زيادة أسعار الوقود ...مواقف..!ا
11-17-2011 03:58 PM

إليكم

الطاهر ساتي
[email protected]

زيادة أسعار الوقود ...مواقف..!!

** البروف إبراهيم غندور، رئيس إتحاد عمال السودان، لمركز كومون الإعلامي : أية محاولة لرفع الدعم عن المحروقات ستكون لها آثار كارثية، سياسيا وإقتصاديا وإجتماعيا..ومرد توجس البروف غندور هو أن هناك من يحاول - منذ زمن عام ونيف- لرفع الدعم عن تلك المحروقات.. نعم، رفع الدعم عن الوقود ظل حد مطالب المدير السابق لبنك السودان إلى أن غادر موقعه، وكان من النافذين في صناعة القرار الإقتصادي، ومع ذلك لم يتحقق حلم صابر..ولكن الذي جاء بعده الي ذات المنصب، جاء بذات الحلم أيضا، إذ طالب - بين الحين والآخر - برفع الدعم عن الوقود، وهذا يعني بأن حلم إرهاق المواطن بمثابة ( حلم عام ومتفق عليه) في عقول دوائر صناعة القرار، والبروف غندور يعلم ذلك، ولذلك يتوجس من أن يصبح حلمهم واقعا يرهق واقع حياة الناس..!!
** ثم. أمين علاقات العمل بإتحاد عمال ولاية الخرطوم يتوجس أيضا من مقترح رفع الدعم عن الوقود، ويقول : ( رفع أسعار البنزين بيزيد الطين بلة )..الحمد لله، فيهم من يعترف بأن حال الناس في بلادي صارا ( طينا)، وأن تلك الزيادة المرتقبة في أسعار البنزين والجازولين قد تزيد طين حالهم (بلة)، وهذا الحديث أيضا - كما حديث ذاك - توجس يترقب ما سيحدث قريبا.. وإلى هنا، أي عند حد التصريحات المتوجسة، ينتهي دور إتحاد عمال السودان، مركزيا كان أو ولائيا، إذ لاحول للإتحادات العمالية ولاقوة - ولا ارادة - لتتجاوز سقف التصريحات المتوجسة إلى حيث سقوفات أخرى تؤكد إنحيازها للعمال، كلدعوة إلى إعتصام وإضراب عن العمل مثلا أو تسيير مسيرة أو أي شئ يعكس ( مصداقية الموقف)..والتجارب المريرة الفائتة كثيرة، وقبيل كل تجربة مريرة كان إتحاد العمال يتوجس منها ثم يلتزم الصمت حين يصبح فحوى توجسه كائنا يمشي بين العمال ويرهق أسرهم ، أي هو إتحاد للتوجس فقط لاغير، وليس لللرفض والمقاومة.. وفي تقديري، أي مواطن مغلوب على أمره - بأي ريف من أرياف السودان - يستطيع أن يبذل الجهد الخارق الذي تبذله الإتحادات العمالية بالمركز والولايات لحماية العمال من رهق الحياة ومطرقة الحكومة وسندانها، فالتوجس وحده ليس بحاجة إلى كفاءة وإرادة و ( درجة بروف )..!!
** وأول البارحة أيضا، صرح رئيس لجنة الطاقة بالبرلمان بتصريح غريب جدا يقول معناه : البرلمان يساند رفع الدعم عن الوقود لمجابهة الظرف الإقتصادي الراهن..هكذا تحدث رئيس لجنة رقابية مناط بها مهام الإنحياز للناس ضد القرارات والسياسات التي تفقرهم ، إذ لم يرفض الفكرة أو يتحفظ عليها، بل إقترحها للحكومة ثم ساندها بمنتهى (اللامبالاة واللامسؤولية)..ومثل هذا الحدث - تقديم مقترح برلماني يساند رفع أسعار الوقود - لايحدث إلا في برلمان الإنقاذ، وكذلك مثل ذاك المقترح لايقدم النائب الربماني إلا حين إنقاذيا بالمعنى السياسي وليس الإنساني..فالبرلماني الحقيقي - في أي زمان ومكان - هو ذاك المسؤول الذي يرفض أويتحفظ على إجراء حكومي يرهق كاهل المواطن، ثم يوافق عليه مكرها - ومؤقتا - إن لم يكن هناك حلا غير ذاك الإجراء.. ولكن نواب برلمان أحمد إبراهيم الطاهر لايرفضون الإجراءات القاسية ولا يتحفظون على القرارات المرهقة، والأدهى والأمر إنهم لا يكتفون بعدم الرفض والتحفظ فقط ، بل يبادرون بتقديم تلك الإجراءات والقرارات للأجهزة التنفيذية كمقترحات وأفكار، أو كما يفعل رئيس لجنة الطاقة ..وبعد ذلك يطالبونك يا صديق بأن تصدق بأن هذا البرلماني - رئيس لجنة الطاقة - منتخب، ولاندري بما كان سيقترح للحكومة لو دخل البرلمان بالبيان الأول الذي يسبقه إعلان الطوارئ وإستنفار الجيش ؟..المهم، رئيس البرلمان، أحمد إبراهيم الطاهر، تبرأ من مقترح رئيس لجنة الطاقة مساء ذاك اليوم ذاته قائلا بالنص : البرلمان لايساند زيادة أسعار المحروقات، وإقتراح رئيس لجنة الطاقة إقتراح شخصي، و( نحن ما مسؤولين منو)..وعليه، المطلوب أن تحتفظ ذاكرة الناس بحديث إبراهيم الطاهر هذا ( البرلمان لايساند زيادة أسعار المحروقات)..فلنحتفظ بهذا الموقف أسبوعا أو نصف شهر فقط لاغير في ذاكرتنا، أي لحين أن يدخل وزير المالية إلى قبة البرلمان بمقترح زيادة أسعار تلك المحروقات، ويومها سوف نكتشف - ونكشف - بأن موقف الإتحادات العمالية هو الأفضل نسبيا ، بحيث كان ( موقفا متوجسا)، وليس ب ( موقف مبلوع )، أو كما حال كل مواقف هذا ( البرلمان الإمعة ) ..!!
..........
نقلا عن السوداني


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 5639

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#242311 [الاستاذ]
0.00/5 (0 صوت)

11-19-2011 11:02 AM
طيب انتو عاوزين البرلمانيين ديل يطلعو رواتبهم من وبين ما لازم يجدو موارد للدوله والا الدولة حتنفص من مخصصاتهم


#242059 [أبو أواب]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2011 07:42 PM
دحين ديل ما ياهن الصفقو لزيادة أسعار السكر ولا غيرهم


#241978 [ع]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2011 03:57 PM
** وأول البارحة أيضا، صرح رئيس لجنة الطاقة بالبرلمان بتصريح غريب جدا يقول معناه : البرلمان يساند رفع الدعم عن الوقود لمجابهة الظرف الإقتصادي الراهن..
دا البرلمان الانتخبو الشعب فلماذا لا يخرج ويسحب هذه الثقه من البرلمان
لكن الاخطر من ذلك هنالك دائره تحرك هذا البرلمان ويتضح هذا من خلال الاتفاق في ما يناهض الشعب من قرارات


#241758 [د.سيد عبد القادر قنات]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2011 01:43 AM
سلام أستاذ الطاهر ساتي
إنهم نواب المجلس وليس لهم علاقة بالشعب،
ماهو الموقف الذي وقفه نواب البرلمان لصالح المواطن منذ تسعينات القرن الماضي
كم هو مرتب نائب المجلس؟
كم هو مرتب رئيس لجنة بالمجلس؟
هل لديهم حوافز وإمتيازات أخري؟
طبيب الإمتياز مرتبه في حدود 540 جنيه
والإستشاري في الدرجة الأولي الممتازة القيادية العليا ،
ربما كان مرتبه في حدود 1400 جنيه


#241732 [Sudani]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2011 12:30 AM
من المتعارف عليه في كل برلمانات العالم أن الوزير المختص يتقدم بطلبه أو مقترحه للجنة المختصة وتدرس اللجنة الطلب أو المقترح وما يترتب عنه من الناحية السياسية والاقتصادية والاجتماعية إذا أجيز كقانون .. ثم يقدم الطلب للمناقشة من قبل أعضاء البرلمان للموافقة عليه أو تعديله أو رفضه ..... ولكن حكاية \"البرلمان يساند\" قبل تقديم المقترح للأعضاء غير مفهومة إلا اذا كان البرلمان صوريا.


#241655 [القوس]
0.00/5 (0 صوت)

11-17-2011 08:54 PM
اتق الله ياود ساتي - ديل ما برلمانيين - ديل شوية موظفين معينين للقيام بدور المطبلبن وحارقي البخور ليس الا - وهم مفلسين ليس لديهم ذرة حياء لكن المعايش جبارة - والصور التي ينقلها الاعلام من داخل قبة البرلمان - وتوضح لك المهازل التي تدور داخل البرلمان - كراسي فاضية - ووجوه شاحبة - هي في مجموعها مستوزرين - لا يعرف من اين جاؤؤا


#241625 [طرنقاش]
0.00/5 (0 صوت)

11-17-2011 07:58 PM
فى كل العالم نواب البرلمان هم منتخبون من الشعب ودورهم حماية مصالحه والتصدى للجهاز التنفيذى (الحكومة) حتى لاترهقهم بما لا يستطيعون ويحمونهم من تسلطها عليهم بفرض قوانين ترهق كاهلهم كفرض الضرائب ورفع الاسعار ...الخ. لاول مرة فى العالم يسعى نواب شعب فى تحريض السلطة التنفيذية لالهاب ظهور شعبها الذى انتخبهم ويطالبون الحكومة بزيادة اسعار السلع بدلا عن كبح جماحها.. سبحان الله انعكست الامور الى هذا الحد عند اهل الانقاذ؟؟ هؤلاء المترفون لا يخشون الله ولا يرأفون بخلقه .. من اين أتى هؤلاء ؟؟!!


#241571 [القام دابو]
0.00/5 (0 صوت)

11-17-2011 06:28 PM
اخى ساتى هؤلاء ليسوا برلمانيون ولا يعرفون دورهم كجهة رقابيية تشرىعية تراقب الجهاز التنفيذى وتحاسبه وتسقط الحكومة ولكن اين نحن من هولاء الذين لا هم لهم الا الحوافز وزيادة المخصصات ..لا تستغرب من مثل المواقف المضحكة المبكية اسفى على هذا الشعب فلا وجيع له...نسال الله ان يخسف بعصابة الانقاذ الارض...امين ..امين,,امين وحسبى الله ونعم الوكيل


#241550 [الزول الكان سمح]
0.00/5 (0 صوت)

11-17-2011 05:56 PM

هلا هلا ..ياود ساتى

كلام دخل الحوش....


الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة