المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
االثورة المصرية والشراب
االثورة المصرية والشراب
11-18-2011 01:43 PM

االثورة المصرية والشراب

درديري كباشي
[email protected]

لو تذكرون المشهد الكوميدي في مسرحية عادل امام شاهد ما شافش حاجة ..في المحكمة تحديدا ...والقاضي يسأل في عادل امام ( سرحان ) عما شاهده :فيقول طرقت باب القتيلة ففتح لي الباب راجل طول بعرض كان لابس شراب .. والقاضي باستنكار يتساءل .. راجل طول بعرض ولابس شراب بس ... يعقب عادل امام وانا لو شفت حاجة ثانية حا انكرها ليه يعني .. مسرحية عمرها ثلاثين عاما وفيها التعبير فقط عن وصف الرجل العاري كان فيه نوع من الحشمة أي بالتلميح فقط .. حتى وصف الرجل العاري تماما كن عنه كناية بالشراب .. وهذا قبل ثلاثين عاما وربما عادل امام ذات نفسه تلقى تحذيرا من الرقابه عن تلميحه بوصف رجل عاري لا يرتدي غير شراب فقط فيه خروج عن الادب ..
من كان يعتقد في مصر وغيرها ان بعد الثلاثين عاما سيكون صاحب الشراب فقط بنت في العشرين من عمرها ولا يوجد احد يوصف في شكلها امام العالم .. بل هي بنفسها وضعت صورتها في موقع يشاهده نصف سكان العالم .. بداعي الحرية .. وتصف نفسها بأنها تنشد حرية المرأة .. وتنسب نفسها للثورة المصرية .. خلقت بهذا السلوك صدمه مفاجئة واستفهام كبير الى أين يتجه الربيع العربي ؟؟ وهي حتى في الغرب لم تصل حريتهم الى ما وصلت اليه علياء المهدي بدليل انه وعلى سبيل المثال في امريكا تعرضت لاتويا جاكسون شقيقة الفنان الشهير ما يكل جاكسون للمحاكمة لانها كشفت صدرها ليس اكثر في احدى مباريات كرة القدم الأمريكية ..
ثم انه هي ماذا تريد بهذا النوع من الحرية اذا اعتبرناها حرية هل تريد ان يعيش البشر مثل الحيوانات والبهائم في فوضى جنسية .. ثم انه لو فرضنا ان مثل هذا السلوك تحول الى قانون عام وفكرة أذا من يريد ان يسير في الشارع ولا يريد ان يرى صور فاضحة أين نصيبه من الحرية ..
لكن بعيدا عن الحادثة والشخصية يجب ان نعي ان كبت ثلاثين عاما من القمع المتواصل سينتج عنه اسقاطات نفسية وشخصية جدا .. بدرجة تخلط الخاص بالعام .. لان الثورة عندما تنطلق فهي ضد كل شئ شخصي ونفسي وعائلي وقومي ..فهي جميعها تصب في خانة الفعل ورد الفعل .. ويجب ان تعي الشعوب العربية التي تحررت من القمع الدكتاتوري ستظهر ردود فعل واسقاطات فردية كثيرة من نوع علياء .. ويجب الا تحسب على الثورة .. فهي ردود فعل لنفس كانت مكبوتة ومحاصرة فتريد ان تعلن التمرد دون ان تدري او تضع لها حدودا لهذا التمرد وضد ماذا..
فطالما الثورات العربية قامت ضد انظمة دكتاتورية ... ضد نفر قليل يسيطرون على السلطة والثروة و يسيمون الشعب سوء العذاب ويعدمونهم حتى حرية التعبير .. اذا الأجندة العامة لكل ثورة سيكون واضحا بعناوين جانبية . وهي الديمقراطية والحرية وقسمة السلطة والثروة .. و هذه هي العناوين الرئيسية التي يتفق عليها الجميع وكل من ثار ضد النظام القمعي .. بعد ذلك لن يكون هنالك خلافا مهما يذكر عن ما يرد تحت هذه العناوين الرئيسية .. اذا تم شرحها وتلخيصها في دستور جامع يشارك فيه الجميع ويتفقون على بنوده ... بعد ذلك مهما حدث من أحداث جانبية مثل صور علياء وغيرها فهو لن يمس او يؤثر في عصب الثورة ..


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 774

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




درديري كباشي
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة