورية الثانية وهى على الابواب وحسب التصريحات ان معظم كوادرها من الشباب الذين تربوا فى حضن الانقاذ مما ينعكس اداؤهم الحزبى على الوطنى سلبا لذلك حتى ننعم بما تبقى من الوطن على الكوادر الجديدة ان تفرق بين المصلحة الحزبية والمصلحة الوطنية وان تضع الوطن فى الاولويات والا فما تخفية الايام للسودان اعظم والله المستعان


ردود على عادل خوجلى
Sudan [مواطن] 11-17-2011 04:41 PM
أرجو من الأخ عادل خوجلي أن يريناواحدة من الأيجابيات بتاعت حكومة الكيزان السجم ؟ أظنك حا تقول شوارع
وكباري .....الكيزان لايعرفون مفهوم التنمية البشرية بل يفهمون في التنمية الحجرية
لأن قلوبهم كالحجارة ......
* في عهد الكيزان تم تدمير التعليم العام والتعليم العالي .
* في عهد الكيزان تم تدمير الخدمة المدنية وأصبح التوظيف
لصالح من ينتسب للمؤتمر اللاوطني (تسييس الخدمة المدنية ما لم يحدث في أي عهد).
والقائمة تطول من الفساد والافساد في العهد الكيزاني ...
في انتظار الاجابة على السؤال أعلاه من الأخ عادل خوجلي ..


#241439 [Shah]
0.00/5 (0 صوت)

11-17-2011 02:14 PM
بل الجمهورية الثانية الآن فى ........وزة. كان راجى منها منفعة كما فعلت فى الجمهورية الأولى واطاتك أصبحت.
أخير ليك تسمع كلام خيتك بدرية دى.


#241392 [ابوالسيد]
0.00/5 (0 صوت)

11-17-2011 01:03 PM
الأجندة الخارجية هي أن تحكم السودان وتعتز بأنك من الحجاز الأجندة . الخارجية هو أن تشطب تاريخ السودان القديم وتحل محله تاريخ الجزيرة العربية الجديد . الأجندة الخارجية أن تولول لمجازر الإسرائيلين ضد الفلسطينيين في غزا ولا تدمع لك عين عندما يحرق الجنجويد قري دارفور ويقتلون الاطفال ويغتصبون النساء ويسحلون الرجال . الأجندة الخارجية أن تشعر بالراحة والنقاء عندما ينفصل الجنوب . الآجندة الخارجية هي عندما لا تبالي للمفترض أن يكونوا أهلك في جبال النوبة والنيل الأزرق وهم يقتلون ويشردون ويطاردون من جبل وكركور إلي جبل وكركور وكانهم لا حق لهم أن يعيشوا في أرضهم معززين مكرمين ..!!


#241386 [عبدالحق]
0.00/5 (0 صوت)

11-17-2011 12:56 PM
المعلق رضوان .. انت رومانسى جدا .. السودان تحكمه عصابه اجراميه عديييل كده .. حقى كم وحقك كم ؟ هذه العصابه كانت تسمى الجبهة الاسلاميه سابقا .. وعروه احد مؤسسيها الداقسين .. سرقت هذه العصابه جمهورية السودان واهلها نيام وباعتها بالتقسيط بمواردها وشعبها .. النظام يعمل بطريقة مراكز القوه .. كل مركز يحتفظ بترياق مضاد للمركز الاخر .. يكرهون بعضهم وتجمعهم المصلحة المشتركه وارتكاب المحرمات .. يعبدون المال .. وبطونهم جائعه لا تشبع ابدا مثل النار .. شرسين جدا فى الدفاع عن مصالحهم لدرجة ارتكاب الابادات الجماعيه دون ان يرتد اليهم طرف .. دينهم المصلحه .. يحتقرون حتى رجال الدين المشاهير ويشترونهم بالمال لتجميل وجوههم الكالحة الملتحية بالنفاق والحرام .. الم تقرأ مذكرات الذين امتهنوا رجولتهم فى بيوت الاشباح .. قال لهم الزبانيه لماذا تطالبون بحقكم فى الصلاة والله غير موجود فى هذا المكان .. استغفر الله العظيم .. هذه هى العصابه التى كان يشترك فيها عروه وهو مغمض العينين باعتبارها الفئة الناجيه من النار ..



#241243 [بدرية]
0.00/5 (0 صوت)

11-17-2011 10:18 AM
إقتباس: (الجماهير العادية التى أشتعلت غضبا استفزها حادث بسيط تحول الى لهيب أحرق الأنظمة برمتها)
نعم الشباب الذين ينحدرون من الجماهير العادية هم القادرون على قلب الطاولة وقد حاولوا فى كسلا ولم نسمع منك بعد كلمة تشجيعية لهم. لا تضن عليهم بكلمة ترفع معنوياتهم ومن غيرك يا إبن كسلا يفعل؟
أيها المعلقون الكرام: ساعدونى على هذا الكاتب العاصى قلمه أثابه و أثابكم الله.


#241220 [رضوان الصافى]
0.00/5 (0 صوت)

11-17-2011 09:25 AM
اخى عروة
لقد عرفنا الحالة المرضية التى اصابت السودان - من ازمات سياسية واقتصادية وادارية ولكن ماهو التشخيص الصحيح وما هو الدواء الناجع حتى ننتشل الوطن من غرفة الانعاش ؟
على البشير اصدار قرار رئاسى باعفاء الحكومة المركزية وحكومات الولايات وحل المجلس التشريعى والولائية واصدار امر جمهورى بتعين من يسيرون اعمال الولايات بالوكالة ولفترة انتقالية لمدة عام واحد - وتكوين حكومة انتقالية من 15 وزير فقط . واصدار قرار بابعاد حزب المؤتمر الوطنى عن السلطه ويكون كغيره من الاحزاب الاخرى ( يخوض مع الخايضين )
ففى هذه السنه الانتقالية تضع المهام الصعاب :
1- الترتيب لمؤتمر جامع ( مائدة مستديرة ) - جميع الاحزاب والحركات الدارفورية وشخصيات وطنية ومفكريين وخبراء اقتصاديين ..
2- اعادة ترتيب صياغة السياسة الخارجية وهى أس البلاء
3- تكوين لجنة الانتخابات واعداد دستور الانتخابات
4- فتح حوار شامل مع دولة الجنوب لحل جميع القضايا العالقه
5- تقليل الصرف البزخى والترهل الحكومى ومحاسبة المفسدين وابعاد النفعيين
6- رفع شعار ( السودان اولاً )


ردود على رضوان الصافى
Italy [hamid] 11-18-2011 11:31 AM
برفو عليك يارضوان اذا عمل هذه الخطوات يبقي بالجد سوداني اصيل ويكون عاقب نفسه اولا ورجع الكره للشعب ويستحق ان نفتخر به


محجوب عروة
محجوب عروة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة